منتدى الباحث الإسماعيلي

موقع شخصي وغير رسمي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كتاب المجالس المؤيديه للمؤيد الشيرازي
الجمعة ديسمبر 02, 2016 2:55 pm من طرف واحد من الناس

» سيرة الامامين المعز لدين الله والحاكم بأمر الله (عارف تامر)
الجمعة ديسمبر 02, 2016 2:37 pm من طرف واحد من الناس

» الهمة في آداب اتباع الأئمة
الخميس نوفمبر 17, 2016 6:23 pm من طرف Mohammedr

» جامعة الجامعة تأليف اخوان الصفاء ( تحقيق الدكتور عارف تامر )
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 5:53 am من طرف علاء شدهان

» كتاب الإيضاح للقاضي النعمان
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:30 am من طرف علاء شدهان

» كتاب الأنوار اللطيفة
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:13 pm من طرف ساااامية

» كتاب الهفت الشريف من فضائل مولانا الامام جعفر الصادق
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:12 pm من طرف ساااامية

» أربع كتب حقانية
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:10 pm من طرف ساااامية

» كتاب الزينة في الكلمات الإسلامية العربية-أبو حاتم الرازي
السبت أكتوبر 29, 2016 12:23 pm من طرف علي بن علي

المواقع الرسمية للاسماعيلية الآغاخانية

شاطر | 
 

 الأواني النحاسية وقشر البصل وراء إصابة 10 % من سكان العالم بأمراض الكبد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فرح شيت
مشرف عام


عدد الرسائل : 2380
العمر : 32
Localisation : syria - Salamieh زهرة البنفسج قلبي
تاريخ التسجيل : 02/08/2007

مُساهمةموضوع: الأواني النحاسية وقشر البصل وراء إصابة 10 % من سكان العالم بأمراض الكبد   الجمعة نوفمبر 14, 2008 12:56 am

[size=24]

[b]صدق أو لا تصدق .. إن استخدام قشر البصل والأواني النحاسية في الطهي قد يصيب الإنسان بأمراض الكبد والذي يقدر عدد مصابيه في العالم 8- 10 % من سكان العالم .


و لمواجهة أمراض الكبد المتنوعة وأمراض الجهاز الهضمي ينصح ممثل الشرق الأوسط في الجمعية الأوروبية للمناطير الدكتور محمد سراج الدين زكريا أستاذ الجهاز الهضمي والكبد بالقصر العيني في القاهرة بالرجوع إلى الأعشاب الطبية ، مؤكداً خلال الحوار التالي إن عالم المناظير في تقدم مستمر حيث أمكن من خلالها علاج العديد من الأمراض مثل فتق الحجاب الحاجز وما يسببه من مشاكل عديدة .

ما هي الجمعية الأوروبية لمناظير الجهاز الهضمي وما دورها ؟

تعد الجمعية تجمعاً لجمعيات متخصصة من الدول الأوروبية ( الغربية والشرقية ) وتضم أيضاً بعض دول البحر الأبيض المتوسط مثل مصر والمغرب وتونس ولبنان وسوريا والأردن .

وتقوم الجمعية بدور كبير في مجال المناظير حيث تنظم مؤتمراً عالمياً سنوياً في إحدى العواصم الأوروبية يحضره حوالي 10 آلاف طبيب , يتم فيه استعراض الجديد في التشخيص والعلاج بواسطة المناظير وأحدث التقنيات في هذا المجال , ويعتبر احتفالية سنوية يفد إليها أساتذة العالم ، كما تقوم هذه الجمعية بعمل ورش عمل بالتنسيق مع دول العالم ( الأوروبي والشرق أوسطي ) يتم خلالها تدريب أطباء في تلك الدول على الجديد في التشخيص والعلاج بالمناظير .. كما تصدر الجمعية الأوروبية منحاً سنوية لشباب أطباء الدول النامية للتدريب لفترات – ثلاثة إلى ستة شهور في المراكز المتقدمة في غرب أوروبا , وتصدر الجمعية مجلة طبية يتم فيها نشر أحدث البحوث في مجال الجهاز الهضمي والمناظير .

للكبد دور كبير في صحة الإنسان .. كيف يمكن الحفاظ عليه وما هي المؤثرات الخارجية التي تضره ؟

الكبد يتعرض لمؤثرات خارجية كثيرة مثل الفيروسات A.B.C وبعض الإصابات البكتيرية مثل الدرن والتأثير السلبي لزيادة الدهون وتأثير شرب وإدمان الكحوليات .. كما يتأثر الكبد ببعض السميات الموجودة بالأكلات مثل الأفلاتوكسن الموجود في قشر البصل والأواني النحاسيةالمستخدمة في طهي الطعام , ويصاب الكبد بالأورام سواء حميدة أو خبيثة وأيضاً من الممكن أن يصاب الكبد بالأميبا التي قد تؤدي لحدوث خراج أميبي كبير وكذلك بعض الديدان ما يسمى بحويصلة " هاي داتت " .



وماذا عن مؤثرات الجهاز الهضمي وتشخيصها ؟

الجهاز الهضمي يتأثر فيه المريء بالالتهابات أو التقرحات . خاصة إذا حدث ارتجاج حامض المعدة إلى المريء إذا كان هناك فتق بالحجاب الحاجز وكذلك توجد بالمريء أورام سواء حميدة أو خبيثة ، أما المعدة والأثني عشر فيصاب بالالتهابات والتقرحات والأورام أيضاً .

كما أن الأمعاء الدقيقة لها أيضاً أمراضها مثل تآكل الغشاء المخاطي مما يسبب الإسهال المزمن وتوجد بعض الأورام الحميدة والدوالي والتي يصاب بها أيضاً المريء والتي تنزف في حالات تليف الكبد مما يؤدي إلى تدهور حالة المريض ، أما القولون فيصاب بالالتهابات الطفيلية بسبب البلهارسيا والأميبا والديدان المختلفة وكذلك الزوائد القولونية وأورام القولون ولتشخيص أمراض الجهاز الهضمي تتم صورة دم تحليل براز للطفيليات وأشعة ملونة بالبريوم للمريء والمعدة والأثني عشر والأمعاء الدقيقة والقولون كذلك عمل مناظير من الفم ومن الشرج وعن طريق هذه المناظير توصف الأمراض ويمكن أخذ العينات للتحليل الباثولوجي .

ويصاب الجهاز الهضمي بالأمراض المعدية مثل البكتيريا والفيروسات والطفيليات كذلك يتأثر الجهاز الهضمي بما يدخل في مأكل ومشروب مثل الأكلات الحريفة والفلفل والشطة وتأثيرها السلبي بحدوث التهابات تؤدي إلى قرح , كذلك شرب أو إدمان الكحوليات يؤدي إلى نفس المشكلة ، ومع تناول المسكنات وأدوية الروماتيزم وكذلك دواء الكورتيزون يؤدي لحدوث هذه التقرحات التي قد تؤدي إلى نزيف وقيء دموي .

ماذا عن الجديد في عالم جراحة المناظير وما توصل إليه العلم مؤخرا ؟

الجديد أنه قد بدأ استخدام المناظير حالياً في علاج ارتجاع الحمض للمريء وهو يسمى ( فتق الحجاب الحاجز ) ويستخدم فيها المنظار الأول مرة بحقنة بمادة في أسفل المريء فتضيق الفتحة او عن طريق الرتق ( الخياطة ) أو تم حقن او عمل تردد كهربائي أو ما يسمى ( كي كهربائي ) كما يتم مؤخراً استخدام غاز الأرجون في بعض الأماكن النازفة في الجهاز الهضمي ..

كما تم لأول مرة استخدام منظار الموجات فوق الصوتية وهذا يتيح عمل موجات فوق الصوتية لطبقات الجهاز الهضمي من الداخل . ويدرس الأورام وانتشارها ودرجاتها ، ويتم حالياً استخدام منظار الأمعاء الدقيقة ويصل طوله حوالي مترين و 70 سم ويفعل في الأمعاء الدقيقة بعمق كبيرويمكن بواسطته دراسة الأورام بأخذ عينات للدراسة الباثولوجية .

كما فتح المنظار المجال الكبير لدراسة الإسهال المزمن وأورام الأمعاء الدقيقة .

ويجري حالياً استئصال بعض ثانويات الأورام ( الأورام الفاطرة ) في الكبد عن طريق المنظار الجراحي , وأشير هنا إلى أن حوالي 8- 10 % من سكان العالم مصابون بأمراض الكبد وخاصة الالتهاب الكبدي الوبائي ، ولمواجهة كل هذه الأمراض الخطيرة أنصح بالعودة للطبيعة والعلاجات الطبيعية وهي الأعشاب والطب البديل فهي قد تكون موجة مفيدة للمرض حيث أن استخدام الأعشاب الطبيعية ومن دون تعديل لها قد تؤدي إلى نتائج أكثر إيجابية , والدليل على ذلك أن الطب الصيني متنوع ويؤدي إلى نتائج ممتازة في كثير من الأمراض .

فيروس الكبد (c ) انتشر مؤخراً بشكل واسع . ما مدى خطورته وكيف يمكن الوقاية منه ؟

الفيروس الكبدي الوبائي (c) تم اكتشافه في أواخر التسعينات وله أربعة أنواع عادة ما تؤدي في النهاية لتليف الكبد ، وهذا الفيروس يستطيع مقاومة التطعيم فيغير شيفرته الوراثية ويكون في بعض الحالات كامناً والبعض الآخر نشطاً وفي هذه الحالات يتسبب في تليف الكبد والإصابة بسرطان الكبد .

ويتسبب فيروس (c) في إصابة حوالي 80 % من المصابين به بالتهاب كبدي مزمن يتحول بعد ذلك لتليف الكبد وتضخم الطحال ودوالي المريء . والغيبوبة الكبدية ، وفيروس (c) هو الأكثر انتشاراً و 20 % من حالاته يصابون بتليف الكبد أي تدمير البنية التحتية للكبد .

وعلى الرغم من أن خلايا الكبد تتجدد مرة ثانية إلا أنه لا فائدة من تجددها وهناك ضرر كبير منها لأنها تضغط على الأوعية الدموية وتسبب ارتفاعا في ضغط الوريد البابي الكبدي مما يؤدي لظهور دوالي المريء وهي أوردة مغلقة وغير محمية بأنسجة حولها لذا فهي معرضة للانفجار إذا زاد الضغط عليها كما أنها عرضة لتأثير أحماض المعدة التي تؤدي لتآكل غشائها ومعرضة للاحتكاك عند ابتلاع الطعام كل هذه العوامل تؤدي للنزيف مما يعرض المريض للخطر وإن لم تحدث الوفاة يكون للنزيف تأثير كبير على وظائف الكبد .

وإذا كان 170 مليون مريض من العالم مصابين بمرض الالتهاب الكبدي الوبائي منهم 95 مليون في شرق وجنوب شرق آسيا و 40 مليون في أفريقيا 15 مليون في أمريكا الجنوبية و 5 ملايين في أمريكا الشمالية بالإضافة إلى 10 ملايين في شرق أوروبا و 5 ملايين في غربها .. وإذا كان 70 الف حالة من الالتهاب الكبدي الوبائي يمكن إيجاد العلاج لها .. إلا إن الفيروس (c) وراء وفاة 20 مليون إنسانا في العالم ويتسبب في تضاعف أيام الإقامة بالمستشفيات 4 مرات خلال السنوات الخمس الأخيرة وأنه وراء 20 % من حالات الالتهاب الكبدي الحاد في أوروبا و 70 % من حالات الالتهاب الكبدي المزمن و 40 % من حالات التشمع و 60 % من حالات سرطان الكبد و 30 % من عمليات زرع الكبد .

كما أن هناك حوالي 20 % من المرضى يتخلصون تلقائيا من المرض دون أي مشاكل صحية في حين يترك الفيروس بصماته على 70 % من الباقين في شكل التهاب كبدي مزمن و 15 % في شكل تشمع بالكبد وهو آخر مراحل التليف خلال 30 سنة من الإصابة و 5 % في شكل سرطان بالكبد مع نهاية الفترة المذكورة .

ما هي طرق العدوى وكيفية الوقاية من الفيروسات الكبدية ؟ عدوى الفيروس تنتقل عن طريق الاجهزة الملوثة بدم حامل للفيروس وحقن ملوثة وأمواس الحلاقة والوشم وفرش الأسنان ، وكذلك الحال بالنسبة لفيروس B ويصاب بسببه حوالي 10 % بالتهاب كبدي مزمن , أما فيروس A تنتقل عدواه عن طريق تناول الطعام الملوث وعادة ما يصيب الكبد بعدة أيام من تناول الطعام , وأعراضه التهاب شديد في الكبد واضطراب في الوظائف وعادة ما ينتهي خلال شهر بظهور التهابات على الجلد في شكل بقع صفراء .

ويعتبر فيروس A أخف وأبسط فيروسات الالتهاب الكبدي الوبائي ويتم الشفاء منه بسهولة , أما فيروس B فيصيب حوالي 20 % من حالاته بالتهاب مزمن يؤدي إلى تليف الكبد خلال 5 سنوات .

أما فيروس C فهو من الأمراض الصامتة لأنه يفاجىء المريض بأعراضه ومضاعفاته بعد سنوات طويلة من الإصابة وفي أحيان كثيرة لا يتم اكتشافه حتى يحدث تدمير فعلي لخلايا الكبد . وعندما تأتي الأعراض تكون متشابهة للانفلونزا ، حيث تشمل الاجهاد الجسماني والدوخة وآلام المفاصل والعضلات والحمى واصفرار الجلد والعينين وأحياناً فأعراض تليف خلايا الكبد تبدأ في الظهور خلال 28 اسابيع من الإصابة ويدل عليها ارتفاع مستوى أنزيم " ترانس امينيز " بمصل الدم وتتحول 70 % من العدوى بطريق نقل الدم ونصف حالات العدوى المكتسبة من البيئة إلى عدوى مزمنة .

ما هي طرق العلاج في حالة اكتشاف المرض ؟

في حالة إصابة شخص بالالتهاب الكبدي المزمن للفيروس C فإن طرق العلاج تختلف من شخص لآخر بناء على عدة عوامل ويعتبر العلاج بدواء خاص لهذا المرض عن طريق الحقن وتناول بعض الكبسولات وهو العلاج الأول المؤثر في الوقت الحالي على نشاط الفيروس .

والحقن له نوعان قصير المفعول وهي تعطي بواقع ثلاث حقن تحت الجلد كل أسبوع وتسمى حقن الانترفيرون وأقراص الريبافارين وهذا العقار يقضي على الفيروس في حوالي 40 % من الحالات وله بعض الآثار الجانبية مثل أعراض الانفلونزا وآلام في الجسم وارتفاع طفيف في درجة حرارة الجسم , وهذه الأعراض توجد في بعض الحالات وليس في كلها وتطور العلاج إلى استخدام الانترفيرون ممتد المفعول وتعطي بواقع حقنة واحدة في الأسبوع وتستمر مفعولها في الجسم 7 أيام وهذا النوع له أعراض جانبية أقل ونسبة النجاح فيه أعلى حيث تصل إلى 60 % والمشكلة أن تكلفة الكورس العلاجي بهذا العقار تصل تكلفته حوالي 30 الف جنيه . وللأسف فإن نوع فيروس C الموجود في مصر هو فيروس C4 أي نوع الجين الخاص به استجابته أقل في العلاج من الفيروسات الأخرى .
وفي الحالات التي لا يصح لها عقار الانترفيرون حيث يكون المريض يعاني من ارتفاع نسبة أنزيمات الكبد مع وجود نشاط للفيروس بالدم وإن يكون سن المريض مناسباً ولا يعاني من تليف بالكبد أو دوالي المريء ولا يوجد نشاط للبلهارسيا وعدم وجود أمراض مزمنة وفي هذه الحالات هناك بعض الأدوية التي تساعد وظائف الكبد وأدوية لعلاج الاستسقاء وتورم القدمين في حالات تليف الكبد وأخرى لعلاج دوالي المريء وارتفاع نسبة الصفراء في الدم وعلاج سيولة الدم .

بماذا تنصح وتحذر منه مريض الكبد ؟

احذر مريض الكبد من تناول أي عقاقير طبية مثل المسكنات وأدوية الروماتيزم والهرمونات وبعض المضادات الحيوية وأدوية التخدير دون استشارة طبيب الكبد , وانصح بالالتزام التام بنظام غذائي محدد خصوصاً لمرضى تليف الكبد والابتعاد عن الدهون والملح في الطعام .

ولا بد للإنسان ان يجري فحصاً دورياً على نفسه , وإذا وجد أنزيمات الكبد مرتفعة يستشير الطبيب ويعطى علاجاً يقلل من الأنزيمات ولو لم تقل بعد 4 أسابيع نبحث من أجسام مضادة لفيروس C,B ولو وجدنا أحدهما إيجابيا نبحث من نسبته في الدم ولو كانت عادية وبسيطة لا نهتم ولو وجدناها مرتفعة يبدأ العلاج .


_________________
Dreams are hard to follow *** but don't let anyone tear tham away *** Hold on *** there will be tomorrow in time ***
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المحامي ليث هاشم وردة
مشرف المنتدى القانوني


عدد الرسائل : 1590
العمر : 37
Localisation : إذا أردت أن تحكم مصر طويلا فعليك باحترام مشاعر الناس الدينية واحترام حرمات منازلهم‏. وصية نابليون لكليبر
تاريخ التسجيل : 11/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: الأواني النحاسية وقشر البصل وراء إصابة 10 % من سكان العالم بأمراض الكبد   الجمعة نوفمبر 14, 2008 1:09 am


فرح مقالة على قدر كبير من الأهمية
طبعاً متل ما تعودنا دائماً منك
تسلم أناملك يا سيدتي
مع وافـــــــــــــــــــــر الاحتــــــــــــــــــــــرام

....................................................
أيها الجراد الجائع والأبكم كشعبي
دع سنابلي وشأنها فلن تجديك نفعاً
إنها من ورق..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Sham alahmd
عضو بلاتيني


عدد الرسائل : 307
تاريخ التسجيل : 11/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: الأواني النحاسية وقشر البصل وراء إصابة 10 % من سكان العالم بأمراض الكبد   الجمعة نوفمبر 14, 2008 8:30 pm

شكرا للاخت فرح على ها الموضوع
تقبلي مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مدين المير احمد
عضو بلاتيني


عدد الرسائل : 623
تاريخ التسجيل : 11/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: الأواني النحاسية وقشر البصل وراء إصابة 10 % من سكان العالم بأمراض الكبد   الجمعة نوفمبر 21, 2008 12:19 pm

شكرا لك ياستاذة فرح ويسلموااااااااااااااااااااااا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الأواني النحاسية وقشر البصل وراء إصابة 10 % من سكان العالم بأمراض الكبد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الباحث الإسماعيلي :: المنتدى الطبي-
انتقل الى: