منتدى الباحث الإسماعيلي

موقع شخصي وغير رسمي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كتاب المجالس المؤيديه للمؤيد الشيرازي
الجمعة ديسمبر 02, 2016 2:55 pm من طرف واحد من الناس

» سيرة الامامين المعز لدين الله والحاكم بأمر الله (عارف تامر)
الجمعة ديسمبر 02, 2016 2:37 pm من طرف واحد من الناس

» الهمة في آداب اتباع الأئمة
الخميس نوفمبر 17, 2016 6:23 pm من طرف Mohammedr

» جامعة الجامعة تأليف اخوان الصفاء ( تحقيق الدكتور عارف تامر )
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 5:53 am من طرف علاء شدهان

» كتاب الإيضاح للقاضي النعمان
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:30 am من طرف علاء شدهان

» كتاب الأنوار اللطيفة
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:13 pm من طرف ساااامية

» كتاب الهفت الشريف من فضائل مولانا الامام جعفر الصادق
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:12 pm من طرف ساااامية

» أربع كتب حقانية
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:10 pm من طرف ساااامية

» كتاب الزينة في الكلمات الإسلامية العربية-أبو حاتم الرازي
السبت أكتوبر 29, 2016 12:23 pm من طرف علي بن علي

المواقع الرسمية للاسماعيلية الآغاخانية

شاطر | 
 

 ( علي مع الحق والحق مع علي )سؤال الى الآدارة والأشراف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: ( علي مع الحق والحق مع علي )سؤال الى الآدارة والأشراف   السبت أغسطس 04, 2007 1:47 am

بسم الله الرحمن الرحيم



اللهم صلي على محمد وآل محمد



بناء على طلب بعض الأخوة أعضاء المنتدى الذين يتابعون حواراتي في غير منتديات انقل لكم هذا الموضوع الهام وذلك ليتسنى للجميع المشاركة وابدأ الرأي وتصويب أخطاء المتحاورين .



وذلك ابتغاء الوصول إلى الحق الذي يريده الله في محكم تنزيله .



قال الله تعالى



(( إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ )) البقرة 159





وهذا الموضوع منقول من منتديات ( أنا شيعي ) والحوار يدور حول شعار المنتدى الموضوع في واجهة منتداهم



وعنوانه ورابطه هو التالي





( علي مع الحق والحق مع علي ) سؤال الى الآدارة والأشراف




http://www.shiaee.com/vb/showthread.php?t=12853



مع تحيات الهميسع







++++++++++++++++++++++++++++







عدل سابقا من قبل في السبت أغسطس 04, 2007 1:54 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: ( علي مع الحق والحق مع علي )سؤال الى الآدارة والأشراف   السبت أغسطس 04, 2007 1:49 am


بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وآل محمد
السلام عليكم جميعاً

لقد كتبتم في واجهة منتداكم المبارك حديث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
( علي مع الحق والحق مع علي )

وسؤالي موجه إلى أدارة ومشرفين المنتدى المبارك ( أنا شيعي )
تفضلوا أكملوا لنا حديث رسول الله عليه وآله أفضل الصلاة والسلام مع شرحه ما المقصود بالحق هنا وكيف يكون مع علي وعلي مع الحق .
مع تثبيت ما تتفضلوا به من شرح بآيات لله من كتاب الله .
مع تحيات الهميسع







++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: أجابة الاخ حيدرة من منتديات أنا شيعي   السبت أغسطس 04, 2007 1:56 am




بِسْمِ اللهِ الْرَّحْمَنِ الرَّحِيِمِ
الَلَّهٌمَّ صَلَِ عَلَىَ مٌحَمَّدْ وَآلِ مُحّمَّدْ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ وَالْعَنْ أَعْدَائَهُمْ
الْسَّلامٌ عَلَيٌكٌمْ وَرَحْمَةٌ الله وَبَرَكَاتٌهٌ







وهو قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم :" علي مع الحق ، والحق مع علي "



>>> فقد أخرج الهيثمي في مجمع الزوائد - في حديث - أن علي بن أبي طالب مر ، فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : الحق مع ذا ، الحق مع ذا (مجمع الزوائد 7 / 234 - 235 قال الهيثمي : رواه أبو يعلى ، ورجاله ثقات . المطالب العالية 4 / 66 ح 3974 ، مختصر إتحاف السادة المهرة 9 / 175 ح 7430) .




>>> وعن حذيفة أنه قال :
انظروا إلى الفرقة التي تدعو إلى أمر علي فالزموها ، فإنها على الهدى
(مجمع الزوائد 7 / 236 قال الهيثمي : رواه البزار ، ورجاله ثقات ) .




>>> وأخرج الحاكم فيما يشبه لفظه ومعناه :
عن علي عليه السلام ، قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :
اللهم أدر الحق معه حيث دار ".
(المستدرك 3 / 124 قال الحاكم : هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه .
سنن الترمذي 5 / 633 ح 3417 .
در السحابة ، ص 228).



>>> و قال الفخر الرازي :
ومن اقتدى في دينه بعلي بن أبي طالب فقد اهتدى ، والدليل عليه قوله عليه السلام :
" اللهم أدر الحق مع علي حيث دار "
(التفسير الكبير 1 / 205) .






وكان يقول - الرسول (ص) - ذلك للمسلمين، وهو أعرف الناس بعلي (ع)، وهو الذي يعرف أن علياً (ع) لم ينطق بكلمة باطل، ولم يقف موقف باطل منذ أن كان طفلاً، ولم يتحرّك حركة باطل، أو علاقة باطلٍ:
«عليّ مع الحقّ والحقّ مع عليّ، يدور حيثما دار»
.
كانت مشكلة علي (ع) في حياته أنه مع الحق، وكان الناس يريدون منه أن يمزج الحق بالباطل، ويقولون له:
إنّ عليك إذا أردْتَ أن تعيش في المجتمع، أن تأخذ من الباطل قليلاً وتأخذ من الحق قليلاً وتمزجهما، حتى يستطيع الناس أن يتقبلوا الحق الذي فيه شيء من الباطل. وكان يرفض ذلك،
ويقول: «ما ترك لي الحقّ من صديق».

«علي مع الحق والحق مع علي»
لأنّ علياً كان التجسيد للحق، ولأنّه لا يتحرّك خطوة نحو الباطل، فإذا كان علي مع الحقّ والحقّ مع علي، فكيف لا يقترب الإنسان من علي (ع).


إنّ الإمام علي (ع) يرفض أن يحبّه النّاس على حساب المبادىء، فقد كانت مشكلته أنه يتحرك من موقع الحقّ، ولهذا عاداه النّاس لأنّه وقف مع الحقّ، فكيف يمكن أن نقترب إليه بعيداً عن الحقّ .







فتفضل أخي الكريم هات ماعندك مــــــــــــــشكورا ..





حيـــــــــــــــــدرة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: ( علي مع الحق والحق مع علي )سؤال الى الآدارة والأشراف   السبت أغسطس 04, 2007 1:58 am

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

مشكور أخ حيدرة على مشاركتك القيمة

وجوهر ما كتبت قول رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم

++++++++++++++++

«علي مع الحق والحق مع علي»

الحق مع ذا ، الحق مع ذا

انظروا إلى الفرقة التي تدعو إلى أمر علي فالزموها، فإنها على الهدى

اللهم أدر الحق معه حيث دار ".

" اللهم أدر الحق مع علي حيث دار "

«عليّ مع الحقّ والحقّ مع عليّ، يدور حيثمادار»


.+++++++++++++++++++++



والله عز وجل يقول



(( ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّهُ يُحْيِي الْمَوْتَى وَأَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ )) الحج 6

(( ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِن دُونِهِ هُوَ الْبَاطِلُ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ )) الحج 62

(( يَوْمَئِذٍ يُوَفِّيهِمُ اللَّهُ دِينَهُمُ الْحَقَّ وَيَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ الْمُبِينُ )) النور 25



أخي حيدرة المحترم لو دققنا بالآيات الكريمة لوجدنا قوله تعالى



(( ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ )) ((وَيَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ الْمُبِينُ ))

(( ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ )) (( وَيَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ الْمُبِينُ ))

(( ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ )) (( وَيَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ الْمُبِينُ ))



وسؤالي أليك أخي حيدرة المحترم



على اعتبار أن الله هو الحق حسب الآيات الكريمة السابقة فهل هذا يعني أن نفسر قول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم هو ان علي مع الله والله مع علي يدور معه حيث دار

وهل قول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الحق مع ذا الحق مع ذا أن الله مع ذا أن الله مع ذا .....؟؟؟؟؟؟

أم أن هناك تناقض ما بين آيات الله وأحاديث رسول الله ........!!!!!!!!!

على كل حال أي كان تفسيرك يبقى السؤال الأهم

وهو :

كيف يكون علي مع الحق والحق مع علي يدور معه حيث دار وان الإمام علي عليه السلام قد مات .

أم أن الحق الذي كان يدور مع عليه أنتقل ليدور مع أبناءه الأئمة الأطهار من بعده وهذا يتطلب منك أثبات هذا بآيات من كتاب الله تثبت بها ذلك

وهنا يبرز على الساحة سؤال آخر لا يقل أهمية عن الأول وهو هل الحق غاب عن عباد الله بغياب الإمام المهدي عليه السلام وأصبح الحق يدور مع المرجعيات نواب الإمام عليه السلام الآن الناقصين العلم مهما بلغوا من العلم والذين يخطئون مهما توخوا الحذر والحيطة لعدم الوقوع به . وهل هم الهداة لعباد الله بغياب المهدي عليه السلام .

و أليس المرجعيات الدينية هم من عباد الله فهل يتبعون هدي أنفسهم لأنفسهم وهم بين بعضهم مختلفين وكلاً منهم له مقلدين يؤمنون به ويتبعونه والله يقول



(( قُلْ هَلْ مِن شُرَكَآئِكُم مَّن يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ قُلِ اللّهُ يَهْدِي لِلْحَقِّ أَفَمَن يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَن يُتَّبَعَ أَمَّن لاَّ يَهِدِّيَ إِلاَّ أَن يُهْدَى فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ )) يونس 35



والله عز وجل يبين تخطيء رأي الأكثرية بقوله تعالى



(( وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ )) الأنعام 116

(( بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ الْحَقَّ فَهُم مُّعْرِضُونَ )) الأنبياء 24

(( وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللّهِ إِلاَّ وَهُم مُّشْرِكُونَ )) يوسف 106

(( ُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ )) الأنعام 111

(( بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ )) النحل 75

(( وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يُؤْمِنُونَ )) الرعد 1

(( بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ )) العنكبوت 63

(( وَمَا يَتَّبِعُ أَكْثَرُهُمْ إِلاَّ ظَنًّا إَنَّ الظَّنَّ لاَ يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا إِنَّ اللّهَ عَلَيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ )) يونس 36

(( وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللّهِ إِلاَّ وَهُم مُّشْرِكُونَ )) يوسف 106

أنتظر رأيك أخ حيدرة ورأي بقية الأخوة أعضاء الإدارة والمشرفين في منتدى ( أنا شيعي ) مشكورين سلفاً

مع تحيات الهميسع

المشرف العام لمنتدى الحوار الإسماعيلي



+++++++++++++++++++++++++++++==



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: أجابة الاخ حيدرة من منتديات أنا شيعي   السبت أغسطس 04, 2007 2:07 am

بِسْمِ اللهِ الْرَّحْمَنِ الرَّحِيِمِ
الَلَّهٌمَّ صَلَِ عَلَىَ مٌحَمَّدْ وَآلِ مُحّمَّدْ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ وَالْعَنْ أَعْدَائَهُمْ
الْسَّلامٌ عَلَيٌكٌمْ وَرَحْمَةٌ الله وَبَرَكَاتٌهٌ





أهـــــــلا بك أخي الكريم مرة اخرى ، واعتذر لك على تأخري في الأجابة ...
والعذر عند كرام الناس مقبول ...


وبه نستعين ...


أولا أخي الكريم ..

قولك .........:
(( ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّهُ يُحْيِي الْمَوْتَى وَأَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ )) الحج 6

فهنا تشير الآية الكريمة إلي أن الله "حق" في قدرته تعالى على الإحياء والإماتة وانه على كل شيء قدير على عكس غيره - جل ربي وعلا عن التفاضل والتشبيه - فهو تعالى يشير هنا إلي انه يحقق كل شيء حق و يجري في الأشياء النظام الحق فكونه تعالى حقا - بجوده وقدرته المطلقة - يتحقق به كل شيء حق هو السبب لهذه الموجودات الحقة و النظامات الحقة الجارية فيها، و هي جميعا تكشف عن كونه تعالى هو الحق المطلق من حيث وجوده المطلق وقدرته المطلقة.





اقتباس:






(( ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ )) ((وَيَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ الْمُبِينُ ))
وسؤالي أليك أخي حيدرة المحترم



على اعتبار أن الله هو الحق حسب الآيات الكريمة السابقة فهل هذا يعني أن نفسر قول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم هو ان علي مع الله والله مع علي يدور معه حيث دار

وهل قول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الحق مع ذا الحق مع ذا أن الله مع ذا أن الله مع ذا .....؟؟؟؟؟؟

أم أن هناك تناقض ما بين آيات الله وأحاديث رسول الله ........!!!!!!!!!








أخي الكريم
إن كلمة الحق كلمة شاملة وكثيرة المعاني من حيث محل الأستدلال بها في مواطنها المتعددة ولما أردنا أستعمالنا لها ، وقد جائت في متن القرآن الكريم بمدلولات كثيرة وعبارات عديدة وكل في محله أخي الكريم ...،

والحق ما يعرف بأنه ضد كل باطل وغير حسن والير مقبول لا فطريا ولا عقليا ما هو لدى الإنسان الذي أبدعه الله تعالى وخلقه على الفطرة السليمة والعقل الدال على الخير والأمور الحسنة ،،،،

ولو أستعرضت أخي الكريم كلمة " الحق" وكيف جائت في القرآن الكريم وتنه وآياته لوجدت الكلمة أتت في عدة معاني وإشارات ...



(( ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّهُ يُحْيِي الْمَوْتَى وَأَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ )) الحج 6

فهنا تشير الآية الكريمة إلي أن الله "حق" في قدرته تعالى على الإحياء والإماتة وانه على كل شيء قدير على عكس غيره - جل ربي وعلا عن التفاضل والتشبيه - فهو تعالى يشير هنا إلي انه يحقق كل شيء حق و يجري في الأشياء النظام الحق فكونه تعالى حقا - بجوده وقدرته المطلقة - يتحقق به كل شيء حق هو السبب لهذه الموجودات الحقة و النظامات الحقة الجارية فيها، و هي جميعا تكشف عن كونه تعالى هو الحق المطلق من حيث وجوده المطلق وقدرته المطلقة.




(( ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِن دُونِهِ هُوَ الْبَاطِلُ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ )) الحج 62


وهذه الاية سيقت تماما على نطاق ما ذكرنا اعلاه وما جاء فيه بمعنى أنه تعالى حق لا يشوبه باطل و أن ما يدعون من دونه و هي الأصنام باطل لا يشوبه حق فهو قادر على أن يتصرف في تكوين الأشياء و أن يحكم لها و عليها بما شاء.
و إما بمعنى أنه تعالى حق بحقيقة معنى الكلمة مستقلا بذلك لا حق غيره إلا ما حققه هو، و أن ما يدعون من دونه و هي الأصنام بل كل ما يركن إليه و يدعى للحاجة من دون الله هو الباطل لا غيره إذ مصداق غيره هو الله سبحانه فافهم ذلك، و إنما كان باطلا إذ كان لا حقية له باستقلاله.
و المعنى - على أي تقدير - أن ذلك التصرف في التكوين و التشريع من الله سبحانه بسبب أنه تعالى حق يتحقق بمشيته كل حق غيره، و أن آلهتهم من دون الله و كل ما يركن إليه ظالم باغ من دونه باطل لا يقدر على شيء.


وناهيك عن باقي الآيات الكثيرة التي أتت فيها كلمة " الحق" بمعاني ودلالات كثيرة لا يسع المجال لذكرها هنا ....،

وأما قول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في الإمام علي وأنه ملازم للحق وانه عليه السلام يدور مع الحق حيثما يدور ، فليس هناك اعتراض ولا تناقض ...، بل العكس هذا القول في قمة الأنسجام فيما يخص المدلولات القرآنية والتصريح النبوي في حديثه (ص) من ان الحق مع علي (ع) ، والذ يقصد منه "الحق" كل ما هو ضد الباطل في القول والعمل والتقرير والحكم بما انزل الله تعالى وكل ما هو صادر منه عليه السلام ، فهو عدل القرآن وثقله ومفسره والمقاتل على تاويله كما قاتل (ص) على تنزيله في حياته وطوال سنين عمره الشريف ...

والقول فيه من لدن الذكر الحكيم تعالى :

(( ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وانتم تعلمون ))
(( الحق من ربك فلا تكونن من الممترين ))
(( كان الناس امة واحدة فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين وانزل معهم الكتاب بالحق ليحكم بين الناس فيما اختلفوا فيه وما اختلف فيه الا الذين اوتوه من بعد ما جاءتهم البينات بغيا بينهم فهدى الله الذين امنوا لما اختلفوا فيه من الحق باذنه والله يهدي من يشاء الى صراط مستقيم ))



ولو أقصرنا النظر والتدبر في كلمة " الحق " فقط بكونها تعني " الله " - جل وعلا علوا كبيرا - فقط وهي مقصورة على هذا المعنى ، لنفينا بقولك ورأيك الكثير من آيات الله تعالى في كتابه ولكنا في تخبط دائم من المراد والعبرة فيه كله من أمر كلمة " الحق" ......

مثــــــــلا لا حصرا ...:

(( الحق من ربك فلا تكن من الممترين ))

>> فهل تعني هنا الآية ان الحق والذي هو بقولك "الله تعالى" هو من "الله تعالى" ....فكيف يكون ذلك والعياذ بالله تعالى .....؟.؟.


(( الذين اتيناهم الكتاب يعرفونه كما يعرفون ابناءهم وان فريقا منهم ليكتمون الحق وهم يعلمون ))

>> وهنا أتت كلمة "الحق" بمعنى المعرفة والأيمان بما هو منزل على نبيه من حق في دينه وما جاء به وهو في هذا منكرون وكاتمون لمعرفتهم الوضحة والجلية تماما كمعرفتهم لأبنائهم ، وألا لكان كتمانهم - على حسب قولك - لله تعالى والعياذ بالله .....



وخلاصة القول أخي الكريم إن كلمة " الحق " كلمة شاملة عامة أتت في سياق حديث رسول الله (ص) بمعنى أن عليا (ع) هو مع الحق الذي هو ضد الباطل الذين يدعون أليه وله وبه والذين هم عليه مخالفيه من الأولين والاخرين ، فأفهم واعتبر.



وسنتابع اجابة الاخ حيدرة بعد قليل ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: ( علي مع الحق والحق مع علي )سؤال الى الآدارة والأشراف   السبت أغسطس 04, 2007 2:09 am

تكملة أجابة الأخ حيدرة المحترم


+++++++++++++++++++++++





وقـــــــــولك ....:

اقتباس:






كيف يكون علي مع الحق والحق مع علي يدور معه حيث دار وان الإمام علي عليه السلام قد مات .

أم أن الحق الذي كان يدور مع عليه أنتقل ليدور مع أبناءه الأئمة الأطهار من بعده وهذا يتطلب منك أثبات هذا بآيات من كتاب الله تثبت بها ذلك





فهذا قول مردود أخي الكريم ولا حق فيه ....!

فمن جهة ان الحق الذي مع علي عليه السلام والدائر معه حيثما دار ، هو نفسه الحق الذي دعا أليه الله تعالى على لسان رسوله صلى الله عليه وآله وسلم بلا أختلاف فيه ولا زيغ عنه قيد أنملة ، والدين كله حق وعلي (ع) ما أقصي عنه حقه في خلافته ووصيته من رسول الله (ص) ألا لأنه على الحق الذي جاء به أبن عمه وصدع به أمام قومه وعلى نهجه هو يسير ومن بعده أئمة الحق عليهم السلام جميعا ، وهو عدل القرآن والثقل الثاني ...

ولو كان كما تقول من امر ان الحق مع علي وعلي قد مات فلا انتفاع ، هو تماما كقولك أن القرآن الثقل الأول لا فائدة منه لعدم وجود علي بيننا بموته فأحسبها بعقلك أي حسبة يظهر لك القصد فيه ومنه ....

وفي آيات الله تعالى ما يشير إلي ذلك ..:

(( والسماء رفعها ووضع الميزان ))

و قوله: «و وضع الميزان»
المراد بالميزان كل ما يوزن أي يقدر به الشيء أعم من أن يكون عقيدة أو قولا أو فعلا و من مصاديقه الميزان الذي يوزن به الأثقال، قال تعالى:
«لقد أرسلنا رسلنا بالبينات و أنزلنا معهم الكتاب و الميزان ليقوم الناس بالقسط»: الحديد: 25.
فظاهره مطلق ما يميز به الحق من الباطل و الصدق من الكذب و العدل من الظلم و الفضيلة من الرذيلة على ما هو شأن الرسول أن يأتي به من عند ربه أو من يخلف عنه في أوصيائه وعترته الذين هم عدل القرآن وثقله ....
و قيل: المراد بالميزان العدل أي وضع الله العدل بينكم لتسووا به بين الأشياء بإعطاء كل ذي حق حقه.



وكذلك قوله تعالى :

(( هو الذي ارسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون ))


و دين الحق هو الإسلام بما يشتمل عليه من العقائد و الأحكام المنطبقة على الواقع الحق.
و المعنى أن الله هو الذي أرسل رسوله و هو محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) مع الهداية - أو الآيات و البينات - و دين فطري ليظهر و ينصر دينه الذي هو دين الحق على كل الأديان و لو كره المشركون ذلك.

و بذلك ظهر أن الضمير في قوله: «ليظهره» راجع إلى دين الحق كما هو المتبادر من السياق،،،،
و ربما قيل: إن الضمير راجع إلى الرسول، و المعنى ليظهر رسوله و يعلمه معالم الدين كلها و هو بعيد...، ومن بعده القائمين بلامر بعد الرسول بالحق وفي الحق وللحق وعلى الحق ، ،،،

وبهذا فموت علي وأستشهاده لا يعمي - كما تقول - بعدم دوران الحق مع علي بسبب موت علي (ع) فالحق قائم لا يزول ولا يبطل أبد الآبدين وعمر الدهر والا فلا معنى لقوله تعالى (( وقل جاء الحق وزهق الباطل ان الباطل كان زهوقا )) فمجيء الحق هنا أخي الكريم في هذه الآية دلالة على أن الباطل لا دوام له والدوام كله للحق فقط ما دامت السموات والأرضين ، كما قال تعالى في موضع آخر: «و مثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فوق الأرض ما لها من قرار»: إبراهيم: 26.






ثم اننا نؤمن بوجود ولي امرنا وإمامنا الحجة المنتظر - ولا أظنك من المنكرين - عليه السلام حيا غائبا وإماما مفترض الطاعة والإيمان به تصديقا بالقلب والعمل وهو على سيرة جده علي بن ابي طالب عليهم السلام جميعا من امر دوران الحق معه حيثما يدور ، وما هو عليه السلام ألا مكملا المسير في رسالة جده (ص) ومحققا لها والعامل بشريعته وحكمه وسنته التي هي الحق ومن الحق وبالحق كما أسلفنا أعلاه فراجع ...

(( ونريد ان نمن على الذين استضعفوا في الارض ونجعلهم ائمة ونجعلهم الوارثين ))



فأفهم واعتبر ....








ولنا عـــــــودة اخي اكريم في باقي مقالك واستيضاحاتك الباقية ، وعرفنا قصدك فيه وما انت ملمح له وفيه اخي الكريم ، ولي تعليق بخصوصه ولكن لا يسع المقام الآن لكله والله وحده المستعان .











الَلَّهٌمَّ صَلَِ عَلَىَ مٌحَمَّدْ وَآلِ مُحّمَّدْ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ وَالْعَنْ أَعْدَائَهُمْ





حيــــــــــــدرة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
karem
مشرف عام


عدد الرسائل : 336
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 30/05/2007

مُساهمةموضوع: إلى الأخ حيدره   السبت أغسطس 04, 2007 1:18 pm

الصلاة و السلام على سيدنا محمد و اله الطاهرين المعصومين

يا علي مدد
أولا : بالنسبة للنقطة الأولى أخ حيدرة ألا و هي إدارة الحق مع علي أينما دار (الحق هو ملك لكل إنسان قد يحرم منه بواسطة ظالم أو قد يناله بإذن ربه) أريد سؤالك أخ حيدرة هل من الحق أن يموت الإمام علي (ع) بطعنة خنجر ؟
هل من الحق أن يقطع رأس الحسين و يمثل به؟هل من الحق أن يموت الحسن مسموما؟
أريدك أن تعلم يا أخ حيدرة أن الحق لم يقصد به هنا النصر أو السيطرة أو الزعامة قصد به هنا الحق أي الحقيقة أو البينة (الهداية) أي أن كل أمر صادر عن الإمام علي كرم الله وجهه فهو حق و لا يخالف ذلك أحد فالإمام علي معصوم
و اله الطاهرين حتى إمامنا الحاضر الموجود شاه كريم الحسيني علينا منه البركة و النور و السلام يقول الله تعالى:
إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت و يطهركم تطهيرا
أما القسم الاخر من الحديث (وادر الحق معه حيثما دار) أي :فلتستمر هداية أهل البيت حتى لو قضى الإمام علي فالعصمة و الهداية الالهية منتقلة من إمام إلى اخر و لا تنقص أو تزيد شيئا فعصمة إمامنا كعصمة الإمام علي لا تزيد و لا تنقص و الهداية التي يقدمها إمامنا هي هداية الإمام علي لكن تتناسب مع زماننا و الظروف التي نعيشها.
ثانيا : أما بالنسبة للمهدي عليه السلام فقد قلت سابقا في إرسال أن وظيفة الإمام هو هداية الناس و تأمين الرقي الفكري و الروحي لأبناءه من الطائفة و ليس الغياب و قلت أنه عندما يغيب الإمام فإنه لا يعود إماما فإذا كان لا يهديكم و لايرشدكم و لا يؤمن لكم الرقي الروحي و السعادة الروحية لماذا تدعونه إماما؟ألأنه فقط قد سمي من قبل والده عليه السلام
الإمامة وظيفة و ليست لقب الإمام هو من يساعد طائفته في امتحان الدنيا لا من يتركها تجابه أعباء الحياة و تتزعمهم مرجعيات لا تتمتع بالعصمة الالهية.
الأخ حيدرة فلتعلم أنت و قبل غيرك فأنتم تؤمنون بالإمامة أن الإمامة مستمرة و لا تتوقف فوظيفة الإمام هداية الناس لا الغياب و الله يأ مرنا بالإستمرار مع ال بيت محمد الطاهرين فهم نورنا في هذه الدنيا المظلمة فعندما عاهد أجدادنا الرسول و الإمام علي في بيعة الغدير على الاستمرار مع الإمام علي و اله استمروا مع اله الطاهرين إلى وقتنا هذا و انشاء الله لنا المراتب العليا في الجنان الاخرة
يقول الله تعالى:

بسم الله الرحمن الرحيم قال الله تعالى ( يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ )) صدق الله العظيم

و يقول سبحانه و تعالى :

يا أيها الذين امنوا لا تخونوا الله و الرسول و تخونوا أماناتكم و أنتم تعلمون.

و الصلاة و السلام على سيدنامحمد و اله الطاهرين المعصومين

و ياعلي مدد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: ( علي مع الحق والحق مع علي )سؤال الى الآدارة والأشراف   السبت أغسطس 04, 2007 10:21 pm


بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

لقد تم نقل تعقيب الأخ العزيز karem إلى منتدى أنا شيعي على الرابط التالي

http://www.shiaee.com/vb/showthread.php?t=12853&page=2

بناء على طلب الأخ حيدرة حيث كتب مشكوراً



+++++++++++++++++++++++++++


بِسْمِ اللهِ الْرَّحْمَنِ الرَّحِيِمِ
الَلَّهٌمَّ صَلَِ عَلَىَ مٌحَمَّدْ وَآلِ مُحّمَّدْ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ وَالْعَنْ أَعْدَائَهُمْ
الْسَّلامٌ عَلَيٌكٌمْ وَرَحْمَةٌ الله وَبَرَكَاتٌهٌ

اقتباس:

نعلم الأخوة الأعزاء في منتديات أنا شيعي انه تم نقل ما تم من أرسالات إلى منتدى الحوار الإسماعيلي بذات العنوان وذالك نظراً لأهمية البحث .
وهذا رابطه
http://read.all-forum.net/OCIE-CaIaCN-CaYsNi-f4/Uai-aU-CaI-aCaI-aU-Uai-OACa-Cai-CaAICNE-aCaAONCY-p1310.htm#1310


أهلا بك أخي الكريم مرة اخرى هنا ...
واتمنى نقل ما يتم من ردود على هذا الموضوع او على مشاركاتنا وردودنا أيضا هناك في الرابط الذي وضعته أعلاه ووضعه هنا للاهمية ، ليتم الوقوف عليه والمطالعة و متابعته من قبلنا والجميع للسعي من قبلكم والجميع للمصداقية فيه كله مشـــــــــــــــكورا .

وتقبل تحياتي وأحترامي والجميع ...
ولنا عودة باذن الله تعالى لإكمال الردود عليه أعلاه وبحول الله تعالى وقوته ..

حيــــــــــــــــــــدرة

++++++++++++++++++++++++++++++
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: أجابة الأخ حيدرة بأسم أدارة ومشرفي منتدى ( أنا شيعي )   الثلاثاء أغسطس 07, 2007 2:16 am

بِسْمِ اللهِ الْرَّحْمَنِ الرَّحِيِمِ
الَلَّهٌمَّ صَلَِ عَلَىَ مٌحَمَّدْ وَآلِ مُحّمَّدْ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ وَالْعَنْ أَعْدَائَهُمْ
الْسَّلامٌ عَلَيٌكٌمْ وَرَحْمَةٌ الله وَبَرَكَاتٌهٌ








اقتباس:






وهنا يبرز على الساحة سؤال آخر لا يقل أهمية عن الأول وهو هل الحق غاب عن عباد الله بغياب الإمام المهدي عليه السلام وأصبح الحق يدور مع المرجعيات نواب الإمام عليه السلام الآن الناقصين العلم مهما بلغوا من العلم والذين يخطئون مهما توخوا الحذر والحيطة لعدم الوقوع به . وهل هم الهداة لعباد الله بغياب المهدي عليه السلام .
و أليس المرجعيات الدينية هم من عباد الله فهل يتبعون هدي أنفسهم لأنفسهم وهم بين بعضهم مختلفين وكلاً منهم له مقلدين يؤمنون به ويتبعونه والله يقول

((
قُلْ هَلْ مِن شُرَكَآئِكُم مَّن يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ قُلِ اللّهُ يَهْدِي لِلْحَقِّ أَفَمَن يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَن يُتَّبَعَ أَمَّن لاَّ يَهِدِّيَ إِلاَّ أَن يُهْدَى فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ )) يونس 35

والله عز وجل يبين تخطيء رأي الأكثرية بقوله تعالى

((
وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ )) الأنعام 116
((
بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ الْحَقَّ فَهُم مُّعْرِضُونَ )) الأنبياء 24








وبه أستعين ......


أخي الكريم ..

أن وجود الامام المهدي عليه السلام حق ولا غبار عليه على الأقل في معتقداتنا نحن الشيعة الإمامية الأثني عشرية ، ناهيك عن تحقيقات الطوائف الأخرى واعترافاتهم بوجوده ومولده ونسبه وقضية غيبته عليه السلام والهدف منها وسر الله تعالى بخصوصها وحجيتها من الله تعالى على عباده ليؤمن من آمن منهم ويكفر بها من كفر بها ولن اخوض في هذه المسألة بالذات وأدعها في مبحث آخر ومشاركة أخرى إن احببت والجميع حتى لا يكون الموضوع متشعبا أكثر تشعبه حاليا ...


وبالنسبة لسؤالك أعلاه أخي الكريم بخصوص المرجعيات وغيبة الامام عليه السلام وانتفاعنا به في زمن غيبته أو عدمها ...، أعلم أخي الكريم إن الغَيبة سُنّة فَعَلها بعضُ الأنبياء عليهم السلام ، وليست الغَيبة بِدعةً في تاريخ البشريّة، فقد فعلها أنبياء الله تعالى وأولياؤه لمصلحةٍ وأسرارٍ نعلم بعضها، ولا نهتدي إلى بعضها الآخر.


اتّفق علماء المسلمين على أنّ الخضر عليه السلام ، موجود منذ عهد النبيّ موسى عليه السلام إلى وقتنا هذا، لا يعرف أحد مستقرّه، ولا نعرف عنه إلاّ ما جاء به القرآن من قصّته مع موسى عليه السلام ، وقد جمع الخضر بين الغَيبة والعُمر الطويل لمصلحةٍ اقتضاها التدبير الإلهيّ.

وهذا نبي الله موسى عليه السلام هرب من وطنه، وتَخفّى مدّة من الزمن فلم يظفر به فرعون ورهطه، حتّى بعثه الله عزّوجلّ نبيّاً، فعاد إلى وطنه ودعاهم إلى عبادة الله تعالى، فعرفه الوليّ والعدوّ.


وغاب نبي الله يوسف عليه السلام عن أبيه وإخوته، حتّى كان إخوته يدخلون عليه ويكلّمونه ويكلّمهم دون أن يعرفوا أنّه أخوهم، ثمّ كشف الله أمره بعد كرّ السنين والأعوام.


وها هم أهل الكهف غابوا واستتروا عن قومهم فراراً بدينهم، بل صرّح القرآن الكريم بأنّهم رقدوا في الكهف ثلاثمائة سنة وازدادوا تسعاً، تُقلّبهم يد القدرة الإلهيّة، وتتزاور عن كهفهم الشمس، ثمّ أحياهم الله الخبير بحكمته فعادوا إلى قومهم، وقصّتهم مشهورة في ذلك.


وغاب عُزَير عن قومه بعد أن أماته الله تعالى مائة عام ـ كما في القرآن الكريم ـ ثمّ بعثه الله عزّوجلّ دون أن يتغيّر طعامه وشرابه!


وغاب عيسى عليه السلام عن قومه بعد أن رفعه الله تعالى إليه وقد كاد أعداؤه يقتلونه، ووعدت الروايات المتواترة عن النبيّ الأكرم عليه السلام أنّه سينزل عند ظهور المهديّ عليه السلام ، فيُعينه في مهمّته الكبيرة في إرساء دعائم العدل الشامل.


وشاءت المشيئة الإلهيّة لخاتم الأوصياء من نسل رسولنا الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم: المهديّ عليه السلام أن يَغيب، حتّى يُظهره الله تعالى في اليوم الموعود، ليجري على يديه الوعد الذي قطعه للمؤمنين، بأنّه سيستخلفهم في الأرض ويُمكّن لهم دينهم الذي ارتضى لهم، ويُبدلهم من بعد خوفهم أمناً.




وكما أسلفنا أخي الكريم لقد غاب بعض أنبياء الله وأوليائه لمصلحة وأسرار نستبين بعضها ـ على ضوء ما جاء في القرآن الكريم والسنّة النبويّة الكريمة ـ ونجهل بعضها الآخر، فلماذا غاب الإمام المهدي عليه السلام الذي ادّخره الله تعالى لمهمة نشر العدل والقسط في ربوع البسيطة ؟؟؟


إنّ استقراءً سريعاً للظروف التي سبقت غيبة الإمام عليه السلام وعاصرتها من شأنه أن يجلّي لنا بعض العوامل التي أفضت إلى غيبته عليه السلام :


1 ـ الضغوط العباسيّة الخانقة:

أمعن بنو العبّاس منذ تولّيهم زمام السلطة في ظلم العلويين وإرهاقهم، ولاحقوهم وسجنوهم وقتلوهم تحت كلّ حجر ومدر، حتّى منعوا الناس من زيارة قبر الإمام الحسين عليه السلام وهدموه وحرثوا أرضه وأجرَوا عليه الماء ليعفوا أثره، وفي ذلك يقول الشاعر(حسب نقل السيوطي في تاريخ الخلفاء):

تاللهِ إن كانت أُميــــــــــّـةُ قـد أتَـت***قَتلَ ابن بنتِ نبيِّـها مظلـومـا
فلقد أتـــــــــــاهُ بنـو أبيـهِ بمِــثـلهـا***هذا لَعَمـرُكَ قبـرُهُ مـهدومـا
أسِفوا على أن لا يكونـوا شاركـوا*** في قتلهِ.. فتتبّعوه رَميما!

حتّى أن المتوكّل أمر بسَلّ لسان العالِم الشهير ابن السِّكّيت ـ مؤدّب ولدَيه المعتزّ والمؤيّد ـ حين سأله: مَن أحبّ إليك: وَلَداي المعتزّ والمؤيد أم الحسن والحسين ؟ فقال ابن السكّيت: قنبر ـ يعني خادمَ أمير المؤمنين عليّ عليه السلام ـ خيرٌ منهما.


وبلغت حال العلويّين في المدينة من البؤس حدّاً لم يُعهد له مثيل، فقــد روى أبو الفرج الإصفـــهاني فــي مقاتل الطالبيين أنّ القميـــص مقاتل الطالبيين أنّ القميص يومذاك يكون بين جماعة من العلويّات يُصلّين فيه الواحدة بعد الواحدة، ثمّ يرقّعنه ويجلسن على مغازلهنّ عواري حواسر.

وفي مثل هذه الظروف العصيبة كانت ولادة الإمام المهدي عليه السلام ، وحياة أبيه الحسن العسكري عليه السلام - كما نعتقد نحن الامامية - وهي ظروف وُضع فيها أئمّة أهل البيت وأشياعهم المؤمنون في الحصار السلطوي تحت الرقابة المشدّدة، ومخبرو السلطة يتلصّصون في كل مكان لنقل أخبار أهل البيت عليهم السلام ، ويترصّدون مولد الإمام الثاني عشر الموعود المنتظر.


2 ـ عدم بيعته عليه السلام لظالم ...:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: تتمة أجابة الأخ حيدرة حول شعار واجهة منتداهم ( أنا شيعي )   الثلاثاء أغسطس 07, 2007 2:22 am

2 ـ عدم بيعته عليه السلام لظالم ...:

روي عن الإمام الرضا عليه السلام أنّه سُئل عن علّة غيبة الإمام المهدي عليه السلام ، فقال:
( لئلاّ يكون في عُنقه لأحد بيعة إذا قام بالسيف ).

وروي عن الإمام الرضا عليه السلام أنّه قيل له: إنّا نرجو أن تكون صاحبَ هذا الأمر... فقال:
( ما مِنّا أحد اختلفت الكُتُب إليه وأُشير إليه بالأصابع وسُئل عن المسائل وحُملت إليه الأموال إلاّ اغتيل... حتّى يبعث الله لهذا الأمر غلاماً منّا خفيّ المولد والمنشأ، غير خفيّ في نَسَبه ).



3 ـ الامتحان والاختبار ...:

جرت سُنّة الله تعالى في عباده في امتحانهم وابتلائهم، ليجزيهم بأحسن ما كانوا يعملون، وغيبة الإمام عليه السلام من موارد الامتحان، فلا يؤمن بها إلاّ من خَلُص إيمانُه وصدّق بما جاء عن رسول الله عليه السلام ، والأئمّة الهداة من آله عليهم السلام .
روي عن النبيّ الأكرم عليه السلام أنّه قال:
( أمَا واللهِ لَيغيبَنّ إمامُكم سبتاً من دهركم، ولتُمحّصُنّ ـ الحديث ).

وروي عن الإمام الكاظم عليه السلام أنّه قال:
( إذا فُقد الخامس من ولد السابع، فاللهَ اللهَ في أديانكم لا يزيلنّكم عنها، فإنّه لابدّ لصاحب هذا الأمر من غيبة حتّى يرجع عن هذا الأمر مَن كان يقول به، إنّما هي محنة من الله يمتحن الله بها خلْقَه ) ـ الحديث.



4 ـ الغيبة من أسرار الله عزّوجلّ ...:

تبقى الحكمة في الغيبة من أسرار الله تعالى التي لم يُطْلع عليها أحداً من الخلق، وقد أبقى الله عزّوجلّ أشخاصاً في هذا العالم أحياءً أطول بكثير ممّا انقضى من حياة الإمام المهدي عليه السلام ، وذلك لحِكم وأسرار لا نهتدي إليها بأجمعها، لكننا ـ على كلّ حال ـ نؤمن بها إيماناً قطعيّاً. ونحن ـ بصفتنا مسلمين جميعا ـ نؤمن بأنّ الله تعالى لا يفعل شيئاً عبثاً، ونؤمن أيضاً بمغيَّبَات كثيرة قامت عليها البراهين المتينة من العقل والنقل.





الانتفاع من الإمام في الغَيبة ....:


ربّما يدور في الأذهان سؤال، وهو: ما مدى الانتفاع من وجود الإمام المهدي عليه السلام إذا كان غائباً مستوراً ؟

وقد سُئل الإمام الصادق عليه السلام : كيف ينتفع الناس بالحجّة الغائب المستور ؟ قال:
( كما ينتفعون بالشمس إذا سترها سحاب ).



ومن الفوائد التي تتعلّق بالأمّة من غيبة الإمام عليه السلام :

1 ـ أنّ ظهور الإمام عليه السلام لمّا وُصف بأنّه سيكون بغتةً، مَثَله كمَثَل الساعة، فإنّ ذلك يدعو كلّ مؤمن إلى الاستقامة على الشريعة، والالتزام بأوامرها ونواهيها.

2 ـ أنّ ذلك يدعو كلّ مؤمن إلى أن يكون في حالة استعداد، من حيث التهيّؤ للانضمام إلى ركب الإمام المهدي عليه السلام ، والاستعداد للتضحية في سبيل إقامة شرع الله تعالى وبسط حكومته الإلهيّة في كلّ الأرض.

3 ـ أنّ هذه الغيبة تحفّز المؤمن للنهوض بمسؤوليّته في مجال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

4 ـ أنّ الاُمّة التي تعيش الاعتقاد بالمهدي الحيّ الموجود تعيش حالة الشعور بالكرامة والعزّة، فلا تذلّ لجبروت الطغاة، وتأنف من الذلّ والهوان، وتستصغِر قوى الاستكبار، وتترقّب ظهور الإمام عليه السلام المظفّر في كلّ ساعة.

5 ـ تحصيل الثواب والأجر على الانتظار، وقد مرّ أنّ مَن مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتةً جاهليّة.

يُضاف إلى هذه الثمرات فوائد أخرى يكتسبها المعتقِد بظهور الإمام المهديّ عليه السلام في آخرته، منها تصحيح اعتقاده بعدل الله تعالى ورأفته بهذه الأمّة التي لم يتركها الله سدىً ينتهبها اليأس ويفتك بها القنوط، دون أن يمدّ لها حبل الرجاء بظهور الدين على أرجاء البسيطة بقيادة الإمام المهديّ عليه السلام .



فتدبر أخي الكريم والجميع وأيانا .....
فيه كله تعرف الحق وأهله ونحن جميعا إن شآء الله تعالى على هدى والله المستعان ...







وبخصوص المراجع أخي الكريم في معقداتنا والحق فيه ... حسب رأينا ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: تتمة أجابة الأخ حيدرة حول شعار واجهة منتداهم ( أنا شيعي )   الثلاثاء أغسطس 07, 2007 2:26 am




فتدبر أخي الكريم والجميع وأيانا .....
فيه كله تعرف الحق وأهله ونحن جميعا إن شآء الله تعالى على هدى والله المستعان ...







وبخصوص المراجع أخي الكريم في معقداتنا والحق فيه ... حسب رأينا ..

يقول الله تعالى ... :

(( فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَائِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُواْ فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُواْ قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُواْ إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ ))


وهذه نحن نستدل بها أخي الكريم والجميع - بكل أحترام - على ضرورة تقليد بعض الرجالات في احكام الدين والفقه فيه من احكام الصلاة والصوم والحج وغيرها من الفرائض وبقية فروع الدين لا أصوله ، وضرورة الرجوع اليهم فيما يختص بالأحكام الفقيه وما يستجد من أمور العباد والبلاد من مستجدات فقية وشرعية ، أو إشكالات وشبهات في الدين وخصوصا في زمن غيبة ولي أمرنا عليه السلام - كما ذكرنا اعلاه - والحكمة فيها ، وليس من الضرورة أن يكونوا أولئك المراجع أخي الكريم في صف واحد من مقام الإمام عليه السلام - حاشا لله تعالى - من قدسية أو مقام أو غيره مما خصه الله تعالى به كما أبائه واجداده الطيبين الطاهري عليهم السلام جميعا ، ولكن عندنا شروط معينة ودقيقة جدا جدا بخصوص من يستحق منا التقليد له ونحن شديدي الحرص - بحول الله وقوته - في هذا الأمر بالذات عاملين بقول أمير المؤمنين علي عليه السلام ( أخوك دينك فأحط لدينك ) ......

واما بخصوص أنهم - المراجع - يتبعون هدي انفسهم من أنفسهم فهذ كلام مردود أخي الكريم ،،،،

فالهدى عندنا هدى الله تعالى وحده لا شريك له لا هدى غيره ..
(( قل ان الهدى هدى الله ان يؤتى احد مثل ما اوتيتم او يحاجوكم عند ربكم قل ان الفضل بيد الله يؤتيه من يشاء والله
واسع عليم )) ...
(( قل ان هدى الله هو الهدى وامرنا لنسلم لرب العالمين )) ...


وهم فقط رجال دين تفقهوا في دين لله تعالى وعملوا بأستنباط الآحكام الشرعية والفقيه عملا بالآية التي ذكرتها لك أعلاه ، مع ما يملكون من ملكة استنباط تلك الأحكام وكل له حجة ومنهاج في ذلك وطريقة ، وإن تشابهت طرق الأستنباط في مجملها كما نعتقد نحن ولكن يظهر اختلافهم فقط في بعض تفاصيل الأحكام وفقهيتها وشروط تطبيقها فقط ، وكذلك ان اختلافهم في بعض تلك التفاصيل هو من باب الرحمة من الله تعالى لأمة نبيه (ص) في تطبيق الفرائض والسنن واحكامها (( اختلاف أمتي رحمة )) .......، وما الأستنباط عندنا لكل هذه الأحكام والفقه ألا من كتاب الله تعالى وما صح عندنا بعد تمحيص وتدقيق دراسة في سنة رسول الله واهل بيته عليهم السلام جميا واحاديثهم ....


وبالنسبة لرأي الأكثرية وانهم على غير هدى كما أسلفت أخي الكريم وكما جاء في الايات الشريفة ، فهذا لا ينفي أن يكون السعي من قبلهم والجميع أن يكونوا في فرقة القلة من المؤمنين كما يصفهم الله تعالى ويمدحهم في آيات كثيرة( وان ليس للإنسان ألا ما سعى ) ... ، وان يكونوا ممن مدحهم الله تعالى ( وقليل من عبادي الشكور ) ...، وألا لأصبح الحال من الناس جميعا القنوط من رحمة الله تعالى في أن يكونوا من تلكم القلة من المؤمنين لعموم ما أوردته انت اخي الكريم في أمرهم ، ، ، .....


وليس العهدة فقط أن يكونوا - المراجع - هم الهادين للناس دون الرجوع الي أولياء امرنا وأئمتنا عليهم السلام وتفردهم في ذلك الامر بهداية الناس في زمن غيبة الامام عليه السلام والأستغناء عنه - حاشا الله تعالى - والأستكانة لهم فقط والأعتماد عليهم في هذا الامر بالخصوص ، فهذا امر ومرفوض عندنا ، كما لا ندعي أن يكون - المراجع - كلهم او بعضهم مع اتصال مع الامام بأي وسيلة أتصال بخصوص هداية الناس وإرشادهم - وإن كنا نعتقد بوجود هذا الأتصال بشكل محدود لبعض من تشرف بأختياره الامام ع - واعتمادا على هذا الأتصال فقط ، ولكنا نقول ونعتقد كذلك بأن التسديد من الله تعالى حق وواجب لحكمته جل وعلا في عباده بهدايتهم بأي وسيلة يراها الله تعالى وتكون في عرف الناس او في غير عرفهم ....، فهذا هو غراب من خلق الله تعالى هاديا ومعلما لأحد أبناء أبينا آدم عليه "قابيل" في كيفية مواراة جثة أخيه "هابيل" بعد قتله له لعجزه عن مواراة دفنه .......!

وما هذا الا بحكمة الله تعالى في خلقه يقتضيها كيف يشآء ومتى يشآء سبحانه وتعالى دون ان يكون لهم الخيرة من أنفسهم ، ودون ان يكون لزاما على خلقه معرفة السر فيه الحكمة منه .....


وعندنا احاديث كثيرة بخصوص تفرد المراجع الكرام بالبت والأستنباط وإطلاق أحكمام الدين والتفقه فيه وإهداء من لا سبيل له ألا أن يكون تابعا أو مقلدا لمن هم في مستوى الأفتاء والتدين الحق بما أمر الله تعالى .....




>> ((
فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَائِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُواْ فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُواْ قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُواْ إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ ))

>>
روي عن إمامنا جعفر الصادق عليه السلام :
((
أنظروا إلي رجل منكم روى حــــــــديثنا ونظر في حلالنا وحرامنا وعرف أحكامنا ، فأرضـــــــــوا به حكما فإنيقد جعلته عليكم حاكما وإذا حكم بحكمنا فلم يقبل منه فكأنما بحكم الله أستخف وعلينا رد ، والراد علينا كالراد على الله وهو على حد الشرك )) ...

ولو دققنا النظر في الحديث ونصه وشروط رجال المجتهدين لدينا لوجدت انهم على قدر كبير من الأهمية بخصوص استحقاقهم أن يكونوا في مثل هذا المقام من الأفتاء ..



>>
عن الإمام اللحسن العسكري عليه السلام ...:
((
فأما من كان من الفقهاء صائنا لنفسه ، حافظا لدينه ، مخالفا لهواه ، مطيعا لأمر مولاه ، فللعوام أن يقلدوه ))


وأليك هذه الشروط التي يجب توفرها في أي عالم دين لدينا ليكون مؤهــــــــــــلا ليكون مجتهدا ومهيئا بأن يكون مفتيا لدينا ومطلقا للأحكام والأمور الفقهية وغيرها ، وللعوام غيره ان يتخذوه مرجعا لهم في ذلك كله بعد أن تحققت الشروط كلها المذكورة اعلاه فيه ...



>>
روي عن الإمام لاحجة المتظر عليه السلام وجل فرجه ...:
((
أما الحوادث الواقعة فأرجعوا فيها إلي رواة حديثنا فأنهم حجتي عليكم وانا حجة الله )) ..


هذا الحديث موثق عندنا وسنده صحيح ، وفيه امر من ولي أمرنا عليه السلام وعجل الله تعالى فرجه بأن نرجع للمراجع الكرام والذين هم على الشروط الموضحة أعلاه في أمور ديننا كلها ....وهذه رخصة منه صريحة عليه السلام بذلك .




والله المستعان وعليه الإتكال في جميع الأمور ... أنه قدير حــــــــــــكيم










الَلَّهٌمَّ صَلَِ عَلَىَ مٌحَمَّدْ وَآلِ مُحّمَّدْ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ وَالْعَنْ أَعْدَائَهُمْ


حيــــــــــــــــــــــدرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
karem
مشرف عام


عدد الرسائل : 336
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 30/05/2007

مُساهمةموضوع: رد للأخ حيدرة المحترم   الثلاثاء أغسطس 07, 2007 6:31 pm

إلى الأخ حيدرة المحترم:

اللهم صل على محمد و ال محمد

يا علي مدد

يقول الله سبحانه و تعالى :

اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم و لا الضالين.(الفاتحة)

إذا تسائلت يا أخ حيدرة من هم الذين أنعم الله عليهم: إنهم ال بيت محمد الأطهار الذين منحهم الله نعمة العصمة و قيادة الجماعة روحيا و أعرف أنكم تؤمنون بذلك لكن لاحظ معي يا أخ حيدرة هل من الممكن أن ينقطع صراط الله المستقيم الذي أقرنه حصرا بإئمة أهل البيت الطاهرين و ليس بمرجعيات قد تخطئ فهل من المعقول أن ينفصم صراط الله المستقيم و هو الخالق الباري.

يقول الله سبحانه :

لا إكراه في الدين فقد تبين الرشد من الغي فمن يكفر بالطاغوت و يؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها

(سورة البقرة الاية 256)

لا انفصام لها

لا انفصام لها

لا انفصام لها

فما معنى أن تؤمن بغيبة إمام في الأرض فقط لأنه تعرض لمصاعب في الحياة أثناء دعوته جميع الأمثلة التي تحدثت عنها هي غيبة في الأرض لا غيبة عن الأرض أريد سؤالك : ما شعور الإمام عندما يغيب عن جماعته و يتركها تتبع مرجعيات لا عصمة لها؟ هل من المعقول أن يترك الإمام جماعته تتخبط في الأرض دون هادي ولا مرشد؟

يقول رسول الله (ص): و اجعلةا أهل بيتي منكم مكان الرأس من الجسد و مكان العينين من الرأس و لا يهتدي الرأس إلا بالعينين

أخي العزيز حيدرة قد يغيب أي شي في هذا العالم إلا الإمام فهو الشخص الذي اصطفاه الله من بعد أنبيائه الطاهرين كي يحافظوا على ما بدأه النبي كي يجعل الجماعة تفكر بعقل يناسب الزمن كي يرشدهم في هذه الدنيا أريد سؤالك ؟

ما هو الان أعظم شخص لديك في هذه الدنيا ؟ما هو الإنسان الذي يمكن أن تطبق ما يقوله دون أن تفكر فيه؟

نحن لدينا الإمام الحاضر الموجود الذي يهدينا في هذه الدنيا.

أخ حيدرة

جميع الأئمة تعرضوا لمصاعب في هذه الحياة فمثلا إمامنا السابع محمد ابن اسماعيل عليهما السلام فقد طارده الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور و قتل العديد من أهله و كان ينتقل متخفيا من المدينة إلى البصرة و لم يتمكن منه الخليفة و في عهد إمامنا مولانا ركن الدين خير شاه عليه السلام فقد حوصر هو و جميع أهله في قلعة ال موت في إيران من قبل المغول و قتلوا جميعا على يد المغول ولم ينجوا سوى مولانا شمس الدين محمد عليه السلام. (نقلا عن موعظة لهيئة الطريقة و الثقافة الاسماعيلية) ورغم هذا لم يغيبوا بل بقوا مع طائفتهم عليهم السلام حتى يومنا هذا .لذلك يا أخي العزيز حيدرة الله لم يخلق الإمام ليغيبه عن هذه الدنيا بل خلقه ليبقى نورا ينهل منه أتباعه من الطائفة أدام لنا إمامنا و ثبتنا على طريقه المستقيم

الأخ حيدرة أنا أعتذر إن كنت قد تماديت بأي كلمة من إرسالي هذا.

يقول مولانا الإمام الحاضر الموجود شاه كريم الحسيني عليه السلام :

يجب حل جميع الخلافات من خلال سعة الصدر و من خلال الفهم و من خلال المودة ومن خلال الحوار ومن خلال التسامح ومن خلال كرم الأخلاق هذه الخصال التي تمثل جميعها قيم الإسلام ( الملاقاة في سلمية أعادها الله السبت 10 تشرين الثاني 2001).

و يا علي مدد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: ( علي مع الحق والحق مع علي )سؤال الى الآدارة والأشراف   السبت أغسطس 11, 2007 8:50 am


بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

عذراً من الاخ حيدرة على التأخير في الأرسال وسيكون مساء اليوم ان شاء الله

فأنا اكتب به الآن وعندما أنتهي سوف أقوم بالأرسال فوراً

مع تحيات الهميسع

+++++++++++++++++++
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: ( علي مع الحق والحق مع علي )سؤال الى الآدارة والأشراف   السبت أغسطس 11, 2007 3:59 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

السلام عليكم جميعاً

الأخ العزيز حيدرة المحترم كتب

++++++++++++++++++++++++++++++++++


أولا أخي الكريم ..

قولك .........:
))
ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّهُ يُحْيِي الْمَوْتَى وَأَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ )) الحج 6

فهنا تشير الآية الكريمة إلي أن الله "حق" في قدرته تعالى على الإحياء والإماتة وانه على كل شيء قدير على عكس غيره - جل ربي وعلا عن التفاضل والتشبيه - فهو تعالى يشير هنا إلي انه يحقق كل شيء حق و يجري في الأشياء النظام الحق فكونه تعالى حقا - بجوده وقدرته المطلقة - يتحقق به كل شيء حق هو السبب لهذه الموجودات الحقة و النظامات الحقة الجارية فيها، و هي جميعا تكشف عن كونه تعالى هو الحق المطلق من حيث وجوده المطلق وقدرته المطلقة.

+++++++++++++++++++++++++++++++++

أخي الكريم مشكور على ما تفضلت به ........ ولكنه خارج سياق البحث ........!!!!!!

فالهميسع لا يطلب كيف يفسر الأخ حيدرة (( حق )) بدون آل التعريف وأسم الإشارة ((هُوَ ))

الهميسع يطلب كيف تفسر آيات الله بعضها البعض لقوله تعالى



(( هُوَ الْحَقُّ )) بآل التعريف وأسم الإشارة (( هُوَ )) وليس "حق"

فأنت و عذراً منك كتبت عبارات مبهمة لا تدل على شيء محدد ولم تتفضل بآية واحدة تسند ما تفضلت به من شرح ...؟؟؟؟

والله يقول في محكم تنزيله أن هذا الحق منزل بيننا وهناك من يعلم هذا الحق ويكتم البيان عنه وهو يعلمه حق العلم وهناك من يكفر بهذا الحق وهناك من يؤمن به .



فلنقارن بين ما تفضلت به وما بين آيات الله التي تشرحها .

والهميسع يقتبس بعض ما كتبه الأخ حيدرة مشكوراً



+++++++++++++++++==

· في قدرته تعالى على الإحياء والإماتة

· جل ربي وعلا عن التفاضل والتشبيه

· فهو تعالى يشير هنا إلي انه يحقق كل شيء حق

· و يجري في الأشياء النظام الحق فكونه تعالى حقا

· بجوده وقدرته المطلقة

· هو السبب لهذه الموجودات الحقة

إلى آخره من وصف عام غير محدد جميل ممتع ولكنه خارج البحث و لم تتفضل لتثبته بآية واحدة فقط تؤكد ما تفضلت به من شرح .؟؟؟؟؟؟؟

+++++++++++++++++++

والآن إلى شرح الله بآيات لله من كتاب الله لقوله تعالى



(( ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ ))



قال الله تعالى

(( ذَلِكَ بِأَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا اتَّبَعُوا الْبَاطِلَ وَأَنَّ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّبَعُوا الْحَقَّ مِن رَّبِّهِمْ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ لِلنَّاسِ أَمْثَالَهُمْ )) محمد 3



وهنا الله تعالى يعطي صفة الذين كفروا بابتعادهم عن الحق

بقوله (( ذَلِكَ بِأَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا اتَّبَعُوا الْبَاطِلَ ))

ويعطي الله صفة الذين آمنوا بإتباعهم للحق بقوله



(( وَأَنَّ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّبَعُوا الْحَقَّ مِن رَّبِّهِمْ ))

فهل الحق هنا هو كتاب الله وآيات الله ......!!!!!!!

الهميسع لا ينكر ذلك ...!!!!

ولكن السؤال هو من جموع فرق ومذاهب المسلمين العديدة أن كانت ثلاث وسبعين أو أكثر أو اقل لا يتبع كتاب الله وآيات الله .

كتاب الله وآيات الله متمسك بهم جميع فرق ومذاهب وأطياف المسلمين .

أذا جميعهم حسب نص الآية الكريمة مؤمنون ويتبعون الحق .......!!!!!

فلماذا هذا الخلاف بينهم وهذا التناحر والتباغض أذاً .....!!!!

وكلاً منهم يعتبر نفسه على حق وجميع مخالفيه على باطل .......!!!

الهميسع لن يجب على هذا السؤال وسوف أترك آيات الله لتجيب ومن لا يوافق الهميسع عليه أن يرد على آيات الله وليس على الهمسع .....؟؟؟؟

الله عز وجل يكمل الآية الكريمة السابقة بقوله عز وجل ........!!!

(( كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ لِلنَّاسِ أَمْثَالَهُمْ ))

أن الله عندما يضرب مثل هذا يعني أن المثل ظاهر و هناك ممثول جوهر باطن .......!!!!!!

اعتقد ذلك وربما أكون على خطأ ....؟؟؟ لا أدري ...!!!!

لنتابع ونرى الله عز وجل يميز الحق بخطاب وآيات الكتاب بخطاب منفرد ......!!!!!

قال الله تعالى

(( المر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ وَالَّذِيَ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ الْحَقُّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يُؤْمِنُونَ )) الرعد 1

الخطاب الأول



(( المر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ ))

(( وَالَّذِيَ )) (( وَالَّذِيَ)) (( وَالَّذِيَ )) (( وَالَّذِيَ )) (( وَالَّذِيَ))

((وَالَّذِيَ أُنزِلَ إِلَيْكَ )) ((وَالَّذِيَ أُنزِلَ إِلَيْكَ )) ((وَالَّذِيَ أُنزِلَ إِلَيْكَ ))

((وَالَّذِيَ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ الْحَقُّ ))

قد يقول البعض الهميسع يخطيء والخطاب هو لكتاب الله وآياته فهم الحق .....!!!

نعم وهل أقول غير ذلك ........!!!!!!!!

ولكن تفضلوا أنتظر الجواب على هذا السؤال من الأخ حيدرة والداخلين إلى هذا الموضوع ....!!!

يقول الله عز وجل ((وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يُؤْمِنُونَ ))

((لاَ يُؤْمِنُونَ )) ((لاَ يُؤْمِنُونَ )) (( لاَ يُؤْمِنُونَ ))

هل الأكثرية هل الأكثرية هل الأكثرية برأيكم لا تؤمن بآيات الله أنها منزلة من عند الله .....؟؟؟؟ هل هذا معقول .....!!!

أنتظر جواب واضح حول هذه النقطة ....!!!!

قال الله تعالى

(( أَفَمَن كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِّنْهُ وَمِن قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إَمَامًا وَرَحْمَةً أُوْلَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَن يَكْفُرْ بِهِ مِنَ الأَحْزَابِ فَالنَّارُ مَوْعِدُهُ فَلاَ تَكُ فِي مِرْيَةٍ مِّنْهُ إِنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يُؤْمِنُونَ )) هود 17



لو دققنا جيداً بهذه الآية الكريمة نلاحظ أنها تنقسم إلى ثلاثة أشارات



الإشارة الأولى

قوله تعالى

(( أَفَمَن كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّهِ ))

فمن المخاطب هنا أخ حيدرة ننتظر جواب ......؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الإشارة الثانية

قوله تعالى

(( وَيَتْلُوهُ )) (( وَيَتْلُوهُ )) (( وَيَتْلُوهُ )) (( وَيَتْلُوهُ )) (( وَيَتْلُوهُ ))

(( وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِّنْهُ )) (( وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِّنْهُ ))

من هو هذا الشاهد .... ويتلو من ..........؟؟؟؟؟؟؟

الإشارة الثالثة

قوله تعالى

(( وَمِن قَبْلِهِ )) ((وَمِن قَبْلِهِ )) ((وَمِن قَبْلِهِ )) ((وَمِن قَبْلِهِ ))

(( كِتَابُ مُوسَى إَمَامًا وَرَحْمَةً ))

وهل كتاب موسى عليه السلام إمام ورحمة وكتاب محمد صلى الله عليه وآله وسلم ليس إماماً ورحمة ......!!!!!! وهو خاتم كتب الله وأكملها وأتمها الذي أحصى به الله كل شيء وفصل كل شيء وجعله تبياناً لكل شيء ...!!

والإمام يؤم بالمؤمنين فإذا كان كتاب الله القرآن هو الإمام والرحمة الذي يؤم بالمؤمنين لماذا هذا الاختلاف بين علماء ومرجعيات المسلمين من جميع الفرق والمذاهب والأطياف وأمامهم واحد كتاب الله أماماً ورحمة ......!!!!

هنا بعض المذاهب الشيعية تفسر قوله تعالى

(( عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّهِ )) هو رسول الله محمد عليه صلى الله عليه وآله وسلم أفضل الصلاة والسلام ..!!!

وقوله تعالى (( وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِّنْهُ )) هي خاصة بالإمام علي عليه السلام



ولكن هل لاحظوا قوله تعالى (( مِّنْهُ )) (( مِّنْهُ )) (( مِّنْهُ ))

أي من عقبه والإمام علي عليه السلام ليس من عقب رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم ...!!!!!

الآية تدل أن هناك ابن وجد وحفيد ذرية بعضها من بعض مشكلين حبلاً من ناس أمرنا الله التمسك بهديهم مرافقة لحبل الله

قال الله تعالى

(( ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُواْ إِلاَّ بِحَبْلٍ مِّنْ اللّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ )) آل عمران 112

(( إِلاَّ بِحَبْلٍ مِّنْ اللّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ ))

(( وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ )) (( وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ )) (( وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ ))







قال الله تعالى

(( وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ )) الزخرف 28

ما هي هذه الكلمة ........؟؟؟؟؟ جميع المذاهب تتفق على أنها كلمة التوحيد ( لا أله إلا الله )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: ( علي مع الحق والحق مع علي )سؤال الى الآدارة والأشراف   السبت أغسطس 11, 2007 4:07 pm




قال الله تعالى

(( وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ )) الزخرف 28

ما هي هذه الكلمة ........؟؟؟؟؟ جميع المذاهب تتفق على أنها كلمة التوحيد ( لا أله إلا الله )

ولكن هذه الكلمة هي في عقب من .....باقية .....!!!!!!

العلماء يقولون باقية بإعقاب المسلمين جميعاً ............ !!!!

نقول وهل الله يقول باقية بأعقابهم بالجمع ولا باقية في عقبه بالمفرد ...!!!

((بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ )) ((بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ )) ((بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ ))

وعندما يقول الله (( كَلِمَةً بَاقِيَةً )) أي يعطي الكلمة صفة البقاء وهذا ضد الفناء ....؟؟؟؟؟

الهميسع يسأل : وهل جميع المسلمين أو غير المسلمين باقين والله يقول وقوله الحق ....!!!

(( كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ )) الرحمن 26- 27

أذاً الكلمة الباقية لا يمكن أن تكون في عقب إنسان فان .....!!!!

قد يتسرع أحدهم ويقول أن الله يقصد أن هناك من خلقه من يبقى يوحد الله على مر الأزمان ويشهد أن لا اله إلا الله وان محمد رسول الله ...!!!

وهل الهميسع يعارض في هذا الشرح يا ترى ..... طبعاً لا ....!!!

جاعل البقاء في الأعقاب هو الله ....!!!

فليتفضل من يتبنا هذا الرأي ويصرح أن الله جعل كلمة التوحيد في عقبه هو وأبناءه ..... فليتفضل والهميسع ينتظر أن يعلن عن شخصه ...!!!

ولكن علينا أن نعرف أن الله كيف بين لنا الكلمة في كتاب الله بآيات لله وكيف شرحها وبعدها ننتظر رأيكم ...!!!

من هي الكلمة سنعود إليها في نهاية الإرسال ....!!!

والآن لنكمل البحث في الآية السابقة

ننتظر جواب واضح من الأخ حيدرة حول هذه النقطة ....!!!!

قال الله تعالى

(( أَفَمَن كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِّنْهُ وَمِن قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إَمَامًا وَرَحْمَةً أُوْلَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَن يَكْفُرْ بِهِ مِنَ الأَحْزَابِ فَالنَّارُ مَوْعِدُهُ فَلاَ تَكُ فِي مِرْيَةٍ مِّنْهُ إِنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يُؤْمِنُونَ )) هود 17

قال الله تعالى (( أُوْلَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ )) (( وَمَن يَكْفُرْ بِهِ ))

وهنا الإيمان بماذا والكفر بماذا ........؟؟؟؟؟؟؟

قال الله تعالى

(( فَلاَ تَكُ فِي مِرْيَةٍ مِّنْهُ ))

هنا أخ حيدرة الخطاب لمن موجه والإشارة على من تشير ...؟؟؟

ننتظر جواب وتوضيح (( مِّنْهُ )) (( مِّنْهُ )) (( مِّنْهُ ))

يعني قوله تعالى (( بِهِ )) (( بِهِ )) (( بِهِ )) على من تعود من الإشارات الثلاثة التي ذكرنها سابقاً ........؟؟؟؟

ننتظر جواب واضح من الأخ حيدرة مع الدليل ....!!!

وهنا يعطيه تسمية الله بقوله تعالى

(( إِنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ )) (( إِنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ ))

من هو هذا الحق أيها الفاضل حيدرة هل هو كتاب الله القرآن هل هو رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم هل ... هل .... ؟؟؟؟ ننتظر تسمية مع ملاحظة قوله تعالى

(( إِنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يُؤْمِنُونَ ))

(( وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يُؤْمِنُونَ )) (( وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يُؤْمِنُونَ ))

وهذه الأكثرية التي لا تؤمن بهذا الحق موضوع البحث هي أكثرية دائمة لا ئؤمن بهذا الحق إلى يوم الحساب ........!!!!!!

الذي أنتظر تسميته من الأخ حيدرة

والأقلية فقط من المسلمين هي التي تؤمن بهذا الحق وهي أقلية إلى يوم الحساب .....!!!!

وهذا الحق له مهمة الهداية إلى صراط الله المستقيم ........!!!!

فإذا كانت صفة الهداية هي لكتاب الله أو سنة الله رسول الله المحفوظة بأحرف ونقاط على أورق ........؟؟؟

فلماذا يختلف علماء ومرحعيات وزعماء فرق ومذاهب وأطياف المسلمين كل منهم في طريق وكل علماء مذهب من المذاهب يفتي بطريق يختلف عن طريق بقية العلماء في المذاهب الأخرى ....!!!!

حتى علماء ذات المذهب يفتون بطرق مختلفة عن بعضهم وجميعهم مرجعهم كتاب الله الذي تعهد الله عز وجل بحفظة ولا خلاف عليه وسنة رسول الله الذي لا خلاف عليها ضمن المذهب الواحد ومع هذا يفتون كلاً منهم بفتوى تخالف الأخر وحل ذات المسألة المطروحة نجد لها مجموعة حلول مختلفة ضمن علماء ومرجعيات ذات المذهب وأمامهم ومرجعهم كتاب الله وآيات الله وسنة رسول الله واحد ....!!!



وقال الله تعالى

(( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً )) النساء 59

(( فَرُدُّوهُ )) (( فَرُدُّوهُ )) (( فَرُدُّوهُ )) (( فَرُدُّوهُ ))

(( فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ )) (( فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ ))

(( فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ ))

يأمرنا الله عز وجل رد أي تنازع في أي شيء إلى الله ورسوله وهذا يعني أن مرجع جميع المسلمين هو مرجع واحد يجب أن لا يكون خلاف عليه وهو هذا المرجع هو إمامهم وهو الحق الذي يهدي إلى صراط الله المستقيم حسب نص آيات الله عز وجل .

قال الله تعالى



(( وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِي أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ هُوَ الْحَقَّ وَيَهْدِي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ ))

(( وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ ))

لا حظ أخي الكريم أن الذين أوتو العلم جميعهم بدون استثناء إلى يوم الحساب يرون نفس الرؤية



وهي قوله تعالى

(( هُوَ الْحَقَّ وَيَهْدِي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ ))

وقال الله تعالى

(( وَإِنَّكَ لَتَدْعُوهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ )) المؤمنون 73



وعلمائنا لا يرضون أن نسميهم ممن أوتوا العلم ... بيزعلوا و بيخادوا على خاطرهم ....!!!

ولكن يجب أن ندعوهم بعلماء ومرجعيات ونواب للإمام المهدي الغائب المعصوم عليه السلام ........؟؟؟؟

والعجيب أن كلاً منهم لا يعجبه إفتاء علماء علماء علماء ومرجعيات مثله من غير مذهب أو من ذات المذهب ..... !!!!!!! وكأنهم يطعنون بصدق آيات الله ..!!!

وهناك حوار مع الأخ العزيز الصادق له تحياتي حول من هم العلماء في كتاب الله هذا عنوانه و رابطه

الهميسع يحاور الصادق حول لفظة ( العلماء ) في كتاب الله


http://read.all-forum.net/OCIE-CaIaCN-CaYsNi-f4/CaaaiOU-iICaN-CaOCI-Iaa-aYUE-CaUaaCA-Yi-sECE-Caaa-t408.htm

والهميسع له إضافات قريبة مهمة عليه وتبيان من هم العلماء الذين يخشون الله المذكورين في كتاب الله .



ونعود إلى الحق الهادي إلى صراط الله المستقيم

قال الله عز وجل

(( إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ )) الرعد 7

(( وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ )) (( وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ )) (( وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ ))



يقول أخواننا معتنقي مذهب أهل السنة أن المنذر هنا هو رسول الله والهادي هنا هو رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .......!!!!!!!!

وهل الهميسع يعارضكم في هذا ........!!!!!!

نعم رسول الله هادي ومليون هادي وكان يهدي من كان حياً في زمانه ...!!! وبعدين .......؟؟؟؟ هل العلماء استلموا هذه المهمة بغيابه ...!!

والآن من هو الهادي يا شباب ..!!!!!

هل نحن قوم لا هادي لنا ...!!!

والله يقول وقوله الصدق (( إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُونَ )) الزمر 30

(( وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِّن قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِن مِّتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ )) الأنبياء 34

قد يأتينا جواب من إخواننا معتنقي مذهب أهل السنة والجماعة لهم تحياتي ...!!!

وهل أنت ناكر للسنة يا هذا .... !!!!

فأقول وهل سنة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم هي الهادية لنا بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ...!!!

الهميسع يقول بغض النظر عن الكم الهائل من أنواع الحديث واختلاف مذاهب المسلمين على صحة البعض واختلافهم على صحة بعضهم الآخر ....!!!!

لنفترض أن هناك إجماع على صحة جميع ما هو مجموع من أحاديث رسول الله صلى الله عليه وآله أفضل الصلاة والسلام .

السؤال هل سنة رسول الله هادية لكم وتكفي برد أي تنازع في أي شيء كما أمركم الله إلى كتاب الله وسنة رسول ولستم بحاجة إلى مصادر تشريع آخرى غير كتاب الله وسنة رسول الله من إجماع وقياس وأجتهاد وتقليد وإفتاء علماء السنة ومرجعيات الشيعة لأشياء لم تجدوها في كتاب الله ولم تجدوها في سنة رسول الله .

والله يقول وقوله الصدق .

(( مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ )) الأنعام 38

((قَدْ فَصَّلْنَا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ )) الأنعام 97

(( وَتَفْصِيلَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ )) يوسف 111

(( لَقَدْ أَنزَلْنَا آيَاتٍ مُّبَيِّنَاتٍ وَاللَّهُ يَهْدِي مَن يَشَاء إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ )) النور 46

(( طس تِلْكَ آيَاتُ الْقُرْآنِ وَكِتَابٍ مُّبِينٍ )) النمل 1



تعقيب الهميسع لم ينتهي ونرجو عدم الدخول وأبدأ أي تعقيب قبل إنهاء تعقيبي لأن نصف الكلام ليس له جواب .....؟؟؟؟



مع تحيات الهميسع





+++++++++++++++++++++++++++
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: ( علي مع الحق والحق مع علي )سؤال الى الآدارة والأشراف   الأربعاء أغسطس 15, 2007 3:58 am

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

السلام عليكم

العزيز حيدرة كتب مشكوراً

++++++++++++++++++++++++++++


(( الذين اتيناهم الكتاب يعرفونه كما يعرفون ابناءهم وان فريقا منهم ليكتمون الحق وهم يعلمون ))

>> وهنا أتت كلمة "الحق" بمعنى المعرفة والأيمان بما هو منزل على نبيه من حق في دينه وما جاء به وهو في هذا منكرون وكاتمون لمعرفتهم الوضحة والجلية تماما كمعرفتهم لأبنائهم ، وألا لكان كتمانهم - على حسب قولك - لله تعالى والعياذ بالله .....



وخلاصة القول أخي الكريم إن كلمة " الحق " كلمة شاملة عامة أتت في سياق حديث رسول الله (ص) بمعنى أن عليا (ع) هو مع الحق الذي هو ضد الباطل الذين يدعون أليه وله وبه والذين هم عليه مخالفيه من الأولين والاخرين ، فأفهم واعتبر.



++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++=

(وهنا أتت كلمة "الحق" بمعنى المعرفة والأيمان ) ( كمعرفتهم لأبنائهم )

(وهنا أتت كلمة "الحق" بمعنى المعرفة والأيمان ) ( كمعرفتهم لأبنائهم )

(وهنا أتت كلمة "الحق" بمعنى المعرفة والأيمان ) ( كمعرفتهم لأبنائهم )



أخي الكريم هنا تقارن معرفة الأبناء المادية كصورة وجسد وقوام ووجه ولون مع معرفة الحق الغير مادي وهي معرفة حسية ومعرفة وعي واستيعاب وتفهم وتعقل ..... الخ

وهذا يناقض سياق الآية الكريمة والقصد الإلهي منها ولنتابع .

قال الله تعالى

(( الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءهُمْ وَإِنَّ فَرِيقاً مِّنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ )) البقرة 146

(( الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءهُمُ الَّذِينَ خَسِرُواْ أَنفُسَهُمْ فَهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ )) الأنعام 20

(( الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءهُمْ ))

((وَإِنَّ فَرِيقاً مِّنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ ))

(( الَّذِينَ خَسِرُواْ أَنفُسَهُمْ فَهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ ))

فأي إنسان على وجه الأرض ممكن أن يدعي أنه يعرف أبناءه معرفة عقلية حسية معرفيه محسوسة وليست ملموسة .

أن الإنسان وأي إنسان كان له الظاهر المادي المرأي المشاهد بأعيننا وبحواسنا الخمسة ... وغير ذالك فهو من اختصاص الله علام الغيوب سبحانه وتعالى .

وإلا كان الإباء عرفوا بما يقترفه أبنائهم من انحرافات وصوبوها قبل انجرارهم في طريق الخطأ . وهذا يستحيل معرفته خارج حدود معرفة الحواس الخمسة التي خصنا بها الله عز وجل .

فمعرفة الإنسان بأبنائه تنحصر بما نشاهده من ظاهرهم وهكذا هي معرفتنا لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لمن عاصره وعاش معه في زمانه .

ومعرفة كل إمام في كل زمان معرفة ظاهرية مادية محسوسة كما نعرف أبنائنا تماماً من خلال حواسنا الخمسة التي خصنا بها الله عز وجل .

وأجدادنا الذين عاصروا أحياء رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم و عرفوه وشاهدوه بأعينهم وسمعوه بأذانهم كذلك عرفوا الإمام علي عليه السلام كما عرفوا أبنائهم عرفوا الإمام الحسين عليه السلام كما عرفوا أبنائهم وعرفوا وعاصروا الإمام علي زين العابدين السجاد عليه السلام وعرفوا وعاصروا وجالسوا الإمام محمد الباقر عليه السلام وعرفوه كما عرفوا أبنائهم وعاصروا وجالسوا وسمعوا بأذانهم وشاهدوا بأعينهم الإمام جعفر الصادق عليه السلام كما يسمعوا أبنائهم بأذانهم ويشاهدوهم بأعينهم ........ الخ .

فالآية الكريمة تقارن مقارنة ملموسة وليست محسوسة .

فهل أنتم الآن تعرفون الإمام المهدي الغائب عليه السلام بأي معرفة تريدها كما تعرف أبنائك .......؟؟؟؟؟؟

ننتظر جواب واضح هنا تعرفنا بماذا تعرف عن أبنائك ...؟؟؟؟

أكتب أي معرفة تريدها وتختارها وبعدها تفضل وأنتقل إلى شرح الآية الكريمة مقارنة بهذه المعرفة التي تذكرها .



الأخ حيدرة المحترم كتب مشكوراً

++++++++++++++++++++++++


فهذا قول مردود أخي الكريم ولا حق فيه ....!

فمن جهة ان الحق الذي مع علي عليه السلام والدائر معه حيثما دار ، هو نفسه الحق الذي دعا أليه الله تعالى على لسان رسوله صلى الله عليه وآله وسلم بلا أختلاف فيه ولا زيغ عنه قيد أنملة ، والدين كله حق وعلي (ع) ما أقصي عنه حقه في خلافته ووصيته من رسول الله (ص) ألا لأنه على الحق الذي جاء به أبن عمه وصدع به أمام قومه وعلى نهجه هو يسير ومن بعده أئمة الحق عليهم السلام جميعا ، وهو عدل القرآن والثقل الثاني ...

ولو كان كما تقول من امر ان الحق مع علي وعلي قد مات فلا انتفاع ، هو تماما كقولك أن القرآن الثقل الأول لا فائدة منه لعدم وجود علي بيننا بموته فأحسبها بعقلك أي حسبة يظهر لك القصد فيه ومنه ....

+++++++++++++++++++++++

) ألا لأنه على الحق الذي جاء به أبن عمه وصدع به أمام قومه وعلى نهجه هو يسير ومن بعده أئمة الحق عليهم السلام جميعا ، وهو عدل القرآن والثقل الثاني ...
.....................................

وعلى نهجه هو يسير ومن بعده أئمة الحق عليهم السلام جميعا ، وهو عدل القرآن والثقل الثاني ...
............................

وهو عدل القرآن والثقل الثاني

+++++++++++++++++++++++++++++

نعم صدقت أخي الكريم بما تفضلت به هنا

والموضوع أصلاً فتح من اجل أن نستوضح منكم هذه النقطة تحديداً .

والسؤال الهام هنا والذي نصل به إلى نهاية الحوار ونتيجته

هو :

هل النهج الذي كان يسير عليه أئمة الحق أئمة الحق أئمة الحق عليهم السلام جميعاً كما تفضلت مشكوراً .

++++++++++++++++

وهو عدل القرآن والثقل الثاني

وهو عدل القرآن والثقل الثاني

وهو عدل القرآن والثقل الثاني

+++++++++++++++++++++++++++

هل عدل القرآن والثقل الثاني أصبح يدور مع مرجعياتكم وعلمائكم يفتون بدين الله بغياب الأئمة الأطهار عليهم السام جميعاً . ؟؟؟؟؟؟؟؟

أي جواب يحتاج إلى دليل من كتاب الله أن عدل القرآن والثقل الثاني والحق الذي كان يدور مع الأئمة الأطهار عليهم السلام جميعاً ممكن أن يدور مع عباد الله الناقصين العلم مهما بلغوا من العلم والمعرضين للأخطاء والأمزجة والأهواء مهما توخوا الحذر والحيطة لعدم الوقوع به .

وتبيان أن الله حصر عدة مئات من السنين خص بهم عباده بمعرفة الأئمة عليهم السلام كما يعرفون أبنائهم وشاهدوهم بأعينهم ويسمعون إفتائهم بدين الله بأذانهم كما يسمعون أبنائهم بأذانهم ويجالسون الأئمة عليهم السلام كما يجالسون أبنائهم .

وحرم عباده آلاف مؤلفة من السنين من هذه الميزة وهذه المعرفة وهذه المشاهدة .

تفضل هات دليل من كتاب الله على استلام عباد الله لهداية عباد الله بغياب الحق والعدل والثقل الثاني الملازم لكتاب الله والذي أكد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بلن التأبيدية انه لن لن لن يحصل انفصال بينهما يوماً ما إلى أن يردا عليه الحوض . ( حسب حديث الثقلين )



سأحاول أن انهي ردي غداً أن شاء الله



مع تحيات المشاكس





+++++++++++++++++++++++++

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: ( علي مع الحق والحق مع علي )سؤال الى الآدارة والأشراف   الأحد أغسطس 19, 2007 4:11 am

تم أرسال ذات الإرسال الى منتدى أنا شيعي



على هذا الرابط



http://www.shiaee.com/vb/showthread.php?p=208343&posted=1#post208343



+++++++++++++++++++++=

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

السلام عليكم جميعاً

أكمل تعقيبي على إرسال الأخ حيدرة الفاضل حيث كتب

++++++++++++++++++++++++++++++++++++


وفي آيات الله تعالى ما يشير إلي ذلك ..:

((
والسماء رفعها ووضع الميزان ))

و قوله: «و وضع الميزان»
المراد بالميزان كل ما يوزن أي يقدر به الشيء أعم من أن يكون عقيدة أو قولا أو فعلا و من مصاديقه الميزان الذي يوزن به الأثقال، قال تعالى:
«
لقد أرسلنا رسلنا بالبينات و أنزلنا معهم الكتاب و الميزان ليقوم الناس بالقسط»: الحديد: 25.
فظاهره مطلق ما يميز به الحق من الباطل و الصدق من الكذب و العدل من الظلم و الفضيلة من الرذيلة على ما هو شأن الرسول أن يأتي به من عند ربه أو من يخلف عنه في أوصيائه وعترته الذين هم عدل القرآن وثقله ....
و قيل: المراد بالميزان العدل أي وضع الله العدل بينكم لتسووا به بين الأشياء بإعطاء كل ذي حق حقه.



+++++++++++++++++++++++++++++++++++++

نعيد اقتباس شرحكم للميزان أخي الكريم

حيث تفضلتم بشرح الميزان كما يلي



+++++++++++++++++++++++++++++++

· المراد بالميزان كل ما يوزن أي يقدر به الشيء أعم من أن يكون عقيدة أو قولا أو فعلا و من مصاديقه الميزان الذي يوزن به الأثقال،

...............................................

· و قيل: المراد بالميزان العدل أي وضع الله العدل بينكم لتسووا به بين الأشياء بإعطاء كل ذي حق حقه.



+++++++++++++++++++++++++++++++++++++

أخي الكريم انك توصف الميزان بعبارات معنوية وصفية أخلاقية غير مادية وغير ملموسة كا العدل ووزن الأقوال والعقيدة وتسوية الأشياء ........... وهكذا الخ

ولم تتفضل بتسمية محددة للميزان أو أشارة غالى هذا الميزان أو على العقل رابط ندخل عليه فنشاهد الميزان الذي وصفه الله عز وجل بشكل واضح وهي الآية التي تفضلت بها



قال الله تعالى



(( لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ )) الحديد 25



وقال الله تعالى

(( اللَّهُ الَّذِي أَنزَلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَالْمِيزَانَ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ قَرِيبٌ )) الشورى 42

نلاحظ أخي الكريم أن الله يقرن إنزال الكتاب بمرافقة أنزال الميزان وعلى اعتبار أن الكتاب يعرفه الجميع ويشار أليه فالمفترض أن الميزان أيضاً يعرفه الجميع ويشار أليه .



لنعود وندقق بقوله تعالى

(( وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ )) ((وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ )) ((وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ ))

(( لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ ))

(( أَنزَلَ )) (( أَنزَلَ )) (( أَنزَلَ )) (( أَنزَلَ )) (( أَنزَلَ ))

(( أَنزَلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَالْمِيزَانَ ))

أذاً هناك ميزان مرافق لكتاب الله والميزان شعار العدل والميزان لن يكون عادلاً إلا إذا كان محور كل شيء ووسط كل شيء وهم الأئمة الأطهار عليهم السلام الأمة الوسط .

وهنا الأمة الوسط لا يعني هناك أعلى واخفض من وسطية الأشياء وإنما الوسط يعني هم محور الكون وميزان عدله وصراطه المستقيم



قال الإمام علي عليه السلام

( أنا قطب الرحى أن حدت عنها استحال مدارها )

وكل إمام زمان في عصره هو ميزان وأمة وسط وشاهد وهاد وقطب رحى زمانه



قال الله تعالى

((وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا وَمَا جَعَلْنَا )) البقرة 143

(( وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ ))

أي إنسان ممكن أن يتجرأ ويصرح أن الله هو الذي جعله شاهد على أي كان ...؟؟؟؟

أعتقد أنه لن يتجرأ احد أي كان أن يعطي لنفسه هذه الميزة الإلهية التي خص بها الأئمة الأطهار عليهم السلام من عقب الإمام علي عليه السلام مرافقين لكتاب الله إلى يوم الحساب

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في حديث الثقلين

(: " إنّي أُوشكُ أن أُدعى فأُجيب ، و إني تاركٌ فيكم الثَّقَلَين ، كتابَ اللهِ عَزَّ و جَلَّ ، و عِتْرَتي ، كتاب الله حَبلٌ ممدود من السماء إلى الأرض ، و عترتي أَهْلُ بيتي ، و إن اللطيف الخبير أَخبرني أَنهما لَن يفترقا حتى يَرِدا عليّ الحوض ، فَانْظُرُوني بِمَ تَخلُفُونِي فيهما " )

( لَن يفترقا ) ( لَن يفترقا ) ( لَن يفترقا ) ( لَن يفترقا ) (لَن يفترقا )

(و إن اللطيف الخبير أَخبرني أَنهما لَن يفترقا حتى يَرِدا عليّ الحوض )

فكيف تبرر أخي حيدرة افتراق الأئمة عندكم عن كتاب الله وغيابهم عن مهمتهم في هداية عباد الله والإفتاء لهم بدين الله وهل علمائكم ومرجعياتكم هم الأمة الوسط وهم المرافقين لكتاب الله والهادين لعباد الله في غياب الأئمة عليهم السلام وافتراقهم عن كتاب الله مما يخالف حديث الثقلين وآيات الله .

الأخ حيدرة الفاضل كتب مشكوراً

+++++++++++++++++++++=

وكذلك قوله تعالى :

((
هو الذي ارسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون ))


و دين الحق هو الإسلام بما يشتمل عليه من العقائد و الأحكام المنطبقة على الواقع الحق.
و المعنى أن الله هو الذي أرسل رسوله و هو محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) مع الهداية - أو الآيات و البينات - و دين فطري ليظهر و ينصر دينه الذي هو دين الحق على كل الأديان و لو كره المشركون ذلك.

و بذلك ظهر أن الضمير في قوله: «ليظهره» راجع إلى دين الحق كما هو المتبادر من السياق،،،،
و ربما قيل: إن الضمير راجع إلى الرسول، و المعنى ليظهر رسوله و يعلمه معالم الدين كلها و هو بعيد...، ومن بعده القائمين بلامر بعد الرسول بالحق وفي الحق وللحق وعلى الحق ، ،،،



++++++++++++++++++++++

و ربما قيل: إن الضمير راجع إلى الرسول، و المعنى ليظهر رسوله و يعلمه معالم الدين كلها و هو بعيد...،



+++++++++++++++++++

أخي الكريم الضمير عائد إلى الرسول فعلاً وليس على الدين .....؟؟؟؟

والرسول عليه وآله وسلم رحل عن دنيانا ولم ينفذ الآمر الإلهي بإظهار دين الحق على الدين كله ..؟؟؟؟

فالدين لوحدة بدون قائم عليه لن يستطيع أظهار نفسه بنفسه على الدين كله فالذي يظهر الدين وينفذ أمر الله هم الأئمة الأطهار المصطفين على العالمين ذرية بعضها من بعض فهم رسل الله إلى يوم الحساب .

قال الله تعالى

(( وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ )) الأنبياء 73

(( وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ ))

(( يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا )) (( وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ ))

ومن يهدي بأمر من الله ويهدي بوحي من الله عز وجل فهو رسول الله بلا منازع ومن يقول أن هذه الآية هي خاصة بزمن ماضي ولا علاقة لنا بها فليتفضل ويعطينا الآية الناسخة لها

حيث أن الله عز وجل قد قال ليسكت أهل هذه البدع من التفكير بقوله سبحانه

(( مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ )) البقرة 106

ثم إذا اعتبرنا أن جميع الآيات التي نزلت بأقوام وأشخاص عاشوا وماتوا في الزمن الغابر لا علاقة لنا بها الآن وفي القرن الواحد والعشرين ....!!!

فماذا نبقي من آيات الله و 95 % من آيات كتاب الله قصص بقصص لأقوام وأشخاص عاشوا وماتوا بزمن ماضي والله يقول وقوله الحق وقول ما دونه الباطل والضلال والبعد عن صراط الله المستقيم

(( وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ )) النحل 89
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: ( علي مع الحق والحق مع علي )سؤال الى الآدارة والأشراف   الأحد أغسطس 19, 2007 4:13 am

حيث أن الله عز وجل قد قال ليسكت أهل هذه البدع من التفكير بقوله سبحانه

(( مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ )) البقرة 106

ثم إذا اعتبرنا أن جميع الآيات التي نزلت بأقوام وأشخاص عاشوا وماتوا في الزمن الغابر لا علاقة لنا بها الآن وفي القرن الواحد والعشرين ....!!!

فماذا نبقي من آيات الله و 95 % من آيات كتاب الله قصص بقصص لأقوام وأشخاص عاشوا وماتوا بزمن ماضي والله يقول وقوله الحق وقول ما دونه الباطل والضلال والبعد عن صراط الله المستقيم

(( وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ )) النحل 89

(( وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلاً )) الإسراء 12

(( مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ )) الأنعام 38

الأخ حيدرة كتب مشكوراً

++++++++++++++++++++++++++

كما قال تعالى في موضع آخر: «و مثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فوق الأرض ما لها من قرار»: إبراهيم: 26.



++++++++++++++++++++++++

ما هي هذه الشجرة ......؟؟؟؟ وما هي هذه الكلمة ......؟؟؟؟؟؟؟؟

هل هذه الشجرة هي من خشب وأغصان وأوراق مغروسة في تربة الأرض ........؟؟؟؟

وهل هذه الكلمة هي أحرف ونقاط على أوراق محفوظة بين طيات الكتب .........؟؟؟؟؟؟

الشجرة هنا هي شجرة نسب والكلمة هنا هي رجال من لحم ودم وذرية بأعقاب الرجال .....!!!

هذه الشجرة لا تنبيت في التراب وإنما تنبيت في الدهن .....!!!

واليكم الدليل .

قال الله تعالى

(( وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِن طُورِ سَيْنَاء تَنبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِّلْآكِلِينَ )) المؤمنون 20

ولقد أختلف المفسرون في تفسيرها ولم يجدو حلاً سوى اعتبار الباء هنا زائدة ولم ينتبه لها الله واعتبروا أن الله كان يقصد شجرة تنبت الدهن بعد حذفهم للباء فأصبحت الشجرة شجرة زيتون والدهن زيت الزيتون الأصلي ....؟؟؟

واليكم بعض التفاسير



ابن كثير

++++++++++

وَاخْتُلِفَ فِي التَّقْدِير عَلَى هَذِهِ الْقِرَاءَة ; فَقَالَ أَبُو عَلِيّ الْفَارِسِيّ : التَّقْدِير تُنْبِت جَنَاهَا وَمَعَهُ الدُّهْن ; فَالْمَفْعُول مَحْذُوف . وَقِيلَ : الْبَاء زَائِدَة

...................

وَقِيلَ : الْبَاء زَائِدَة

وَقِيلَ : الْبَاء زَائِدَة

وَقِيلَ : الْبَاء زَائِدَة

+++++++++++++++++++++

تفسير الجلالين

+++++++++++++++

تَنْبُت" مِنْ الرُّبَاعِيّ وَالثُّلَاثِيّ "بِالدُّهْنِ" الْبَاء زَائِدَة عَلَى الْأَوَّل وَمُعَدِّيَة عَلَى الثَّانِي وَهِيَ شَجَرَة الزَّيْتُون

...................

الْبَاء زَائِدَة ­­- الْبَاء زَائِدَة - الْبَاء زَائِدَة - الْبَاء زَائِدَة – الْبَاء زَائِدَة

+++++++++++++++++

وَاخْتِلَاف الْمُخْتَلِفِينَ , بِمَا أَغْنَى عَنْ إِعَادَته فِي هَذَا الْمَوْضِع . وَأَمَّا قَوْله : { سَيْنَاء } فَإِنَّ الْقُرَّاء اخْتَلَفَتْ فِي قِرَاءَته , فَقَرَأَتْهُ عَامَّة قُرَّاء الْمَدِينَة وَالْبَصْرَة : " سِينَاء " بِكَسْرِ السِّين , وَقَرَأَ ذَلِكَ عَامَّة قُرَّاء الْكُوفَة : { سَيْنَاء } بِفَتْحِ السِّين , وَهُمَا جَمِيعًا مُجْمِعُونَ عَلَى مَدّهَا . وَالصَّوَاب مِنَ الْقَوْل فِي ذَلِكَ : أَنَّهُمَا قِرَاءَتَانِ مَعْرُوفَتَانِ فِي قِرَاءَة الْأَمْصَار بِمَعْنًى وَاحِد , فَبِأَيَّتِهِمَا قَرَأَ الْقَارِئ فَمُصِيب . وَاخْتَلَفَ أَهْل التَّأْوِيل فِي تَأْوِيله , فَقَالَ بَعْضهمْ : مَعْنَاهُ : الْمُبَارَك , كَأَنَّ مَعْنَى الْكَلَام عِنْده : وَشَجَرَة تَخْرُج مِنْ جَبَل مُبَارَك .

......................

لأول مرة في حياتي أقرأ عن اختلاف للمختلفين أصلاً ....!!!



فهل هذا معقول يا أصحاب العقول .......!!!

العادة نقرأ أختلف المفسرون .......!!!!!!!

نقرا أختلف أهل التأويل .......!!!!!!!!

نقرأ أختلف العلماء ........!!!!!!!!!

أما أختلف المختلفون فهذه جديدة تستحق التمعن بها حقاً ...!!!

وسوف يتبادر لذهننا فوراً هو من هم أهل الذكر من هؤلاء المختلفين والذين اختلفوا على اختلافهم الذين أمرنا الله بسؤالهم يا ترى ....؟؟؟؟

(( وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ )) النحل 43

((فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ )) ((فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ ))

فهل الله يأمرنا بسؤال من يعلم أنهم سوف يختلفوا على اختلافهم ....!!!

لنتابع

.................

وَاخْتِلَاف الْمُخْتَلِفِينَ - وَاخْتِلَاف الْمُخْتَلِفِينَ - وَاخْتِلَاف الْمُخْتَلِفِينَ - وَاخْتِلَاف الْمُخْتَلِفِينَ

وَاخْتِلَاف الْمُخْتَلِفِينَ - وَاخْتِلَاف الْمُخْتَلِفِينَ - وَاخْتِلَاف الْمُخْتَلِفِينَ - وَاخْتِلَاف الْمُخْتَلِفِينَ

وَاخْتِلَاف الْمُخْتَلِفِينَ - وَاخْتِلَاف الْمُخْتَلِفِينَ - وَاخْتِلَاف الْمُخْتَلِفِينَ - وَاخْتِلَاف الْمُخْتَلِفِينَ

................................

وَأَمَّا قَوْله : { سَيْنَاء } فَإِنَّ الْقُرَّاء اخْتَلَفَتْ فِي قِرَاءَته

وَأَمَّا قَوْله : { سَيْنَاء } فَإِنَّ الْقُرَّاء اخْتَلَفَتْ فِي قِرَاءَته

وَأَمَّا قَوْله : { سَيْنَاء } فَإِنَّ الْقُرَّاء اخْتَلَفَتْ فِي قِرَاءَته

......................................

وَاخْتَلَفَ أَهْل التَّأْوِيل فِي تَأْوِيله

وَاخْتَلَفَ أَهْل التَّأْوِيل فِي تَأْوِيله

وَاخْتَلَفَ أَهْل التَّأْوِيل فِي تَأْوِيله

وَاخْتَلَفَ أَهْل التَّأْوِيل فِي تَأْوِيله

وَاخْتَلَفَ أَهْل التَّأْوِيل فِي تَأْوِيله

++++++++++++++++++++++++

تفسير القرطبي



++++++++++++++++++++++

وَاخْتُلِفَ فِي سَيْنَاء ; فَقَالَ قَتَادَة : مَعْنَاهُ الْحَسَن ; وَيَلْزَم عَلَى هَذَا التَّأْوِيل أَنْ يُنَوَّن الطُّور عَلَى النَّعْت . وَقَالَ مُجَاهِد : مَعْنَاهُ مُبَارَك . وَقَالَ مَعْمَر عَنْ فِرْقَة : مَعْنَاهُ شَجَر ; وَيَلْزَمهُمْ أَنْ يُنَوِّنُوا الطُّور . وَقَالَ الْجُمْهُور : هُوَ اِسْم الْجَبَل ; كَمَا تَقُول جَبَل أُحُد . وَعَنْ مُجَاهِد أَيْضًا : سَيْنَاء حَجَر بِعَيْنِهِ أُضِيفَ الْجَبَل إِلَيْهِ لِوُجُودِهِ عِنْده. وَقَالَ مُقَاتِل : كُلّ جَبَل يَحْمِل الثِّمَار فَهُوَ سَيْنَاء ; أَيْ حَسَن . وَقَرَأَ الْكُوفِيُّونَ بِفَتْحِ السِّين عَلَى وَزْن فَعْلَاء ; وَفَعْلَاء فِي كَلَام الْعَرَب كَثِير ; يُمْنَع مِنْ الصَّرْف فِي الْمَعْرِفَة وَالنَّكِرَة ; لِأَنَّ فِي آخِرهَا أَلِف التَّأْنِيث , وَأَلِف التَّأْنِيث مُلَازِمَة لِمَا هِيَ فِيهِ , وَلَيْسَ فِي الْكَلَام فَعْلَاء , وَلَكِنْ مَنْ قَرَأَ سِينَاء بِكَسْرِ السِّين جَعَلَهُ فِعْلَالًا ; فَالْهَمْزَة فِيهِ كَهَمْزَةِ حِرْبَاء , وَلَمْ يُصْرَف فِي هَذِهِ الْآيَة لِأَنَّهُ جُعِلَ اِسْم بُقْعَة . وَزَعَمَ الْأَخْفَش أَنَّهُ اِسْم أَعْجَمِيّ .

...........................................

وهنا اختلاف على تفسير كلمة سيناء فمنهم من قال حجر ومنهم من قال شجر ومنهم من قال أسم مبارك وكفى ومنهم من هرب للنحو والصرف وقال لغة العرب تحتمل هذا التخبط كله وهرب من التفسير ...؟؟؟

..........................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: ( علي مع الحق والحق مع علي )سؤال الى الآدارة والأشراف   الأحد أغسطس 19, 2007 4:14 am

...........................................

وهنا اختلاف على تفسير كلمة سيناء فمنهم من قال حجر ومنهم من قال شجر ومنهم من قال أسم مبارك وكفى ومنهم من هرب للنحو والصرف وقال لغة العرب تحتمل هذا التخبط كله وهرب من التفسير ...؟؟؟

..........................

وَاخْتُلِفَ فِي التَّقْدِير عَلَى هَذِهِ الْقِرَاءَة ; فَقَالَ أَبُو عَلِيّ الْفَارِسِيّ : التَّقْدِير تُنْبِت جَنَاهَا وَمَعَهُ الدُّهْن ; فَالْمَفْعُول مَحْذُوف . وَقِيلَ : الْبَاء زَائِدَة ; مِثْل " وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَة " [ الْبَقَرَة : 195 ] وَهَذَا مَذْهَب أَبِي عُبَيْدَة . وَقَالَ الشَّاعِر : نَضْرِب بِالسَّيْفِ وَنَرْجُو بِالْفَرَجِ وَقَالَ آخَر : هُنَّ الْحَرَائِر لَا رَبَّات أَخْمِرَة سُود الْمَحَاجِر لَا يَقْرَأْنَ بِالسُّوَرِ وَنَحْو هَذَا قَالَهُ أَبُو عَلِيّ أَيْضًا ; وَقَدْ تَقَدَّمَ . وَقِيلَ : نَبَتَ وَأَنْبَتَ بِمَعْنًى ; فَيَكُون الْمَعْنَى كَمَا مَضَى فِي قِرَاءَة الْجُمْهُور , وَهُوَ مَذْهَب الْفَرَّاء وَأَبِي إِسْحَاق , وَمِنْهُ قَوْل زُهَيْر : حَتَّى إِذَا أَنْبَتَ الْبَقْل وَالْأَصْمَعِيّ يُنْكِر أَنْبَتَ , وَيَتَّهِم قَصِيدَة زُهَيْر الَّتِي فِيهَا : رَأَيْت ذَوِي الْحَاجَات حَوْل بُيُوتهمْ قَطِينًا بِهَا حَتَّى إِذَا أَنْبَتَ الْبَقْل أَيْ نَبَتَ . وَقَرَأَ الزُّهْرِيّ وَالْحَسَن وَالْأَعْرَج " تُنْبَت بِالدُّهْنِ " بِرَفْعِ التَّاء وَنَصْب الْبَاء. قَالَ اِبْن جِنِّي وَالزَّجَّاج : هِيَ بَاء الْحَال ; أَيْ تَنْبُت وَمَعَهَا دُهْنهَا . وَفِي قِرَاءَة اِبْن مَسْعُود : " تَخْرُج بِالدُّهْنِ " وَهِيَ بَاء الْحَال . اِبْن دَرَسْتُوَيْهِ : الدُّهْن الْمَاء اللَّيِّن ; تُنْبِت مِنْ الْإِنْبَات . وَقَرَأَ زِرّ بْن حُبَيْش " تُنْبِت - بِضَمِّ التَّاء وَكَسْر الْبَاء - الدُّهْن " بِحَذْفِ الْبَاء وَنَصْبه. وَقَرَأَ سُلَيْمَان بْن عَبْد الْمَلِك وَالْأَشْهَب " بِالدِّهَانِ " . وَالْمُرَاد مِنْ الْآيَة تَعْدِيد نِعْمَة الزَّيْت عَلَى الْإِنْسَان , وَهِيَ مِنْ أَرْكَان النِّعَم الَّتِي لَا غِنَى بِالصِّحَّةِ عَنْهَا . وَيَدْخُل فِي مَعْنَى الزَّيْتُون شَجَر الزَّيْت كُلّه عَلَى اِخْتِلَافه بِحَسَبِ الْأَقْطَار .

++++++++++++++++++++++++++++++++

وَاخْتُلِفَ فِي التَّقْدِير عَلَى هَذِهِ الْقِرَاءَة

وَاخْتُلِفَ فِي التَّقْدِير عَلَى هَذِهِ الْقِرَاءَة

وَاخْتُلِفَ فِي التَّقْدِير عَلَى هَذِهِ الْقِرَاءَة

...................................

وبعد خلاف العلماء العلماء العلماء على التفسير واختلافهم على التأويل أجد هنا مختلفين على التقدير .......!!!!!!!

من فهم عليهم يتفضل يبين لنا ويدلنا أين الإرادة الإلهية من هذا التخبط وأين هو التفسير الذي ينسجم مع ما أراده الله ومع بقية الآيات الكريمة واليكم الرابط لمن أراد متابعة المزيد من هذه الاختلافات

http://quran.muslim-web.com/sura.htm?aya=023



ونعود إلى قوله تعالى ونحاول تفسير هذه الشجرة

قال الله تعالى

(( أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ )) إبراهيم 24 -25

((كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرةٍ طَيِّبَةٍ )) ((أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء ))

أصلها ثابت في الأرض عندنا وغير غائب أبدا وفرعها وليس فروعها هي في السماء .....!!!

(( وَفَرْعُهَا )) (( وَفَرْعُهَا )) وليس فروعها ....!!!

والسؤال لماذا الله ضرب مثل كلمة بأحرف ونقاط على أوراق بأشجار من خشب وأوراق في تراب .......!!!!

أن أردنا أن نجيب على هكذا سؤال المفترض أول أن نختلف ومن ثم نختلف على اختلافنا ومن بعدها نختلف على القراءة ونبقي القارئ محتار من علماء من علماء من علماء متخصصين في التفسير ويفتون بدين الله ....!!!

الهميسع لن يفسر وإنما سوف يجول ويصول بآيات الله ويضع الحقائق لمن يتابع ...!!!



قال الله تعالى

(( إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى )) آل عمران 45 - 46

(( إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ))

الكلمة هنا أصبحت رجل وله تسمية ويتكلم .....!!!!!!

وليست حروف ونقاط على أرواق على صفحات كتاب ....!!!

وباعتبار أن الكلمة هي رجال فهذا يعني إن هناك ذرية ونسل وتعاقب أجيال فيصبح عندنا شجرة نسب وليس شجرة خشب ....!!!!

قال الله تعالى

(( وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ )) الزخرف 28

(( وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ ))

(( وَجَعَلَهَا كَلِمَةً )) والسؤال من هو الجاعل وما هي هذه الكلمة ....!!!

والتي لها شرط البقاء وليس الفناء فالله هو عز وجل الذي يصفها بالبقاء فمن يجرأ على نعتها بالفناء ...!!!

(( بَاقِيَةً )) (( بَاقِيَةً )) (( بَاقِيَةً )) (( بَاقِيَةً )) (( بَاقِيَةً ))

و السؤال هو كيف يكون البقاء يا ترى .....!!!!!

الجواب تكفل به الله عز وجل والهميسع ينقل ولا يفسر ...!!!

قال الله تعالى

(( وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ ))

(( فِي عَقِبِهِ )) (( فِي عَقِبِهِ )) (( فِي عَقِبِهِ ))

به – به – به -به - به – به - به

فالهاء هنا في قوله تعالى (( فِي عَقِبِهِ )) لمن تعود

فهل الله جعل الكلمة باقية في أعقاب جميع خلق الله ولم يقل جعلها باقية في أعقابهم ...!!

وكتب (( فِي عَقِبِهِ ))

ننتظر توضيح حولها ....... وإلى أن يجيبنا أحدهم ... نتابع في تفسير الكلمة في كتاب الله ....!!!

قال الله تعالى

(( وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلاً لاَّ مُبَدِّلِ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ )) الإنعام 115 -116

(( لاَّ مُبَدِّلِ لِكَلِمَاتِهِ )) وهنا كما شرحنا سابقاً أن الكلمة هي الإمام عليه السلام وعدم تبديل كلماته هذا يعني أن الأئمة عليهم السلام هم بذات العلم والمعرفة لا اختلاف بينهم فكلاً منهم هاد لزمنه ما يلزم هذا الزمان أو ذاك وحسب كل مكان بذات الزمان ...!!!!

ومن يعارضني الرأي نقول تفضل اجب فقط على هذا السؤال وأنت تهزم الهميسع شر هزيمة فوراً ....!!!

أن الله يقول (( لاَّ مُبَدِّلِ لِكَلِمَاتِهِ ))

أي يستحيل تبديلها بنما يقول في آية أخرى ذكرنها في بداية هذا الإرسال

(( مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ )) البقرة 106

أي هناك تبديل لكلمات الله ....... وهذا تناقض يجر العلماء إلى اختلافهم على اختلافهم ....!!!



(( لاَّ مُبَدِّلِ لِكَلِمَاتِهِ )) (( مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا ))

(( لاَّ مُبَدِّلِ لِكَلِمَاتِهِ )) (( مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا ))

(( لاَّ مُبَدِّلِ لِكَلِمَاتِهِ )) (( مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا ))

كلمات الله في الآية الأولى هم الأئمة عليهم السلام فهم كلمات الله وفي الآية الثانية كلمات الله هم الآيات الكريمة وهناك تلازم ما بين هذه وهذه حسب حديث الثقلين الذي نطق به من لا ينطق عن الهوى رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم مذكور نصه في بداية هذا الإرسال

(و إن اللطيف الخبير أَخبرني أَنهما لَن يفترقا حتى يَرِدا عليّ الحوض )



ومن لم يقتنع حتى الآن بما كتبه الهميسع نقول له تابع قوله تعالى

((وَيُرِيدُ اللّهُ أَن يُحِقَّ الحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَيَقْطَعَ دَابِرَ الْكَافِرِينَ )) الأنفال 7

(( وَيُحِقُّ اللّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ )) يونس 82

(( وَيُرِيدُ اللّهُ أَن يُحِقَّ الحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ ))

ولو ضربنا مثال ووضعنا المليارات من كتب القانون او لنقل جميع ما طبع في حياة البشرية من كلمات تخص القانون في دار القضاء ...........؟؟؟؟؟

فهل هذه الكلمات هي التي تحق الحق وتقطع دابر المجرمين والكافرين والخارجين عن القانون لوحدها يا ترى .....!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: ( علي مع الحق والحق مع علي )سؤال الى الآدارة والأشراف   الأحد أغسطس 19, 2007 4:16 am

أن الله يقول (( لاَّ مُبَدِّلِ لِكَلِمَاتِهِ ))

أي يستحيل تبديلها بنما يقول في آية أخرى ذكرنها في بداية هذا الإرسال

(( مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ )) البقرة 106

أي هناك تبديل لكلمات الله ....... وهذا تناقض يجر العلماء إلى اختلافهم على اختلافهم ....!!!



(( لاَّ مُبَدِّلِ لِكَلِمَاتِهِ )) (( مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا ))

(( لاَّ مُبَدِّلِ لِكَلِمَاتِهِ )) (( مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا ))

(( لاَّ مُبَدِّلِ لِكَلِمَاتِهِ )) (( مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا ))

كلمات الله في الآية الأولى هم الأئمة عليهم السلام فهم كلمات الله وفي الآية الثانية كلمات الله هم الآيات الكريمة وهناك تلازم ما بين هذه وهذه حسب حديث الثقلين الذي نطق به من لا ينطق عن الهوى رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم مذكور نصه في بداية هذا الإرسال

(و إن اللطيف الخبير أَخبرني أَنهما لَن يفترقا حتى يَرِدا عليّ الحوض )



ومن لم يقتنع حتى الآن بما كتبه الهميسع نقول له تابع قوله تعالى

((وَيُرِيدُ اللّهُ أَن يُحِقَّ الحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَيَقْطَعَ دَابِرَ الْكَافِرِينَ )) الأنفال 7

(( وَيُحِقُّ اللّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ )) يونس 82

(( وَيُرِيدُ اللّهُ أَن يُحِقَّ الحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ ))

ولو ضربنا مثال ووضعنا المليارات من كتب القانون او لنقل جميع ما طبع في حياة البشرية من كلمات تخص القانون في دار القضاء ...........؟؟؟؟؟

فهل هذه الكلمات هي التي تحق الحق وتقطع دابر المجرمين والكافرين والخارجين عن القانون لوحدها يا ترى .....!!!!

أن الذي يحق الحق ويقطع دابر الكافرين والمجرمين هم الرجال القضاة الفاهمين للقانون فيحقون الحق به .......!!!!

والذي يحق الحق بكلمات الله هم الأئمة عليهم السلام الذي جعل الكلمة باقية في عقبهم وليس في إعقاب جميع خلق الله أو جميع المسلمين من جميع الفرق والمذاهب والأطياف وفي أعقاب العلماء الذين يقرون باختلافهم على اختلافهم وهم من ذات المذهب وليس خلافهم مع علماء من غير مذهبهم ...!!!

ولنتأكد من ذالك نعود لذات الآية السابقة



قال الله تعالى

(( وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلاً لاَّ مُبَدِّلِ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ ))

يخبرنا الله في بداية الآية أنه لا تبديل لكلماته ((لاَّ مُبَدِّلِ لِكَلِمَاتِهِ ))

ويتابع بعدها مباشرة بقوله

(( وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ ))

وهنا الإطاعة هم للرجال الذين يتبعون الظن ويضلون عن سبيل الله وهذا يناسب سياق الآية الكريمة أم من لا يتبع الظن هم كلمات الله الأئمة عليهم السلام .. ..... وإلا كان هناك عدم تناسق ما بين الأحرف والنقاط على أوراق و ما بين الرجال الذين يتبعون الظن ويضلون عن سبيل الله ....!!!

وهذا يعني أن هناك رجال يتبعون الحق ويهدون إلى سبيل الله ......!!!!!



لقد انتهى الهميسع من التعقيب وينتظر أخيه حيدرة ليجيب على ما يريد ويهمل ما يريد وإنما المطلوب التركيز على جوهر البحث وهو استمرارية الإمامة واستحالة غيابها عن مهمة الهداية لعباد الله وإحقاق الحق و وجود عبيد لله ناقصين علم مهما بلغوا من العلم ومعرضين لأخطاء والأهواء والأمزجة مهما توخو الحذر والحيطة لعدم الوقع به بالأنابه عن الأئمة عليهم السلام في الإفتاء بدين الله لآلف من السنين



مع تحيات الهميسع



+++++++++++++++++++++==

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
karem
مشرف عام


عدد الرسائل : 336
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 30/05/2007

مُساهمةموضوع: إلى الأخ حيدرة   السبت أغسطس 25, 2007 1:25 pm

مشكور الأخ الهميسع على الإرسال الرائع الذي فند فيه كل اية و مغزاها و الله يوفقك

وددت بوضع بعض ايات مع أحاديث للإمام علي عليه السلام تبين استمرارية الإمامة و هذا هو إرسالي:

إلى الأخ حيدرة و جميع أعضاء المنتدى الأعزاء:

الصلاة و السلام على سيدنا محمد و اله الطاهرين المعصومين الذين هدانا الله لهم ليومنا هذا

يا علي مدد

النقطة الأولى : أئمة بيت الله هم العروة الوثقى لا انفصام لها وهم حاضرون دوما نسلهم لا يقطع فهم الهادون إلى دين الله الحق ولا توقف فيهم أبدا يقول مولانا جعفر الصادق عليه السلام : جادلوا من ينكر استمرار الإمامة بسورة القدر.

و يقول الرسول الكريم (ص) للإمام علي عليه السلام : يا علي إن الله قدر في ليلة القدر ولايتك وولاية الأئمة من ولدك إلى يوم القيامة .

إلى يوم القيامة

إلى يوم القيامة

إلى يوم القيامة

يقول الله سبحانه و تعالى : لا إكراه في الدين فقد تبين الرشد من الغي فمن يكفر بالطاغوت و يؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها البقرة الاية 256

لا انفصام لها

لا انفصام لها

لا انفصام لها

فهل من المعقول أن ينقطع نسل بيت محمد الأطهار الذ أقرنه الله سبحانه مع صراطه المستقيم الذي من المستحيل أن ينقطع .

النقطة الثانية : عن حديث الرسول (ص) : الخلفاء من بعدي اثنا عشر و كلهم من قريش .

أخي العزيز لقد قال الله سبحانه : وجعلناها كلمة باقية في عقبه لعلهم يرجعون.سورة الزخرف الاية 28

قصد به هنا سيدنا ابراهيم واله الطاهرين حتى سيدنا محمد خاتم الأنبياء و استمرارا مع أئمته الطاهرين من ولده حصرا فالإمام الحسن لم يستلم الإمامة من أبيه الإمام علي بل استلمها الحسين بن علي عليه السلام علما أن الحسن من الخمسة الأطهار و هم أساس أهل البيت و قواعده فعندما تفهم وظيفة الأمام في كل زمن يعيشه تعرف أن الإمام ليس كلمة تقال بل إنه منصب إلهي و تتناوب الأئمة تبعا للزمن الذي يحتاج الإمام المناسب فلو استلم الحسن لاستمرت الإمامة في ولده وليس إلى الحسين عليهم السلام و بهذا يصبح عدد أئمتكم 11 و يبطل الحديث ثم ألا ترى يا أخي العزيز أن الرسول الكريم (ص) حدد الأئمة في الإمام علي ونسله الطاهرين لماذا و بما أنه نبي (النبي من النبوة أي معرفة المستقبل) لم يذكر أسماء الأئمة الاثني عشر حتى يقطع الشك باليقين فقد سمى الإمام علي فلم لم يسم غيره ؟الجواب واضح لأنه يريد أن يعرف الناس من هم ال بيت محمد المعصومين الحق فلقد قال الله سبحانه في الاية السابقة

باقية

باقية

باقية

أي دائمة لا تزول بإذن الله طالما أن الله قد ربط بين كلمته الباقية و ال بيت محمد المستمرين الظاهرين.

و بالتالي تأكدوا من هذا الحديث ومن ناقليه فلربما استخدم ضدكم يوما ما.

النقطة الثالثة:

قال الرسول الكريم (ص) : علي مع القران و القران مع علي لا يفترقان حتى يردا علي الحوض.(مجمع الزوائد)

لا يفترقان

لا يفترقان

لا يفترقان

فهل من المعقول أنه عندما توفي الإمام علي عليه السلام قد فارقه القران و انقطع صراط الله المستقيم الجواب لا فقد استمرت هداية الله للائمة من بعده إلى مغزى القران و بواطنه

يقول الإمام علي: القران ظاهره عمل موجوب و باطنه علم مكنون محجوب و هو عندنا معلوم مكتوب

قال مولانا الإمام الحاضر الموجود شاه كريم الحسيني في مؤتمر القران : إنه لأملي المخلص أن هذا المؤتمر سيكشف عن رؤية عميقة إضافية لفهم القران الكريم بصفته رسالة تحيط بكامل كينونة الإنسان و مسعاه لإنه يهتم بخلاص النفس على المستوى نفسه يهتم بالقيم الأخلاقية التي تحفظ نظام العدالة الاجتماعية فالقران رؤية شاملة للمجتمع تعطي الأولوية للسلوك النبيل إنه يتحدث عن اختلاف في اللغة و اللون بصفتهما علامة للرحمة الإلهية و دلالة لاصحاب المعرفة كي يتأملوها.

و يقول أيضا عليه السلام : إن هذا البرنامج هو أيضا فرصة لتحقيق نظرة عميقة في كيفية أن خطاب القران الشريف الغني بالأمثال و القصص الرمزية الأخلاقية و المجاز و الرمز صار ينبوعا لا ينضب من الإلهام و يسمح بتفسيرات واسعة الطيف .

فكيف تستطيع أيها الأخ العزيز تفسير القران على هوى مرجعياتكم التي لا تتمتع بالعصمة و باطن القران محجوب لا يعلمه إلا ال بيت محمد الأطهار و لو راجعت تفسير مولانا شاه كريم الحسيني عليه السلام لاية النور لفهمت قصدي .

النقطة الرابعة :

هي نقطة عودة المهدي ألا ترى يا أخي العزيز أنه حسب كلامكم عند عودة المهدي سينتقم لال بيت محمد و ينشر الدين الحق.

ألا يوجد دين حق الان؟

ألا ترى أن نشر الدين عنوة و بالقوة قتل لحرية الاختيار التي منحها الله للعباد؟

ألا ترى أن انتقامه لأهل البيت مجرد فكرة؟فالله ليس عاجزا عن ظلام أهل البيت .ثم أين هم ظلام أهل البيت الان ؟

ألا تعلم أن كل من ظلم أهل البيت نسله مقطوع لا اسم له؟

ثم ألا ترى أن نشر دعوته في جميع الأرض و إنهاءه للحياة ينفي يوم القيامة (يوم الحساب) الذي هو ركن من أركان الإيمان؟

و أخيرا:

أخي العزيز أني أرغب منكم و قبل جميع الطوائف الأخرى أن تمثلوا الوجه الصحيح للشيعة فأنتم الطائفة الشيعية الأكبر و أنتم أكثر تماسا مع الناس كونوا متسامحين مؤمنين بالتعددية في العالم الاسلامي الله خلق الطوائف رحمة و اختبارا

رحمة لنتفقه في الدين و اختبارا لنحترم غيرنا من الأديان و الطوائف .

فمهما بلغ لدينا من الكره لقتلة الأئمة و الأنبياء إلا أن الإسلام و الدين الحق يسعى دوما لبث الحب في نفوسنا تلك القيم الرائعة التي تجعل منا بشرا إنها الحب الخير التواضع التسامح العفو العدل العفة الحياء الاحترام الثقة إطاعة إمام الزمان و إرضاء الله بالخير و احترام أعظم مخلوقاته إنه الإنسان الذي سجدت الملائكة له و اعلم أخي أنت و جميع أخوتنا في طائفتكم أن الإنسان الحقيقي هو من تكون نفسه مليئة بهذه القيم الرائعة و عندما تخلو النفس البشرية من هذه القيم يتحول الإنسان إلى وحش و لا يعود بشرا.

يقول مولانا الإمام الحاضر الموجود شاه كريم الحسيني علينا منه البركة و النور و السلام :

ليس في عالمنا المتنافس مكان لأولئك الذين يرغبون في بث التفرقة بين الأخ و أخيه و بين الأخت و أختها من أجل أن يحققوا نفعا شخصيا على حساب ضعف الاخرين و إني أهيب بجماعاتي أن يتحدوا و يتأكدوا من قراراتهم التي يتخذونها نهائيا لأنها تؤثر على حياة الكثيرين من أبنائي الروحيين.

يقول مولانا الراحل سلطان محمد شاه عليه السلام :

لا تعتقدوا بأني صغير فأنا سليل النبي و جدي أمير المؤمنين علي وجدتي سيدة أهل الجنان فاطمة أنا نور محمد و علي منزلتي عالية و مقامي رفيع على الرغم من صغر سني و لقد كان جدي علي زين العابدين أيضا طفلا يافعا عندما القيت على كاهله تبعات الإمامة و تجسدت فيه قوة جدنا الأكبر علي و علمه و عبقريته و استمر نور علي في الانتقال من إمام إلى إمام حتى وصل إلي و سيبقى هذا النور يشع على الكون حاملا للعالم الخير و البركة خالدا أبد الدهر.

و جزيل الشكر لمولانا الإمام الحاضر و أسلافه الطاهرين علينا منهم البركة و النور و السلام

و الحمد لله رب العالمين

و يا علي مدد.


و لجميع الأخوة أعضاء المنتدى الاسماعيلي سأرسل إرسالا يبرهن أن ديننا الإسماعيلي مستمر منذ بدء الخليقة على وجه الأرض فنحن لم نبدأمن سيدنا محمد بل نحن قد بدأنا منذ وجد بني ادم على وجه الأرض ترقبوا إرسالي و الله الموفق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
( علي مع الحق والحق مع علي )سؤال الى الآدارة والأشراف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الباحث الإسماعيلي :: ساحة الحوار والتلاقي الفكري-
انتقل الى: