منتدى الباحث الإسماعيلي

موقع شخصي وغير رسمي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كتاب المجالس المؤيديه للمؤيد الشيرازي
الجمعة ديسمبر 02, 2016 2:55 pm من طرف واحد من الناس

» سيرة الامامين المعز لدين الله والحاكم بأمر الله (عارف تامر)
الجمعة ديسمبر 02, 2016 2:37 pm من طرف واحد من الناس

» الهمة في آداب اتباع الأئمة
الخميس نوفمبر 17, 2016 6:23 pm من طرف Mohammedr

» جامعة الجامعة تأليف اخوان الصفاء ( تحقيق الدكتور عارف تامر )
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 5:53 am من طرف علاء شدهان

» كتاب الإيضاح للقاضي النعمان
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:30 am من طرف علاء شدهان

» كتاب الأنوار اللطيفة
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:13 pm من طرف ساااامية

» كتاب الهفت الشريف من فضائل مولانا الامام جعفر الصادق
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:12 pm من طرف ساااامية

» أربع كتب حقانية
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:10 pm من طرف ساااامية

» كتاب الزينة في الكلمات الإسلامية العربية-أبو حاتم الرازي
السبت أكتوبر 29, 2016 12:23 pm من طرف علي بن علي

المواقع الرسمية للاسماعيلية الآغاخانية

شاطر | 
 

 تحية الى الهميسع وسؤال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو وعد
عضو فعال


عدد الرسائل : 47
تاريخ التسجيل : 26/02/2007

مُساهمةموضوع: تحية الى الهميسع وسؤال   الثلاثاء مارس 20, 2007 4:23 pm



أخي الهميسع : تحية وبعد

أريد أن أسال ولا أريد أن أناقش صحة المذهب هذا أو ذاك فجميع المذاهب متعصبة ولا تملك روح النقاش الحضاري , فلإثبات صحة مذهب ما يجب بالضرورة أن يكون الآخر مخطئا وهنا تقع المصيبة من ذم وتكفير وإساءة , ولن ادخل في ذلك ولكن سؤالي حول الآية التالية : كيف يكون الله عادلا وإذا أراد أن يهلك قوما أمر مترفيها بالفسق ثم يعاقبهم على ما أمرهم به .

أين العدالة الإلهية في ذلك وأين العبرة , وأين محبة الله لخلقه .

وكيف يسعني أن أؤمن بهكذا رب .

أليس من الواجب عليكم أولا أن تدعو إلى رب عادل متسامح كريم دعوته الأساسية العدالة والتساوي والتسامح بين الناس قبل عبادته والخوف منه ومن عقابه وعذابه .

أليس من واجبه وهو الإله الأعلى والمتنزه عن الصفات الكامل بذاته والذي ليس كمثله شيء . أن يترفع عن ذلك ويهدي بقدراته الناس إلى مكارم الأخلاق , وان يحاسب الظالم بظلمه مباشرة ودون إمهال ( يمهل ولا يهمل )



{وَإِذَآ أَرَدْنَآ أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُواْ فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا ٱلْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيراً * وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِنَ ٱلْقُرُونِ مِن بَعْدِ نُوحٍ وَكَفَىٰ بِرَبِّكَ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرَاً بَصِيراً} الآية 16/17 من سورة الإسراء

وهذا تفسير السعدي للآية :

يخبر تعالى أنه إذا أراد أن يهلك قرية من القرى الظالمة، ويستأصلها بالعذاب، أمر مترفيها، أمراً قدرياً، ففسقوا فيها، واشتد طغيانهم. {فَحَقَّ عَلَيْهَا ٱلْقَوْلُ} أي: كلمة العذاب التي لا مرد لها {فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيراً} .

وهؤلاء أمم كثيرة أبادهم الله بالعذاب، من بعد قوم نوح، كعاد، وثمود، وقوم لوط، وغيرهم، من عاقبهم الله، لما كثر بغيهم، واشتد كفرهم، أنزل الله بهم عقابه العظيم.

{وَكَفَىٰ بِرَبِّكَ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرَاً بَصِيراً} فلا يخافون منه ظلماً، وأنه يعاقبهم على ما عملوه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: تحية الى الهميسع وسؤال   الخميس مارس 22, 2007 4:36 am


بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد


الأخ العزيز أبو وعد المحترم كتب مشكوراً




++++++++++++++++++++++++++++


أريد أن أسال ولا أريد أن أناقش صحة المذهب هذا أو ذاك فجميع المذاهب متعصبة ولا تملك روح النقاش الحضاري+

++++++++++++++++++++++++++++++=


فجميع المذاهب متعصبة ولا تملك روح النقاش الحضاري



+++++++++++++++++++++++++++++++++++


أخي العزيز أبو وعد الغالي ..... حكمك المسبق على جميع المذاهب .... فيه بعض التسرع ونرحب بك في حوار مفتوح .... و يا هلا .... !!!


الأخ العزيز أبو وعد كتب مشكوراً


++++++++++++++++++++++++=

فلإثبات صحة مذهب ما يجب بالضرورة أن يكون الآخر مخطئا وهنا تقع المصيبة من ذم وتكفير وإساءة


+++++++++++++++++++++++++++

أخي الكريم هذا صحيح عند الأكثرية وليس عند الجميع .... !!!


فانا تعرضت لهذا الموقف في بعض المنتديات ..... حيث كان يرد على آيات الله التي اشرحها بالسب والشتم والإساءة لشخصي ولرمزي الديني .... !!!

وكانوا يكتبون كل شيء وأي شيء إلا إلا إلا التعقيب على شرحي لآيات الله وتبيان أخطائي ووضع صوابهم لنستفيد جميعاً من المصيب ويصحح من يخطي خطأه !!!!

سامحهم الله وغفر لهم جميعاً وهداهم الله إلى صراطه المستقيم ..... !!!

وهم يعتبرون ويعتقدون ويؤمنون أن السبيل الوحيد والأوحد بين أيديهم للدفاع عن مذهبهم ودحض حجج الهميسع هو سبه وشتمه وإغراق المنتدى بالنسخ واللصق لكل شيء وأي شيء إلا آيات الله والتعقيب على شرح الهميسع لآيات الله ..... وهم يزورون منتدانا الآن خلسة وكزوار ... !!!

وأنا أرحب بهم أن كان زوار أو أعضاء محاورين ونسامحهم وندعو لهم بالهداية أن شاء الله ... !!!


أخي أبو وعد نحن نتقيد بإرشادات إمام زماننا الحاضر كريم شاه الحسيني عليه السلام إذ قال




############################################


كراتشي 1965
إن علاقتنا مع جميع الطوائف الأخرى يجب أن تكون حسنة , فاليوم يوجد ثلاث وسبعون فرقة في الدين الإسلامي , وكل من يقول : أشهد أن لا إله إلا الله و أن محمد رسول الله فهو مسلم , ولكل منها طريقته الخاصة و لا أقبل الجدل بهذا الأمر قطعاً. فالاسماعيلية تؤمن بأن الامام موجود في العالم بشكل دائم , وأن الخط مستمر .
يجب أن توضحوا للناس جميعاً أن الامام لا يتدخل في الأمور السياسية , وعلاقتنا يجب أن تكون حسنة مع الجميع وذلك من أجل المصلحة العامة , كما يجب أن لا نضايق أحداً ممن ترك العقيدة الاسماعيلية ولا أن نجعل سورا ً من حديد بيننا وبينهم
يجب أن نكون لبقين مع الجميع ونبين لهم علاقاتنا ومعاملاتنا بشكل واضح , وأن تكون أعصابنا هادئة و أخلاقنا رصينة و أن لا نسيئ إلى أحد . كما ينبغي أن نوضح عقيدتنا للجميع وللشخص ملء الحرية أن يترك العقيدة أو يعتنقها



########################

وكل من يقول : أشهد أن لا إله إلا الله و أن محمد رسول الله فهو مسلم
,

...........................................................

يجب أن نكون لبقين مع الجميع ونبين لهم علاقاتنا ومعاملاتنا بشكل واضح , وأن تكون أعصابنا هادئة و أخلاقنا رصينة و أن لا نسيئ إلى أحد


#######################################


الأخ العزيز أبو وعد كتب مشكوراً


+++++++++++++++++++++++++

كيف يكون الله عادلا وإذا أراد أن يهلك قوما أمر مترفيها بالفسق ثم يعاقبهم على ما أمرهم به .

أين العدالة الإلهية في ذلك وأين العبرة , وأين محبة الله لخلقه .

وكيف يسعني أن أؤمن بهكذا رب .

أليس من الواجب عليكم أولا أن تدعو إلى رب عادل متسامح كريم دعوته الأساسية العدالة والتساوي والتسامح بين الناس قبل عبادته والخوف منه ومن عقابه وعذابه .

أليس من واجبه وهو الإله الأعلى والمتنزه عن الصفات الكامل بذاته والذي ليس كمثله شيء . أن يترفع عن ذلك ويهدي بقدراته الناس إلى مكارم الأخلاق , وان يحاسب الظالم بظلمه مباشرة ودون إمهال ( يمهل ولا يهمل )
+++++++++++++++++++++++++++++++++++


سوف اقتبس بعض ما تفضلت به لأعقب عليه !!!


++++++++++++++++++++++++++++++++

كيف يكون الله عادلا .....؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


( !!!! )

وإذا أراد أن يهلك قوما أمر مترفيها بالفسق ثم يعاقبهم على ما أمرهم به .... !!!!!

( سنجيب بعونه تعالى على تساؤلك )


أين العدالة الإلهية في ذلك وأين العبرة , وأين محبة الله لخلقه . ..... !!!!!!!!!!


( كان المفترض أن تنتظر جوابي اولا ًً )


وكيف يسعني أن أؤمن بهكذا رب ... !!!!!!!


( نرجو منك الدخول في طرح الاسئلة للأستفسار وأنتظار جوابي ... فلربما حكمك فيه بعض الخطأ)


أليس من الواجب عليكم أولا أن تدعو إلى رب عادل متسامح كريم دعوته الأساسية العدالة والتساوي والتسامح بين الناس قبل عبادته والخوف منه ومن عقابه وعذابه .



( عرفنا على الرب الذي تدعو عليه أنت وبين لنا انه كريم ودعوته هي العدالة والتساوي والتسامح بين الناس تفضل عرفنا على إيمانك ومعتقدك ونحن نترك ما عندنا ونتمسك بما عندك بعد انتهاء الحوار الغير عصبي بالنقاش الحضاري ضمن البنود والأسس التي ننتظرها منك في إرسالك القادم )


أليس من واجبه وهو الإله الأعلى والمتنزه عن الصفات الكامل بذاته والذي ليس كمثله شيء . أن يترفع عن ذلك ويهدي بقدراته الناس إلى مكارم الأخلاق , وان يحاسب الظالم بظلمه مباشرة ودون إمهال ( يمهل ولا يهمل )



( لقد سألت نفسك وأجبت نفسك ... وكان المفترض أنتظار جوابي ....!!!
أتمنى أن تسأل وتنتظر إجابة الهميسع أو أحد الأخوة في المنتدى المبارك وبعدها تفضل بما عندك )





الأخ أبو وعد طلب شرح الآية التالية


+++++++++++++



{وَإِذَآ أَرَدْنَآ أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُواْ فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا ٱلْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيراً * وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِنَ ٱلْقُرُونِ مِن بَعْدِ نُوحٍ وَكَفَىٰ بِرَبِّكَ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرَاً بَصِيراً} الآية 16/17 من سورة الإسراء

++++++++++++++++++++


عزيزي الحبيب أبو وعد المحترم

هذه الآية تطرح بشكل واسع في منتديات أعداء الإسلام والمسلمين و منتديات النصارى ومنتديات أللدينيين .... !!!


ويعترونها كما اعتبرتها انت هنا في ارسالك انها نقيصة بالله ( والعياذ بالله ) من صغار العقول الذين يرون الآية من قشورها ويبتعدون عن جوهرها ... !!!

هم بعتبرون حسب خفة وصغر عقولهم واعماء الله لبصرهم وبصيرتهم .... !!!

أن الله امر امراً الفاسقين في هذه القرية للفساد بها ومن ثم اصبح له حجة عليهم لتدميرهم ... والعياذ بالله .. !!!

فهل أنت عزيزي أبو وعد لو طلبت من أبنتك الصغيرة أن تكسر إناء زجاجي فهل تعاقبها على فعل أنت أمرتها للقيام به ...... !!!

فكيف لك أن تحكم على خالق الخلق علام الغيوب الرؤوف الرحيم بفعل ذلك ..... !!!!


قال الله تعالى في ذات السورة التي طرحت منها سؤالك

(( وَمَن كَانَ فِي هَذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الآخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلاً )) الاسراء 72

وقال الله تعالى

(( بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ الْحَقَّ فَهُم مُّعْرِضُونَ )) الأنبياء 24

(( ُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ )) الأنعام 111

(( بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ )) النحل 75

(( وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يُؤْمِنُونَ )) الرعد 1

(( بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ )) العنكبوت 63

(( وَمَا يَتَّبِعُ أَكْثَرُهُمْ إِلاَّ ظَنًّا إَنَّ الظَّنَّ لاَ يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا إِنَّ اللّهَ عَلَيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ )) يونس 36

فهل تعتبر نفسك اخي أبو وعد انت من الاكثرية التي نعتها الله بانها جاهله وتتبع الظن وتبتعد عن الحق لا تعلم ولا تعقل ولا تؤمن .... !!!!

ام تعتبر نفسك من الاقلية التي تعلم وتؤمن ولا تجهل ولا تتبع الظن وتتبع الحق ..... !!!

انا أرى ان لا تجيب و تنتظر نهاية الحوار لنصل الى الحق الذي يريده الله في محكم تنزيله ان شاء الله .... !!!!

اما عن الآية الكريمة فأقول


ان الله سبحانه حدد ثلاث طرق للتكلم مع بني البشر وهي أما يرسل رسول او يوحي لنا وحي او يكلمنا من وراء حجاب ...... !!!


حسب قوله تعالى ..... !!!!



(( وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاء إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ )) الشورى 42


((إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ )) ((إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ )) ((إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ ))




فهل عزيزي أبو وعد الأوامر التي صدرت من الله عز وجل إلى المترفين كانت عن طريق رسول أو وحياً او من وراء حجاب ..... !!!

فليس هناك سوى هذه الحالات الثلاث .... !!!

نترك الإجابة المفصلة والتي سوف تفاجأ الجميع إلى الغد أن شاء الله .


مع تحيات الهميسع

++++++++++++++++++++++++++


عدل سابقا من قبل في الأحد مارس 25, 2007 12:30 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو وعد
عضو فعال


عدد الرسائل : 47
تاريخ التسجيل : 26/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: تحية الى الهميسع وسؤال   الخميس مارس 22, 2007 10:19 am

[





الأخ الهميسع تحية وسلام :



أولا لست عصبيا ولا متعصبا , ولكن قد تكون صيغة الأسئلة التي فيها نوع من عدم الإيمان بما انزل من كتب الله , أو الأسلوب في طرح تساؤلات تشكك بان من أرسلها قوة إلهية , جعلتك من موقعك المؤمن بوجود الله , ترد بهذا الشكل , وهذا الاستفزاز للحوار لا يجعلني أؤمن بان الحوار الديني منه أي فائدة مرجوة , فكما قال الإمام الحاضر لا يجوز تكفير كل من ينطق الشهادتين , ومن هذا المبدأ لا أريد أن أكون ممن يكفر إحدى الطوائف فقط , وإنما رأيي أن جميع الطوائف الدينية كافرة بجهلها لتعاليم الإسلام أو الأديان التي تنتمي إليها .

من كلامي سوف تحكم علي بأني لا ديني ..... وهذا يشرفني حتى لا أقع فيما يقع به جميع أو أكثر المتدينين ,

أما الرد على تفسير الآية التي أرسلتها أليك فمن مقدمة الرد أصبح الرد عليها تقريبا واضح , وهو الدخول في أسلوب فلسفي لإثبات صحة الرأي وأنا لست ضد إيجاد الوسائل التي قد تساعد في فهم الأشياء .

ولكن الشيء الذي لا يتقبله الكثرة ممن يؤمنون بالله هو وجود التفسيرات الفلسفية ( الشرح الباطني للآيات ), وما يجب أن تفعله إيجاد صيغة مقبولة من جميع المتلقين لعلمك ويجب أن تكون مفهومه , فلا يجب أن نشرح بما هو بحاجة لشرح .

وسأورد لك مثالا وسؤالا آخر للمقارنة بين الأديان السماوية وهل ما فيها من تناقض بالتعليمات التي مصدرها واحد وهو الله . منطقي ومقبول عقليا .

*كيف تفسر التسامح في الإسلام دين المحبة والتعاطف والقرآن يحض على الإساءة مقابل الإساءة ولا يدفع بالمؤمنين إلى التسامح والمحبة , لقد أوردت لك مثالين , الأول من القرآن ومعه تفسير ابن كثير للآية , والثاني من الإنجيل الذي يعتبره الإسلام انه تمّ إلغاءه لوجود القرآن الذي هو احدث عهدا حيث الحديث يلغي القديم , والاثنان من عند الله .



{ فَمَنِ ٱعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ فَٱعْتَدُواْ عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا ٱعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ} سورة البقرة /193/

التفسير ابن كثير

{ فَمَنِ ٱعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ فَٱعْتَدُواْ عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا ٱعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ}

أمر بالعدل حتى في المشركين، كما قال: { وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُواْ بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ} وقال: { وَجَزَٰؤُا سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا} وروى علي بن أبي طلحة،عن ابن عباس أن قوله: { فَمَنِ ٱعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ فَٱعْتَدُواْ عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا ٱعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ} ، نزلت بمكة حيث لا شوكة ولا جهاد، ثم نسخ بآية القتال بالمدينة، وقد رد هذا القول ابن جرير، وقال: بل الآية مدنية بعد عمرة القضية وعزا ذلك إلى مجاهد رحمه الله، وقد أطلق هٰهنا الإعتداء على الإقتصاص من باب المقابلة. وقوله: { وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَٱعْلَمُوۤاْ أَنَّ ٱللَّهَ مَعَ ٱلْمُتَّقِينَ} أمر لهم بطاعة الله وتقواه، وإخباره بأنه تعالى مع الذين اتقوا بالنصر والتأييد في الدنيا والآخرة.



* كيف تستطيع المقارنة بالإنجيل وكلام السيد المسيح بإنجيل متى كما هو وارد:

(38«سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ: عَيْنٌ بِعَيْنٍ وَسِنٌّ بِسِنٍّ. 39وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: لاَ تُقَاوِمُوا لشَّرَّ بَلْ مَنْ لَطَمَكَ عَلَى خَدِّكَ لأَيْمَنِ فَحَوِّلْ لَهُ لآخَرَ أَيْضاً. 40وَمَنْ أَرَادَ أَنْ يُخَاصِمَكَ وَيَأْخُذَ ثَوْبَكَ فَاتْرُكْ لَهُ لرِّدَاءَ أَيْضاً. 41وَمَنْ سَخَّرَكَ مِيلاً وَاحِداً فَاذْهَبْ مَعَهُ ثْنَيْنِ. 42مَنْ سَأَلَكَ فَأَعْطِهِ وَمَنْ أَرَادَ أَنْ يَقْتَرِضَ مِنْكَ فَلاَ تَرُدَّهُ.

43«سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ: تُحِبُّ قَرِيبَكَ وَتُبْغِضُ عَدُوَّكَ. 44وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ. بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ. أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ وَصَلُّوا لأَجْلِ لَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ )



*أتمنى أن أكون قد أوصلت لك فكرتي والتي قد لاتعجب الكثيرين , وهل هذه الآية منسوخة من القرآن وإذا كانت منسوخة فيسعدني الاطلاع عليها وشكرا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: تحية الى الهميسع وسؤال   الخميس مارس 22, 2007 12:50 pm




بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

الأخ الحبيب أبو وعد كتب مشكوراً


+++++++++++++++++++++=



أما الرد على تفسير الآية التي أرسلتها أليك فمن مقدمة الرد أصبح الرد عليها تقريبا واضح , وهو الدخول في أسلوب فلسفي لإثبات صحة الرأي وأنا لست ضد إيجاد الوسائل التي قد تساعد في فهم الأشياء .


++++++++++++++++++++++++++++


أخي أبو وعد أنا أشكك من أن تكون مشارك الله في علمه للغيب او هكذا تتو هم ... وأنا ىخر من يعلم


على كل حال أنا لم أفسر الآية بعد .... !!!!


وليس من أسلوب النقاش الحضاري الذي تنشده ..... أن تقاطع أرسالاتي بتشويش على ما سوف اكتبه قبل أن اكتبه .... !!!!


وللعلم هذه الآية ومثيلاتها والتي يتناقلها ألا دينيين والنصارى في ما بينهم في منتدياتهم .... !!!!

لا يستطيع الرد عليها إلا حصرياً المسلمين الشيعة الأسماعيليون الأغاخانية تحديداً وفقط لا غير .... !!!!


وعندما أشرحها لك الحق باقتباس أخطائي ووضع لنا صوابك الذي تؤمن به .... !!!!

وهكذا نصل إلى الحق بنقاش حضاري كما تشتهي وكما تتطلب حبيبي أبو وعد !!!


فليس من النقاش الحضاري أن تتعمد على رشقي بأسئلة جديدة وأنا مازلت في مقدمة سؤالك الأول ولم اجب بعد على سؤالك الأول ... !!!

وكأنني بك تحاول تفادي هزيمتك التي تتوقعها بعلمك للغيب وتحاول دعم سؤالك الأول الذي ظننته مدمر للهميسع بدعائم جديدة عن طريق رشقي بأسئلة جديدة تعطي صورة واضحة عن عصبيتك التي تحاول ألزاقها بغيرك وتعطي فكرة عن أنك أبعد ما تكون عن نقاشك الحضاري الذي تتهمنا أننا بعيدون عنه

لذلك نرجو منك أخي أبو وعد أن تستمهلني حتى صباح الغد لكي يكون شرحي للآية موضوع سؤالك الأول أصبح على صفحات المنتدى .... !!!


وبعدها وقبل التعقيب على إجابتي بأي حرف تفضل وأجب على ما طلبته منك في إرسالك القادم وتجاهلته مع أنك تنشد النقاش الحضاري .... وتتهمنا بالبعد عنه أو أننا لم نسمع به بعد ... !!!

والهميسع قبل بجميع شروطك وليس له أي شرط !!!

الهميسع يذكر أخيه أبو وعد بطلبه الذي تجاهله
++++++++++++++++++++++++++++




على كل حال الهميسع يطالبك بان تضع لنا شروطك لكي يكون الحوار بيني وبينك غير متعصب ويملك روح النقاش الحضاري كما تريده أنت وأنا أتعهد أمام الجميع بالالتزام بما تفرضه أنت من شروط وقيود على النقاش الحضاري الذي تبغاه وتنشده .... !!!

وأنا ليس لي أي شرط سوى الالتزام للنهاية بهذا الحوار والنقاش الحضاري والغير متعصب الذي سوف ننتظر منك وضع أسسه وبنوده ..... !!!!!!



+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++


تفضل أخي الحبيب أبو وعد ضع لنا شروطك للنقاش الحضاري كما تريده أنت فانا قبلت بجميع شروطك وليس لي أي شروط .....!!!


مع تحيات الهميسع
+++++++++++++++++++++++++++++++++=



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو وعد
عضو فعال


عدد الرسائل : 47
تاريخ التسجيل : 26/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: تحية الى الهميسع وسؤال   الخميس مارس 22, 2007 5:38 pm



الأخ الهميسع : تحية وسلام

النقاش الحضاري الذي يتسم بالمنطق وعدم التجاوز للتساؤلات المطروحة , عن طريق التساؤلات الغير بناءة مثل ( ما هو دينك –هل أنت متدين – وهل أنت لا ديني – والهروب بالتجريح والإساءة )ومن خلال إطالة الحوار حول شخصية المتحاور والذي يبعد الحوار عن مبتغاه ويجب أن يكون الحوار دائما حول الموضوع المطروح فقط والابتعاد قدر الإمكان عن التدخل في شؤون الآخرين . فالمطلوب الفائدة للجميع قراء ومتحاورين وليست لي شروط أو قوانين فبسهولة انسحب عندما يزداد الحوار حدة غير علمية ولا اخجل من الهزيمة والاعتراف بالخسارة أمام أي محاور, كما أنني اكره القص واللصق لأنه يشعرني بان المحاور لم يقرأ الكتابة بفهم كافي ليستخلص منها الرد المناسب وشكرا .



لقد أثارني استغرابك لقولي كيف أؤمن بهكذا رب .

وسأجيبك بقليل من الكلام والكثير من التساؤلات , كيف سيدخل الإيمان إلى قلبي والله الذي تريدني أن لا أتساءل عنه وعن كيفية معالجته لأمور مخلوقاته التي أوجدها وكان يحفر أمامهم الحفر ليسقطهم في التهلكة لينتعش ويتلذذ بتعذيبهم , ولا يجد لكلماته الاستماع بدون أن يقسم ..... وبمن يقسم ؟ سأجيب نفسي وأسألك وهذه الآيات خير شاهد على من تعبد ,فكيف لهكذا رب يقسم بمخلوقاته أن يجعلني أخاف من قسمه فمن يعبدون الشمس والقمر يقسمون هكذا فلنذهب إليهم إن كان ربنا يقسم بربهم .بل وتعدى ذلك إلى القسم بالأشجار ..............



{وَٱلشَّمْسِ وَضُحَاهَا * وَٱلْقَمَرِ إِذَا تَلاَهَا * وَٱلنَّهَارِ إِذَا جَلاَّهَا * وَٱللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا * وَٱلسَّمَآءِ وَمَا بَنَاهَا * وَٱلأَرْضِ وَمَا طَحَاهَا * وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا * فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا * قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا * كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِطَغْوَاهَآ * إِذِ ٱنبَعَثَ أَشْقَاهَا * فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ ٱللَّهِ نَاقَةَ ٱللَّهِ وَسُقْيَاهَا * فَكَذَّبُوهُ فَعَقَرُوهَا فَدَمْدمَ عَلَيْهِمْ رَبُّهُمْ بِذَنبِهِمْ فَسَوَّاهَا * وَلاَ يَخَافُ عُقْبَاهَا} سورة الشمس 1-15

تفسير السعدي:

أقسم تعالى بهٰذه الآيات العظيمة، على النفس المفلحة، وغيرها من النفوس الفاجرة، فقال:

{وَٱلشَّمْسُ} ، أي: نورها، ونفعها الصادر منها.

{وَٱلْقَمَرِ إِذَا تَلاَهَا } ، أي: تبعها في المنازل والنور.

{وَٱلنَّهَارِ إِذَا جَلاَّهَا } ، أي: جلّى ما على وجه الأرض وأوضحه.

{وَٱللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا } أي: يغشى وجه الأرض، فيكون ما عليها مظلماً.

فتعاقب الظلمة والضياء، والشمس والقمر، على هٰذا العالم، بانتظام وإتقان، وقيام لمصالح العباد، أكبر دليل على أن الله بكل شيء عليم، وعلى كل شيء قدير، وأنه المعبود وحده، الذي كل معبود سواه باطل.



{وَٱلْفَجْرِ * وَلَيالٍ عَشْرٍ * وَٱلشَّفْعِ وَٱلْوَتْرِ * وَٱللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ * هَلْ فِي ذَلِكَ قَسَمٌ لِّذِى حِجْرٍ *{ سورة الفجر1-5



{وَٱلضُّحَىٰ * وَٱللَّيْلِ إِذَا سَجَىٰ *{ سورة الضحى1-2



{وَٱلتِّينِ وَٱلزَّيْتُونِ * وَطُورِ سِينِينَ * وَهَـٰذَا ٱلْبَلَدِ ٱلأَمِينِ * لَقَدْ خَلَقْنَا ٱلإِنسَانَ فِيۤ أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ { سورة التين 1-4



وهذا ماذكر في إنجيل متى وهي من وصايا المسيح عليه السلام :



33«أَيْضاً سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ لِلْقُدَمَاءِ:لاَ تَحْنَثْ بَلْ أَوْفِ لِلرَّبِّ أَقْسَامَكَ. 34وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: لاَ تَحْلِفُوا \لْبَتَّةَ لاَ بِالسَّمَاءِ لأَنَّهَا كُرْسِيُّ \للَّهِ 35وَلاَ بِالأَرْضِ لأَنَّهَا مَوْطِئُ قَدَمَيْهِ وَلاَ بِأُورُشَلِيمَ لأَنَّهَا مَدِينَةُ \لْمَلِكِ \لْعَظِيمِ. 36وَلاَ تَحْلِفْ بِرَأْسِكَ لأَنَّكَ لاَ تَقْدِرُ أَنْ تَجْعَلَ شَعْرَةً وَاحِدَةً بَيْضَاءَ أَوْ سَوْدَاءَ. 37بَلْ لِيَكُنْ كَلاَمُكُمْ: نَعَمْ نَعَمْ لاَ لاَ. وَمَا زَادَ عَلَى ذَلِكَ فَهُوَ مِنَ \لشِّرِّيرِ.

وما أريد أن زيد في قولي من هو الكتاب الصحيح هذا أو ذاك إن كان الكل من عند الله . ولقد زدت عليك في الأسئلة هذه المجموعة ولم اطلب منك وقتا محددا للإجابة فخذ راحتك بالإجابة ووقتك .

ولست كما تقول اعلم بالغيب ولكن كنت أتمنى أن تقرأ ما كتبته لك كاملا وسأعيد المقطع كاملا فهو لا يتجزأ

( أما الرد على تفسير الآية التي أرسلتها أليك فمن مقدمة الرد أصبح الرد عليها تقريبا واضح , وهو الدخول في أسلوب فلسفي لإثبات صحة الرأي وأنا لست ضد إيجاد الوسائل التي قد تساعد في فهم الأشياء

ولكن الشيء الذي لا يتقبله الكثرة ممن يؤمنون بالله هو وجود التفسيرات الفلسفية ( الشرح الباطني للآيات ), وما يجب أن تفعله إيجاد صيغة مقبولة من جميع المتلقين لعلمك ويجب أن تكون مفهومه , فلا يجب أن نشرح بما هو بحاجة لشرح .)

وفي النهاية شكرا جزيلا لك ولسعة صدرك واحتمالي .ولن اطرح أي سؤال حتى اقرأ الإجابة على أسئلتي .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: تحية الى الهميسع وسؤال   الجمعة مارس 23, 2007 4:46 am



بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد


قال الله تعالى

(( مَّنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُواْ فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا )) الإسراء 15-16

قال الله تعالى
((وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً ))

وهنا واضح من الآية الكريمة أن الإرادة عائدة لله !!!!

ولكن الهلاك هنا هل هو كما يفهمه ويفسره معظم المفسرين في تفاسيرهم ...عبارة عن زلازل يدمر كل شيء ويهلك كل شيء في هذه القرية .... !!! بشر وحجر وحيوانات وزرع ... و ... و.. ... الخ !!!

فما ذنب الرضع و الأطفال والذين عندهم تخلف عقلي والحيوانات والأشجار .. و... و ... الخ

فهم غير مكلفين ولا يحق عليهم القول .... فلماذا يشملهم التدمير أذاً ... !!!!

والله يقول وقوله الصدق

(( وَاللّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ )) البقرة 207

(( وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ وَأَنَّ اللَّه رَؤُوفٌ رَحِيمٌ )) النور 20

فهل أيها السادة الله عز وجل الرؤوف الرحيم بعبادة يريد أن يهلك قرية بأكملها كما تبين لنا ظاهر الآيات ... !!!

قال الله تعالى

(( وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً ))

((حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً )) ((حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً )) ((حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً ))

أن الله صادق ومن يحرف الكلم عن موضعه نطلب من الله له الهداية لى صراطه المستقيم أن شاء الله ... !!!

هذا قانون الهي صارخ واضح بين للجميع مثبت في محكم تنزيله ..... !!!

أن الله عز وجل لا يعذب أي كان حتى يرسل رسول .... !!!

والسؤال الذي يسأل أيها السادة ..... هل حرمنا الله نحن من هذه الميزة العظيمة وخص بها غيرنا .... !!!!

قد تقولون هذه سنة رسول الله بين يديك .... !!! فهل أنت ناكر لها ... !!!!
نقول لكم أنا لست ناكر لها ولكن هل جميع فرق المسلمين ومذاهبهم وأطيافهم متفق عليها .... أم أن هناك تكذيب متبادل بينهم عليها ... !!!!

ثم هل سنة رسول الله التي بين أيدينا والتي تربوا أنواعها على أكثر من خمسين نوعاً كافيه لحل جميع مشاكلنا إلى يوم الحساب .... !!!

والله يقول وقوله الصدق وقول ما دونه الباطل والضلال

((فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً )) النساء 59

((فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ ))

ونعود إلى الآية الكريمة موضوع البحث

(( وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً ))

والله يقول وقوله الصدق


قال الله تعالى

(( إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا )) الفتح 10

(( إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ))

(( إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ))

(( إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ )) (( إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ))

هنا آية صريحة واضحة في كتاب الله تبين أن مبايعتنا لرسول الله إنما نبايع الله ...!!!!
وليس كأنما أو ملثما أو ما شابه ما أو قريباً ما أو تقريباً ما ..... الخ
إنما نبايع الله !!!!!

((إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ ))
فكيف لنا أن نبايع الآن ورسول الله قد مات .... !!!

فهل نبايع الآن سنة رسول الله من أحرف ونقاط بأحبار على أوراق ... !!!
ما أريد قوله هو أن رسول الله لا يمكن أن يختفي من بين عباد الله لأنه حجة الله على خلقه .... !!!

وهو إمام الزمان المشكل لحبل من ناس منذ بدا الخلق والى ما بعد يوم الحساب .... !!!!

قال الله تعالى
(( ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُواْ إِلاَّ بِحَبْلٍ مِّنْ اللّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ )) آل عمران 112

(( وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ )) الانبياء 73

ومن يهدي بأمر ووحي من الله فهو رسول الله ... !!!

نعود للآية الكريمة وقوله تعالى

(( وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا ))

((أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا )) ((أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا )) ((أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا ))

فهل دقق احدنا كيف صدر هذا الآمر من الله إلى هؤلاء المترفين .. !!!
المترفين هم من البشر والله اخبرنا بثلاث حالات أو أوضاع أو طرق لاتصال الله بالبشر ... !!! وهم أما وحياً أو أن يرسل رسول أو من وراء حجاب
وذلك بقوله تعالى

(( وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاء إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ )) الشورى 42

(( إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ ))

(( إِنَّهُ )) (( إِنَّهُ )) (( إِنَّهُ )) (( إِنَّهُ )) (( إِنَّهُ ))

(( إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ )) (( إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ )) (( إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ ))



وهنا نستبعد إرسال الرسول ما بين الله والمترفين على اعتبار أن الآمر مباشر للمترفين .... !!!

ونستبعد الوحي لان هناك آمر صدر و هناك متلقي سمع و أطاع ونفذ هذا الآمر الإلهي ...!!! لقوله تعالى (( فَفَسَقُواْ فِيهَا )) أي تم التنفيذ ... !!!

أذا هنا الآمر الإلهي صدر للمترفين من وراء حجاب .... !!!

وإذا أراد الله أن يحتجب ليكلم بني البشر ... فبأي حجاب يحتجب ... !!!

هل يحتجب وراء برداية كما يفهمها بعض المفسرين .... !!!

هل يحتجب بأشجار .... هل يحتجب بأحجار .... هل يحتجب بمخلوقات أخرى يعاف لساني عن ذكرها .... !!!!

أن أراد الاحتجاب فسيكون احتجابه بأحسن تقويم خلقه الله ... !!!

قال الله تعالى

(( لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ )) التين 4

وقد عدل الله عباده من بني البشر بهذا الحجاب فغرهم به وارادوا اطفاء نوره والله متم نوره ولو كره الكافرون ... !!!

(( يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ )) الانفطار 6-7

(( فَعَدَلَكَ )) (( فَعَدَلَكَ )) (( فَعَدَلَكَ ))

(( يُرِيدُونَ أَن يُطْفِؤُواْ نُورَ اللّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ )) التوبة 32
فهنا الآمر الإلهي جاء للمترفين من إمام ذاك الزمان رسول الله فآمره هو آمر الله وهدايتة هي هداية لله

لقوله تعالى

(( وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ ))

ولكن من هم المترفون الذين تلقوا هذا الآمر .... !!!

المترفين هم المنعم عليهم أكثر من غيرهم أي هم اصحاب النعيم ... !!!

والمشكلة أن المفسرين يحصرون انفسهم في زاوية ضيقة بتفسير المترفين بالمنعم عليهم بالاموال فقط .... !!!

ويفسرون الفاسقين بالخارجين عن القانون المحششين السكرجيه مرتادي الملاهي الليلية ..... وهكذا

لقوله تعالى (( قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُواْ فِيهَا ))

ولكن هل كل صاحب أموال هو فاسق كما يفسروها يا ترى ... !!!

فهل عندما يسعى المؤمن للحصول على اكبر قدر من الاموال فهو بذلك يسير باتجاه المترفين وسوف يصبح فاسق ... !!!

وسوف الهميسع يسايرهم على هذا التفسير فهل هنا تنفيذ الآمر الألهي جبري للمترفين الفاسقين أم طوعي ايماني ... !!!

فالمترف الفاسق حسب تفاسيرهم لا يطبع الله ولا ينفذ أوامره ولا يعترف بوجوده من أصله .... !!!

والله ليس عنده جيوش لتنفيذ آوامره .... !!!

فهنا تنفيذ أوامر الله تتم عن طريق العقل وقوة الايمان وليس عن طريق الجبر الإلهي وإلا لاستحال العقاب وأصبح هناك ظلم وغير عدل من الله سبحانه وتعالى ... حاشاه ذلك وأستغفر الله العلي العظيم ... !!!!

فأحدنا لا يطلب من طفل ان يفعل آمراً ما وعندما ينفذ آمرنا ويفعله نعمد على عقابه .... !!!
طبعاً لا ننسى قوله تعالى

(( وَلَوْ شَاء اللَّهُ لَجَعَلَهُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِن يُدْخِلُ مَن يَشَاء فِي رَحْمَتِهِ وَالظَّالِمُونَ مَا لَهُم مِّن وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ )) الشورى 8

وهنا نفسر قوله تعالى (( قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا ))

المترفين هنا هو المنعم عليهم من الله سبحانه وتعالى بالعلوم الإلهية فهم دعاة الإمام عليه السلام في ذاك الزمان .... !!!

قال الله تعالى

(( وَكَذَلِكَ مَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ فِي قَرْيَةٍ مِّن نَّذِيرٍ إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِم مُّقْتَدُونَ ))

وهنا (( قَالَ مُتْرَفُوهَا )) أي قال علماءها ........ !!!!!!!!

أما قوله تعالى (( فَفَسَقُواْ فِيهَا ))

وهنا الفسوق هو الخروج عن المألوف وعن الخط المرسوم وعن الواجب الذين هم عليه .... أي الخروج عن المسار الطبيعي الذين كانوا عليه قبل تلقي الآمر الإلهي الجديد .... !!!

قال الله تعالى

(( وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ )) الكهف 50

(( فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ ))

وهنا تعبير عن خروج إبليس عن المألوف وهو تنفيذ آمر ربه ... !!!

نعود للآية الكريمة موضوع البحث


(( وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُواْ فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا ))

وهنا صدر الأمر الإلهي لدعاة إمام ذاك الزمان عليه السلام وتم تبليغه لهم بواسطة إمام زمانهم عليه السلام بأن يكف المترفون بالعلوم الإلهية عن الهداية بهذه القرية والفسق عن مهمتهم المكلفين بها أي التزام الصمت فقد وقعت الحجة عليهم فأراد الله قطعهم عن هدايتة ليدمرهم أي ليجعلهم في ظلام الجهل وذلك ببعدهم عن إرشادات إمام زمانهم ... !!!

قال الله تعالى

(( وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ )) الأنفال 33

(( وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ ))

ونحن الآن في القرن الواحد والعشرون ورسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم قد مات ..... فهل نحن معذبين الآن لعدم وجوده فينا ... !!!

سؤال نترك الإجابة عليه لجميع مذاهب المسلمين للإجابة عليه ... !!!
فهل سنة رسول الله المختلف عليها وهي حروف ونقاط وأحبار على أوراق ويفوق أنواعها الخمسين نوعاً ... فهل هي من يقوم مقام رسول الله فينا ويقينا بدلاً عنه العذاب و هي المحفوظة بمجلدات على رفوف المكتبات يجب أن نأتيها بدلاً عن رسول الله لكي نستغفرها وتغفر لنا ... !!

قال الله تعالى

(( وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللّهِ وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللّهَ تَوَّابًا رَّحِيمًا )) النساء 64

(( وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللّهَ تَوَّابًا رَّحِيمًا ))

وقد آمر الله رسوله المترف بآيات الله وليس بالدراهم الذهبية للخروج من مكة عندما حق عليهم القول لمحاربة رسوله وأذيته وعدم الاستجابة لهداية الله فهاجر إلى المدينة فحق على مكة وأهل مكة الناكرين لهداية الله للدمار وذلك بتركهم بالضلال وليس تدميرهم بزلال أو بركان .... !!!

قال الله تعالى

(( إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ )) التوبة 40


هذا ما عندنا والله اعلم .... !!!

وننتظر تعقيب وتصويب المشاركين إسماعيلين ومخالفين !!!!

وحسبي الله ونعم الوكيل

مع تحيات الهميسع

+++++++++++++++++++++++++++++++++
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو وعد
عضو فعال


عدد الرسائل : 47
تاريخ التسجيل : 26/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: تحية الى الهميسع وسؤال   الجمعة مارس 23, 2007 11:04 am



الأخ العزيز الهميسع :تحية وسلام

قد لا أخالفك الرأي في طريقة تبليغ الرسالة أو الأمر الرباني إلى البشر كما تعتقد ولست هنا لأصادر رأيك في هكذا إيمان , ولكن ما استفضت بالشرح فيه هو من زيادة علمك الديني مشكور عليه , وحيث كان تساؤلي عن الإرادة في الآية وليست طريقة التبليغ فأرجوا منك متابعة إرسالك بالشرح الوافي عن الإرادة الربانية في هذه الآية.

وهنا أنا مضطر لوضع جوابك الذي فهمته من خلال شرحك السابق والذي هو موضع الحوار فأرجو تصحيح خطأي إن وجد وان فاتني شيء لم افهمه:




(وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُواْ فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا

وهنا صدر الأمر الإلهي لدعاة إمام ذاك الزمان عليه السلام وتم تبليغه لهم بواسطة إمام زمانهم عليه السلام بأن يكف المترفون بالعلوم الإلهية عن الهداية بهذه القرية والفسق عن مهمتهم المكلفين بها أي التزام الصمت فقد وقعت الحجة عليهم فأراد الله قطعهم عن هدايتة ليدمرهم أي ليجعلهم في ظلام الجهل وذلك ببعدهم عن إرشادات إمام زمانهم ... !!!



ولقد وعدتك سابقا عدم وضع أي سؤال قبل نهاية الإجابة على أسئلتي ولكنني الآن مضطر لوضع سؤال يصب بنفس الموضوع في تشعباته الكثيرة التي قد لا تنتهي بعدة اسطر من الكتابة


وهذه الأمثلة من الآيات تدل على أن هكذا رب لا يسعى إلى سعادة مخلوقاته وإنما يسعى إلى تعذيبهم والتلذذ بمصائبهم حتى الذين يؤمنون به .




سورة الحِجر 15:43 و44 لَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمَوْعِدُهُمْ أَجْمَعِينَ لَهَا سَبْعَةُ أَبْوَابٍ لِكُلِّ بَابٍ مِنْهُمْ جُزْءٌ مُقْسُومٌ .



سورة مريم 19: 71 وَإِنْ مِنْكُمْ إِلاَّ وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْماً مَقْضِيّاً ثُمَّ نُنَجِّي الذِينَ اتَّقَوْا .



وهذان التفسيران للآية لبعض المفسرين للقرآن فما هو تعليقك .



تفسير السعدي


وهذا خطاب لسائر الخلائق، برهم وفاجرهم، مؤمنهم وكافرهم، أنه ما منهم من أحد، إلا سيرد النار، حكماً حتمه الله على نفسه، وأوعد به عباده، فلا بد من نفوذه، ولا محيد عن وقوعه.

واختلف في معنى الورود فقيل: ورودها، حضورها للخلائق كلهم، حتى يحصل الانزعاج من كل أحد، ثم بَعْدُ، ينجي الله المتقين. وقيل: ورودها، دخولها وحضورها، فتكون على المؤمنين برداً وسلاماً. وقيل: الورود، هو المرور على الصراط، الذي هو على متن جهنم. فيمر الناس على قدر أعمالهم، فمنهم من يمر كلمح البصر، وكالريح، وكأجاويد الخيل، وكأجاويد الركاب. ومنهم من يسعى، ومنهم من يمشي مشياً، ومنهم من يزحف زحفاً، ومنهم من يخطف فيلقى في النار، كُلٌّ بحسب تقواه، ولهذا قال:


{ثُمَّ نُنَجِّي ٱلَّذِينَٱتَّقَواْ} الله تعالى بفعل المأمور، واجتناب المحظور {ونذر الظالمين} أنفسهم بالكفر والمعاصي {فِيهَا جِثِيّاً} وهذا بسبب ظلمهم وكفرهم، وجب لهم الخلود، وحق عليهم العذاب، وتقطعت بهم الأسباب.

تفسير الجلالين

71ـ { وَإِنَّ} أي ما { مِّنكُمْ} أحد { إِلاَّ وَارِدُهَا} أي داخل جهنم { كَانَ عَلَىٰ رَبِّكَ حَتْماً مَّقْضِيّاً} حتمه وقضى به لا يتركه

*************************** أبو وعد




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
BoMahdi
عضو فعال


عدد الرسائل : 21
تاريخ التسجيل : 08/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: تحية الى الهميسع وسؤال   السبت مارس 24, 2007 6:45 pm

الف تحية للمتحاورين الاخ ابو وعد و الاخ الهميسع.


متابعين معكم بشوق كبير.


أخ ابو وعد ما رأيك بمبدأ الثواب و العقاب؟


وهل قوانين الطبيعة تقيم هذا المبدا بصرامة ام لا؟


هل قانون الجاذبية الطبيعي مثلا يحمي طفلا من الأذى ان سقط من مكان مرتفع بحجة انه لا يدري؟ او بحجة حسن النية؟

لو اريناك الصواب و الخطأ، وتركنا لك حرية اختيار الطريق مع تحمل النتائج و العواقب في كل الحالات، فهل نكون ظلمناك؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفارس الأخير
عضو جديد


عدد الرسائل : 7
تاريخ التسجيل : 25/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: تحية الى الهميسع وسؤال   الأحد مارس 25, 2007 3:22 pm

[quote="BoMahdi"][size=24]الف تحية للمتحاورين الاخ ابو وعد و الاخ الهميسع.


متابعين معكم بشوق كبير.

أخي الكريم الفارس الأخير المحترم

نرجو التقيد بتعاليم امام الزمان بعدم الأساءة للآخرين أو تكفير أحد أن كنت أسماعيلياً ... !!!

ونرجوا بنظام المنتدى وأرشادات المشرفين أن كنت من الأخوة الضيوف ... !!!

وأهلاً وسهلاً بمشاركاتك القادمة ....!!!

الأدارة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
وليد الحمد
عضو ذهبي


عدد الرسائل : 71
تاريخ التسجيل : 06/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: تحية الى الهميسع وسؤال   الجمعة أبريل 13, 2007 12:17 am

بسم الله الرحمن الرحيم

قال الأخ الهميسع



وننتظر تعقيب وتصويب المشاركين إسماعيلين ومخالفين !!!!



وهذا مرور سريع على الموضوع



يتساءل ابو وعد عما يلي :



(أريد أن أسال ولا أريد أن أناقش صحة المذهب هذا أو ذاك فجميع المذاهب متعصبة ولا تملك روح النقاش الحضاري )



التعصب راجع لسلوك الفرد وأخلاقياته ، فهناك متعصبين لمذهب وهناك متعصبين لأيدلوجيه أو لقومية عرقية او لنادي رياضي أو لفنان ، فهو صفة عائدة للشخص .



(, فلإثبات صحة مذهب ما يجب بالضرورة أن يكون الآخر مخطئا وهنا تقع المصيبة من ذم وتكفير وإساءة ,)



حيث يوجد اختلافات كبيرة بين الناس ، فلا شك أن هنا مخطئين ومصيبين ، فأنت هنا مثلا تحاول إثبات معتقدك و تخطأت المخالفين لك .



[color=black]أما عن وقوع المصيبة من ذم وتكفير وإساءة ، فهذا – كما قلت - ناتج عن قلة وعي من البشر . اما عن حكم الله في هذه الاختلافات ، فهو كما يلي قال سبحانه: (لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم ان الله يحب المقسطين ) وقال تعالى: (فإن اعتزلوكم فلم يقاتلوكم وألقوا إليكم السلم فما جعل الله لكم عليهم سبيلا (90) ، يتضح لك اننا مأمورين ببرهم والإحسان اليهم ، مالم يعتدوا على احد المسلمين .


(ولن ادخل في ذلك ولكن سؤالي حول الآية التالية : كيف يكون الله عادلا وإذا أراد أن يهلك قوما أمر مترفيها بالفسق ثم يعاقبهم على ما أمرهم به (.

قال تعالى: (وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا )



سأورد لك أبو وعد أهم أقوال المفسرين في ذلك :



تفسير الطبري :

: أمرنا مترفيها بالطاعة ففسقوا فيها بمعصيتهم الله



تفسير ابن كثير :

أمرناهم بالطاعة فخالفوا فدمرناهم



فتح القدير :

قال : بطاعة الله فعصوا

وكل كتب التفاسير احتوت هذا المعنى ، حيث ان الله لا يأمر بالفحشاء ،كما ان هذا المعنى هو ما يطابق جميع ايات القران ، مثل (قل يا أيها الناس قد جاءكم الحق من ربكم فمن اهتدى فإنما يهتدي لنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها وما أنا عليكم بوكيل (108 ) و (قد جاءكم بصائر من ربكم فمن أبصر فلنفسه ومن عمي فعليها وما أنا عليكم بحفيظ) والآيات بهذا الخصوص كثيرة .

اما لماذا تم تحديد ( المترفين ) ، فلأنهم الأقدر على الظلم ، وهي اكبر الموبقات ، والمترفين هم اهل المال او السلطة .

قال نبينا صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( اتقوا دعوة المظلوم ) .



والمال والسلطة ليسا مذمومين ، لأن الله لم يعذبهم بسبب ترفهم ، بل بفسقهم كما هو واضح من الآية .



ثم قلت ابو وعد :

أليس من الواجب عليكم أولا أن تدعو إلى رب عادل متسامح كريم دعوته الأساسية العدالة والتساوي والتسامح بين الناس قبل عبادته والخوف منه ومن عقابه وعذابه .



فأقول :

قال تعالى: (إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى )



اما عن قولك :

أليس من واجبه وهو الإله الأعلى والمتنزه عن الصفات الكامل بذاته والذي ليس كمثله شيء . أن يترفع عن ذلك ويهدي بقدراته الناس إلى مكارم الأخلاق , وان يحاسب الظالم بظلمه مباشرة ودون إمهال ( يمهل ولا يهمل )



اما لماذا لا يهدي الناس جميعا ، فلأن الدنيا دار امتحان للبشر ، فهم المخيرين بين المخلوقات بإتباع الحق أو الباطل .

وعن عدم محاسبة الظالم مباشرة ، فهذه من رحمة الله بنا ، إذ أعطانا فرصة للتوبة والاستغفار . قال تعالى: (والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون (135)


ثم استشهدت ابو وعد بتفسير السعدي :

يخبر تعالى أنه إذا أراد أن يهلك قرية من القرى الظالمة، ويستأصلها بالعذاب، أمر مترفيها، أمراً قدرياً، ففسقوا فيها، واشتد طغيانهم. {فَحَقَّ عَلَيْهَا ٱلْقَوْلُ} أي: كلمة العذاب التي لا مرد لها {فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيراً} .



وقد اجبت عن ذلك اعلاه ، كما انك ذكرت ان الامر (امر قدري) أي ان الله يسر لهم أسباب الفسق والظلم امتحانا لهم ، فان فشلوا اخذهم الله بأعمالهم .



ثم قلت ابو وعد :

كيف تفسر التسامح في الإسلام دين المحبة والتعاطف والقرآن يحض على الإساءة مقابل الإساءة ولا يدفع بالمؤمنين إلى التسامح والمحبة , لقد أوردت لك مثالين , الأول من القرآن ومعه تفسير ابن كثير للآية , والثاني من الإنجيل الذي يعتبره الإسلام انه تمّ إلغاءه لوجود القرآن الذي هو احدث عهدا حيث الحديث يلغي القديم , والاثنان من عند الله .

فَمَنِ ٱعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ فَٱعْتَدُواْ عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا ٱعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ} سورة البقرة /193/

التفسير ابن كثير

{
فَمَنِ ٱعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ فَٱعْتَدُواْ عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا ٱعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ}

أمر بالعدل حتى في المشركين، كما قال: { وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُواْ بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ} وقال: { وَجَزَٰؤُا سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا}



وسأجيبك :



انك طرقت باب العدل بالإسلام ، وهو ولإطلاعي على كثير من الأنظمة المختلفة ، يمثل صرحا يحتذى ، مما حدا بنابليون عند استعمار مصر ، من استيراد الأنظمة الإسلامية ، وانشغل علماؤهم بأحكام الشريعة ، بل ومن يقارن بين اختلافات علماء القانون الفرنسي و اختلاف العلماء المسلمين ، ليندهش من دقة نقلهم وتبنيهم لتلك الاراء .





ونعود للآية المذكورة: ( فَمَنِ ٱعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ فَٱعْتَدُواْ عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا ٱعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ واتقوا الله واعلموا أن الله مع المتقين)



وهذه تمثل قمة العدل ، فنحن العرب قديما وحديثا فهمنا ان الله لم يوجب علينا ان نعتدي على من اعتدى علينا ، وان المقصود هو ان الله اذن لنا فقط ان نعتدي بمثل ما اعتدي علينا به ، ثم قال في آخر الآية (واتقوا الله) ترغيبا في العفو والتسامح فالتقوى في العفو قال تعالى: (وأن تعفوا أقرب للتقوى ولا تنسوا الفضل بينكم إن الله بما تعملون بصير)

فواضح من هذه الاية ان الله اعطى للمظلوم الحق على الظالم بقدر ظلمه ، وان عفى فأجره وثوابه على الله .



اما قوله تعالى: (وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُواْ بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ به )



فالتفسير واضح : (ان)عاقبتم ، أي اذا رفضتوا الا ان تأخذوا حقكم ، ففي هذه الحالة لا يؤذن لكم الا بعقاب مساوي وليس اكثر ، وانظر ابو وعد الى تتمة الاية: (وإن عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به ولئن صبرتم لهو خير للصابرين ) ، أي ان صبرتم وسامحتم لهو خير لكم ، لان الله سيجزيهم على ذلك .



إما عن الآية الكريمة: (وَجَزَٰؤُا سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا ) ، فقد أظهرت فيها عدم موضوعية أو أمانة علمية ، حيث انك بترت النص ليوافق هواك ، ولنأخذ الآية كاملة ، قال تعالى: (وجزاء سيئة سيئة مثلها فمن عفا وأصلح فأجره على الله إنه لا يحب الظالمين )ولا شك أن المعنى واضح الآن، وهو كقوله سبحانه: ([color:d3b8=navy:d3b8]ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم ) .



ثم قلت ابو وعد :

كيف تستطيع المقارنة بالإنجيل وكلام السيد المسيح بإنجيل متى كما هو وارد:

(38«
سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ: عَيْنٌ بِعَيْنٍ وَسِنٌّ بِسِنٍّ. 39وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: لاَ تُقَاوِمُوا لشَّرَّ بَلْ مَنْ لَطَمَكَ عَلَى خَدِّكَ لأَيْمَنِ فَحَوِّلْ لَهُ لآخَرَ أَيْضاً. 40وَمَنْ أَرَادَ أَنْ يُخَاصِمَكَ وَيَأْخُذَ ثَوْبَكَ فَاتْرُكْ لَهُ لرِّدَاءَ أَيْضاً. 41وَمَنْ سَخَّرَكَ مِيلاً وَاحِداً فَاذْهَبْ مَعَهُ ثْنَيْنِ. 42مَنْ سَأَلَكَ فَأَعْطِهِ وَمَنْ أَرَادَ أَنْ يَقْتَرِضَ مِنْكَ فَلاَ تَرُدَّهُ.

43«
سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ: تُحِبُّ قَرِيبَكَ وَتُبْغِضُ عَدُوَّكَ. 44وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ. بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ. أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ وَصَلُّوا لأَجْلِ لَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ )



*
أتمنى أن أكون قد أوصلت لك فكرتي والتي قد لاتعجب الكثيرين , وهل هذه الآية منسوخة من القرآن وإذا كانت منسوخة فيسعدني الاطلاع عليها وشكرا





سنقارن كما أردت ، فلنضرب أي مثل للمقارنة ، ولنأخذ قصة حدثت ايام الخليفة عمر رضي الله عنه مثالا .

عندما فتح عمرو بن العاص مصر في عهد الخليفة عمر رضي الله عنهما صار أميرا لها ، وذات يوم تسابق احد أبناء عمرو بن العاص مع أقرانه من أهل مصر فغلبه قبطي فغضب ابن الأمير وصفع القبطي على وجهه ، فاتجه المعتدى عليه مباشرة إلى الخليفة عمر في المدينة انتقاما لكرامته ، وعندما حكى له مظلمته أرسل عمر فورا إلى الأمير وابنه ، فلما حضرا أمر القبطي أن يضرب المعتدي كما ضربه وأمامه ليتأكد من اخذ حقه ، فما كان من هذا القبطي إلا أن أعلن إسلامه .



فتصور موقف القبطي لو ان عمر رد عليه بعد أن شكى مظلمته (ادر له الخد الآخر)!!

ولكن لاشك انه كما قلنا لو عفى وسامح فأجره على الله .



اما عن قسم الله بالمكان والزمان والشجر وغيره ، فلله أن يقسم بما شاء من خلقه ، إشارة لأهمية هذا الشيء أو فائدته أو بركته ، ولحكمة يظهر لنا العلم دائما خفاياها .

ارأيت المقارنة



اما عن قوله تعالى: ([وَإِنْ مِنْكُمْ إِلاَّ وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْماً مَقْضِيّاً ثُمَّ نُنَجِّي الذِينَ اتَّقَوْا) .

فأين الظلم حيث يخبرنا الله هنا ان جميع البشر سيمرون على النار ، الا ان كل واحد يمر عليها بحسب عمله ، فمنهم من يمر عليها مرورا سريعا لدرجة كأنه لم يمر عليها .



--------ولك تحياتي ابو وعد--------



السلام عليكم اخي الهميسع



قلت في ردك على ابو وعد ،

ولكن الهلاك هنا هل هو كما يفهمه ويفسره معظم المفسرين في تفاسيرهم ...عبارة عن زلازل يدمر كل شيء ويهلك كل شيء في هذه القرية .... !!! بشر وحجر وحيوانات وزرع ... و ... و.. ... الخ !!!

فهل نبايع الآن سنة رسول الله من أحرف ونقاط بأحبار على أوراق ... !!!
ما أريد قوله هو أن رسول الله لا يمكن أن يختفي من بين عباد الله لأنه حجة الله على خلقه .... !!!

المترفين هم المنعم عليهم أكثر من غيرهم أي هم اصحاب النعيم ... !!!

والمشكلة أن المفسرين يحصرون انفسهم في زاوية ضيقة بتفسير المترفين بالمنعم عليهم بالاموال فقط .... !!!



فهل نعتبر هذه كبوة جواد يا أستاذ الهميسع ، فأبو وعد يسألك عن رأيك انت فيما طرحه ، وما كان يجب عليك اقحام اهل السنة او التكلم بلسانهم ، فكنا ننتظر شرحك الشخصي لما قاله بغض النظر عن اعتقاد غيرك او حتى اعتقاد السائل .

وتقديري لك
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wj866@hotmail.com
وليد الحمد
عضو ذهبي


عدد الرسائل : 71
تاريخ التسجيل : 06/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: تحية الى الهميسع وسؤال   الجمعة أبريل 13, 2007 12:31 am

[size=18]بسم الله الرحمن الرحيم

قال الأخ الهميسع

+++++++++++++++++++++

تم الغاء الأرسال المكرر بناء على طلب الأخ وليد على الخاص ....!!!


الهميسع


+++++++++++++++++++++++++++++++
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wj866@hotmail.com
ابو وعد
عضو فعال


عدد الرسائل : 47
تاريخ التسجيل : 26/02/2007

مُساهمةموضوع: الاخ وليد الحمد تحية   الجمعة أبريل 13, 2007 3:30 pm



أخي العزيز وليد الحمد : تحية وسلام

لقد أوردت شرحا وإجابات على أسئلتي ولك في ذلك جزيل الشكر وبالنتيجة هذه قناعات تخصك , ولكن اذا نظرت بدقة لما أجبتني به فانك سوف تجد نفسك قد وقعت فيما لمتني عليه من اجتزاء .

فالآية التي أخبرتني أنني اجتزأت منها القليل ولم أكملها , فالرد عليك بسيط وهو أنني وضعت لك الآية مرقمة ومن أي سورة , ولا يمكنني كتابة السورة كاملة وكن اكتب ما يخص الموضوع , أما وضعك للتفاسير بالصيغة المنتهية والقطعية , هو الخطأ لأنني سوف أورد لك الشرح الكامل لتفسير الآية للطبري الذي اخترت أنت منه ما يلاءم رأيك فقط وما ينطبق على هذا ينطبق على البقية .





15 القول في تأويل قوله تعالى:

{وَإِذَآ أَرَدْنَآ أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُواْ فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا ٱلْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيراً} .

اختلف القرّاء في قراءة قوله أمَرْنا مُتْرَفِيها فقرأت ذلك عامة قرّاء الحجاز والعراق أمَرْنا بقصر الألف وغير مدها وتخفيف الميم وفتحها. وإذا قرىء ذلك كذلك، فإن الأغلب من تأويله: أمرنا مترفيها بالطاعة، ففسقوا فيها بمعصيتهم الله، وخلافهم أمره، كذلك تأوّله كثير ممن قرأه كذلك. ذكر من قال ذلك:

حدثنا القاسم، قال: ثنا الحسين، قال: ثني حجاج، عن ابن جريج، قال: قال ابن عباس أمَرْنا مُتْرَفيها قال: بطاعة الله، فعصوا.

حدثنا القاسم، قال: ثنا الحسين، قال: ثنا شريك، عن سلمة أو غيره، عن سعيد بن جبير، قال: أمرنا بالطاعة فعصوا.

وقد يحتمل أيضا إذا قرىء كذلك أن يكون معناه: جعلناهم أمراء ففسقوا فيها، لأن العرب تقول: هو أمير غير مأمور. وقد كان بعض أهل العلم بكلام العرب من أهل البصرة يقول: قد يتوجَّه معناه إذا قرىء كذلك إلى معنى أكثرنا مترفيها، ويحتجّ لتصحيحه ذلك بالخبر الذي رُوي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: «خَيْرُ المَالِ مُهْرَةٌ مَأْمُورَةٌ أوْ سِكّةٌ مَأْبُورَةٌ» ويقول: إن معنى قوله: مأمورة: كثيرة النسل. وكان بعض أهل العلم بكلام العرب من الكوفيين ينكر ذلك من قيله، ولا يجيز أمرنا، بمعنى أكثرنا إلا بمدّ الألف من أمرنا. ويقول في قوله «مهرة مأمورة»: إنما قيل ذلك على الاتباع لمجيء مأبورة بعدها، كما قيل: «ارْجِعْنَ مَأْزُورَاتٍ غيرَ مَأْجُورَات» فهمز مأزورات لهمز مأجورات، وهي من وزرت إتباعا لبعض الكلام بعضا. وقرأ ذلك أبو عثمان «أمَّرْنا» بتشديد الميم، بمعنى الإمارة.

حدثنا أحمد بن يوسف، قال: ثنا القاسم، قال: ثنا هشيم عن عوف، عن أبي عثمان النهدي أنه قرأ: «أمَّرْنا» مشدّدة من الإمارة.

وقد تأوّل هذا الكلام على هذا التأويل، جماعة من أهل التأويل. ذكر من قال ذلك:

حدثنا عليّ بن داود، قال: ثنا أبو صالح، قال: ثني معاوية، عن عليّ، عن ابن عباس، قوله: «أمَّرْنا مُترَفِيها» يقول: سلطنا أشرارها فعصوا فيها، فإذا فعلوا ذلك أهلكتهم بالعذاب، وهو قوله: وكذلكَ جَعَلنا فِي كُلّ قَرْيَةٍ أكابِرَ مُجْرِمِيها لِيَمْكُرُوا فِيها.

حدثني الحرث، قال: ثنا القاسم، قال: سمعت الكسائي يحدّث عن أبي جعفر الرازي، عن الربيع بن أنس، أنه قرأها: «أمَّرْنا» وقال: سلَّطنا.

حدثنا القاسم، قال: ثنا الحسين، قال: ثني حجاج، عن أبي حفص، عن الربيع، عن أبي العالية، قال: «أمَّرْنا» مثقلة: جعلنا عليها مترفيها: مستكبريها.

حدثني محمد بن عمرو، قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا عيسى، وحدثني الحرث قال: ثنا الحسن، قال: ثنا ورقاء، جميعا عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد في قول الله تبارك وتعالى: «أمَّرْنا مُترَفِيها» قال: بعثنا.

حدثنا القاسم، قال: ثنا الحسين، قال: ثني حجاج، عن ابن جريج، عن مجاهد، مثله.

وذكر عن الحسن البصري أنه قرأ ذلك: «آمَرْنا» بمدّ الألف من أمرنا، بمعنى: أكثرنا فسقتها. وقد وجَّه تأويل هذا الحرف إلى هذا التأويل جماعة من أهل التأويل، إلا أن الذين حدّثونا لم يميزوا لنا اختلاف القراءات في ذلك، وكيف قرأ ذلك المتأوّلون، إلا القليل منهم. ذكر من تأوّل ذلك كذلك:

حدثني محمد بن سعد، قال: ثني أبي، قال: ثني عمي، قال: ثني أبي، عن أبيه، عن ابن عباس، قوله: «وَإذَا أرَدْنا أنْ نُهِلكَ قَرْيَةً آمَرْنا مُترَفِيها فَفَسَقُوا فِيها» يقول: أكثرنا عددهم.

حدثنا هناد، قال: ثنا أبو الأحوص، عن سماك، عن عكرمة قوله: «آمَرْنا مُتْرَفِيها» قال: أكثرناهم.

حدثني يعقوب بن إبراهيم، قال: ثنا ابن علية، عن أبي رجاء، عن الحسن، في قوله أمَرْنا مُتْرَفِيها قال: أكثرناهم.

حُدثت عن الحسين، قال: سمعت أبا معاذ، يقول: أخبرنا عبيد بن سليمان، قال: سمعت الضحاك يقول في قوله أمَرْنا مُتْرَفيها يقول: أكثرنا مترفيها: أي كبراءها.

حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة، قوله: «وَإذَا أرَدْنا أنْ نُهْلكَ قَرْيَةً آمَرْنا مُتْرَفِيها فَفَسَقُوا فِيها، فَحَقَّ عَلَيْها القَوْلُ» يقول: أكثرنا مترفيها: أي جبابرتها، ففسقوا فيها وعملوا بمعصية الله فَدَمَّرْناها تَدْميرا. وكان يقول: إذا أراد الله بقوم صلاحا، بعث عليهم مصلحا. وإذا أراد بهم فسادا بعث عليهم مفسدا، وإذا أراد أن يهلكها أكثر مترفيها.

حدثنا محمد بن عبد الأعلى، قال: ثنا محمد بن ثور، عن معمر، عن قتادة آمَرْنا مُتْرَفِيها قال: أكثرناهم.

حدثنا محمد بن عبد الأعلى، قال: ثنا محمد بن ثور، عن معمر، عن الزهري، قالدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما على زينب وهو يقول: «لا إلَهَ إلاَّ اللّهُ وَيْلٌ للْعَرَبِ مِنْ شَرَ قَدِ اقْتَرَبَ فُتِحَ اليَوْمَ مِنْ رَدْمِ يَأْجُوجَ وَمأْجُوجَ مِثُلُ هَذَا» وحلق بين إبهامه والتي تليها، قالت: يا رسول الله أنهلك وفينا الصالحون؟ قال: «نَعَمْ إذَا كَثُرَ الخَبَثُ».

حدثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: قال ابن زيد في قوله: وَإذَا أرَدْنا أنْ نُهْلكَ قَرْيَةٍ أمَرْنا مُتْرَفِيها فَفَسَقُوا فِيها قال: ذكر بعض أهل العلم أن أمرنا: أكثرنا. قال: والعرب تقول للشيء الكثير أمِرَ لكثرته. فأما إذا وصف القوم بأنهم كثروا، فإنه يقال: أمر بنو فلان، وأمر القوم يأمرون أمرا، وذلك إذا كثروا وعظم أمرهم، كما قال لبيد.

إنْ يُغْبَطُوا يُهْبَطُوا وَإنْ أَمَرُوا

يَوْما يَصِيرُوا للقُلّ والنَّفَدِ

والأمر المصدر، والاسم الإمر، كما قال الله جلّ ثناؤه لَقَدْ جِئْتَ شَيْئا إمْرا قال: عظيما، وحكي في مثل شرّ إمْر: أي كثير.

وأولى القراءات في ذلك عندي بالصواب قراءة من قرأه أمَرْنا مُتْرَفِيها بقصر الألف من أمرنا وتخفيف الميم منها، لإجماع الحجة من القرّاء على تصويبها دون غيرها. وإذا كان ذلك هو الأولى بالصواب بالقراءة، فأولى التأويلات به تأويل من تأوّله: أمرنا أهلها بالطاعة فعصوا وفسقوا فيها، فحقّ عليهم القول: لأن الأغلب من معنى أمرنا: الأمر، الذي هو خلاف النهي دون غيره، وتوجيه معاني كلام الله جلّ ثناؤه إلى الأشهر الأعرف من معانيه، أولى ما وجد إليه سبيل من غيره.

ومعنى قوله: فَفَسَقُوا فِيهَا: فخالفوا أمر الله فيها، وخرجوا عن طاعته فَحَقَّ عَلَيْها القَوْلُ يقول: فوجب عليهم بمعصيتهم الله وفسوقهم فيها، وعيد لله الذي أوعد من كفر به، وخالف رسله، من الهلاك بعد الإعذار والإنذار بالرسل والحجج فَدَمَّرْناها تَدْميرا يقول: فخرّبناها عند ذلك تخريبا، وأهلكنا من كان فيها من أهلها إهلاكا، كما قال الفرزدق:

وكانَ لَهُمْ كَبكْرِ ثَمُودَ لَمَّا

رَغا ظُهْرا فَدَمَّرَهُمْ دَمارا







وفيما أوردت لك من التفسير الكامل الذي اخبرنا به الطبري جملة مهمة جدا (اختلف القرّاء في قراءة قوله أمَرْنا مُتْرَفِيها ) فماذا يعني الاختلاف برأيك .

أليس هو عدم الوصول إلى اليقين في التفسير .

ولم الإطالة في الشرح للإطالة فقط أم لعدم وجود اليقين في ذلك , لقد خلق الله للإنسان العقل ومحاكاة الأمور بالمنطق وتحليلها بالشكل العلمي المترفع عن التحيز والانبهار .

وأريد أن أؤكد على الإرادة في الآية وهي أهم نقطة لم تبحثها ولم يبحثها المفسرون , وهذا هو سؤالي إلى الأخ الهميسع إذا كنت قد قرأت ردي عليه .

أرجو منك ومن جميع المتحاورين عدم وضع الأحكام المسبقة تجاه من يحاورون لأنها لا تضفي على الحوار الجدية والمتعة والفائدة , وإنما تجعلها وسيلة للاستفزاز وهو ما لا أريده في حواري مع احد , كما أنني بالطريقة المستعملة في وضع الإجابات وذلك بكتابة نص السؤال ثم الإجابة أجد إطالة غير مستحبة وأتمنى أن تكون الإجابة بطريقة أفضل وهي القراءة المتفهمة والإجابة من خلال ذلك .

اكرر شكري لك للمساهمة وأتمنى منك تفسير الإرادة إذا كان باستطاعتك ( ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها )





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
وليد الحمد
عضو ذهبي


عدد الرسائل : 71
تاريخ التسجيل : 06/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: تحية الى الهميسع وسؤال   الجمعة أبريل 13, 2007 5:48 pm



اخي ابو وعد ....... تحياتي لك



قلت :

ولكن اذا نظرت بدقة لما أجبتني به فانك سوف تجد نفسك قد وقعت فيما لمتني عليه من اجتزاء .



مع انني في ردي قلت :

وكل كتب التفاسير احتوت هذا المعنى ، حيث ان الله لا يأمر بالفحشاء ،كما ان هذا المعنى هو ما يطابق جميع ايات القران ، مثل (قل يا أيها الناس قد جاءكم الحق من ربكم فمن اهتدى فإنما يهتدي لنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها وما أنا عليكم بوكيل (108 ) و (قد جاءكم بصائر من ربكم فمن أبصر فلنفسه ومن عمي فعليها وما أنا عليكم بحفيظ) والآيات بهذا الخصوص كثيرة .



لاحظ ابو وعد اني قلت (كل كتب التفاسير احتوت هذا المعنى) أي هناك معاني اخرى بالتفاسير . ثم دعمت رأيي بالادلة القرانية على القول الذي نرجحه على الاقوال الاخرى ، أي هناك اقوال اخرى . فنحن اهل السنة لا نعتقد بعصمة احد ، بل مأمورون بإتباع القول المدعم بالادلة .



فالآية التي أخبرتني أنني اجتزأت منها القليل ولم أكملها , فالرد عليك بسيط وهو أنني وضعت لك الآية مرقمة ومن أي سورة , ولا يمكنني كتابة السورة كاملة وكن اكتب ما يخص الموضوع , أما وضعك للتفاسير بالصيغة المنتهية والقطعية , هو الخطأ لأنني سوف أورد لك الشرح الكامل لتفسير الآية للطبري الذي اخترت أنت منه ما يلاءم رأيك فقط وما ينطبق على هذا ينطبق على البقية .



كان عتبنا عليك لان تكملة الاية هي في صلب الموضوع الذي نبحثه .



اما عن وضعي للتفاسير بصيغة قطعية ، فقد أجبتك سابقا . .



أما إيرادك لجملة من التفاسير ، فأقول لك أخي أبو وعد :



في كل اية من كتاب الله ستجد لها عدة تفاسير واقوال ، امرنا ان ناخذ منها احسنها أي اقواها ادلة ، قال تعالى: (الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه أولئك الذين هداهم الله وأولئك هم أولوا الألباب (18)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wj866@hotmail.com
وليد الحمد
عضو ذهبي


عدد الرسائل : 71
تاريخ التسجيل : 06/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: تحية الى الهميسع وسؤال   الجمعة أبريل 13, 2007 6:58 pm




تحياتي لك ابو وعد

واعتذر عن عدم انتباهي لسؤالك الأخير ، إلا بعد الإرسال مباشرة .

وكان طلبك رأيي في الإرادة بالآية الكريمة: (وإذا أَرَدْنَآ أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُواْ فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا ٱلْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيراً )



فسأعطيك رأيي الخاص ولست من أهل العلم ، ولكن من منطلق أننا مطالبون بتدبر القران ومن فهمي لديني .



فأقول :

حيث ان الله يعلم الغيب ، ويعلم الماضي والمستقبل ، فعندما (يريد) الله ان يهلك قرية ، فهم بلا شك ظالمون ولأنه يعلم بعلمه الذي وسع كل شيء انهم لن يتوبوا مستقبلا ، ومع ذلك ولقيام الحجة عليهم يأمرهم بالطاعات واجتناب الظلم ليفسقوا عنها وتقام عليهم الحجة .



وتقديري لك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wj866@hotmail.com
ابو وعد
عضو فعال


عدد الرسائل : 47
تاريخ التسجيل : 26/02/2007

مُساهمةموضوع: تحية الى الاخ وليد الحمد   السبت أبريل 14, 2007 10:14 am





أخي العزيز في الإنسانية وليد الحمد تحية وسلام

قرأت إجابتك ووصلني ماتريد ولا اشك بإيمانك ومحبتك لله ورسوله ولكنك لم ترو عطشي ولا ألومك ,

كم من كلام تجد ظاهره حق يراد به باطل , ومن هذا المبدأ تجدني اشك بكل شيء ولن اقبل إلا باليقين في كل شيء فاختلاف المفسرين وتباينهم بالرأي جعل من الإسلام ثلاث وسبعون فرقة متفرقة والكل يدّعون الصواب ورجاحة الرأي والبقية مخطئين , فممن هؤلاء يجب الإتباع .

لقد انزل القرآن واحدا على رسول واحد , وكانت الفكرة الأساسية هي الإيمان بالله وجعل العدل والمحبة والسلام بين عباد الله , وكذلك إتمام مكارم الأخلاق التي كانت سائدة وتصويبها لتصب في خدمة البشر وتحسين حياتهم وإبعاد التسلط والقهر .

ومن هنا تقع المصيبة فكلٌ فسر القرآن وتعاليم رسول الله على مزاجه بحيث تخدم مصالحه الدنيوية والله كان في المرتبة الثانية لان حسابه بعيد إن وجد الحساب بقناعتهم , ( أي جعلوا علمهم ومفاهيمهم وتفاسيرهم لإقناع العامة من الناس بضرورة التزامهم بتلك التعاليم بدعوى أنها التفسير الحقيقي لدين الله ) , ولكل فئة وجد المؤيدون والمدافعون عن هذه الفكرة فأحدث ذلك الشقاق في الله ورسوله , وأصبح لدينا بالنتيجة ثلاث وسبعون قرآن ورسولا لا يعرف بعضهم بعضا ومختلفون فيما بينهم , ( والرسول واحد والقرآن واحد ) .

فكيف السبيل إلى الحقيقة والكل متصلب ؟؟؟؟

قد أكون مؤمنا بقوة خارقة لبناء الوجود والخلق , ولكن ليست هذه القوة المتناقضة بين الخير والشر الداعية له أحيانا مهددة بالعذاب مبعدة الإنسان عن ابسط أحلامه الحرية , كيف وما هو الهدف من تحريم الخمر والميسر وعدم تحريم عبودية الإنسان ( فهل عند الله الخمر وهو ما وعد به المؤمنين في الجنة انهار قمة الموبقات لتحريمه وحرية الإنسان مسألة فيها نظر ؟؟؟؟؟؟؟؟ ).

أين العدالة في ذلك ؟؟

ألا يعلم الله الغيب .... لماذا إذا اختبار المفسدين وإعطائهم فرصة التحكم بمصير الناس ودون عقاب مباشر ومن يرد الظلم عن المظلوم إن كان عقاب المفسد في الآخرة وكيف سيأخذ المظلوم حقه غي الدنيا , أليس هو من قال ولكم في الحياة قصاص وهل القصاص مهما كان عادلا ليرد الظلم عن المظلوم كافيا لإزالة الظلم .

أسئلة كثيرة تدور في راسي لا تدفعني إلا إلى التشكيك ولا توصلني إلى اليقين وهو ما ابتغيه .

ارجوا الجميع مهما كانت طوائفهم أو مذاهبهم أن ينظروا إلى قول عمر ( متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا ) أليس في هذا القول ثورة على الظلم الذي أحسه من ضعف التعاليم .... ؟؟؟



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
وليد الحمد
عضو ذهبي


عدد الرسائل : 71
تاريخ التسجيل : 06/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: تحية الى الهميسع وسؤال   الإثنين أبريل 16, 2007 5:53 pm

[size=18]

مع التحية لابي وعد ....... المحترم



قلت ابو وعد :

قرأت إجابتك ووصلني ماتريد ولا اشك بإيمانك ومحبتك لله ورسوله ولكنك لم تروي عطشي ولا ألومك ,



فأقول : اني لست متخصصا ولا من اهل العلم ، ولكن ان كنت جادا بالبحث عن الحق ، فهناك العلماء وهناك المواقع المتخصصة في الرد على الشبهات سواء الدينية او المذهبية ، فمثلا هل زرت مواقع الإعجاز العلمي للقران لكريم ، ستجد من العجائب ما يثبت انه من عند الله وكذلك الحديث النبوي ، قال تعالى: (سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق أولم يكف بربك أنه على كل شيء شهيد (53)) ،





ثم قلت :

كم من كلام تجد ظاهره حق يراد به باطل , ومن هذا المبدأ تجدني اشك بكل شيء ولن اقبل إلا باليقين في كل شيء فاختلاف المفسرين وتباينهم بالرأي جعل من الإسلام ثلاث وسبعون فرقة متفرقة والكل يدّعون الصواب ورجاحة الرأي والبقية مخطئين , فمن من هؤلاء يجب الإتباع .



إحساسك بالشك جيد لان الشك صفة الباحثين الجادين ، إذ لو لم يكن الباحث شاكا لما بحث أصلا ، أما إذا رأيت الحق أينما كان مسندا بالأدلة فلا تتردد أبو وعد تحت أي عذر، فالمسألة ثواب وعقاب .



وعن اختلاف المفسرين وتفرق الإسلام إلى ثلاث وسبعون شعبة ، فقد اخبرنا نبينا صلى الله عليه وسلم بذلك ، وهو أمر طبيعي فلا يوجد دين إلا وهو منقسم إلى طوائف ، فلا بد أن تجد الكنز مخفيا بالتراب ، ولا يقدح ذلك بقيمته ، وأنصحك بالقراءة أولا عن الأديان ، ثم دراسة الطوائف – ان كنت جادا – حتى تجد ضالتك .





ثم قلت :

لقد انزل القرآن واحدا على رسول واحد , وكانت الفكرة الأساسية هي الإيمان بالله وجعل العدل والمحبة والسلام بين عباد الله , وكذلك إتمام مكارم الأخلاق التي كانت سائدة وتصويبها لتصب في خدمة البشر وتحسين حياتهم وإبعاد التسلط والقهر.



أحييك أبو وعد على هذه الموضوعية في الحوار ، فقد أجدت وصف الإسلام ، فقد قال نبينا صلى الله عليه وسلم: (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق) .



وقلت :

ومن هنا تقع المصيبة فكلٌ فسر القرآن وتعاليم رسول الله على مزاجه بحيث تخدم مصالحه الدنيوية والله كان في المرتبة الثانية لان حسابه بعيد إن وجد الحساب بقناعتهم , ( أي جعلوا علمهم ومفاهيمهم وتفاسيرهم لإقناع العامة من الناس بضرورة التزامهم بتلك التعاليم بدعوى أنها التفسير الحقيقي لدين الله ) , ولكل فئة وجد المؤيدون والمدافعون عن هذه الفكرة فأحدث ذلك الشقاق في الله ورسوله , وأصبح لدينا بالنتيجة ثلاث وسبعون قرآن ورسولا لا يعرف بعضهم بعضا ومختلفون فيما بينهم , ( والرسول واحد والقرآن واحد ) ..



نعم ابو وعد هناك تفاسير كثيرة ، ولكن هل كلها كما ذكرت (تخدم مصالحه الدنيوية) ، لا أجد في المذهب السني أي فكرة تخدم الحكام ولا حتى علماء التفسير أنفسهم او علماء الدين عامة .



أما عن سبب هذه التفرقات مع أن الكتاب والنبي واحد :

قد ذكرت لك سابقا أن هذا أمر في جميع الديانات ، بل وفي كل علم ستجد مدارس ونظريات .

فعليك بقراءة القران - أو غيره - مجردا من كل خلفية عقدية ، لان الله أمرنا بقراءته وتدبره ، فقد نزل بلسان عربي مبين ، ثم ارجع لأقوال علماء المذاهب وحكم عقلك ، فقد أمرنا الله بآيات كثيرة أن نعمل العقل ( أفلا يعقلون ) ، (أفلا يتدبرون ) ، (أفلا يتفكرون ) ، ....و.....و... ، وأنا هنا لا المح لأي مذهب أو حتى دين .

أما اختلاف الأقوال في المذهب الواحد ، فهي غالبا اختلافات جزئية وفرعية .



كما انه ليس بالضرورة أن يكون سبب نشوء الطوائف هو الاختلاف في تفسير القران ، فقد تكون هذه الطوائف إفرازات أحداث تاريخية أو سياسية مرت بالأمة .



ثم قلت :



فكيف السبيل إلى الحقيقة والكل متصلب ؟؟؟؟

قد أكون مؤمنا بقوة خارقة لبناء الوجود والخلق , ولكن ليست هذه القوة المتناقضة بين الخير والشر الداعية له أحيانا مهددة بالعذاب مبعدة الإنسان عن ابسط أحلامه الحرية , كيف وما هو الهدف من تحريم الخمر والميسر وعدم تحريم عبودية الإنسان ( فهل عند الله الخمر وهو ما وعد به المؤمنين في الجنة انهار قمة الموبقات لتحريمه وحرية الإنسان مسألة فيها نظر ؟؟؟؟؟؟؟؟ ).





بخصوص كيفية الوصول للحقيقة والكل متصلب ، لا تلتفت أبو وعد إلى التصلب أو اللين ، فهما صفتان ملاصقتان للبشر وستجدهما بكل طائفة ، ولكن أقول لك كما قال علي كرم الله وجهه: (لا يعرف الحق بالرجال ، اعرف الحق تعرف أهله)



وفيما يتعلق بالخمر والعبودية ، فللتصحيح فقط أقول أن خمر الآخرة ليس هو خمر الدنيا .

أما عن أيهما أهم حرمة الخمر أم العبودية ، فأقول أن من رحمة الله بنا أن حرم الخمر وأباح العبودية بالشروط الواردة أدناه :

لتعلم أبو وعد أن الاسترقاق بالإسلام رحمة ، فبعد ان كانت وسائله كثيرة كعجز المدين عن إيفاء دائنه وغيره ، منعت جميع طرقه إلا طريق واحد وهو العدو في الحرب ، فكان يعامل كما يلي :



اول مرحلة : وهي الأسر ، وقد أوصانا الله بهم خيرا ، رغم كونهم أعداء مقاتلين ، فقال: (يطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا ) ولاحظ انه (على حبه) أي وقت المجاعة فما بالك بالأيام العادية ، وقد اعتبر الإسلام أن الأسير المقاتل من المساكين ورغب بالصدقة عليه .

ثم : رغب المسلم بالعفو عمن ظفر به ، كما فعل نبينا صلى الله عليه وسلم فقال: (اذهبوا فأنتم الطلقاء ) ، ولقوله تعالى: (فَمَنِ ٱعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ فَٱعْتَدُواْ عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا ٱعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ واتقوا الله واعلموا أن الله مع المتقين) وقد حثنا الله على العفو (واتقوا الله) ، ونحن نعلم ان العفو من التقوى ، قال سبحانه: ()وأن تعفوا أقرب للتقوى) ، وآيات أخرى كثيرة منها ما ورد في أول الحوار.



او: بأخذ الفدية وإطلاق سراحه .



أو: محاولة إفادة المجتمع منهم ، فكما شرط رسول الله على بعض الأسرى ان كل من يعلم عشرة أطفال من المسلمين القراءة والكتابة فهو حر طليق .



ثم : أمرنا الله أن من أراد منهم المكاتبة فله ذلك ، والمقصود بالمكاتبة ان يطلب العبد ان يتحرر مقابل مال يدفعه لسيده ، وقد أمرنا كما ذكرت أن نرضى ذلك ، بل وحثنا الله على إعطاء المكاتبين من الصدقات ورغبنا بذلك ليتحرروا .



ثم من لم يتحرر من الاسترقاق رغم كل المخارج السابقة ، فقد أوصانا رسول الله بهم وقال: (إخوانكم خولكم جعلهم الله تحت أيديكم فمن كان أخيه تحت يده ، فليطعمه مما يأكل وليلبسه مما يلبس) .





لاحظ ابو وعد ان كل هذه الوصايا والرحمة لأعداء محاربين

وحاول ان تقارن ذلك بما يحصل (بغونتانامو) أو (أبو غريب) أو...أو........ .





ثم قلت :

ألا يعلم الله الغيب .... لماذا إذا اختبار المفسدين وإعطائهم فرصة التحكم بمصير الناس ودون عقاب مباشر ومن يرد الظلم عن المظلوم إن كان عقاب المفسد في الآخرة وكيف سيأخذ المظلوم حقه غي الدنيا , أليس هو من قال ولكم في الدنيا قصاص وهل القصاص مهما كان عادلا ليرد الظلم عن المظلوم كافيا لإزالة الظلم .

أسئلة كثيرة تدور في راسي لا تدفعني إلا إلى التشكيك ولا توصلني إلى اليقين وهو ما ابتغيه .

ارجوا الجميع مهما كانت طوائفهم أو مذاهبهم أن ينظروا إلى قول عمر ( متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا ) أليس في هذا القول ثورة على الظلم الذي أحسه من ضعف التعاليم .... ؟؟؟



فأجيب :

ان الله خلق الخلق ودلهم على طريق الخير ليتبعوه وطريق الشر ليجتنبوه ، فالدنيا دار امتحان ، وستجد القاضي العادل والقاضي الظالم لتقام الحجة ، اما متى الحساب فهناك من يعذبهم الله في الاخرة ومنهم من يعذبهم في الدنيا والاخرة و..و فالله حكيم بصير، وكل معصية قابلة للعفو إلا الشرك بالله والظلم ولو كان إيذاء بسيطا لأحد الخلق فيجب ان يقتص منه بالاخرة بأخذ حسناته أو إعطائه من السيئات ، إلا إن عفى فيجزيه الله عن ذلك .



أما قول عمر بن الخطاب: (متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا) ، وهي العبارة الشهيرة التي قالها لعمرو بن العاص في القصة المعروفة مع القبطي والمذكورة سابقا .

ولا أعلم لماذا نظرت على أنها ثورة ، رغم وضوح معناها ، فعمر رضي الله عنه لم يقلها في الجاهلية ، بل قالها بعد إسلامه وتفقهه ، إذ من المعلوم أن هذه العبارة تمثل قاعدة إسلامية أساسية ، أما عمر رضي الله عنه فقد صاغها فقط .



هدانا الله وإياك أبو وعد إلى الحق



أعتذر للأساتذة المشرفين خاصة اخي الهميسع طول الحوار ، رغم العلم انه منتدى للتعريف بالإسماعيلية ، ولكن ما شدني للمشاركة ، هو إيراد أقوال أهل السنة من قبل المخالفين لهم ، فرأيت التصحيح فقط .



واحترامي لك ابو وعد وللجميع



اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه ، وارنا الباطل باطلا وارزقنا إجتنابه
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wj866@hotmail.com
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: تحية الى الهميسع وسؤال   الجمعة أبريل 20, 2007 3:50 am



بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد


الأخ العزيز وليد الحمد المحترم كتب


++++++++++++++++++++++++++++


أعتذر للأساتذة المشرفين خاصة اخي الهميسع طول الحوار ، رغم العلم انه منتدى للتعريف بالإسماعيلية ، ولكن ما شدني للمشاركة ، هو إيراد أقوال أهل السنة من قبل المخالفين لهم ، فرأيت التصحيح فقط .++++++++++++++++++++++++++++++


مشكور أخ وليد على جميع ما تفضلت به

وقد فضلت متابعتكم في الأيام السابقة من بعيد بدون دخول لما لحوارك مع الأخ الفاضل أبو وعد من أهمية .........!!!!

وسوف أعقب على ما تفضلتم به غداً أن شاء الله


مع تحيات الهميسع


++++++++++++++++++++++++++++
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ضيف الله
عضو ذهبي


عدد الرسائل : 53
Localisation : تجدوني حيث يكون ابناء الامام الروحيون
تاريخ التسجيل : 14/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: تحية الى الهميسع وسؤال   الأربعاء أبريل 25, 2007 3:57 am

بسم الله الرحمن الرحيم



اللهم صلي على محمد و آل محمد



عندي استفسار الى الاخوة المتحاورين




قال الله تعالى

وَكَم مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا فَجَاءهَا بَأْسُنَا بَيَاتًا أَوْ هُمْ قَآئِلُونَ
فَمَا كَانَ دَعْوَاهُمْ إِذْ جَاءهُمْ بَأْسُنَا إِلاَّ أَن قَالُواْ إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ
فَلَنَسْأَلَنَّ الَّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ وَلَنَسْأَلَنَّ الْمُرْسَلِينَ
الاعراف 4 - 6



والسؤال هو :


ما دام الله يقول ( أهلكناها ) و ( فجاءها بأسنا ) و ( اذ جاءهم بأسنا ) .


أي أنهم اهلكوا و ماتوا و دمروا تدميرا .


فكيف بعد ما ماتوا وشبعوا موت قالوا ( انا كنا ظالمين ) ؟؟؟


وهل الاموات يقولون ام الاحياء ؟



ارجو من كلا الطرفين ان يضع تفسيره و رأيه على حدة .


و شكرا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو وعد
عضو فعال


عدد الرسائل : 47
تاريخ التسجيل : 26/02/2007

مُساهمةموضوع: طال الانتظار   الجمعة يونيو 22, 2007 7:00 pm

طال انتظاري واذا كان من غير الممكن الاجابة الرجاء حذف الموضوع
واعتذر على المشاركة
وللجميع جزيل الشكر وهذا ما زاد من ارادتي وتصميمي ان المواقع الدينية ليس لها اي هدف سوى الاساءة
من جميع المذاهب الى جميع المذاهب ولا فائدة من هذه الحوارات ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
karem
مشرف عام


عدد الرسائل : 336
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 30/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: تحية الى الهميسع وسؤال   السبت يونيو 23, 2007 10:43 am

إلى الأخ أبو وعد

النقطة الأولى هي معرفة الله فنحن كبشر ماديين لا نصدق إلا ما نراه و لكن جوهر الإيمان هو أن تعبد الله كأنك تراه فإن كنت لا تراه فهو يراك
النقطة الثانية هو أن تميز بين الظلم و الاختبار
الظلم : هو الاعتداء بغير حق
الاختبار: هو أن تختبر بما لديك في الله فإن نجحت في الاختبار و أرضيت الله نالك الثواب و إن لم تنجح سوف تهلك
في الاية التي طرحتها لم يكن هذا ظلما بل كان اختبارا من الله تعالى بأموال الناس فقد فسقو في الأرض بهذه الأموال و لم يؤدوا ما عليهم من صدقة للفقراء و لم يحمدوا الله سبحانه فأهلكهم لفشلهم في الاختبار
أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُواْ فِيهَا
إليك أكبرمثال عن الرجل الغني الذي عرف الله و لم يصرفه غناه عن محبة الله بل زاده إصرارا على الوصول إلى أعلى المراتب عند الله إنه مولانا شاه كريم الحسيني الذي سخر غناه و أمواله و مؤسساته في خدمة الناس على اختلاف مذاهبهم و في قول له عليه السلام في لقاء صحفي:
إن الذي يساعد الناس هو الذي يعبد الله حقا
أما قصد الله سبحانه و تعالى عن الأقوام الذين بعد النبي نوح عليه السلام هو أنهم لم يتعظوا بما سبقهم بل زادو كفرا فأهلكهم الله .
الله سبحانه هو الخالق و لا يحق لنا انتقاده إن الله أحيانا يختبرك في أمور قد تشعر فيها أنك مظلوم و لكن إن نجحت في الاختبار تنال الأجر و الثواب و تسكن جنان الأبدية و تصل إلى السمو الروحي الذي يدفعك عن كل المعاصي.
أما إن لم تنجح و كفرت بالله عندها لا تيأس فالله رحيم سيسامحك و يسامحك و يسامحك إلى أن تضل نهائيا فتنزل بروحك لمستويات الرجس و الكفر أو ترتقي لتعود إنسانا روحيا.
و الحمد لله رب العالمين
و الصلاة على سيدنا محمد و اله الطاهرين المعصومين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: تحية الى الهميسع وسؤال   الإثنين يونيو 25, 2007 3:31 am

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

العزيز أبو وعد المحترم كتب مشكوراً

++++++++++++++++++++++++++++

طال انتظاري واذا كان من غير الممكن الاجابة الرجاء حذف الموضوع
واعتذر على المشاركة
وللجميع جزيل الشكر وهذا ما زاد من ارادتي وتصميمي ان المواقع الدينية ليس لها اي هدف سوى الاساءة
من جميع المذاهب الى جميع المذاهب ولا فائدة من هذه الحوارات ...

+++++++++++++++++++++++++++

سنجيبك يا أبو وعد وبذلك لن يكون هناك حاجة لحذف الموضوع

أما الفائدة من الحوارات مابين معتنقي المذاهب الدينية هو تطبيق آمر الله الذي تجده في الآية الكريمة التالية

قال الله تعالى

((
إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ ))


فهل أذا كان عندك بينات ما الله أنعم عليك بمعرفتها ولم يعرفها غيرك ......... فهل ثقافتك تحتم عليك إخفائها أم تجهد على إفادة غيرك وأجرك وثوابك على الله .

أما هل يستفيد المتلقي أو لا يستفيد فهذه هي حكمة الله وليس نحن ناقصي العلم والذين نخطي نعطي لأنفسنا تقيم سياسة الله بين عبادة .

قال الله تعالى


(( وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاء كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءتْ مُرْتَفَقًا )) الكهف 29

فيا عزيزي الفاضل أبو وعد نحن نقول الحق الذي نجده حسب علمنا المتواضع حقاً وعلى المتابع أن يصوب لنا أن وجدنا نخالف كتاب الله وذالك يكون بتبادل الثقافات والعلوم المكتسبة بيننا بالحوار البناء .

فأن وجدت عندنا كتابات تخالف كتاب الله وآيات الله فتفضل أقتبسها وضع لنا بديلك الذي يوافق كتاب الله وآيات الله ونحن لك من الشاكرين سلفاً .


الأخ العزيز ضيف الله تفضل بمشاركته مشكوراً .


+++++++++++++++++++++++


قال الله تعالى

وَكَم مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا فَجَاءهَا بَأْسُنَا بَيَاتًا أَوْ هُمْ قَآئِلُونَ
فَمَا كَانَ دَعْوَاهُمْ إِذْ جَاءهُمْ بَأْسُنَا إِلاَّ أَن قَالُواْ إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ
فَلَنَسْأَلَنَّ الَّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ وَلَنَسْأَلَنَّ الْمُرْسَلِينَ
الاعراف 4 - 6

والسؤال هو :

ما دام الله يقول ( أهلكناها ) و ( فجاءها بأسنا ) و ( اذ جاءهم بأسنا ) .

أي أنهم اهلكوا و ماتوا و دمروا تدميرا .

فكيف بعد ما ماتوا وشبعوا موت قالوا ( انا كنا ظالمين ) ؟؟؟

وهل الاموات يقولون ام الاحياء ؟

ارجو من كلا الطرفين ان يضع تفسيره و رأيه على حدة .


و شكرا

+++++++++++++++++++++++

أخي الكريم ضيف الله هنا الهلاك هو هلاك معنوي بقطعهم عن هداية أمام زمانهم وليس هلاك مادي بتدميرهم جسدياً وإفناء ممتلكاتهم مساكن ومزروعات وحيوانات كما قد يتوهم البعض .......؟؟؟؟؟؟؟؟

ونرجو الرجوع إلى ما سبق وشرحه الهميسع لقوله تعالى


{
وَإِذَآ أَرَدْنَآ أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُواْ فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا ٱلْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيراً * وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِنَ ٱلْقُرُونِ مِن بَعْدِ نُوحٍ وَكَفَىٰ بِرَبِّكَ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرَاً بَصِيراً} الآية 16/17 من سورة الإسراء

والدليل على ما نقول نسوقه باستدلالنا من كتاب الله وبآيات الله .

قال الله تعالى

(( وَمَا أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ إِلاَّ وَلَهَا كِتَابٌ مَّعْلُومٌ مَّا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ )) الحجر 4- 5

وهنا يوضح الله أن آجل أي امة هو معلوم عند الله ولا يمكن أن تستبق أو تستأ خر أي أمة عن أجلها لما هو بعلم الله الغيبي .

وهنا واضح أن المهلك هو الله .

وقال الله تعالى

(( وَقَالَ نُوحٌ رَّبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا إِنَّكَ إِن تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِرًا كَفَّارًا )) نوح 26 – 27

وهل رسول الله نوح يعلم الغيب لكي يطلب من الله هكذا طلب بعدم الإبقاء على كافر واحد على ظهر الأرض وهل رسول الله نوح أو غيره من الرسل يعلمون الغيب أن الكافر لا يلد إلا كافر وان المؤمن لا يلد إلا مؤمن .

وهنا الله يأمر رسوله محمد صلى الله عليه وآله وسلم بالقول انه لا يعلم الغيب فهل أنت يا أبو عد أعطالك الله علم الغيب وتعلم أن كانت هذه الحوارات تفيد أو لا نرجو تبيان ذلك .

(( قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلاَ ضَرًّا إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاَسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَاْ إِلاَّ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ )) الأعراف 188


فالله عز وجل هو الذي يعلم من يؤمن ومن يعاند ويعمي بصره عن رؤية الشمس ليبقى في ظلام الجهل .

قال الله تعالى يخاطب رسوله نوح عليه السلام

(( وَأُوحِيَ إِلَى نُوحٍ أَنَّهُ لَن يُؤْمِنَ مِن قَوْمِكَ إِلاَّ مَن قَدْ آمَنَ فَلاَ تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا وَلاَ تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُواْ إِنَّهُم مُّغْرَقُونَ )) هود 36 – 37

وعندما طلب الهداية والنجاة لابنه على انه من أهله وضح له الله أن أهله هم المؤمنين والظالمين لأنفسهم ليسوا من أهله ولو كان من صلبه وذكره أن خاطبه مع الله عز وجل علام الغيوب وانه بشر لا يعلم الغيب فلا يعظ الله بما ليس به علم فهل أنت يا أبو وعد تعطي لنفسك تقيم سياسة الله في خلقه أذا كنت تؤمن بالله وكتبه ورسله وآياته وإلا فالحوار يأخذ منحى آخر بعيد عن كتاب الله وآيات الله .

قال الله تعالى

(( وَنَادَى نُوحٌ رَّبَّهُ فَقَالَ رَبِّ إِنَّ ابُنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ قَالَ يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلاَ تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَن تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ )) هود 45 – 46

وهنا شعر نوح عليه السلام بخطئه وتجرئه على الاعتراض على سياسة الله وعلمه الغيب في خلقه وطلب المغفرة وأبدا ندمه واعترف بدم علمه للغيب الذي أختص به الله تعالى وحده ومن اصطفاهم الله من رسله .

قال الله تعالى

(( قَالَ رَبِّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَسْأَلَكَ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَإِلاَّ تَغْفِرْ لِي وَتَرْحَمْنِي أَكُن مِّنَ الْخَاسِرِينَ )) هود 47

والسؤال الموجه الآن من الهميسع إلى الأعزاء أو وعد و وليد الحمد من هم رسل الله الذين خصهم الله عز وجل بعلمه للغيب بقوله تعالى

(( عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا )) الجن 26 - 27

نلاحظ الله عز وجل يؤكد هنا انه لا يظهر على غيبه أي كان

(( فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا )) (( فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا ))


(( أَحَدًا )) (( أَحَدًا )) (( أَحَدًا )) (( أَحَدًا )) (( [color=red]أَحَدًا[color:5ef0=red:5ef0] ))

ويعود الله عز وجل ليخبرنا باستثناء احدهم ليعلم الغيب من رسله بقوله تعالى

(( إِلَّا )) (( إِلَّا )) (( إِلَّا )) (( إِلَّا )) (( إِلَّا ))

(( إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ )) (( إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ ))

نرجو من الأخوة وليد الحمد و أبو وعد تبيان هذا الرسول الذي خصه الله واستثناه ليعلم الغيب مع الدليل عليه من كتاب الله .

وعندها يكمل الهميسع ما بجعبته .


مع تحيات الهميسع والى اللقاء


++++++++++++++++++
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو وعد
عضو فعال


عدد الرسائل : 47
تاريخ التسجيل : 26/02/2007

مُساهمةموضوع: طال الانتظار ولكن لا حول ولا قوة   الإثنين يونيو 25, 2007 3:12 pm

الاخ العزيز الهميسع لم اقل انني عالم بالغيب ويبدو انك نسيت انك سالتني نفس السؤال واجبتك .

اما وضع الكثير من الاسئلة في مكان انتظرت فيه طويلا الاجابة يجعلني استغرب واتسائل هل تحب الافلام البوليسية فتحبك الكثير من العقد لكي يضيع المشاهد

ولا يفهم بالتيجة شيء من الفلم , السؤال كان واضحا الارادة الربانية من الآية التي ذكرتها لك سابقا والاجوبة على بقية الاستفسارات في الارسالات اللاحقة التي لم

أجد لها أي جواب .

لقد راعني وأفزعني كثيرا انني لم اجد من يحاور بجد واجتهاد وعقلانية في موقع ديني سوى ( السيد وليد الحمد ) الذي حاورني وحاورته ولم يخرج عن الحوار المرسوم

للقضية المسار حولها الحوار , وهذا مؤسف جدا من بين مئآت المحاورين من يكتب اسئلة غريبة وعجيبة من خارج الموضوع ولا يصب بنفس المنحى المطلوب .

الرجاء عدم اساءة الفهم لما كتبت ولكن احب القليل من الكلام والذي يعطي الدليل والمراد ( خير الكلام ما قل ودل )

وشكرا للجميع ابو وعد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
karem
مشرف عام


عدد الرسائل : 336
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 30/05/2007

مُساهمةموضوع: إلى الأخ أبو وعد   الإثنين يونيو 25, 2007 3:41 pm

إذا أردت جوابا مختصرا من محاوري المنتدى فعليك أن تطرح موضوعا بسيطا
هل تعلم أن الموضوع الذي قد طرحته هو النقطة الذي انطلق منه سيدنا محمد و اله الطاهرين في نشر الاسلام
و هي إقناع الناس بالله سبحانه فهو الخلاق العظيم.
بقي سيدنا محمد لاقناع الناس طيلة حياته أي ما يقارب 40 سنة فهل تريدنا إجابتك على ما تريد في غضون أيام و دقائق
الرجاء من الأخ أبو وعد عند طرحه موضوعا ما أن يتحلى بالصبر فالصبر مفتاح الدين.
و المنتدى فكرة رائعة و هو تطبيق لما قاله الله سبحانه و تعالى في ايته:
بسم الله الرحمن الرحيم
فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين .
صدق الله العظيم
و الصلاة و السلام على سيدنا محمد و اله الطاهرين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تحية الى الهميسع وسؤال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الباحث الإسماعيلي :: ساحة الحوار والتلاقي الفكري-
انتقل الى: