منتدى الباحث الإسماعيلي

موقع شخصي وغير رسمي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كتاب المجالس المؤيديه للمؤيد الشيرازي
الجمعة ديسمبر 02, 2016 2:55 pm من طرف واحد من الناس

» سيرة الامامين المعز لدين الله والحاكم بأمر الله (عارف تامر)
الجمعة ديسمبر 02, 2016 2:37 pm من طرف واحد من الناس

» الهمة في آداب اتباع الأئمة
الخميس نوفمبر 17, 2016 6:23 pm من طرف Mohammedr

» جامعة الجامعة تأليف اخوان الصفاء ( تحقيق الدكتور عارف تامر )
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 5:53 am من طرف علاء شدهان

» كتاب الإيضاح للقاضي النعمان
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:30 am من طرف علاء شدهان

» كتاب الأنوار اللطيفة
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:13 pm من طرف ساااامية

» كتاب الهفت الشريف من فضائل مولانا الامام جعفر الصادق
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:12 pm من طرف ساااامية

» أربع كتب حقانية
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:10 pm من طرف ساااامية

» كتاب الزينة في الكلمات الإسلامية العربية-أبو حاتم الرازي
السبت أكتوبر 29, 2016 12:23 pm من طرف علي بن علي

المواقع الرسمية للاسماعيلية الآغاخانية

شاطر | 
 

 سؤال إلى الأخوة السنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق المصطفى
عضو ذهبي


عدد الرسائل : 62
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 24/07/2008

مُساهمةموضوع: سؤال إلى الأخوة السنة   الأحد يوليو 27, 2008 3:50 pm

بـــســـــــــم الله الرحمن الرحيم
أزكى وأطهر الصلاة على سيدنا سيد العالمين محمد المصطفى وخير السلام على آله الطيبين الطاهرين وعلى حجة الأمر صاحب الزمان والعصر إمامنا الهادي مولانا شاه كريم الحسيني إلى يوم الدين .
أرجو من الأخوة الأعضاء من الطائقة السنية الكريمة التبيان والإجابة لسؤالي فإني قاصد السؤال لا النقاش من بعد إذنكم طبعا ً :
ـ هل النبي محمد (صلوات الله عليه) معصوم من الخطأ فقد وجدت من خلال عدد من زملائي السنة تناقضا ً واضحا ً في هذا الموضوع فالبعض يقولون في عصمته وبعضهم الآخر لا يقولون
ـ وقد سمعت من بعض هؤلاء أن تعثر النبي بحجر أو وقوعه في حفرة تنافي كونه إنسان معصوما ً لأن الإنسان المعصوم لا يقع في مثل هذه الأخطاء , فهل تعتبرون أن مثل هذه الحوادث تذهب العصمة وتنفيها .

أرجو الإجابة لإنارتنا أناركم الله بنوره والسلام عليكم ورحمة الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زحلاوي
عضو جديد


عدد الرسائل : 9
تاريخ التسجيل : 06/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: سؤال إلى الأخوة السنة   الأربعاء يوليو 30, 2008 1:28 am

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد المصطفى واله وصحبه أجمعين
ونصرنا الله على القوم الظالمين

ياعاشق المصطفى أن المصطفى محمد بين عبد الله رسول الله معصوم فقط في نقل آيات الله وغير هذا فهو شخص عادي مثلنا وهذا ماعندنا ونرجوا قبولنابينكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشق المصطفى
عضو ذهبي


عدد الرسائل : 62
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 24/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: سؤال إلى الأخوة السنة   الخميس يوليو 31, 2008 6:09 pm

بســــــــــــــــــــــــم الله الرحمن الرحيم


تحية لك أخي زحلاوي وأهلا ً بك بين أخوانك و أحبائك في منتداك منتدى الحوار الاسماعيلي وشكرا ً على ردك المختصر الذي لا يروي ظمأ المحتاج إلى المعرفة فبناء على ما ذكرته في ردك السابق فإن السنة والحديث باعتبارها المصدر التشريعي الثاني في الإسلام بعد القرآن والتي هي كل مايصدر عن الرسول الكريم من أقوال وأفعال وتقارير قد تقودنا إلى الخطأ والمعصية بإعتبارها صادرة عن إنسان ليس معصوما ً إلا في نقل الآيات فقط على حسب قولك . فأرجو التعقيب على هذا من فضلك.
وأرجو الإجابة أخي على السؤال الثاني الذي لم تجبني عليه والذي ذكرته في إرسالي السابق في أن تعثر الرسول عليه الصلاة والسلام بحجر أو وقوعه في حفرة هو خطأ يذهب صفة العصمة ويلغيها .
والسلام عليكم ورحمة الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خادم البلاط المحمدي لشريف
عضو بلاتيني


عدد الرسائل : 133
تاريخ التسجيل : 18/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: سؤال إلى الأخوة السنة   الجمعة أغسطس 01, 2008 5:32 am


تسجيل متابعة واهتما م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زحلاوي
عضو جديد


عدد الرسائل : 9
تاريخ التسجيل : 06/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: سؤال إلى الأخوة السنة   السبت أغسطس 02, 2008 4:32 am

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد المصطفى واله وصحبه أجمعين
ونصرنا الله على القوم الظالمين


أخي الكريم المهذب

لقد قلت لك سابقاً أن العصمة لرسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه أجمعين هي في نقل الوحي وكذلك العصمة هي تفسير هذا الوحي للمسلمين ولا علاقة لنا في حياته الشخصية لمسلم مؤمن فهذه أن كانت معصومة أو غير معصومة فما همنا بها

فإن تعثر بحجر فهذه خاصة به وبحياته وليس بنا كمسلمين فكما تعلم فقد تعرض للمرض وقد سقط في الحفرة وكسرت رباعيته في غزوة جبل احد وقد تعرض للجوع والعطش في بداية الدعوة في حصار قريش له هداك الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشق المصطفى
عضو ذهبي


عدد الرسائل : 62
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 24/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: سؤال إلى الأخوة السنة   السبت أغسطس 02, 2008 12:23 pm

بســـــــــــــــــم الله الرحمن الرحيم


أخي الكريم كيف تقول أنه لا علاقة لنا في حياة الرسول صلوات الله عليه الشخصية ولوووووو الأحاديث في أغلبها وأكثرها مستوحاة ومأخوذة من تجارب وأفعال وأقوال الرسول الكريم على حسب تعريف أهل السنة لها وكأنك تؤكد لي مرة أخرى أن الأحاديث ممكن أن تقود إلى الخطيئة بإعتبار الرسول غير معصوم في أفعاله و حياته الشخصية بشكل عام وأرجو أخي الفاضل أن تجيبني جوابا ً دقيقا ً وقاطعا ً لأنك زدت التساؤلات تساؤلات .

أرجو أن تنيرنا بإجابتك أنارك الله بنوره والسلام عليكم ورحمة الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زحلاوي
عضو جديد


عدد الرسائل : 9
تاريخ التسجيل : 06/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: سؤال إلى الأخوة السنة   الأحد أغسطس 10, 2008 10:06 pm

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد المصطفى واله وصحبه أجمعين
ونصرنا الله على القوم الظالمين

أيها الاسماعيلي المحترم عاشق المصطفى قلت لك لا علاقة لنا بحياة الرسول وأقواله وأفعاله الخاصة البعيدة عن الدين كان يقول لزوجته قليلي بيضتين وضعي معهم صحن سلطة بندورة وبحبحي الملحات ولاتنسي تكتي فحل بصل مع رغيفين خبز تنور أو مثلاً يقول لها الدنيا برد قومي أغلي النافذة أو غداً عندنا ضيوف على الغدا لاتنسي تستيقظي بكير حتى تحضري الطعام وغير ذلك يا عاشق فماهمك بعصمته في كذا اقوال وافعال إما فيما لو جاء أحدهم ليستفتي رسول الله بأمر ديني فهنا تكون العصمة ويحفظ الحكم الصادر بهذا الخصوص

وبعدين يا عاشق المصطفى بق ها البحصة بقى وهات ما عندك على الاحتمالين يعني معصوم جزئي ومعصوم كلي فماذا تريد أن تقول لنا هات أعتبرنا طالبين علم ومنكم نستفيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مهند أحمد اسماعيل
مشرف عام


عدد الرسائل : 4437
العمر : 41
تاريخ التسجيل : 09/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: سؤال إلى الأخوة السنة   الأحد أغسطس 10, 2008 11:27 pm

قال الله تعالى-: يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وقال الزهري من الله الرسالة، وعلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- البلاغ، وعلينا التسليم وقال الله -تعالى-: لِيَعْلَمَ أَنْ قَدْ أَبْلَغُوا رِسَالَاتِ رَبِّهِمْ وقال تعالى: أُبَلِّغُكُمْ رِسَالَاتِ رَبِّي وقال كعب بن مالك حين تخلف عن النبي -صلى الله عليه وسلم-: فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وقالت عائشة إذا أعجبك حسن عمل امرئ فقل: اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ولا يستخفنك أحد، وقال معمر ذَلِكَ الْكِتَابُ هَذَا الْقُرْآنُ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ بيان ودلالة كقوله -تعالى- ذَلِكُمْ حُكْمُ اللَّهِ هذا حكم الله لَا رَيْبَ لا شك تِلْكَ آيَاتُ يعني: هذه أعلام القرآن ومثله حَتَّى إِذَا كُنْتُمْ فِي الْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِمْ يعني: بكم
المراد بهذه الترجمة بيان أن أفعال العباد تنسب إليهم لأن التبليغ فعله بنفسه، والمراد بالتبليغ: أن يبلغ كلام الغير، فالمبلغ شخص يبلغ كلام الغير عن الغير.
فالرسول -صلى الله عليه وسلم- مبلغ عن الله، وليس مبتدئًا للكلام، ولا منشئًا له، بل الذي أنشأ الكلام هو الله -عز وجل- فالله -تعالى- تكلم بالقرآن، والرسول -صلى الله عليه وسلم- بلغه، وتبليغ القرآن فعل الرسول -صلى الله عليه وسلم- منسوب إليه من جملة أفعاله التي هي مخلوقه لله، والكلام لله -عز وجل- ولهذا فإن الإنسان إذا قرأ كلام الغير، فيكون مبلغًا ولا يكون مبتدئًا له، فلو قرأت مثلا قصيدة امرئ القيس




قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل

..................... إلخ
فإنك تقول: الكلام ليس لي بل لامرئ القيس، وإنما أنا مبلغ. فدل على أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مبلغ عن الله، والله -تعالى- هو المتكلم بالقرآن، فالقرآن كلام الله غير مخلوق، وأما فعل الرسول -صلى الله عليه وسلم- وتبليغه فهي أفعال له منسوبة إليه. قوله: (قال الزهري من الله تعالى الرسالة، ومن الرسول البلاغ، وعلينا التسليم) هذا كلام عظيم من الإمام الزهري -رحمه الله- فالله -تعالى- هو الذي أنزل الكتاب، وأرسل الرسول -صلى الله عليه وسلم-، والرسول -صلى الله عليه وسلم- هو المبلغ عن الله -عز وجل-، ونحن علينا التسليم والانقياد والطاعة.
والشاهد قوله (وعلى الرسول البلاغ) فالبلاغ فعل الرسول -صلى الله عليه وسلم- لأنه مبلغ عن الله، والكلام كلام الله عز وجل.
قوله: (قد أبلغوا رسالات ربهم) فالرسل عليهم البلاغ، والمبلغ كلام الله عز وجل، وتبليغهم فعل من أفعالهم ينسب إليهم.
قوله: أُبَلِّغُكُمْ رِسَالَاتِ رَبِّي جاء هذا عن نوح وعن هود فنوح وهود مبلغان عن الله، والله -تعالى- هو المتكلم، وتبليغهم فعل من أفعالهم. قوله: وَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ نسب العمل إليهم.
قوله: (قالت عائشة إذا أعجبك عمل امرئ، فقل فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ الشاهد أنها -رضي الله عنها- نسبت العمل إليه، فالأعمال أعمال العباد منسوبة إليهم، وليست أفعالا لله، وإن كان الله -تعالى- خلق العباد، وخلق أفعالهم كما قال سبحانه: وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ فالعباد باشروا أعمالهم باختيارهم يعاقبون على سيئها، ويثابون على حسنها، قال العيني: (معنى كلامها أي: لا تغتر بعمل أحد، فتزكيه حتى تراه واقفًا على حدود الشريعة).
قوله: (قال معمر ذَلِكَ الْكِتَابُ هذا القرآن) المراد بمعمر هو ابن المثنى اللغوي المشهور، والمعنى أن تفسير ذَلِكَ الْكِتَابُ هو (هذا القرآن) وتفسير هُدًى لِلْمُتَّقِينَ أنه (بيان ودلالة) وهما نوع من التبليغ، والبيان والدلالة يكون من الرسول -صلى الله عليه وسلم-، فالقرآن فيه بيان ودلالة، لكن الذي بلغه عن الله -عز وجل- هو رسولنا -صلى الله عليه وسلم- فيكون تبيينه عمل له.
وقوله: ذَلِكَ الْكِتَابُ (ذا) إشارة إلى البعيد وأراد بها الإشارة إلى القريب (هذا) أي: هذا الكتاب، وقوله: ذَلِكُمْ حُكْمُ اللَّهِ أي: (هذا حكم الله) فاستعمال الإشارة التي هي للبعيد بمعنى القريب قوله: وَجَرَيْنَ بِهِمْ هذا فيه إثبات الضمير فالمعنى: وجرين بكم، لكن ناب ضمير الغيبة عن ضمير المخاطين، أي: ناب الضمير الذي للبعيد عن الضمير الذي للقريب.
قوله: (وقال أنس وبعث النبي -صلى الله عليه وسلم- خاله حِراما...) القصة معروفة، وهي أن النبي -صلى الله عليه وسلم- لما بعث حراما خال أنس ومعه جماعة إلى قوم من العرب، يبلغونهم رسالات الله، فقال حرام لأصحابه: سأتقدم عليكم فإن أصابني شيء سلمتم، فلما ذهب إليهم قال لهم: أتؤمنوني أبلغ رسالة الرسول -صلى الله عليه وسلم؟ قالوا: نعم، فجعل -رضي الله عنه- يتحدث، فأشاروا إلى واحد منهم فطعنه من خلفه، فلما نفذت فيه قال: فزت ورب الكعبة فقتل شهيدًا، رضي الله عنه.
والشاهد قوله: (أتؤمنوني، أبلغ رسالة رسول الله؟) فالتبليغ فعله هو منسوب إليه، والمبلغ والكلام ليس له، بل بلاغ الرسول وكلامه، عليه الصلاة والسلام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشق المصطفى
عضو ذهبي


عدد الرسائل : 62
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 24/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: سؤال إلى الأخوة السنة   الخميس أغسطس 21, 2008 10:20 pm

بســـــــــــــــــــــــم الله الرحن الرحيم

السلام عليك عزيزي زحلاوي اعتذر منك ومن جميع أعضاء المنتدى على الغياب بسبب ظروف السفر ولأن كمبيوتري كان مفيرس واليوم أصلحته وبالعودة إلى موضوعنا
لقد كتبت عند بداية دخولي للمنتدى أن ثفافتي الدينية ضعيفة و أني أحاول تنميتها كما أني ذكرت في بداية هذا الموضوع أني هنا لكي استمع لا لأناقش ولكن بما أنك تريد أن تعرف رأيي , فأنا عاشق المصطفى وأعوذ بالله من كلمة أنا ,أؤمن أن نبينا الأكرم معصوم عصمة مطلقة في جميع مناحي الحياة و مع أني لا أملك المعلومات الكافية لهذا الموضوع ومع ذلك سأقدم لك بعضا ً مما أعرفه والذي هو عبارة عن رأي شخصي غير ملزم .
بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى ( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرًا ))
أخي زحلاوي كلنا نبتغي إرضاء الله عز وجل ونتمنى أن يدخلنا فسيح جنته وأن يكون حسابنا يسيرا ً يوم الحساب والآية الكريمة تدلنا على الطريق إلى ذلك وذلك بإتباع رسول الله وإتخاذه أسوة وقدوة لنا , ولكن أخي زحلاوي إذا كان رسولنا المصطفى غير معصوم ويرتكب الأخطاء أو إذا كان قدوة وأسوة لنا في الدين وما يتعلق به فقط وأهملنا ما تبقى من أمور الحياة التي تفيدنا ونحتاج إليها فهل سيكون ذلك كافيا ً لإرضاء الله ودخول فسيح جناته ,فهل يقتدي التلميذ الكسول بالتلميذ المجتهد المتخلف اجتماعيا ً و أخلاقيا ً والمنغلق على نفسه والمتكبر ...إلخ فقط لكونه ذو معرفة واسعة وعلم جم , فهل من الممكن لهذا الطالب المجتهد أن يكون قدوة لغيره . وكذلك بالنسبة للرسول الأكرم صلوات الله عليه كيف له أن يصبح قوة وقدوة لنا وهو معصوم أو مختص في مجال واحد . فالعصمة ياأخي صفة و ركيزة أساسية في رسل الله عز وجل تميزهم عن غيرهم من عباد الله غير المعصومين الذين يجرون وراء أهوائهم وملذاتهم ، كما أن العصمة شرط لازم وضروري من شروط النبوة والتبليغ ..
فباختصار يا أخي العزيز إن عصمة الرسل والأنبياء ماهي إلا معجزة أتمها الله عليهم ليكونوا دون غيرهم من البشر أسوة وقدوة وسفرة في تبليغ الوحي الألهي إلى أمم الأرض المختلفة.
وهنا سأكتفي بهذا القدر من الكلام فهذا ليس كل مالدي فأنا هنا كما أخبرتك سابقا ً لأستفيد من علوم و خبرة أخوتي السنة ولأعرف أكثر عن رأيهم في موضوع عصمة الحبيب محمد المصطفى عليه الصلاة والسلام لا لأناقش ولكن أتمنى منك أخي المهذب والمحترم زحلاوي حسن اختيار الكلمات في مثل هكذا موضوع فالذي تتحدث عنه هو رسولنا الأكرم و إذا كنت جاهلا ً بمقامه أذكر لك قوله تعالى :
(أطيعوا الله وأطيعوا الرسول ) (النساء: 59.)
(قل أطيعوا الله والرسول ) (آل عمران: 32)
(من يطع الرسول فقد أطاع الله ) (النساء: 80)
(قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم ) (آل عمران: 31)
كما أنيً أريد أن أعقب على كلامك الأخير حيث قلت :
""أيها الاسماعيلي المحترم عاشق المصطفى قلت لك لا علاقة لنا بحياة الرسول وأقواله وأفعاله الخاصة البعيدة عن الدين""
فأخي زحلاوي لا أريد أن أدخل في سجال في هذا الموضوع ولكن على حسب علمي وحسب ما أراه أمامي أن طائفتكم هي أكثر الطوائف تمسكا ً بأقوال الرسول وأفعاله الخاصة البعيدة عن الدين والتي لا تفيدنا في حياتنا فمن إطالة اللحى وارتداء العباءة القصيرة ونتف الإبط وغيرها الكثير.... وإذا أحسست أن في كلامي إساءة فأنا اعتذر ولكني أوضح نقطة مهمة قد اتهمتني بها مسبقا ً وكلمة الحق أحق أن تقال .و أخيرا ً أعيد وأكرر إذا أحببت حبيبي زحلاوي أن نستمر في موضوع العصمة أو أي موضوع أخر فأرجو الدقة في الكتابة لأني لاحظت أنك دائما ً تنسى شيء فتلحقه في الرد الذي يليه فأرجو أن تجيبني إجابات قاطعة وتنيرنا أنارك الله بنوره
والختام بالسلام .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
** تلميذة آل البيت **
عضو بلاتيني


عدد الرسائل : 524
تاريخ التسجيل : 07/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: سؤال إلى الأخوة السنة   الجمعة أغسطس 22, 2008 8:12 am


تسجيل متابعة واهتمام

مشكورين جميعا على الردود
[/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
واثق عبد المولى
عضو ذهبي


عدد الرسائل : 61
تاريخ التسجيل : 30/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: سؤال إلى الأخوة السنة   الجمعة أغسطس 22, 2008 8:07 pm


يا علي مدد

مشكور يا عاشق المصطفى ويا مهند اسماعيل

بارك الله بكم وننتظر المزيد من نشاطكم

ويرفع الى ضيف المنتدى الزحلاوي

وعسى أن يكون غيابه خير

واثق عبد المولى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زحلاوي
عضو جديد


عدد الرسائل : 9
تاريخ التسجيل : 06/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: سؤال إلى الأخوة السنة   السبت أغسطس 23, 2008 3:36 am

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد المصطفى واله وصحبه أجمعين
ونصرنا الله على القوم الظالمين


تفضل علينا مهند بالآيات التالية للرسول محمد صلى الله عليه وأله وصحبه أجمعين

اقتباس :

قال الله تعالى-: يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وقال الزهري من الله الرسالة، وعلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- البلاغ، وعلينا التسليم وقال الله -تعالى-: لِيَعْلَمَ أَنْ قَدْ أَبْلَغُوا رِسَالَاتِ رَبِّهِمْ وقال تعالى: أُبَلِّغُكُمْ رِسَالَاتِ رَبِّي وقال كعب بن مالك حين تخلف عن النبي -صلى الله عليه وسلم-: فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وقالت عائشة إذا أعجبك حسن عمل امرئ فقل: اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ولا يستخفنك أحد، وقال معمر ذَلِكَ الْكِتَابُ هَذَا الْقُرْآنُ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ بيان ودلالة كقوله -تعالى- ذَلِكُمْ حُكْمُ اللَّهِ هذا حكم الله لَا رَيْبَ لا شك تِلْكَ آيَاتُ يعني: هذه أعلام القرآن ومثله حَتَّى إِذَا كُنْتُمْ فِي الْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِمْ يعني: بكم



وتفضل علينا الاغاخاني عاشق المصطفى


اقتباس :
بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى ( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرًا ))

اقتباس :


والآية الكريمة تدلنا على الطريق إلى ذلك وذلك بإتباع رسول الله وإتخاذه أسوة وقدوة لنا ,
اقتباس :

فالعصمة ياأخي صفة و ركيزة أساسية في رسل الله عز وجل تميزهم عن غيرهم من عباد الله غير المعصومين الذين يجرون وراء أهوائهم وملذاتهم ،

اقتباس :
أذكر لك قوله تعالى :
(أطيعوا الله وأطيعوا الرسول ) (النساء: 59.)
(قل أطيعوا الله والرسول ) (آل عمران: 32)
(من يطع الرسول فقد أطاع الله ) (النساء: 80)
(قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم ) (آل عمران: 31)



نشكر تهذيبكم وأحترامكم وحسن خطابكم عاشق مصطفى ومهند احمد اسماعيل بارك الله بكم

وقد أثلجتم صدري بما كتبتم فجميع ما كتبتم يؤكد اتباع الرسول الكريم وهذا يعني اتباع سنته الشريفة بعد وفاته وقد اوصلتوني الى المطلوب وهو أتباع الرسول الكريم وسنته حسب ما كتبتم فاين هي أتباع أمامكم وأين هي الدلالة على عصمته فأذا كنتم كما كتبتم فانتم سنة ولستم امامية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشق المصطفى
عضو ذهبي


عدد الرسائل : 62
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 24/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: سؤال إلى الأخوة السنة   السبت أغسطس 23, 2008 5:25 pm

بســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم الله الرحمن الرحيم
أزكى وأطهر الصلاة على سيدنا سيد العالمين محمد المصطفى وخير السلام على آله الطيبين الطاهرين وعلى حجة الأمر صاحب الزمان والعصر إمامنا الهادي مولانا شاه كريم الحسيني إلى يوم الدين .
تحية لك أخي العزيز زحلاوي وشكرا ً على ردك الكريم الذي لم يضع النقاط على الحروف كعادته فأنت يا أخي لم توضح رأيك بما كتبته فلم نعلم من ردك هل أقتنعت بعصمة الرسول صلوات الله عليه في جميع مناحي الحياة أو لا ؟ أم أن هذا نوع من الهروب من السؤال بسؤال آخر ؟
فأنت عزيزي زحلاوي بعد كل هذه الردود والطروحات تأتي لتقول بأننا من أهل السنة والجماعة وذلك لاتباعنا رسول الله وقولنا في عصمته عليه الصلاة والسلام .فهل اتباع الرسول مقتصر ٌ فقط على أهل السنة ؟ وهل أفهم من كلامك أننا نحن الشيعة بإتباعنا نهج و صراط آل بيت رسول الله المعصومين الأطهار بعد وفاة حبيبنا المصطفى قد نسينا وكفرنا وجود الله ورسوله الذي بلغ رسالة السلام ـ دين الاسلام ـ وأجاد التبليغ فإن كنت تظن حبيبي أننا حذفنا من الآية الكريمة (( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم . )) طاعة الله جل جلاله وطاعة الرسول عليه الصلاة والسلام وأبقينا على طاعة أولي الأمر وهم آل البيت حسب إعتقادنا , فأنت بذلك تخطىء وتظلمنا وتظلم نفسك سامحك الله وهداك . فنحن يا أخي نؤمن بوحدانية الله عز وجل ونعتز ونفتخر باتباع سيدنا وقرة أعيننا محمد صلى الله عليه وسلم و سنته الشريفة الصحيحة المتواترة من خلال آل بيت رسول الله الحافظون لها من التحريف والتضليل كما أننا نؤمن أن نور الهداية الإلهية مستمر في الأئمة من آل بيت رسول الله عليهم السلام بعد وفاته. أما أخي العزيز بالنسبة لموضوع الدلائل على وجوب إتباع الإمام وعصمته فقد طرح هذا الموضوع من قبل أرجو أن تبحث عنه و إذا كان لديك أي تعليق أو طرح فأرجو أن تنيرنا به أنارك الله بنوره .
والختام بالسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سؤال إلى الأخوة السنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الباحث الإسماعيلي :: ساحة الحوار والتلاقي الفكري-
انتقل الى: