منتدى الباحث الإسماعيلي

موقع شخصي وغير رسمي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كتاب المجالس المؤيديه للمؤيد الشيرازي
الجمعة ديسمبر 02, 2016 2:55 pm من طرف واحد من الناس

» سيرة الامامين المعز لدين الله والحاكم بأمر الله (عارف تامر)
الجمعة ديسمبر 02, 2016 2:37 pm من طرف واحد من الناس

» الهمة في آداب اتباع الأئمة
الخميس نوفمبر 17, 2016 6:23 pm من طرف Mohammedr

» جامعة الجامعة تأليف اخوان الصفاء ( تحقيق الدكتور عارف تامر )
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 5:53 am من طرف علاء شدهان

» كتاب الإيضاح للقاضي النعمان
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:30 am من طرف علاء شدهان

» كتاب الأنوار اللطيفة
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:13 pm من طرف ساااامية

» كتاب الهفت الشريف من فضائل مولانا الامام جعفر الصادق
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:12 pm من طرف ساااامية

» أربع كتب حقانية
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:10 pm من طرف ساااامية

» كتاب الزينة في الكلمات الإسلامية العربية-أبو حاتم الرازي
السبت أكتوبر 29, 2016 12:23 pm من طرف علي بن علي

المواقع الرسمية للاسماعيلية الآغاخانية

شاطر | 
 

 نبي اللـه شعيب ...هل قرئت عنه شيئ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي السلوم
متميز


عدد الرسائل : 598
العمر : 35
Localisation : امي ياملاكي يا حبي الباقي إلى ألابد ولا تزل يداكي أرجوحتي ولا أزل ولد
تاريخ التسجيل : 23/07/2008

مُساهمةموضوع: نبي اللـه شعيب ...هل قرئت عنه شيئ   الإثنين سبتمبر 01, 2008 6:09 pm

هو نبي الله شعيب.

يقال أنه ابن ميكيل بن يشجن، ويقال له بالسريانية يترون، ويقال أن جدته أو أمه هي بنت لوط والثابت هو أنه من مدين من أرض معان الواقعة في أطراف الشام. يقع قبره في محافظة البلقاء في منطقة وادي شعيب في الأردن.
آمن بنبي الله إبراهيم وهاجر معه ودخل معه دمشق وكان فصيحا مفوها حيث كان بعض السلف يسمي شعيبًا بخطيب الأنبياء لفصاحته وحلاوة عبارته وبلاغته في دعوة قومه إلى الإيمان أرسل إلى أهل مدين برسالته كما جاء بالمصحف الشريف { وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءَتْكُمْ بَيِّنَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ } (الآية 85) (سورة الأعراف).

كان أهل مدين قوم كفار ضالين يعبدون الأيكة والأشجار والنباتات إضافة إلى أنهم سيئ الخلق والأخلاق حيث كانوا ينقصون المكيال والميزان ولا يعطون الناس حقهم فدعاهم شعيب إلى عبادة الله وأن يتعاملوا بالعدل.

لم تكن قضية نبي الله شعيب قضية توحيد وألوهية فقط، بل إنه كذلك كان تعديل وتقويم لأسلوب حياة الناس, فبدأ شعيب في توضيح أمور سوء تعاملهم وكما وصف ذلك في المصحف الشريف { وَلاَ تَنقُصُواْ الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ إِنِّيَ أَرَاكُم بِخَيْرٍ وَإِنِّيَ أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ مُّحِيطٍ } (الآية 84) (سورة هود), ولكنهم أبوا واستكبروا واستمروا في عنادهم ولم يعطوا الناس حقهم, فقد كان أهل مدين يعتبرون بخس الناس أشياءهم نوعا من أنواع المهارة في البيع والشراء وشطارة في الأخذ والعطاء.

فقال لهم نبيهم كما ورد في القرآن الشريف { وَيَا قَوْمِ أَوْفُواْ الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ وَلاَ تَبْخَسُواْ النَّاسَ أَشْيَاءهُمْ وَلاَ تَعْثَوْاْ فِي الأَرْضِ مُفْسِدِينَ } (الآية 85) (سورة هود), وتوعدوهم بالرجم والطرد من رحمة الله { ... وَإِنِّيَ أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ مُّحِيطٍ } و مذكر إياهم بما قد يكون قد بقي عندهم من أخلاق أو قيم { بَقِيَّةُ اللّهِ خَيْرٌ لَّكُمْ } ما عند الله خير لكم { إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ } وانه يريد الخير لهم وأنه ليس موكلا عليهم ولا حفيظا عليهم ولا حارسا لهم, إنما هو رسول يبلغهم رسالات ربه وأن كل ما يريده هو خير لهم { وَمَا أَنَاْ عَلَيْكُم بِحَفِيظٍ }.

أخذ قومه يحاججونه بأسلوب جدلي وتهكمي مريض وصف المصحف الشريف قولهم { قَالُواْ يَا شُعَيْبُ أَصَلاَتُكَ تَأْمُرُكَ أَن نَّتْرُكَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا أَوْ أَن نَّفْعَلَ فِي أَمْوَالِنَا مَا نَشَاء إِنَّكَ لَأَنتَ الْحَلِيمُ الرَّشِيدُ } (الآية 87) (سورة هود), كيف يتركوا عبادة آبائهم للأشجار والنباتات, وصلاة شعيب تأمرهم أن يعبدوا الله وحده, أي جرأة من شعيب هذه؟

لم ييأس نبي الله شعيب من قومه فحاول إيقاظ مشاعرهم بتذكيرهم بمصير من قبلهم من الأمم، وكيف دمرهم الله بأمر منه.

فذكرهم بقوم نوح، وبقوم هود، وبقوم صالح، وبقوم لوط, وأراهم أن سبيل النجاة هو العودة لله تائبين مستغفرين، فالله غفور رحيم.

لكن كلام نبي الله شعيب زاد قومه أعراضا وبعدا عنه قائلين كما وصف في المصحف الشريف { قَالُواْ يَا شُعَيْبُ مَا نَفْقَهُ كَثِيرًا مِّمَّا تَقُولُ وَإِنَّا لَنَرَاكَ فِينَا ضَعِيفًا... }(الآية 91) (سورة هود)

لقد كان ضعيف بمقياسهم, ضعيف لأن الفقراء والمساكين هم فقط من اتبعوه، أما علية القوم فاستكبروا وأصروا على طغيانهم, إنه المقياس البشري الخاطئ، ونسوا وأنكروا أن القوة بيد الله، والله مع أنبياءه, و استمروا بكفرهم و تهديهم قائلين كما جاء في المصحف الشريف { ... وَلَوْلاَ رَهْطُكَ لَرَجَمْنَاكَ وَمَا أَنتَ عَلَيْنَا بِعَزِيزٍ } (الآية 91) (سورة هود) فقالوا له: لولا أهلك وقومك ومن يتبعك لحفرنا لك حفرة وقتلناك ضربا بالحجارة, فعندما أقام شعيب الحجة عليهم، غيروا أسلوبهم، فتحولوا من السخرية إلى التهديد.

لكن شعيب تلطف معهم متجاوزا لإساءتهم إليه وسألهم سؤالا كان هدفه إيقاظ عقولهم { قَالَ يَا قَوْمِ أَرَهْطِي أَعَزُّ عَلَيْكُم مِّنَ اللّه ... } (الآية 92) (سورة هود).

لكن قوم شعيب وصلوا لحد ضاقوا به ذرعا بشعيب. فاجتمع رؤساء قومه, وقرروا الدخول بمرحلة جديدة من التهديد, فهددوه أولا بالقتل، ثم تحولوا بتهديدهم بطرده من قريتهم, فخيروه بين التشريد، أو العودة إلى ديانتهم وملتهم التي تعبد الأشجار والنباتات, ولكن نبي الله شعيب أفهمهم أن مسألة عودته في ملتهم مسألة لا يمكن حتى التفكير بها فكيف بهم يسألونه تنفيذها, لقد نجاه الله من ملتهم، أنه هو الذي يدعوهم إلى ملة التوحيد, فكيف يدعونه إلى الشرك والكفر؟.

دخل الصراع والمكابرة بقوم شعيب بأن بدئوا يطالبوه بأن ينزل عليهم العقاب فأنتقل الصراع إلى تحد من لون جديد. فراحوا يطالبونه بأن يسقط عليهم كسفا من السماء إن كان من الصادقين, وراحوا يسألونه عن عذاب الله:

أين هو؟

وكيف هو؟

ولماذا تأخر؟

ساخرين منه.... وانتظر شعيب أمر ربه.

فأوحى الله إليه أن يخرج المؤمنين ويخرج معهم من القرية.

وخرج شعيب والمؤمنين, وجاء أمره الله كما وصف بالمصحف الشريف: { وَلَمَّا جَاء أَمْرُنَا نَجَّيْنَا شُعَيْبًا وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مَّنَّا وَأَخَذَتِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُواْ فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ (94) كَأَن لَّمْ يَغْنَوْاْ فِيهَا أَلاَ بُعْدًا لِّمَدْيَنَ كَمَا بَعِدَتْ ثَمُود } (95 ) (سورة هود).

جاءتهم غمامة كبيرة أظلتهم ففرحوا بها وتصوروا أنها تحمل لهم المطر ثم فوجئوا بالغضب, وأنهم أمام عذاب عظيم في يوم عظيم.

لقد انتهى الأمر.

أدركتهم صيحة جبارة من السماء جعلت كل واحد منهم يجثم على وجهه في مكانه الذي كان فيه, لقد صعقت الصيحة كل مخلوق حي, فلم يستطع أي منهم أن يتحرك أو يجري أو يختبئ أو ينقذ نفسه, كل ما استطاعه هو أن يجثم في مكانه مصروعا بالصيحة.
في لبنان:

عندما استتب الأمر للعثمانيين في بلاد الشام كانت عكار مقسومة إقطاعيتين: عرقة ويحكمها بنو شعيب، وبلاد عكار ويحكمها آل سيفا الذين أقاموا في حصن عكار. كان محمد آغا شعيب أحد أعيان عرقة، الساكن طرابلس، يستأجر الولاية من واليها العثماني (في بداية الحكم العثماني كان الولاة من الأسرة الحاكمة يسكنون العاصمة ويؤجرون اقطاعاتهم)، وبدوره يلزِّم نواحي الولاية إلى حكام محليين، منهم آل سيفا وآل شعيب وآل عساف في غزير. بفعل الإحتكاك الذي يحصل عادة بين الجيران، وقعت صدامات بين أهله في عرقة وآل سيفا في عكار، حتى لم يعد يحتمل هؤلاء ضغط آل شعيب، فرحلوا إلى الباروك في جبل لبنان، فآزرهم الامبرطور عساف، حاكم غزير، بثلاث مئة رجل، عاد بهم آل سيفا إلى عكار، وفتكوا بآل شعيب في عرقة، مما جعل محمد آغا شعيب يحنق على الأمير منصور عساف "ويتقلب عليه في المال". فأرسل الآمير منصور كاخيته مع بعض آل حبيش، يعضدهم رجال، فاحتالوا على محمد آغا شعيب، واغتالوه في جامع طينال في طرابلس، في حضور القاضي الذي رشوه ليبرئهم. عندئذ استتب الأمر لآل سيفا في جميع عكار، وتحولت عرقة بعدها إلى بلدة شبه مهجورة، سماها البطريرك الدويهي المؤرخ، في أخبار سنة 1636 "عرقة الخراب". (نسخة الشرتوني المطبوعة سنة 1890 ص 513 ).


تشتتت عائلة شعيب في نواح متعددة من البلاد بعد مقتل كبيرها محمد آغا شعيب. لكن العدد الأكبر من أبناء وأصحاب محمد آغا شعيب توجه شطر الجنوب. أما البعض الآخر، فقد نزح رهط منهم ألى جرود الهرمل للألتجاء عند حلفائهم من المشايخ الحماديين الذين أحسنوا وفادتهم وأسكنوهم ما يعرف اليوم ب"وادي فعرة"(أنظر تاريخ حمص). وكان لآل شعيب الذين يمموا وجههم شطر الجنوب أن أستقبلوا في مضارب آل علي الصغير (الأسعد) الذين صاهروهم فيما بعد وأقتطعوا لهم ما يعرف اليوم ب "الشرقية"، من أعمال النبطية، والتي كانت مملوكة حينئذ من الصعبيين (محمد كامل شعيب العاملي).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نبي اللـه شعيب ...هل قرئت عنه شيئ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الباحث الإسماعيلي :: ساحة الحوار والتلاقي الفكري-
انتقل الى: