منتدى الباحث الإسماعيلي

موقع شخصي وغير رسمي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
المواقع الرسمية للاسماعيلية الآغاخانية

شاطر | 
 

 سيدنا نوح بين الاساطير والديانات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي السلوم
متميز


عدد الرسائل : 598
العمر : 35
Localisation : امي ياملاكي يا حبي الباقي إلى ألابد ولا تزل يداكي أرجوحتي ولا أزل ولد
تاريخ التسجيل : 23/07/2008

مُساهمةموضوع: سيدنا نوح بين الاساطير والديانات   الجمعة سبتمبر 19, 2008 7:43 pm

نوح شخصية ورد ذكرها في الكتب المقدسة لأتباع الديانات اليهودية و المسيحية و الإسلام بالإضافة إلى ورود ذكر شخصية مشابهة لنوح في أساطير بلاد الرافدين. الإعتقاد السائد حسب هذه الديانات هو أن نوح كان شخصية تاريخية حقيقية وكان الحفيد التاسع أو العاشر لآدم وإنه كان الأب الثاني للبشرية بعد نجاته ومن معه من الطوفان العظيم الذي، وحسب المعتقدات الدينية و الأساطير السومرية وعرف بإسم زيوسودرا ، قد أباد البشرية جميعا بإستثناء الذين نجوا من الطوفان لإستعمالهم سفينة عملاقة إشتهرت بأسم سفينة نوح.

إستنادا على الموسوعة الكاثوليكية فإن والد نوح لاميخ أطلق عليه هذا الإسم لقناعته بأن نوح سوف يخلص البشرية من العقوبة التي أنزلها الخالق الأعظم على آدم و يوصل الإنسانية إلى حالة من الطمأنينة و الأستراحة وهناك ايضا قصص مشابهة في الأساطير اليونانية القديمة تتحدث عن شخص يدعى ديوكاليون قام بإنقاذ ذريته ومجموعة من الحيوانات من الطوفان بواسطة سفينة وهناك أساطير من أيرلندا عن ملكة أبحرت في سفينة مع مجموعة لمدة 7 سنوات ليتجنبوا الغرق نتيجة الطوفان الذي عم أيرلندا
إستنادا إلى معظم المؤرخين و الأكاديميين في مجال اللغات فإن التوراة التي يعتبر أقدم كتاب ديني ذكر قصة نوح هو في الحقيقة عبارة عن مجموعة من المخطوطات كتبت من قبل العديد من الكتاب وليس من كاتب واحد أو مصدر واحد وإنها على الأغلب قد جمعت في القرن الخامس قبل الميلاد
ونتيجة الإختلاف في المصادر فإن التوراة يظهر شخصيتين متناقضتين لنوح فتارة نرى نوح كرجل زاهد قريبا من "الخالق الأعظم" الذي إختاره ليخلص البشرية من الدمار وتارة أخرى نرى التوراة يصف نوح كأول فلاح في البشرية وكان أول صانع للنبيذ ويرى بعض المحللين إن هذا التناقض في وصف الشخصية قد يكون معناه انه ربما حدث خطأ اثناء نقل الروايات وإن بطل قصة الطوفان قد يكون جد نوح وإسمه بالعبرية أينوخ وبالعربية إدريس وإن هناك إحتمالا ان التشابه في العبرية بين إسمي نوح و آينوخ قد يكون سببا رئيسيا في هذا التناقض
تشير الأبحاث الجيولوجية وإستنادا إلى دراسة المتحجرات و طبقات علم الأرض إن هناك دلائل على حدوث فيضان في منطقة الشرق الأوسط في العصور القديمة ولكن الأبحاث لم تؤكد المعتقد الديني السائد إن الطوفان المذكور قد شمل جميع أصقاع الأرض
وتشير دراسات من جامعة كولومبيا في الولايات المتحدة إن البحر الأسود كان عبارة عن بحيرة في العصر الجليدي وإن درجة حرارة الأرض بدأت بالارتفاع قبل حوالي 12,000 عاما وبدات الكتل الجليدية بالذوبان وإنه قبل مايقارب 7000 عاما حدث إمتداد لمياه البحر المتوسط وحدث طوفان بإتجاه تركيا وكانت قوة الطوفان معادلة لما يقارب 200 مرة قوة شلالات نياجارا
تشير دراسة المتحجرات إلى حدوث سلسلة من الفيضانات بين عامي 2000 إلى 4000 قبل الميلاد في ما كانت تسمى سابقا بلاد ما بين النهرين و التي كانت تشمل الأرض الواقعة بين نهري دجلة و الفرات بما في ضمنها اراضي تقع الآن في سوريا و تركيا و العراق وانه من المحتمل جدا ان يكون قصة الطوفان قد نشأت من إحدى هذه الفيضانات وتركت أثار واضحة في كتابات و أساطير و معتقدات هذه المنطقة في الشرق الأوسط
مقالة رئيسية: ملحمة جلجامش

يعتبر ملحمة جلجامش السومرية التي تم إكتشاف ألواحها الطينية عام 1853 من قبل البعض أول نص من الناحية التأريخية يذكر فيها قصة الطوفان حيث يحاول الملك جلجامش الوصول إلى سر الخلود عن طريق الانسان الوحيد الذي وصل إلى تحقيق الخلود وكان اسمه أوتنابشتم أو أتراحاسيس والذي يعتبره البعض مشابها جدا أن لم يكن مطابقا لشخصية نوح في الأديان اليهودية و المسيحية و الإسلام. وعندما يجد جلجامش أوتنابشتم يبدأ الأخير بسرد قصة الطوفان العظيم الذي حدث بامر الآلهة وقصة الطوفان هنا شبيهة جدا بقصة طوفان نوح, وقد نجى من الطوفان أوتنابشتم وزوجته فقط وقررت الآلهة منحهم
الخلود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
علي السلوم
متميز


عدد الرسائل : 598
العمر : 35
Localisation : امي ياملاكي يا حبي الباقي إلى ألابد ولا تزل يداكي أرجوحتي ولا أزل ولد
تاريخ التسجيل : 23/07/2008

مُساهمةموضوع: سيدنا نوح بين الاساطير والديانات   الجمعة سبتمبر 19, 2008 7:54 pm

نوح في اليهودية
إستنادا على التوراة وسفر التكوين في العهد القديم من الكتاب المقدس فان نوح كان ابن لاميخ وكان يعتبر الجيل العاشر بعد آدم وكان عمره 600 عاما عندما اوكل الخالق له مهمة بناء السفينة ومات 350 سنة بعد الطوفان وكان عمره عند الوفاة إستنادا على التوراة 950 عاما.
وإستنادا إلى نفس المصدر فانه من أبناء نوح الثلاث إنبثقت البشرية بعد الطوفان وكان أبناء نوح:سام أكبر الأبناء وكان عمره 98 عاما عند حدوث الطوفان وعاش 500 سنة اخرى بعد الطوفان وكان له 5 أبناء وهم عيلام و آشور و آرام و أرباجشاد و لود ويعتقد إن الفرس و لأشوريين و العبريين و العرب و الآراميين والأتراك قد إنبثقوا من سلالة سام
يافث ويعتقد انه كان أصغر أبناء نوح ويعتقد انه من سلالته إنبثقت شعوب اوروبا . كان ليافث حسب التوراة 7 أبناء وهم جومر و ماجوج و تيراس و جافان و ميشيخ و توبال و ماداي ويعتقد ان اليونانيين و الميديين و الأيرلنديين و الهنغاريين و السلوفاكيين و الأيطاليين و الألمان قد إنبثقوا من هذه السلالة
حام ويعتقد إنه والد الشعوب الأفريقية ومنهم المصريون القدماء والكنعانيون و الامازيغ ويعتقد بعض اليهود إستنادا على التوراة إن حام قد شاهد والده عاريا في يوم من الأيام عندما كان نوح سكرانا وقام بإخبار أخويه بذلك وعندما علم نوح بهذا فانه طلب من الخالق ان لا يبارك سلالة حام ويعتقد بعض المحللين إن هذه قصة أختلقت فيما بعد عند اجتياح بني إسرائيل لأراضي الكنعانيين الذين كانوا يستوطنون منطقة فلسطين الحالية لكي يبدوا الأمر و كانه تحقيق لنبوءة
وحسب التوراة فإن الخالق قرر ان يمسح بني البشر من الوجود بإستثناء الصالحين بسبب كثرة المعاصي والذنوب التي كانت ترتكب فنزلت الأمطار لمدة 40 يوما و ليلة وغطت المياه الأرض لمدة 150 يوما و إستقرت السفينة على جبل آرارات.
وهناك كتابات يهودية لاتعتبر جزءا من الكتاب المقدس وإنما كروايات تم حذفها وفي هذه الكتابات تصوير إلى ان نوح كان شديد البياض عند الولادة بحيث امتلئت الغرفة بالضياء عند ولادته وانه بعد ولادته بلحظات بدأ بالصلاة و الدعاء للخالق الأعظم وإن بناء السفينة استغرق 120 سنة
وإن نوح كان أول مزارع للعنب واول من صنع النبيذ واول من خلق نظام العبودية بإبتكاره لفكرة استخدام العبيد في الزراعة وانه كان يشرب الكثير من النبيذ
نوح في المسيحية
يصور العهد الجديد من الكتاب المقدس نوح كشخصية قريبة و مطيعة للخالق الأعظم ويضعه إنجيل مرقص في نفس منزلة إبراهيم و يعقوب ويتكرر في العهد الجديد الفكرة القديمة بأن بناء السفينة استغرق 120 عاما كان نوح أثناءها يحاول إقناع الناس باتباع ما أمر به الخالق الأعظم.

في الكتابات المسيحية التي كتبت في القرن الثالث بعد الميلاد من قبل أوريليس أوغسطين (354 - 430) تم إعطاء أهمية دينية كبيرة لسفينة نوح حيث تم اعتباره رمزا للخلاص من خلال تشبيه السفينة بالكنيسة وفي القرون الوسطى بدأ المسيحيون في كتاباتهم بالأقتناع بالتوزيع العرقي للاجناس البشرية الذي ورد ذكره في سفر التكوين وأضافوا إليه توزيعا طبقيا جديدا فكان الاعتقاد السائد أن رجال الدين والقديسيين ينحدرون من سلالة سام والفرسان ينحدرون من سلالة يافث والفقراء ينحدرون من سلالة حام.

يرى المحللون أن في هذا تكرارا لفكرة لعنة حام الذي سبق ذكرها والتي يعتبرها البعض أول تقسيم عنصري مستند على الدين والتي من المحتمل أنها لعبت دورا في النظرة التي نشأت ومازالت قائمة إلى حد ما على الأفريقيين وأصحاب البشرة السوداء ووصل الأمر في عام 1964 إلى السيناتور الأمريكي روبرت برد Robert Byrd من فرجينيا الغربية أن يستخدم قصة نوح كمبرر لإبقاء سياسة التمييز العنصري في الولايات المتحدة وبيرد هو أكبر المعمرين في مجلس الشيوخ وهو سيناتور منذ 1959 ورفض بيرد في عام 1991 ترشيح قاضيتين من أصول أفريقية أمريكية للمحكمة العليا في الولايات المتحدة ورفض بيرد في عام 2004 ترشيح كوندوليزا رايس لمنصب وزيرة الخارجية
نوح في الإسلام
جاء ذكر نوح في العديد من الآيات القرآنية في سورة آل عمران وسورة النساء وسورة المائدة و سورة الأنعام وكذلك سورة نوح المسماة على اسمه وغيرها وحسب الدين الإسلامي فان الله أرسل نوحا إلى قوم يعبدون الأوثان ليدعوهم إلى عبادته وحده وترك عبادة غيره، لكن نوحا لم يلق آذانا صاغية واستمر الأكثرية على عبادة الأوثان ونصبوا له العداوة ولمن آمن به وتوعدوهم بالرجم.

استنادا إلى القرآن فإن نوحا عليه السلام لبث في قومه يدعوهم إلى عبادة الله ألف سنة إلا خمسين عامًا (سورة العنكبوت) وأن الله أمره ببناء سفينة و أوحي لنوح بأن علامة بدأ الطوفان هو مجئ أمر الله بفوران التنور ، و قيل بالتنور بأنه حدوث بركان في المنطقة ، و في تفسير أخر فوران تنور نوح . و لما تحققت العلامة أمر نوح بأن يحمل في متن السفينة من كل دواب الأرض زوجين وأهله ومن امن معه. لم تكن زوجة نوح مؤمنة به فلم تصعد، وكان أحد أبنائه يخفي عصيانه ويبدي الإيمان أمام نوح، فلم يصعد هو الآخر و كذلك كانت أغلبية الناس غير مؤمنة هي الأخرى، فلم تصعد. وصعد المؤمنون. قال ابن عباس، رضي الله عنهما: "آمن من قوم نوح ثمانون إنسانا".

فبدأ بالتحميل في السفينة وانفجرت الأرض عيونا وهطلت السماء وارتفع الماء (سورة القمر) حاملا السفينة وهي تجري بهم في موج كالجبال وهلك الباقون ولم يبقي الله على الأرض منهم ديار.

وهناك اعتقاد بأن نوح خرج من السفينة في يوم عاشوراء ويستند البعض في هذا الاعتقاد على حديث روي عن أبي هريرة يقول نصه «مر النبي بأناس من اليهود وقد صاموا يوم عاشوراء فقال: "ما هذا الصوم؟" فقالوا: هذا اليوم الذي نجى الله فيه موسى وبني إسرائيل من الغرق، وغرق فيه فرعون، وهذا اليوم الذي استقرت فيه السفينة على الجودي فصامه نوح وموسى شكرًا لله عز وجل، فقال النبي: "أنا أحقّ بموسى وأحق بصوم هذا اليوم».

ومن ناحية الأنساب وإستنادا إلى الترمذي فإنه روى الإمام أحمد عن سمُرة أن النبي قال: "سام أبو العرب، وحام أبو الحبش، ويافث أبو الروم".
سفينة نوح
هناك تيار يؤمن بالتفسير الحرفي وليس الرمزي لكل ما ورد في الكتب المقدسة وهذا التيار على قناعة إنه بالفعل كانت هناك سفينة ذات صفات مطابقة لما ورد في الكتب السماوية .حسب العهد القديم فإن نوح بنى السفينة من شجر الجوفر Gopher wood ولايعرف لحد هذا اليوم ماهو بالضبط هذا النوع من الأشجار إذ ورد ذكرها فقط في سفر التكوين وهناك الكثير من الفرضيات حول ماهية خشب الجوفر . ويرجح البعض انها شجر الأرز وبالنسبة لمقاييس السفينة حسب العهد القديم فإنها كانت 300 ذراعا وهذا القياس يجعل السفينة مقاربا إلى 450 قدما وهي أكبر من أكبر سفينة موثقة تأريخيا في العصور القديمة وكان حجمها 400 قدما و بنيت في الصين في القرن 15 بأمر من القائد العسكري Zheng He زنغ هيي إستنادا إلى نفس التيار المؤمن بالتفسير الحرفي لسفينة نوح فإن حجم السفينة كان 40,000 متر مكعب اي مقاربا إلى حجم سفينة تيتانك المشهورة
ويتسائل التيار المقتنع برمزية القصة عما إذا كان بإمكان هذه السفينة ان تتسع لجنسين من كل انواع الحيوانات و عما اذا كان بمقدور الأشخاص الثمانية على السفينة العناية بهذا العدد الهائل من الحيوانات لمدة أكثر من220 يوما و من ناحية الجغرافيين المسلمين فقد ذكر الرحالة والجغرافي العربي ياقوت الحموي في كتابه المعروف (معجم البلدان) بان مسجدا قد بني على مكان إستواء السفينة و شاركه في الرأي ابن بطوطة
البحث عن سفينة نوح
كان التيار المقتنع بحرفية ماورد في الكتب السماوية عن سفينة نوح مولعا من القدم بالبحث عن السفينة و هذا الولع كان واضحا لدى اتباع الديانة المسيحية اللذين كانوا أكثر شغفا في إثبات حرفية القصة بالمقارنة مع اليهود و المسلمين . في عام 1829 قام أستاذ الفلسفة في جامعة تارتو University of Dorpat فريدريك بارووت Freidrich Parrott بتسلق جبل آرارات باحثا عن السفينة و اعتبر أول شخص في العصر الحديث يقوم بهذه المهمة ولم يشاهد بارووت السفينة ولكنه قال "إن السفينة قد تكون مطمورة تحت طبقات الجليد في قمة الجبل" وتلاه على نفس المنوال المؤرخ و الأستاذ في جامعة أوكسفورد James Bryce جيمس برايس في عام 1876 ووجد قطعة من الخشب في قمة الجبل وكان برايس مقتنعا بإنها من بقايا السفينة ، وفي الثمانينيات قام رائد الفضاء السابق James Irwin جيمس أيرون بحملة جديدة لكنه لم يعثر على شيء
. في القرن الواحد و العشرين إستمر الولع القديم بموقع سفينة نوح و خاصة بعد إنتشار صور تم إلتقاطها عبر الأقمار الأصطناعية لنتوء في قمة جبل آرارات حيث بدأ الولع القديم يأخذ منعطفا جديدا بعد تعهد رجل اعمال ثري إسمه دانيال مك كيفرن Daniel McGivern عن منحة مقدارها 900,000 دولار لأي فريق علمي على إستعداد للبحث عن السفينة ، ولكن مجلة National Geographic الرصينة و الذائعة الصيت إستبعد ان تكون الصورة الجديدة صورة حقيقية. وفي 17 يونيو 2004 زعمت إحدى البعثات إنهم إكتشفوا السفينة وقدمت المجموعة صورا و مخططات عن بعثتهم إلا إن الأكاديميون إعتبروا نتائج هذه البعثة كمثيلاتها ليست جوابا نهائيا لولع فكرة إن سفينة نوح لاتزال موجودة على قمة آرارات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بريق النجوم
عضو بلاتيني


عدد الرسائل : 1017
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 03/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: سيدنا نوح بين الاساطير والديانات   الإثنين سبتمبر 22, 2008 10:31 am

بســم الله الرحـــمن الرحـــــيم

يا علـــــــــــي مـــــــدد

شكراً لك أخي علي على جهودك ومساهماتك الطيبة في المنتدى .

أخـــــــــــــوكم ......... دومــــــــــــــــاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
a.aram
عضو جديد


عدد الرسائل : 6
تاريخ التسجيل : 03/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: سيدنا نوح بين الاساطير والديانات   الإثنين أكتوبر 06, 2008 7:43 pm

شكرا للأخ علي على الموضوع الجيد الذى أوردته .
بالمطالعة الجيدة للموضوع, وبذكر القصة عند جميع الشعوب القديمة ,ومع عدم تأكيدات لحد الآن بأكتشاف السفينةفي جبل آرارات فهي ليست اكثر من اسطورة انتقلت عبر الشعوب .
study study study study
----------------
أتحسبون ان ليسس لنا عقولا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فطرس
عضو فعال


عدد الرسائل : 27
تاريخ التسجيل : 22/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: سيدنا نوح بين الاساطير والديانات   الأربعاء نوفمبر 30, 2011 9:55 am

اشكرك يااخ علي على هذه المقتطفات الرائع

الى الامام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مهند أحمد اسماعيل
مشرف عام


عدد الرسائل : 4437
العمر : 41
تاريخ التسجيل : 09/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: سيدنا نوح بين الاساطير والديانات   الخميس ديسمبر 01, 2011 10:01 am

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد
الأخ الروحي الغالي علي السلوم المحترم
نتمنى مشاركتكم وتفاعلكم قدر الإمكان
والإنتقال من قارئ ومتابع إلى فاعل
نحن بحاجة تواصلكم حقيقة
في الحقب الستة السالفة كان النطقاء والأنبياء والأدوار الزمنية التي يمثلونها هم: آدم ونوح وابراهيم وموسى وعيسى والنبي محمد
والصلاة والبركة على محمد وعلى آل محمد
تحياتي الطيبة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فطرس
عضو فعال


عدد الرسائل : 27
تاريخ التسجيل : 22/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: سيدنا نوح بين الاساطير والديانات   الإثنين مايو 07, 2012 4:06 am

بارك الله فيك ياخ علي السلم

وجزاك خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سيدنا نوح بين الاساطير والديانات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الباحث الإسماعيلي :: ساحة الحوار والتلاقي الفكري-
انتقل الى: