منتدى الباحث الإسماعيلي

موقع شخصي وغير رسمي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
المواقع الرسمية للاسماعيلية الآغاخانية

شاطر | 
 

 القوة الذهنية يمكن أن تحد من الألم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فرح شيت
مشرف عام


عدد الرسائل : 2380
العمر : 32
Localisation : syria - Salamieh زهرة البنفسج قلبي
تاريخ التسجيل : 02/08/2007

مُساهمةموضوع: القوة الذهنية يمكن أن تحد من الألم   الإثنين نوفمبر 17, 2008 11:40 pm

لا يكاد أحد يتمدد طوعا على سرير مسامير أو يعدو 40كيلومترا دون توقف.

ويمكن للفقراء الدراويش أو عدائى الماراثون أن يستبعدوا الألم من عقولهم. ورغم ذلك فإن المرء ليس بحاجة إلى أن يكون رجلا "من أهل الكرامات" أو رياضيا من رياضيى القمة لكى يستخدم القوة الذهنية فى الحيلولة دون الشعور بالالم.

ويقول رويدينجر فابيان رئيس الجمعية الألمانية لعلاج الآلام ومقرها بلدة جرونيندايتش: "الألم هو رد فعل شعورى على عملية تقييم جرت فى الرأس". ويضيف أن بمقدور أى إنسان أن يتحكم فى هذه العملية.

ويوضح البروفيسور رولف ديتليف تريده رئيس الجمعية الألمانية لدراسة الألم "دى جى إس إس" أن الإحساس بالألم أمر انطباعى وتوضحه المسافة التى يقطعها منبه الألم .

ويتابع ان المستقبلات الحسية تنقل الإشارة إلى الحبل الشوكي. ثم يقوم الجهاز العصبى المركزى بتمريرها إلى المخ الذى يعالجها بأى من الطرق المختلفة.

ويشير فابيان إلى أن " على المخ أن يقرر ما هو مهم وما هو غير ذلك". ويقول إن الألم آلية وقائية فى الجسم ومنبه الألم فى طريقه إلى المخ يكون له دوما السبق على المنبهات الأخرى.

لكن من الممكن مهاجمة منبه الألم قبل أن يصل إلى هناك بدواء على سبيل المثال. ومن يذهب إلى طبيب الأسنان يعرف ذلك. ويقول تريده: "المخدر الموضعى يمنع منبهات الألم من الوصول إلى المخ".

والأهم مع ذلك الطريقة التى يعالج بها المخ المنبهات التى تصل إليه. ويوضح تريده أن "المخ يمكنه معرفة ما إذا كان ألم معين ليس مهما". فإذا أصيب شخص بخدوش فى ذراعه فإن الإصابة تبدو غالبا سيئة لكن المصاب يعرف أنها ليست ضارة.

ويقول تريده إن المخ يمكنه أيضا أن ينمو وقد اعتاد على الألم ، و"فى مرحلة معينة يعتاد على فنجان القهوة الساخن فى الصباح على سبيل المثال". ويشير البروفيسور فالتر تسايجلجينسبيرجر من معهد ماكس بلانك للصحة النفسية فى ميونيخ إلى أنه من خلال التدريب يمكن للناس أن يؤثروا على كيفية تقييم المخ للألم. ومن يعانون من ألم يلزمهم القيام بدور إيجابى فى هذه العملية.

ويقول تسايجلجينسبيرجر: "المخ لا يوجد به مفتاح إزالة "كما فى الكمبيوتر"". وعلى ذلك فإنه يرى أن من المهم بعد تلقى علاج بالادوية أن يقوم المرضى بأشياء اعتادوا تجنبها بسبب الألم . وهذا يجعل المخ يطمس الذكريات القديمة للألم بذكريات جديدة إيجابية. ويوضح "الخوف من الألم أسوأ من الألم نفسه فى مثل هذه الحالات".
ويلعب الخوف دورا فى الإحساس بالألم فى أمراض مزمنة. كما أنه "الخوف" فى حالة الأطفال بالذات يكون غالبا أكبر من الألم نفسه. فحين يصابون بجروح فإن رد الفعل لديهم يعتمد فى جانب منه على تصرفات الآباء حسبما يوضح أولريتش فيجلر عضو رابطة أطباء الأطفال "بى فى كيه جيه" ومقرها كولونيا.

ويقول فيجلر "كلما كانت صرخات الطفل أعلى وأقصر كانت الإصابة أقل ضررا فى العادة". وينصح فابيان الآباء بألا يظهروا فزعا عند تعرض أطفالهم لإصابة.

ويضيف: "الهدوء "فى رد الفعل" يعطى الطفل إحساسا بأن الإصابة ليست خطرة" وهذا يقلل بدرجة كبيرة وغالبا من حجم الإحساس بالألم.

وفى المواقف البالغة الخطر بحق تتهيأ للجسم أقوى عوامل تسكين الألم وعداءو الماراثون مثلا يمكنهم تعطيل ما يصيبهم من الألم.

ويوضح تسايجلجينسبيرجر بأن المخ يفرز مادتى الإنورفين والأدرينالين. وهاتان المادتان يطلق عليهما ناقلات عصبية وهما يخلقان ما يسمى "مستوى العداء العالي" فى العدائين المدربين وتجعلهم لايشعرون بالألم.

والجسم يتفاعل بصورة مماثلة فى حالات الإصابات الخطرة. ويشير تسايجلجينسبيرجر إلى أنه "بعد وقوع حادث مرورى مثلا تمكن مادة الإندورفين الشخص من تحريك رجله المكسورة والخروج من السيارة".

لكن الناقلات العصبية لا تطلق فى المواقف البالغة الخطر فحسب. إذ يمكن أيضا بتناول حبة العلاج الوهمى التى ليس لها تأثير طبى أن تغير من إدراك المريض للألم. ويقول "المسألة إذن تتعلق بقناعة الشخص المصاب".

وعلى النقيض فإن من بترت ساق او ذراع لديهم يشعرون غالبا بآلام وهمية فى أطرافهم المبتورة. ويقول تسايجلجينسبيرجر إن "المخ يتذكر الألم ويحسه". ويضيف أن المورثات "الجينات" تلعب دورا فى الألم أيضا "فبعض الناس لا يشعرون بالألم مطلقا منذ مولدهم بسبب استعدادات جينية خاصة".

وكابحات الألم الخاصة فى الجسم لا تطلق فى عدائى الماراثون وحدهم. بل يمكن لأى إنسان إن يحفزها بالقوة الذهنية.

ووفقا لما يراه تسايجلجينسبيرجر فإن الذين يريدون تأثيرا طويلا على إحساسهم بالألم عليهم أن يتعلموا ألا يخافونه وألا ينظرون إليه على أنه أسوأ مما هو عليه حقا. ويقول: "من الممكن لأى شخص يتمتع بروح المبادرة وبعقل يقظ أن يفعل ذلك".


_________________
Dreams are hard to follow *** but don't let anyone tear tham away *** Hold on *** there will be tomorrow in time ***
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مدين المير احمد
عضو بلاتيني


عدد الرسائل : 623
تاريخ التسجيل : 11/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: القوة الذهنية يمكن أن تحد من الألم   الإثنين نوفمبر 17, 2008 11:55 pm

Mad Razz thank you so much
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
القوة الذهنية يمكن أن تحد من الألم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الباحث الإسماعيلي :: المنتدى الطبي-
انتقل الى: