منتدى الباحث الإسماعيلي

موقع شخصي وغير رسمي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كتاب المجالس المؤيديه للمؤيد الشيرازي
الجمعة ديسمبر 02, 2016 2:55 pm من طرف واحد من الناس

» سيرة الامامين المعز لدين الله والحاكم بأمر الله (عارف تامر)
الجمعة ديسمبر 02, 2016 2:37 pm من طرف واحد من الناس

» الهمة في آداب اتباع الأئمة
الخميس نوفمبر 17, 2016 6:23 pm من طرف Mohammedr

» جامعة الجامعة تأليف اخوان الصفاء ( تحقيق الدكتور عارف تامر )
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 5:53 am من طرف علاء شدهان

» كتاب الإيضاح للقاضي النعمان
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:30 am من طرف علاء شدهان

» كتاب الأنوار اللطيفة
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:13 pm من طرف ساااامية

» كتاب الهفت الشريف من فضائل مولانا الامام جعفر الصادق
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:12 pm من طرف ساااامية

» أربع كتب حقانية
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:10 pm من طرف ساااامية

» كتاب الزينة في الكلمات الإسلامية العربية-أبو حاتم الرازي
السبت أكتوبر 29, 2016 12:23 pm من طرف علي بن علي

المواقع الرسمية للاسماعيلية الآغاخانية

شاطر | 
 

 سلمية أم المهدية والقاهرة....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحامي ليث هاشم وردة
مشرف المنتدى القانوني


عدد الرسائل : 1590
العمر : 37
Localisation : إذا أردت أن تحكم مصر طويلا فعليك باحترام مشاعر الناس الدينية واحترام حرمات منازلهم‏. وصية نابليون لكليبر
تاريخ التسجيل : 11/05/2008

مُساهمةموضوع: سلمية أم المهدية والقاهرة....   الجمعة سبتمبر 12, 2008 1:57 pm

من اكبر المشاكل التي تواجه الإسلام في الوقت الحاضر , هو خلق نمط جديد من الإسلام , ويطلق عليه الإسلام السياسي الذي يقوم على خلط الدين بالسياسة فالحكم غاية وسياسة , وتسخير الدين لأجل هذه الغاية يسيسه , ويصبح وسيلة لتحقيق غاية . بينما هو – أي الدين – الإيمان بالله وابتغاء رضاه من خلال ممارسة جسدية ومعنوية للالتزام بهذا الدين .

كثير من الحكام يستخدمون الدين لأحكام قبضتهم على محكوميهم , وجعلهم تحت السيطرة دائماً , وكل حاكم يجّير القوانين والدين لصالح حكمه ودولته , مما جعل اختلاف كبير بين التنظيمات الإسلامية إلى حد تكفير الآخر , بالرغم من أن مصدر الأديان هو الله تعالى, ولا بد من حكمة عند رب العالمين حتى جعل الاختلاف والتنوع بالرغم من قدرته على خلق كل شيء كما يريد .
بالعودة إلى بدايات الإسلام فمن المؤكد ان الرسول الكريم هو الوحيد الذي جمع بين السلطة الدينية , والسلطة السياسية ووفق بينها , ولكن بعد وفاة الرسول الكريم ( ص ) بدأت الصراعات والخلافات تظهر من اليوم الأول لوفاة الرسول حيث كان الاجتماع في سقيفة بني ساعده , وتم الاتفاق على تولية أبو بكر الصديق في الخلافة الدنيوية مع العلم ان الكثير من الأحاديث تقول ان الرسول الكريم أوصى في غدير خم بالخلافة لصهره وابن عمه ( علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ) , وقد تم هذا, وبعدها تولى الخلافة عمر بن الخطاب (رض ) , وكان خير الناصحين له بعد مبايعته حيث عبارة عمر الشهيرة ( لولا علي لهلك عمر ) خير دليل على تسامح الإمام علي وبعد نظره في درء الفتنة في الأمة الإسلامية آنذاك . ثم تولى الخلافة عثمان بن عفان , ومن بعده الإمام علي ليكون الخليفة الراشدي الرابع .
لكن تفاقم الخلاف والصراع على السلطة بعد النبي , كانت من اكبر المشكلات التي فرقت صفوف العرب والمسلمين منذ وفاة الرسول الكريم حتى الآن , ومن وقتها تشكلت فرقتان شيعة متمسكة بحديث الوصاية لعلي ( بغدير خم) ,وأصبحت معارضة للسلطة تمثل بالاعتراف بالإمامة وهي منصب ديني يختلف عن الخلافة التي هي منصب سياسي, وسنة متمثلة بالسلطة تعترف بالحديث ولكن تذهب بمذهب آخر في مسألة الخلافة فكانت هي الغاية , وعند وصول بني أمية إلى الحكم , وما حدث من إهمال للرعية وانتشار الفساد , والاستئثار بالسلطة والضرب بيد من حديد لكل من يخالفهم الرأي ,ودفع السلطة في ذاك الوقت إلى إسكات الأصوات المطالبة بالحكم بالتخلص ممن يمثلون الشرعية وهم أحفاد الرسول من ابنته فاطمة وابن عمه علي , جعل الحركات الاجتماعية تظهر حتى أسقطت حكم بني أمية ثم بني العباس .
تذكر المصادر التاريخية ان دور الستر استمر حوالي مئة عام , خوفا من بطش الخليفة العباسي اختفى فيه الإمام محمد بن إسماعيل ابن جعفر الصادق الملقب بالحبيب والذي يعتبر أول الأئمة المستورين, حيث ذهب إلى مدينة تدمر في سوريا , وبقي فيها حتى توفي عام ( 193 هـ ) حيث دفن على رأس رابية تقع في الشمال الشرقي من مدينة تدمر , ومن هناك أرسل الإمام الدعاة يجوبون أصقاع البلاد الإسلامية بحثا عن مكان آمن من عيون العباسيين , حيث كانت سلمية وقتها مدينة صاعدة لاقت استحسان الدعاة , وفي دراسة أجراها الأستاذ حسن علي القطريب عن موقع اثري مغمور المعالم مدفون تحت الزفت لإخفاء معالمه, ومعالم من سكنه يدعى ( الباسطية )" وهي بناء اثري في قلب مدينة (سلمية ) القديمة و تقع تحت شارع الثورة وتقاطعه مع الشارع المتجه جنوبا إلى ( المركز الصحي ) , وهي على شكل مستطيل . يدخل إلى هذا المكان عن طريق سراديب منتشرة تحت مدينة سلمية, وأنا شاهدت بأم عيني احدها حين هدمنا الغرفة الترابية لنبني بيتنا وهو امتداد لنفق يأتي من زاوية عبر بيت الجيران, ويؤدي إلى القرب من الحمام الأثري ومسجد الإمام إسماعيل" , بالعودة إلى كلام الأستاذ حسن انه ولا يمكن تعداد كل السراديب تحت مدينة (سلمية القديمة ) لأنها لا بداية ولانهاية لها فكل بئر قديم ينتهي إليه سرداب ويبدأ منه آخر, وبعد الدخول إلى البناء نجد في وسط الجدار الجنوبي ( محراب ) الذي دل على الهوية الإسلامية, ويدل على شيء آخر وهو أن الصلاة التي كانت تقام هي صلاة جماعة لها إمام يقتدي به مصل واحد على الأقل,
يتابع الأستاذ حسن : يقول التاريخ : في القرن الثالث الهجري ومع البدايات لعهد الدولة العباسية كانت ( سلمية ) مقرا سريا للدعوة الإسلامية وكان الإمام آنذاك في دور الستر .
هكذا قال التاريخ !!!! ا وهنا نذكر أن بعض الكتب والمؤرخين تقول : أن ( إخوان الصفا ) كانوا مقيمين في( سلمية ) وأنهم كتبوا ما كتبوا فيها زمن الإمام ( وفي احمد ) الذي كان أحدهم, ويمكن ذلك أن يكون في هذا المسجد ويذكر أيضا : إن أوائل المعمرين ( لسلمية ) المعاصرة كانوا يقيمون صلاتهم في هذا المسجد ( حسب عقيدتهم ) خوفا من ملاحقة الأتراك العثمانيين لهم والذين صبوا في إحدى المرات ( لبنا مغليا) على المصلين من خلال السرداب مما تسبب بوفاة احدهم وتضرر غيره هذا ما قاله حفيده وأكده أبناء وأحفاد آخرين " .
كان لدور الستر( 193 – 296 هـ 809 – 909 م ) الأثر الأكبر في نشوء الدولة الفاطمية بالمغرب العربي وتنظيم إداراتها , حيث اكتسبوا خبرة واسعة في التعامل بسرية بالغة لنشر دعوتهم من خلال شبكة كبيرة من الدعاة السريين بالتنسق مع قياداتهم في ( سلمية ) , مع وجود أسباب مساعدة في تلك البلاد بعد استبعاد اليمن وبلاد فارس , ومن هذه الأسباب : عدم وجود قوى مناوئة وبعد موقع الدولة عن أنظار العباسيين, ووجود القبائل الكتامية لتلبية دعوة الإمام ( القائم ) وكان لأبي عبد الله الشيعي الأثر الكبير في قيام الدولة ودعوة الإمام المهدي إلى المغرب ليكون على رأس هذه الدولة , لتستمر هذه الدولة( 60 سنة ) وكان الانتقال إلى مصر المرحلة الثانية من خطة المد الفاطمي على العالم العربي الإسلامي .
يقول المؤرخ محمود أمين في كتاب سلمية في خمسين قرناً " رغم ما لاقاه الإمام ( المهدي ) من صعوبات كاكتشاف أمره في الطريق وسجنه في مدينة سلجماسة , إلا ان النجاح كان حليفه بوصوله إلى المغرب العربي وإعلان قيام الدولة ومبايعته بالخلافة الفاطمية , ثم في بنائه للعاصمة المغربية ( المهدية ) , وبعد ذلك قيام ابن حفيده الخليفة المعز لدين الله فاتحاً مصر وبانياً مدينة القاهرة , وهكذا تكون سلمية المدينة الصغيرة قد ولدت مدينة كبيرة هي القاهرة .
كانت الدولة الفاطمية في المغرب العربي ومصر وسوريا , من أهم المراحل التاريخية المشرقة في التاريخ الإسلامي , حيث كانت من أكثر الدول تقدما ومن أرقاها في زمانها , فجامعة الأزهر قبل ألف عام كانت من أهم مراكز الإشعاع الحضاري في العالم . فالتاريخ الإسلامي مليء بالتناقضات والصراعات, وهناك حقائق مغيبة أو غيبت عن قصد لان ما يجسد التراث العربي التاريخي هي السلطة الحاكمة , وغياب فكر وتاريخ المعارضة العربية الإسلامية , بالإضافة إلى عوامل كثيرة منها حرق وإغراق كتب لا حصر لها عند غزو المغول والتتار للبلاد العربية إبان سقوط الخلافة العباسية , وهجرة التراث العربي حيث ما زال الكثير من المخطوطات في المكتبات الأوربية , لنخلص هنا إلى ان قراءة التاريخ الإسلامي قراءة أحادية الجانب تتمثل بما دونته السلطة الحاكمة , والتي كانت تستخدم كل الوسائل للدفاع عن سياستها حتى لو كانت بعيدة عن الحقيقة ( فالغاية تبرر الوسيلة ) حتى وصلت إلى درجة تكفير الآخر واتهامه بأقذع التهم , وتكمن المشكلة الآن في نقل هذا التراث واجتراره وتكراره حتى اليوم دون قراءته قراءة عقلانية وحيادية , دون نقده واعتباره مقدساً لا يمكن المساس به ولجم كل محاولة تغيير أو تفسير واعتبارها تصب في خدمة الاستعمار وأعداء الإسلام والعرب , وبالتالي تغييب تراث المعارضة السياسية للدول العربية والحركات الفكرية التي ظهرت عبر التاريخ العربي , ومنها تراث الدولة الفاطمية ( الإسماعيلية ) . فهل نعيد قراءة التاريخ حتى لا تكون أحكامنا ومعتقداتنا أحادية الجانب لإظهار صورة جديدة لتراثنا التاريخي تؤدي إلى معرفة جديدة بدلاً من نقله بصورة حيادية ؟ .
على سبيل المثال : في كتب التاريخ المدرسي وتحديدا ً في كتاب التاريخ للمرحلة الإعدادية على ما اذكر قراءنا جملة واحدة فيها كلمة واحدة ذكرت فيها سلمية , ان عبيد الله المهدي خرج من ( سلمية ) إلى المغرب العربي , وأسس الدولة الفاطمية , واعتقد أنها علقت في ذهني كوني من سلمية, ولأن أستاذ التاريخ المرحوم محمود أمين تحدث لنا وشرح لنا عن ظهور الدولة الفاطمية, وكيف ان سلمية هي أم القاهرة فهل احد منكم يذكر هذا؟ سؤال أوجهه إلى كل من درس منهاج التعليم في سوريا ؟ هل تذكرون جملة كهذه مرت معكم في كتاب مدرسي عن تشكيل دولة كبيرة مازالت آثارها إلى الآن تاريخاً مشرقاً وعلامة فارقة في التاريخ العربي الإسلامي ؟
هل من المعقول ان نختصر تاريخ نشوء دولة بجملة مؤلفة من أربع كلمات ؟ وهل يدل هذا على إعادة قراءة التاريخ الذي يمثل السلطة دون تحليل ودراسة معمقة ونقد ؟ هل سأل احد نفسه كيف لرجل خرج من مدينة صغيرة ( كالسلمية ) إلى المغرب العربي ليشكل دولة وهل باستطاعة إنسان ان يشكل دولة وكيف تشكلت فهل قدراته خارقة؟ , أم ان هناك عوامل وأسباب وترتيبات سبقت ظهور المهدي في المغرب العربي لتشكيل الدولة ؟ ومن جملة التساؤلات هل اقتصر قصور معرفتنا بتراثنا التاريخي على الاعتماد على التاريخ المدون من قبل السلطة ونقله , أم الإمعان في تغييب الحقيقة عن سابق إصرار وتصميم . فعلى احد المواقع الالكترونية, ومن أهم ما يميز هذا العصر الثورة المعلوماتية وسهولة الحصول على المعلومات المنتشرة على مواقع لا تعد ولا تحصى واستخدام العقل في قراءة هذه المعلومات, بعد التخلص من احتكارها لجهة السلطة وإجراء محاكمة موضوعية للمعلومات التي نتوصل إليها, ومقارنتها ببعضها والاطلاع على أكثر من مصدر وأكثر من رأي لنخلص بعدها إلى قناعة موضوعية لمجمل المعلومات التي توصلنا إليها , هذا طبعا يكون إذا رغبنا في القراءة بشكل حيادي لا من خلال قراءة مذهبية متعصبة تظهر ما في نفوسنا من تطرف وبعد عن العلم والقراءة العصرية ,النابع من التعصب للذات ورفض الآخر وتغييبه وانتقاء من التراث ما يتوافق مع رغباتنا وميولنا الفكرية والسياسية . لفت نظري تعريف تاريخي لمدينة القاهرة على احد المواقع الالكترونية , النظرة المنحازة ومحاولة إخفاء الحقائق وتجاهلها بإقحام واقتران اسم صلاح الدين مع الفاطميين بكل عمل قاموا به , كي يجعل القارئ يقرأ أعمال الفاطميين بشكل مهمش وغير واضح ونسبه إلى فاعل آخر باقتسام العمل لأنه لا يستطيع ان يغيب الفاعل الحقيقي بشكل واضح وسافر مع ان فعله واضح وهو بعيد عن الحقيقة .
جاء في الموضوع :" القاهرة هي عاصمة جمهورية مصر العربية وإحدى المراكز الرئيسية للحياة الدينية والثقافية والسياسية في العالمين العربي والإسلامي" , وهذا كلام لا غبار عليه ولكن سأقتبس بعض الجمل الغريبة التي وردت في الموضوع والتي تدعو إلى الدهشة لطمس الحقائق , " يعود تاريخ مدينة القاهرة إلى الفتح الإسلامي لمصر على يد عمرو بن العاص عام ( 31 هـ 642 م ) 0000 فأسس عمر بن العاص مدينة القاهرة .... واسماها الفسطاط !!! فكيف بنى القاهرة واسماها الفسطاط ؟ هو إذا بنى الفسطاط وليس القاهرة !!كيف يمكن ان نقول انه بنى مدينة القاهرة واسماها الفسطاط ؟ "
" ولما انتقلت الخلافة إلى بني العباس , أسسوا حاضرة أخرى لدولتهم الناشئة إلى الشمال الشرقي من الفسطاط , في مكان عرف في صدر الإسلام باسم الحمراء القصوى , ثم شيد الفضل بن صالح ( العسكر ) ثم أسس احمد بن طولون مدينة ( القطائع ) عام 256 هـ 870 م ), ثم قام الفاطميون بالاستيلاء على مصر , وأسس جوهر الصقلي قائد جيوش الحاكم الفاطمي المعز لدين الله مدينة القاهرة عام 359 هـ 970 م , أنشأ جوهر الصقلي مسجداً بالقرب من قصر الحاكم عند الجهة الغربية في ميدان باب الشعرية , ولم يكن قصد جوهر الصقلي في إنشائه مدينة القاهرة , في بادئ الأمر , ان يكون قاعدة أو داراً للحكم , بل لتكون سكناً للحاكم وحرمه وجنده وخواصه , فنشأت القاهرة مدينة متواضعة للدولة الفاطمية الناشئة " وهنا يريد ان يقزّم عمل جوهر الصقلي , وانه عن غير قصد ظهرت القاهرة وكانت مدينة صغيرة !!!! لماذا؟ , " تميزت القاهرة منذ إنشائها بجمال مبانيها , فقد تناوب حكام الفاطميين والأيوبيين والمماليك على تعميرها فكانت على أحسن ما يرام ", أيضا الكثير من علامات الدهشة والتعجب على هذا الكلام !!!!! ," كان ثغر النيل في رمسيس محاطاً بالمصانع والترسانات التي بنيت فيها أساطيل ( المعز لدين الله وصلاح الدين الأيوبي ) , والتي قضى بها على الصليبيين " أي صلاح الدين الأيوبي انه لأمر يدعو للضحك والحزن بنفس الوقت فهل كان المعز لدين الله وصلاح الدين الأيوبي يتقاسمان الحكم في نفس الوقت على مصر ؟ أم انه ضحكا على عقول القراء ؟ .
" ونشأت شبرا على شكل جزيرة تراكمت حول مركب غرقت في الثغر في عهد الدولة الفاطمية وكان اسمها الفيل , قسمت جزيرة الفيل , زرعت فيها البساتين وتردد عليها الأمراء والمماليك للتنزه في روضتها ولممارسة الرماية وغيرها من أنواع الرياضة . أما بولاق فقد نشأت في عهد الفاطميين ثم امتدت فيما بعد حتى بركة الفيل كما ظهرت ارض اللوق في (عهد الفاطميين والأيوبيين) تتجه لطرح البحر . " ( !!!!) " كانت القاهرة دائبة النشاط في التوسع والبناء في عهد ( الفاطميين والمماليك ) , وقد اجتهد صلاح الدين كثيراً في تعميرها ( إلى متى نستخدم التجهيل ؟!!!!!!!) .
" من المعالم الأثرية المهمة في القاهرة مسجد عمر بن العاص الذي بناه بعد انتهائه من تأسيس مدينة الفسطاط , من المساجد الأثرية المهمة الباقية أيضا جامع احمد بن طولون , ومن العالم الأثرية والحضارية الباقية أيضا الجامع الأزهر" , هنا نلاحظ غياب الأهمية في الموضوع, لأنه من عمل الفاطميين و إلى آخر الموضوع من التجاهل والتجني والابتعاد عن الحقيقة بغية تغييب وطمس دور الدولة الفاطمية وعظمتها في التاريخ الإسلامي , أخيرا يمكن القول ان هذا ان دل على شيء فهو يدل على بعدنا عن القراءة المنطقية للتراث العربي الإسلامي المشرق من خلال قراءة طائفية ذاتية من خلال أفكار ومنطق منحاز إلى ثراث تاريخي سجله سلطان جائر . بغية إغماض العيون عن حقائق واضحة وضوح الشمس مازالت آثارها باقية إلى هذا الزمان, وفي زمن العولمة والانترنت , عصر المعلومات والسرعة والتي لا يمكن ان يبقى تأثير السلطان الافرادي والتعتيم على الآخر وتغييبه عن الواقع .
رجاء حيدر .
مصادر :
تاريخ الدعوة الإسماعيلية – الدكتور مصطفى غالب .
الإسماعيلية بين خصومها وأنصارها – الدكتور علي نوح .
الفكر الإداري عند الفاطميين – الدكتور أجفان الصغير .
سلمية في خمسين قرناً – المؤرخ محمود أمين .
دراسة لأحد آثار سلمية ( الباسطية ) – الأستاذ حسن علي القطريب .
موقع الحكواتي على الانترنت – مدن – القاهرة .
مشاهدات شخصية .


منقول : للكاتبة والصديقة الغالية . رجاء حيدر
مع فائق حبي واحترامي
أ . ليث وردة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كشف الحقائق
عضو بلاتيني


عدد الرسائل : 199
تاريخ التسجيل : 05/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلمية أم المهدية والقاهرة....   الجمعة سبتمبر 12, 2008 2:21 pm

شكرا يا اخت

الحق يعلو ولا يعلى عليه

ولا بد من يوم ترد فيه الودائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خادم البلاط المحمدي لشريف
عضو بلاتيني


عدد الرسائل : 133
تاريخ التسجيل : 18/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلمية أم المهدية والقاهرة....   الجمعة سبتمبر 12, 2008 3:28 pm


موضوع هام
شكرا على نقلكم
أخوكم الاسماعيلي المستعلي خادم البلاط المحمدي الشريف

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فرح شيت
مشرف عام


عدد الرسائل : 2380
العمر : 32
Localisation : syria - Salamieh زهرة البنفسج قلبي
تاريخ التسجيل : 02/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: سلمية أم المهدية والقاهرة....   السبت سبتمبر 13, 2008 1:56 am


مشكور جدا ليث على ما تبذله من جهد واضح في منتدانا

المولى الكريم يبارك فيك


_________________
Dreams are hard to follow *** but don't let anyone tear tham away *** Hold on *** there will be tomorrow in time ***
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حسن فرج
عضو بلاتيني


عدد الرسائل : 137
العمر : 34
Localisation : سلمية
تاريخ التسجيل : 23/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلمية أم المهدية والقاهرة....   السبت سبتمبر 13, 2008 7:22 am

شكرا حبيبي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
smah al salm
عضو ذهبي


عدد الرسائل : 93
تاريخ التسجيل : 23/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: سلمية أم المهدية والقاهرة....   الأربعاء نوفمبر 19, 2008 8:15 pm

مشكور اخي
تسجيل قراءة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سلمية أم المهدية والقاهرة....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الباحث الإسماعيلي :: ساحة الحوار والتلاقي الفكري-
انتقل الى: