منتدى الباحث الإسماعيلي

موقع شخصي وغير رسمي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كتاب المجالس المؤيديه للمؤيد الشيرازي
الجمعة ديسمبر 02, 2016 2:55 pm من طرف واحد من الناس

» سيرة الامامين المعز لدين الله والحاكم بأمر الله (عارف تامر)
الجمعة ديسمبر 02, 2016 2:37 pm من طرف واحد من الناس

» الهمة في آداب اتباع الأئمة
الخميس نوفمبر 17, 2016 6:23 pm من طرف Mohammedr

» جامعة الجامعة تأليف اخوان الصفاء ( تحقيق الدكتور عارف تامر )
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 5:53 am من طرف علاء شدهان

» كتاب الإيضاح للقاضي النعمان
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:30 am من طرف علاء شدهان

» كتاب الأنوار اللطيفة
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:13 pm من طرف ساااامية

» كتاب الهفت الشريف من فضائل مولانا الامام جعفر الصادق
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:12 pm من طرف ساااامية

» أربع كتب حقانية
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:10 pm من طرف ساااامية

» كتاب الزينة في الكلمات الإسلامية العربية-أبو حاتم الرازي
السبت أكتوبر 29, 2016 12:23 pm من طرف علي بن علي

المواقع الرسمية للاسماعيلية الآغاخانية

شاطر | 
 

 الوهابية واثبات باللسان ونفي بالجنان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسماعيلي وافتخر
عضو فعال


عدد الرسائل : 49
تاريخ التسجيل : 28/09/2008

مُساهمةموضوع: الوهابية واثبات باللسان ونفي بالجنان   الثلاثاء يناير 20, 2009 8:25 pm

صدق قائل شر البلية مايضحك وما احب ان استتطرق له قبل حديثي براوي الحديث اللذي لايشق له غبار في اصحاح اصحابه ومحبيه وهذا قوله في تعريف ذاته بصحيح بخاري السنه قبل القص والحذف وهو ان صاحبهم يبرر موقفه ويعتبرونها من مناقبه فليس بغريب عليهم قلب الحقائق وطمس المعالم قال ابو هريرة من كيسه احينما سئل الى اي الفئتين يميل فاجاب انا بعقلي مع علي وبقلبي مع معاويه فرد سائله اي الكفتين لديك ارجح قال لعمري ان عاطفتي بحب امعاويه وقربه رجحت بكفة عقلي وصاحبه
مادعاني لذلك الموضوع هو ماقاله المدعو سلمان العنزي ومقاله التكفيري بحقوق المسلمين ولكن بيننا يوم الفصل وهو خصم الله ووليه وخصمنا واذكر ردود سابقه محاورات مع احد الاخوان الوهابية التكفيرين بخصوص علم التاويل وسوف اسرده لكم مع العلم بانني قد دعيته هو واعوانه للمنتدى المعطاء فلعل يستفيد منه مع انني لااتوقع منه الا الضرر على ذاته ونفسه لا علينا
ماكتب بالاسود قوله والاحمر قول العبد الفقير لله اخوكم اسماعيلي وافتخر بانتماء لاهل العلم والمعرفه




التأويل له ثلاثة معانٍ: معنيان شرعيان وردا في الكتاب والسنة، والمعنى الثالث اصطلاح اصطلح عليه المتأخرون ليس له مستند لا في الكتاب ولا في السنة.
فالتأويل يطلق في القرآن والسنة ويراد به التفسير، وهذا كثيرا ما يستخدمه الإمام ابن جرير -رحمه الله- في تفسيره: القول في تأويل هذه الآية، وممن ذهب إلى تأويل هذه الآية، بمعنى تفسيرها، ومنه قول الله -عز وجل-: (( نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ )) أي نبئنا بتفسيره، وفيه أيضا (( قول النبي -صلى الله عليه وسلم- لابن عباس: اللهم فقهه في الدين وعلمه التأويل )) أي التفسير، هذا هو النوع الأول، يأتي بمعنى التفسير.
وهذا وارد في الكتاب والسنة أم لم يرد؟ وارد، وأوردنا لكم الأمثلة.



مانعرفه من كتبكم يااخي الكريم ان سنة الرسول صلى الله عليه وسلم ماكانت الا لتوضيح ماعجز فهمه في القران وما ارى من ماوردت لنا من الحديث الا حجة عليك لا لك فالشاهد فقهه في الدين والفقه هو علوم الشريعه الاسلامية من صلاة وصيام وزكاه وحج وجهاد وكيفيتها وتوضيح اوقاتها واقامتها فكيف ترتبط بالتاويل وتكون تفسير فما ارى من استدلالك الا اعجاز اخر ولو كان التفسير صحيح لمعنى التاويل لااوضحها رسولنا الكريم بحديثه ولقال وعلمه التفسير لكي يدلنا الرسول على معنى التاويل ولان التاويل هو بمعناه بالدلاله على الباطن من علم الظاهر كما نقول نحن وماتنكرونه انتم ولقول التفسير بالدلاله على معنى الظاهر بالظاهر ولان الظاهر واضح لايحتاج الى دليل وتعليم فليس التفسير تاويل كمثال قولنا اشرقت الشمس من المشرق فالشمس ظاهر لنا والشرق ظاهر فتفسر لنا بقولك أي طلعت الشمس من جهة الشرق فما هو التاويل الا انك فسرت اللغة ولم تفسر لنا المعنى من ذلك وبذلك تبطل معجزة من معجزات الله في ارضه ومن حججه على خلقه .

اما بقولك هذا وارد في الكتاب والسنة فانا وانت وعموم المسلمين نتفق على ماجاء في الكتاب فات لنا بايه توضح بها ان معنى التفسير هو التاويل

اما السنة المطهره فنحن نتفق في البعض ونختلف في الكثير فاقبل على بما نقره جميعا وليس ماتقره انت وانكره انا ولن اقبل عليك بما تنكره انت واقره انا ولك الاختيار بالاختصار على الكتاب وعلى مايقبله العقل من قولك او على الكتاب ومانقره من السنه جميعا




النوع الثاني: يُطْلَق التأويل في الكتاب والسنة ويراد به الحقيقة التي يؤول إليها الأمر أو الخبر، بمعنى: الأمر أو الخبر يكون خبرا ثم أيش؟ يظهر في الخارج عيانا



مارى من ردك اخي الكريم الا اثبات بلسانك ماتنكرونه من وصاية الامام علي بن ابي طالب سلام الله عليه ومن خلفه من اهل بيته الائمه الاطهار وسوف اقوم بالشرح لاحقا .


كالأمر، إذا أمرك الله -عز وجل- بالصلاة، ثم أديت الصلاة فعلا، فهذا تأويل أمر الله عز وجل



ارجوا التوضيح لمثلك هذا فالصلاة عبادة وفرض على كل مسلم عاقل بالغ فلا ارى بردك هنا مايثلج صدري ويوضح لي امري في ان التفسير هو التاويل فلو كان قصدك ان الرسول صلى الله عليه وسلم اوضح لنا طريقة الصلاة وانه فسر لنا تاويلها فلما لم تفسر السنة المطهره الاية الكريمة ( كهيعص )



، والخبر أن يخبرنا الله -عز وجل- عن أمر، عن شيء، ثم يوجد في الخارج، فيكون وجوده في الخارج هو التأويل، مثال: قول الله -عز وجل-: (( هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ



لله الحمد والمنه على ماوضح لنا من تدبر اياته وجعلنا ممن يقفون على حقيقة علمه


((هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ ))
يوم يأتي تأويل هذا القرآن، إذا جاء يوم القيامة فالآن ما في القرآن من الخبر عن المعاد وعن يوم القيامة هو خبر، ما تأويله؟ وقوعه فعلا يوم القيامة.

انني اراك هنا اتخذت طريقا غير طريق التفسير اللذي اتخذته في تاويل الصلاة وقد اوقفني قولك مافي القران خبر عن المعاد وانني اعتقد ان لكل مبتدا خبر ولكل بداية نهاية ولكل مبدا معاد فماهو المبدا لهذا المعاد الذي تقصده اخي لكريم


وهناك مثال أقرب من هذا: قول الله -عز وجل- عن يوسف: (( يَا أَبَتِ هَذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِنْ قَبْلُ )) رأى الرؤيا وهو في الصغر، رأى أحد عشر كوكبا والشمس والقمر رآهم له ساجدين، لما تولى ملك مصر،
ودخلوا عليه (( وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا )) فماذا قال؟ (( هَذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ )) من الآن وقعت فعلا ظهرت للعين، واضح؟ الآية لما أقول: غدا أو بعد غد سيحضر فلان من الناس، هذا الآن خبر، ما تأويل هذا الخبر؟ إذا حضر هذا الشخص، قلنا: خلاص هذا تأويل هذا الخبر.



مايدور في الذهن هنا كيف سجدوا لشخص مثلهم وانتم من تتهموننا بالسجود والركوع لدعاتنا وعلمائنا اائنا اتخذها حجة عليكم ولكن ان هذا الامر ليس بلدينا ولا نعتقد به فماهو تاويلك بالايه الكريمة وخروا له سجدا


ومن هذا النوع: < قول السيدة عائشة -رضي الله عنها- لما أنزل الله -عز وجل- على رسوله: (( إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ )) قالت: كان يُكثر -أنأي يقول- في ركوعه: سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي، يتأول القرآن > ما معنى يتأول القرآن؟ أي يطبقه، ينفذه، هذا تأويل هذا الأمر.

لم اجد ان هناك رابط لا في اللغة العربية ولا البلاغة بان التاويل هو التطبيق ونحن المسلمون نؤمن بان معجزة الرسول صلى الله عليه وسلم هي القران الكريم لبلاغته وفصاحته


فـ"سبِّحْ" هو سبحَ، الآن هذا تأويل هذا الأمر، إذًا هذا النوع الثاني من أنواع التأويل، وهذان النوعان هما اللذان جاءا في الكتاب والسنة.
بقي النوع الثالث وهو الذي اضطرب واختلف على هؤلاء، هم نزلوا معنى هذا التأويل (( وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ )) على أنه هو المعنى الثالث.

وماردي الا لقوله تعالى ومايعلم تاويله الا الله وانا اسال هنا عن قوله تعالى اني جاعل في الارض خليفه وقوله خليفه أي ادم ومانعلم بان الخليفه يقوم مقام المخلف له ويكون له حق التصرف فيما استخلف عليه كالمخلف له فكيف يكون ادم الخليفة وماهي الحكمة من خلافته فاؤل لنا من تفسيرك اخي الكريم وانر قلوبنا هداك الله


المعنى الثالث: وهو حرف صرف اللفظ عن الاحتمال الراجح إلى الاحتمال المرجوح لدليل يقترن به، وهو التأويل في اصطلاح المتأخرين، هذا ليس له مستند في بالكتاب والسنة، لكن هو المصطلح السائد عند المتأخرين من أهل الكلام، إذا أطلقوا التأويل فهم يريدون هذا المعنى، وهو المعنى الثالث: صرف اللفظ عن الاحتمال الراجح إلى الاحتمال المرجوح، من الاحتمال الظاهر البين إلى الاحتمال البعيد مثاله.. من يمثل لي؟ "استوى" استولى، هذا يقولون: تأويل.
فهؤلاء المفوضة استدلوا بهذه الآية على أن التأويل الوارد بهذه الآية هو التأويل المعروف عند المتأخرين: صرف اللفظ عن الاحتمال الراجح إلى الاحتمال المرجوح.
والصحيح أن التأويل الوارد في هذه الآية: إما أن يراد به التفسير وهذا على قراءة الوصل، من لم يقطع ويقف، من عطف أولو العلم على لفظ الجلالة (( وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ )) يكون معنى التأويل هنا التفسير، يعني: وما يعلم تفسيره إلا الله والراسخون من أولي العلم.

على ان اخرج بكلمه انير بها عقلي واريح سريرتي لم اجد الى تكرار الكلام وزج بمفردات اللغه ليس الا للاعجاز والابهار بفنون وضروب اللغة .

ولانك تفضلت علينا بتأويل الايه بقولك ومايعلم تفسيره الا الله والراسخون في العلم فاتوقف هنا واسالك الواو عطف والمعطوف يعود على العاطف وتستخدم واو العطف للاقتران فهل الراسخون بالعلم مقارنون لله عز وجل بحكم واو العطف مع ان في فقهكم تحريم لذلك ولا لما قلنا الله ثم الملك والوطن واو العطف تاتي مع عطف الظاهر مع الظاهر وبتفسيرك الله ظاهر والراسخون في العلم ظاهر لذا اقترن القارن على المقرون والعاطف مع المعطوف عليه

كما نرى يُعطف الفاعل الثاني على الأول بالواو، لأن من خصوص العطف بالواو إشراك الفاعلين في الحدث فما اراك اخي الكريم الا اشركت بالله كما هو تعريف الشرك لديكم وهو انك اشركت مع الله في صفة تاويل العلم عباده الراسخون في العلم طبعا هذا لو اتخذت كلامك انه الصح
فاستغفر ربك وتب اليه وعد الى رشدك ومايتضح لي انك لست من الراسخون في العلم لضربك لي اللغة في التراجح وغفوتك عن واو العطف فكيف تكون مخولا بتاويل القران على هواك وهذا ماراه الا تعدي وعصيان على امر الله تعالى في ماتفسر به القران على انه التاويل واقحمت نفسك برتبة الراسخون في العلم وانت لم ترسخ بعقلك في فهم اللغه اولا فكيف بك تاول علوم القران وآياته الكريمة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نرجس
عضو ذهبي


عدد الرسائل : 64
تاريخ التسجيل : 30/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: الوهابية واثبات باللسان ونفي بالجنان   الأربعاء يناير 21, 2009 12:35 pm

شكراً لك على هذه المشاركة وهذا التعليق
ونحن كثيراً ما نرى كيف أن منهم الكثير الذين يغالطون أنفسهم لعدم معرفتهم مع ادعائهم بها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خادم البلاط المحمدي لشريف
عضو بلاتيني


عدد الرسائل : 133
تاريخ التسجيل : 18/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: الوهابية واثبات باللسان ونفي بالجنان   الجمعة يناير 23, 2009 11:08 am

تسجيل متابعة واعجاب بطرحكم اخي اسماعيلي وافتخر سلام الله عليكم
في هذا الموضوع الكثير والكثير ليقال وحقنا ان نستغرب اشد الاستغراب
شكرا لجهودكم وبارك الله بكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الوهابية واثبات باللسان ونفي بالجنان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الباحث الإسماعيلي :: ساحة الحوار والتلاقي الفكري-
انتقل الى: