منتدى الباحث الإسماعيلي

موقع شخصي وغير رسمي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
المواقع الرسمية للاسماعيلية الآغاخانية

شاطر | 
 

 حوار بين الهميسع و المحب لله حول مفهومي الإمامة والتعددية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحب لله
Admin


عدد الرسائل : 1272
تاريخ التسجيل : 31/01/2007

مُساهمةموضوع: حوار بين الهميسع و المحب لله حول مفهومي الإمامة والتعددية   الأحد مارس 22, 2009 6:10 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
إخوتي الكرام بعد النظر بالأسئلة المتكررة التي وردتنا أنا والأخ الهميسع حول سبب وجود منتديين للحوار الإسماعيلي ..
ونظراً بأن البعض فهم ذلك أو حاول أن يوهم بوجود خلاف بيننا لا سمح الله ارتأينا نقل السبب الحقيقي لذلك إلى هنا علّ وعسى أن يكون في الحوار فائدة لنا وللآخرين ..
حقيقة الأمر لا وجود لأي خلاف بين المنتديين كل ما هناك هو تباين في وجهتي النظر حول مفهوم أساسي في الفكر الإسماعيلي هو مفهوم التعددية وعلاقته بمفهوم الإمامة هذين المفهومين الذين يقبل بهما كلانا
فإذا كانت الإسماعيلية كمذهب من المذاهب الإسلامية الإمامية تؤمن بوجود إمام معصوم وريث لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم نأخذ منه التأويل والتفسير ونرد إليه ما اختلفنا فيه من تنازع
فكيف والحال هذه يمكننا قبول تفسيرات أو رؤى أخرى للقرآن الكريم يؤمن بها أبناء مذاهب أخرى ..
هذا القبول الذي يدعونا إليه الإمام الحاضر عليه السلام في خطبه وإرشاداته ولقآته الصحفية..
هل ينسجم هذا القبول مع فكرة وجود إمام معصوم أم يتناقض أو يتباين معها
بانتظار رأي الأخ الهميسع و إيضاح وجهة نظره حول هذه المسألة الهامة

_________________
يقول الإمام الحاضر عليه السلام :
((أن حرية التعبير هي قيمة ناقصة مالم تستخدم بشرف , وأن واجبات المواطنة في أي مجتمع يجب أن تشمل الالتزام بتعبير مسؤول وعارف .))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الهميسع و المحب لله حول مفهومي الإمامة والتعددية   الأحد مارس 22, 2009 11:55 pm




بســـــــــــــــم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

يا عـــــــــــــــــــــــــــــــلي مدد

الســــــــــــــــــلام عليكم جميعاً

قال الله عز وجل :

{
وَإِن جَنَحُواْ لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ }الأنفال61

{
وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنك وَ بَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ } فصلت34



بداية أرحب بإدارة ومشرفي وأعضاء وزوار منتدى الحوار الإسماعيلي جميعاً .

ونيروز مبارك للجميع ... وكل عام وانتم و أسركم وأحبائكم بألف خير .

غيابي عن هذا المنتدى في الفترة السابقة كان بسبب بعض الاختلافات في وجهات النظر ...!!!

وهذا الاختلاف هو مصدر قوة وليس مصدر ضعف كما يتوهم البعض ...!!!

فقد خلق نوع من التنافس الشريف ( إلى حد ما ) ... أدى إلى تنوع في الطرح أغنى المتابعين بجديد قابل للنقد والتصويب من قبل المخالفين لنا .

وهكذا وبهذا التنوع لم نخرج خارج أطار الحكمة الإلهية من وجود الخلاف بين عباده إلى يوم الحساب .

مصداقاً لقوله تعالى :

{
وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ }هود118

{{{{{{{ وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ }}}}}}}

طبعاً السبب الرئيسي والجوهري في خلاف المحب لله مع الهميسع ... هو الخلاف على فهمين متناقضين تماماً لجوهر الإمامة في كتاب الله كما أرادها الله عز وجل .

لذلك نترك له البداية ليعرفنا بالإمامة كما يؤمن هو بها ... مع وضع الدليل الذي يراه مناسباً ليثبت ما سوف يتفضل به



وأخيراً كلنا أمل وثقة بأن هذا الحوار سوف يكونمثمراً ومفيداً للجميع موالين ومخالفين أن شاء الله .



مع تحيات الهميسع

والى اللقاء





+++++++++++++++++



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحب لله
Admin


عدد الرسائل : 1272
تاريخ التسجيل : 31/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الهميسع و المحب لله حول مفهومي الإمامة والتعددية   الإثنين مارس 23, 2009 10:44 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
بداية ً أشكر الأخ الهميسع على دعوته لي بالبدء بالكلام وتوضيح رأيي حول مفهوم أساسي بل المفهوم الأساسي الذي يقوم عليه الفكر الإسماعيلي بكليته ألا وهو مفهوم الإمامة
يمكن الحديث عن الإمامة في إطار المنطق الداخلي للفكر الإسماعيلي و أعني هنا ما يحتويه هذا الفكر من تأويلات دينية ورؤى فلسفية وأحاديث متوارثة ومنقولة عن الآئمة الأطهار عليهم السلام أجمعين
وهنا نجد سمات مشتركة وموحدة في تناول هذه المسألة لدى معظم العلماء والفلاسفة والدعاة الإسماعيليون
فالإمام هو حجة الله على الأرض وهو المرجعية النهائية لكل ما نختلف فيه من قضايا وهو الوارث لكتاب الله الحافظ لشريعته
يقول الله تعالى
بسم الله الرحمن الرحيم
{وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ وجنسانُوا لَنَا عَابِدِينَ }الأنبياء73
صدق الله العظيم
فالإمام يهدي بأمر ووحي من الله سبحانه وتعالى من هنا يمكن فهم دوره كمرجعية نهائية نرد له جميع ما نختلف فيه لأن ما يصدر منه من إرشادات أو أفكار هي أفكار مقدسة ومطلقة لا تحتمل سوى الصدق والتصديق
يقول تعالى
وويل للمشركين * الذين لا يؤتون الزكاة،
صدق الله العظيم
. وقد روي عن جعفرالصادق عليه السلام أنه قال: قال أبي رضوان الله عليه يوما لجابر بن عبد الله الانصاري: يا جابر، هل فرض الله الزكاة على مشرك، قال: لا إنما فرضها على المسلمين، قلت أنا له: فأين أنت من قول الله عز وجل: وويل للمشركين * الذين لا يؤتون الزكاة، قال جابر: كأنى والله ما قرأتها، وإنها لفى كتاب الله عزوجل، قال أبو عبد الله: فنزلت فيمن أشرك بولاية أمير المؤمنين علي بن أبي طالب صلى الله عليه وآله
إذا ً وعبر هذا الفهم نعتبر أن الإمام هو المرجعية الأولى والأخيرة وهو الوصي والقائم عليه التأويل والتفسير وعلينا التصديق والتسليم
الآن كيف يمكن أخي الهميسع أن نجد مساحة للرأي الآخر وللتعددية التي نقبلها جميعاً وكيف يمكن أن نقبل أن هذين المفهومين هما مفهومان متكاملتان وغير متناقضتان نظرياً وعمليا ً
فلتتفضل مشكورا ً

_________________
يقول الإمام الحاضر عليه السلام :
((أن حرية التعبير هي قيمة ناقصة مالم تستخدم بشرف , وأن واجبات المواطنة في أي مجتمع يجب أن تشمل الالتزام بتعبير مسؤول وعارف .))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الهميسع و المحب لله حول مفهومي الإمامة والتعددية   الثلاثاء مارس 24, 2009 3:51 am



بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

السلام عليكم جميعاً

موضع قيم ومفيد أن شاء للموالين وللمخالفين ...!!

أن الاختلاف في وجهات النظر والرؤى الشخصية لكل إنسان ... لهو أرادة إلهية زرعها الله عز وجل في النفس الإنسانية ... فألهمها الفجور والتقوى ... وجعل عليهم العقل كآمر وناهي ومنسق لأفعال هذه النفس التي ستذوق الموت وترجع إلى ربها من اجل تلقي الحساب أن كان عقاباً أو ثواباً .

قال الله عز وجل في سورة الشمس :

{ وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا{7} فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا{8} قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا{9} وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا }

{كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ }العنكبوت57

ألهام المتناقضات من الفجور والتقوى هي من الله عز وجل ولكن الفلاح والخيبة في سلوك الطريق الصحيح هي للنفس الإنسانية .

لذلك الله عز وجل يقول :

{وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ }هود118

الاختلاف بين عقول البشر حكمة إلهية وهي قائمة منذ الأزل وهكذا إلى ما شاء الله ... حيث أن قوله تعالى :

{ وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ } تفيد الاستمرارية في الاختلاف .

وهذا الاختلاف في وجهات النظر يعطي فسحة للعقل لكي ينمي نفسه بنفسه باكتساب المعارف الجديدة من خلال محاكمة المتناقضات التي تدور حوله واختيار الطريق السليم الذي هو هداية من الله عز وجل لمن يتعب على نفسه ويستحق هذه الهداية الإلهية .

مصداقاً لقوله تعالى :

{وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيجنس الْيَقِينُ }الحجر99

فهذه العبادة وانتظار هذا اليقين تتطلب تنفيذ الآمر الإلهي في محكم تنزيله لكل واحد منا بشكل منفرد بتدبر شخصي لآيات الله عز وجل مصداقاً لقوله تعالى :

{أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا }محمد24

وقوله تعالى { أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ } هو خطاب لجميع عباده ولم يخص به إنسان بعينهم .... فالتدبر هو للجميع إما الهداية في من الله عز وجل .

قال الله سبحانه وتعالى يخاطب رسوله محمد صلى الله عليه وآله وسلم بقوله :



{لَّيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ وَلَـكِنَّ اللّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ }البقرة272

{وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاء كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءتْ مُرْتَفَقاً }الكهف29

لقد استوقفتني في هذه الآية الكريمة قوله تعالى

{ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ }



فما هو تعريفك هنا للظلم ... وما هي الأوصاف والممارسات والأفعال التي أذا التصقت بأحدهم سميا ظالماً .



وما الفرق ما بين المؤمن والمشرك والكافر والظالم .

وأخيراًً أقول أن التعددية في المذاهب والرؤى واختلافات المسارات لهو رحمة من الله عز وجل بعباده .

فتلقي العقل للمعارف من لون واحد محيط به لا يوجد تنوع واختلاف ... تغلق العقل وتعطل المحاكمة والتدبر الشخصي واختيار المسار بإرادة شخصية لا تحكم خارجي بها ... وعلى هذا المسار المختار سيتم الحساب والعقاب .

وسوف نضرب مثال يوضح ذلك .

نفرض أن أباً أشترى جهاز كمبيوتر لأولاده الخمسة ... وحمل عليه برنامج علمي وحيد ذات عنوان واحد واتجاه واحد هو من تحكم باختيار محتواه ... وراقب ميول أبنائه ورغباتهم الثقافية من خلال إطلاعهم على لون واحد من العلوم .... طبعاً الحكم سيوقع الخطأ في التقييم .

إما لو تعمد وصل جهازه إلى خط انترنيت وترك لهم الخيار بتصفح المواقع التي يريدوها ... بدون توجيه وتحكم منه ..!!

ومن بعدها راقب ميول كل واحد من أبناءه من خلال معرفة المواقع التي يرتادها كل واحد منهم ... لكان الحكم عليهم أقرب إلى الصواب وعدم وقوع الظلم في الحكم الخطأ

فمنهم من سوف يجده يمضي وقته في ملاحقة تحميل آخر كليبات نانسي عجرم وهيفاء وهبي وفضائح الفنانات والآخر يلهث لتحميل آخر أفلام العنف والكاراتيه وآخيه يخرج من موقع مشبوه ليدخل في موقع جديد أكثر فسقاً من سابقه والرابع يلاحق آخر صرعات الألبسة والأزياء وقصات الشعر ... أما الخامس فهو أصابه الملل وهو يحدث موقع منتدى الحوار الإسماعيلي كل دقيقتين بانتظار رد المحب لله على الهميسع ... لأنه بشوق لمتابعة هذا الحوار القيم .

فلا تدعه ينتظر أكثر من هيك ... فالكرة أصبحت في ملعبك أخ المحب لله ..؟؟

مع تحيات الهميسع

والى اللقاء

++++++++++++++

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كشف الحقائق
عضو بلاتيني


عدد الرسائل : 199
تاريخ التسجيل : 05/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الهميسع و المحب لله حول مفهومي الإمامة والتعددية   الثلاثاء مارس 24, 2009 4:36 pm

اسمحوا لي بالمداخله / اولا نرحب بعودة الاخ الهميسع بعد غياب طويل !

ثانيا لي تعليق على بعض ما اورده الهميسع بقوله : وأخيراًً أقول أن التعددية في المذاهب والرؤى واختلافات المسارات لهو رحمة من الله عز وجل بعباده.

فاقول ان الاختلاف قد نهى عنه الله تعالى في كتابه بقوله : (وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ تَفَرَّقُواْ وَاخْتَلَفُواْ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُوْلَـئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ ) ...

كما ان الرحمة قد خرجت عن الذين يختلفون فكيف تخالفون كلام الله وهو عز وجل يقول :

( وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ *إِلاَّ مَن رَّحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لأَمْلأنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ..)

فالله قد استثنى من رحمهم من الاختلاف !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المحب لله
Admin


عدد الرسائل : 1272
تاريخ التسجيل : 31/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الهميسع و المحب لله حول مفهومي الإمامة والتعددية   الثلاثاء مارس 24, 2009 6:09 pm

نرحب مجددا ً بالأخ كشف الحقائق ونشكره على مداخلته القيّمة راجين منه الانتظار حتى الانتهاء من الحوار فربما اتضح له مقصدنا من هذا الحوار في ازالة الالتباس وايضاح العلاقة بين الإمامة وبين التعددية ..
وحرصاً مني على احترام آراء الآخرين أترك للأخ الهميسع فرصة الرد على ما تفضلت به من طرح راجياً منك الانتظار حتى أدلي بدولي والانتهاء من الحوار مع الهميسع..
بانتظار الأخ الهميسع للتعقيب

_________________
يقول الإمام الحاضر عليه السلام :
((أن حرية التعبير هي قيمة ناقصة مالم تستخدم بشرف , وأن واجبات المواطنة في أي مجتمع يجب أن تشمل الالتزام بتعبير مسؤول وعارف .))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Marhaba
متميز


عدد الرسائل : 47
تاريخ التسجيل : 09/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الهميسع و المحب لله حول مفهومي الإمامة والتعددية   الثلاثاء مارس 24, 2009 10:17 pm

الأخوين العزيزين الهميسع و المحب لله



يا علي مدد



اسمحوا لي بهذه المداخلة القصيرة و من ثم أترك لكما المجال لتكملا حواركما.



الرجاء أن تتمعنا في هذا الخطاب الشديد الأهمية الذي ألقاه مولانا الإمام الحاضر الموجود لدى تسلمه جائزة "التسامح" من أكاديمية توتزينغ الإنجيلية عام 2006. هذا الخطاب بالإضافة لإجابته لما تتحاوران بشأنه يقدم مفهوما واضحا و عصريا لدور الإمام و مولانا رغم أنه كان يتحدث في كنيسة فقد تطرق للقرآن الكريم و أقوال الإمام علي عليه السلام و ربط الماضي بالحاضر و الديني بالدنيوي ...





http://www.iis.ac.uk/view_article.asp?ContentID=109419



إذا كان بإمكانكما قراءة النص الأصلي للخطاب بالإنكليزية فالرابط موجود في أعلى الصفحة.



مع التحيات و يا علي مدد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المحب لله
Admin


عدد الرسائل : 1272
تاريخ التسجيل : 31/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الهميسع و المحب لله حول مفهومي الإمامة والتعددية   الجمعة مارس 27, 2009 1:03 pm

مازلنا بانتظار الأخ الهميسع للرد على ما تفضل به الأخ كشف الحقائق
كما ننتظر منه إيضاح رأيه بالعلاقة كما يراها بين التعددية والإمامة
فنحن لا نريد تعريفين منفصلين لكل ٍّ منهما بل إثبات عدم تناقضهما أو تعارضهما
وذلك لإيفاء هذا الحوار الهام حقه من البحث والتحقيق
ولن أنسى أن أشكر الأخ مرحبا على الرابط الهام الذي رفدنا به والذي يغني هذا الحوار بطبيعة الحال
إذا ً بانتظار الأخ الهميسع

_________________
يقول الإمام الحاضر عليه السلام :
((أن حرية التعبير هي قيمة ناقصة مالم تستخدم بشرف , وأن واجبات المواطنة في أي مجتمع يجب أن تشمل الالتزام بتعبير مسؤول وعارف .))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الهميسع و المحب لله حول مفهومي الإمامة والتعددية   السبت مارس 28, 2009 4:30 am



بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

السلام عليكم جميعاً

وشكر خاص للأخ مرحبا على جهوده المثمرة ومشاركاته القيمة ... ومازلنا ننتظر منه المزيد من التواصل .

العزيز كاشف الحقائق كتب مشكوراً :

+++++++++++++++

فاقول ان الاختلاف قد نهى عنه الله تعالى في كتابه بقوله: (وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ تَفَرَّقُواْ وَاخْتَلَفُواْ مِن بَعْدِ مَاجَاءهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُوْلَـئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ ) ...

+++++++++++++++++

أخي الكريم موضعنا هنا ليس لمناقشة جوهر الاختلافات بين المسلمين ... فعليك الانتباه إلى جوهر الموضع وعنوانه .

فالحوار هو حول مفهوم الإمامة والتعددية ...!!!

قد يخطر على بالك سؤال أين هو الفرق ما بين التعددية والاختلاف ...!!!

نوضح لك :

عندما منتدانا ينادي بالتعددية ويقبل التعددية ويروج للتعددية ويشجع على التعددية ... هذا لا يعني أطلاقاً أننا نسوق لحجج المخالفين لنا على أنها حجج صحيحة نتمسك بها .

ولا تعني أطلاقاً أن حجج المخالفين لنا لها حصانة غير قابلة للنقد ...!!!

ولا تعني إطلاقا أننا سوف نضعف حججنا أمام المخالفين لكي نسوق للتعددية ونخلق نوع من التوازن ...!!!

علينا جميعاً فهم قبولنا بالتعددية على أننا نقبل برحابة صدر وبفرح وسعادة أن يتم تسويق فكر المخالفين وحججهم بطرح ما لديهم على بساط البحث والحوار المهذب الذي يحترم كل طرف ما لدى الآخر ويحترم كل طرف الرموز المقدسة لدى الآخر ...!!!



فعندما يدخل منتدانا عضو يخالفنا المذهب الإسلامي أو يدين بغير الإسلام أو لا ديني ... نقول له تفضل هات ما عندك وأطرح ما لديك ... نستمع لما يقول ونقرأ لما يكتب ونتفاعل مع أفكاره المطروحه على بساط البحث

و نحاوره بتهذيب ... نحاججه بما نعتقد أنه صواب وليس بفرضه فرضاً على انه صواب ... لا نكفر أحد ... ونؤمن أن الهداية هي من الله عز وجل .

والآن تفضل معاً لنناقش الآية التي تفضلت بها

قال الله تعالى في سورة آل عمران

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ{102} وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ{103} وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ{104} وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ تَفَرَّقُواْ وَاخْتَلَفُواْ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُوْلَـئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ{105} }



لندقق معاً بالآيات الكريمة

أولاً :

الخطاب الإلهي موجه لفرقة واحدة من المسلمين وليس لجميع المسلمين ... وهم الذي آمنوا فقط ...!!!

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ} وهؤلاء المؤمنين لهم صفة تميزهم عن غيرهم وتفرزهم كي لا يتم الاختلاط والتشابه ومن بعدها الضياع والتفرقة والاختلاف والشتات وهم الممسكين بحبل الله تعالى { وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً}والذين وصلتهم البينات فعرفوها وتمسكوا بها ولم يتفرقوا عنها كا غيرهم

{ وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ تَفَرَّقُواْ وَاخْتَلَفُواْ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْبَيِّنَاتُ }



ما هو هذا الحبل وما هي صفاته وهويته وما هي البينات التي يجب أن نتمسك بها عندما تظهر لنا ...!!

في هذه النقطة نطرح ما عندنا ونقبل برحابة صدر ليطرح جميع مخالفينا ما عندهم .... والهداية هي من الله عز وجل .

قال الله تعالى :

{وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ }الكهف29

{لَّيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ وَلَـكِنَّ اللّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ }البقرة272

أما قولك :

++++++++++++++++++

كما ان الرحمة قد خرجت عن الذين يختلفون فكيف تخالفون كلام الله وهو عز وجل يقول :

(
وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَيَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ *إِلاَّ مَن رَّحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْوَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لأَمْلأنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِأَجْمَعِينَ..)فالله قد استثنى من رحمهم من الاختلاف!

+++++++++++++++++

كلامك هذا صحيح وأتمنى أن تعمل به وتطبقه وتتمسك به خير التمسك قولاً فعلاً مصداقاً لقوله تعالى :

{كَبُرَ مَقْتاً عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ } الصف3

والآن وضعت مثال حي وجوهري وفي صلب موضوعنا من اجل ممارسة التعددية مع مخالفينا قولاً وفعلاً ..!!

عزيزي كاشف الحقائق المحترم

كما بينا سابقاً من الآيات الكريمة أن الخطاب الإلهي موجه حصرياً وفقط للذين آمنوا للتمسك بحبل الله عز وجل وعدم التفرق عنه ...!!

ونحن من باب قبولنا بفرح وسعادة ورحابة صدر بالتعددية المذهبية أي نرحب بقبول طرح فكر المخالفين لنا ... وليس بتسويق فكر المخالفين لنا ... على أنه الفكر الناجي والصائب بعيداً عن الحوار ...!!

لذلك نطالبك بتعريفنا بحبل الله الذي تتمسك به أنت ... كي نتمسك به معك ... وأجرك وثوابك على الله عز وجل .

مدعماً تبيانك بالدليل القاطع والحجة والدامغة والبرهان الساطع من كتاب الله عز وجل وآياته .

مع ملاحظة هامة جداً جداً :

وهو أنني كنت أتابع المنتدى كزائر في فترة غيابي عنه كمحاور ... ولقد لفت انتباهي أن الجميع كان يعتبر مشاركاتك فارغة تماماً من اي معلومة مفيدة ... فلتتفضل مع عودة الهميسع لتثبت لهم العكس بتبيانك لحبل الله الذي تتمسك به مع الدليل عليه .
++++++++++++++





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كشف الحقائق
عضو بلاتيني


عدد الرسائل : 199
تاريخ التسجيل : 05/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الهميسع و المحب لله حول مفهومي الإمامة والتعددية   السبت مارس 28, 2009 8:55 pm

الاخ الهميسع اين دليلك على مبدا التعددية الذي تؤمن به ؟! وما تعليقك على قولك الاختلاف رحمة ؟ فانت وافقتني ولكن كلامك السابق يخالف ؟

ثم ان ردك الاخير يتناقض مع ما كتبته اعلاه ! فكنت تتكلم عن العقل والتدبر والرحمة ، ثم جئت لتقول انك تقصد قبول طرح المخالفين ! الا ترى ان هناك فرق واضح فيما قوليك ؟!

اما بالنسبة لسؤالك عن حبل الله رغم ان هذا ليس موضوعنا اصلا / ومع ذلك ساجيبك :

فالحبل هو التمسك بائمة اهل البيت الذين قرنهم الرسول عليه الصلاة والسلام بكتابه وبقوله انه حبل ممدود من الارض الى السماء لن ينقطع ولن يفترق مع اهل بيته الاطهار /

ونحن ولله الحمد متمسكون بما انتهجه الائمة الاطهار وبما امرونا به فلم نحرف ولم نبدل ولم نفرق بين الظاهر والباطن بل نؤمن بكليهما معا ،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مهند أحمد اسماعيل
مشرف عام


عدد الرسائل : 4437
العمر : 41
تاريخ التسجيل : 09/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الهميسع و المحب لله حول مفهومي الإمامة والتعددية   الأحد مارس 29, 2009 12:04 am

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد
الحوار بين شخصين فنرجو ان يبقى الحوار ثنائي والتعليق يتم بعد نهاية الحوار كما نوه الأخ الروحي المحب لله
فالعنوان حوار بين الهميسع والمحب لله
وتقبلوا مداخلتي جميعا
ياعلي مدد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المحب لله
Admin


عدد الرسائل : 1272
تاريخ التسجيل : 31/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الهميسع و المحب لله حول مفهومي الإمامة والتعددية   الإثنين مارس 30, 2009 9:26 pm

بداية أكرر ترحيبي بالأخ الهميسع بقبوله الحوار حول مفهوم أساسي في الخطاب الاسماعيلي المعاصر وهو مفهوم التعددية
إن ما يهمنا حقيقة ً النقاط التالية :
1- كيف نفهم التعددية
2- كيف نمارس هذا الفهم في حياتنا العملية والاجتماعية
3 -هل تنسجم حواراتنا وخطابنا الموجه نحو الآخر مع هذا الفهم
4- هل يتناقض خطابنا التعددي ضمنيا ً مع فكرة الإمامة
قبل توضيح هذه النقاط أحب التنوية إلى مايلي :
كنت حريصا ً أشد الحرص على عدم نقل أي اختلاف في وجهات النظر بيني وبين الهميسع إلى العام لأنه لا فائدة من هذا النقل
فماذا ينفع المتابع أو الزائر للمنتدى كلام من قبيل
اقتباس :
فلكنا يعلم أن فتح الجرح لإزالة الأوهام منه وتنظيفه جيداً ومن ثم تعقيمة وإعادة خياطته أسرع للشفاء من إعماء البصر عنه بستره بتلزيق وتربيط ... وإقناع أنفسنا أن لا جرح هناك ولا ما يحزنون .

و أكرر بأن السبب الحقيقي لوجود منتديين هو الفهم المختلف للتعددية وعلاقتها بفكرة الإمامة وبالتالي الأسلوب المختلف في إدارة الحوارات المختلفة
وأكرر رجائي للأخ الهميسع بالتوقف عن فتح هذه المواضيع التي لا طائل منها
فلا أدري أية منفعة علمية أو اجتماعية حققها أخي الهميسع بالحديث على العلن عن جروح و عمليات جراحية
هل المقصود إحراج أخوك المحب لله وإظهاره بمظهر المسيء لا سمح الله
لا أتوقع ذلك منك وأنت القائل
اقتباس :

يا علي مدد

المحب لله الغالي والأخوة المشرفين الأحبة

الهميسع لا ينكر جميل المحب لله عليه مهما حيا بفتح منتدى يضم كتاباته



_________________
يقول الإمام الحاضر عليه السلام :
((أن حرية التعبير هي قيمة ناقصة مالم تستخدم بشرف , وأن واجبات المواطنة في أي مجتمع يجب أن تشمل الالتزام بتعبير مسؤول وعارف .))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المحب لله
Admin


عدد الرسائل : 1272
تاريخ التسجيل : 31/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الهميسع و المحب لله حول مفهومي الإمامة والتعددية   الإثنين مارس 30, 2009 10:18 pm

سأكمل غدا ً إن شاء الله

_________________
يقول الإمام الحاضر عليه السلام :
((أن حرية التعبير هي قيمة ناقصة مالم تستخدم بشرف , وأن واجبات المواطنة في أي مجتمع يجب أن تشمل الالتزام بتعبير مسؤول وعارف .))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الهميسع و المحب لله حول مفهومي الإمامة والتعددية   الإثنين أبريل 06, 2009 12:26 am



بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

السلام عليكم جميعاً

بداية أرجوا من الإدارة تحرير ما جاء في الإرساليات السابقة من أي ذكر لأي خلاف كان سبق وحصل بين الأخوة أبناء حاضر إمام .

فحاضر إمام يقول في فرمانه المبارك

((((((( أحبو بعضكم قبل محبتي )))))))



والآن نرفع الموضع إلى المحب لله بانتظار جوابه



لأنه هام جداً وهذا الجواب هو جوهر كل دين والعمود الفقري المفترض الاعتماد عليه كل دين

وبدونه تضعف مصداقية كل الأديان .

نعيد الآية الكريمة

{{{{{{{ وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً }}}}}}}



العزيز كاشف الحقائق كان رأيه أن حبل الله هم الأئمة الأطهار عليهم السلام جميعاً

وكان رد الهميسع



أن هذا التفسير لهو خطأ فادح ... وأن الأئمة الأطهار هم حبل الناس ... وهناك فرق جوهري ما بين حبل الناس وحبل الله ..؟؟؟



كما أن الاعتصام بحبل الله يحمي من الضلال والزلل والزيغ نحو الباطل ... الخ



{ إِلاَّ بِحَبْلٍ مِّنْ اللّهِ وَ حَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ }



يبقى عندنا حبل الله بدون بيان .... بانتظار بيان المحب لله



طبعاً بيان مرفق بدليل على هذا البيان ...؟؟؟

وإلا كان كلام بكلام ....؟؟؟



بالمحصلة نصل بهذا الخلاف حول تفسير جزء من الآية الكريمة إلى رحمة الله عز وجل بالحكمة من وجود التعددية المذهبية .

وهو التوصل إلى الحق الذي يريده الله عز وجل من خلال تحكيم العقل ما بين هذه التفسيرات المتناقضة والتمسك بما يطابق العقل ويثبته كتاب الله عز وجل وآياته .



مع تحيات الهميسع



والى اللقاء



+++++++++++++++++==





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الهميسع و المحب لله حول مفهومي الإمامة والتعددية   الإثنين أبريل 13, 2009 11:26 pm



بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

مازلنا بانتظار العزيز المحب لله ليدلي بدلوه في تبيان فقط فهمه الشخصي لحبل الله عز وجل

وذلك تجسيداً للموضع الذي تم فتحه من اجل تبيان الفهم المشترك للرحمة الإلهية من وجود التعددية وثقافة تقبل طرح الرأي المخالف .

وعسى أن يكون الغياب خيراً

والى أن يتفضل المحب لله بما عنده ... ننقل لكم رأي جديد حول تفسير حبل الله للباحث الإسماعيلي المؤمني الأستاذ خالد المير محمود إمام وخطيب جامع المؤمنية في السلمية أو ما يسمى شعبياً (جامع القدامسة )

وعذراً من الجميع لعدم وضع رابط الحوار كاملاً

حيث أن المنتدى الإسماعيلي الأغاخاني الشقيق لهذا المنتدى يعتبره المدير المحب لله أنه رابط مخالف له .

والعجيب انه يدعو الهميسع ليحاوره في فهمه للتعددية وقبول الرأي المخالف ...؟؟؟؟؟؟؟

مع أن رابط هذا المنتدى يتواجد بذاك المنتدى الشقيق ولا يعتبر عند أدارة ذاك المنتدى أنه منتدى مخالف .

على كل حال ننتقل إلى الجوهر واليكم نقل للجزء الذي يهم موضوعنا هنا ... وهو طرح تفسير جديد لحبل الله .



&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

نكمل بعونه تعالى وتوفيقه ما كنا بدأناه من تعقيب على بحث الأستاذ الباحث الإسماعيلي المؤمني خالد المير محمود المحترم

حيث كتب

+++++++++++++++


" ضربت عليهم الذلة أينما ثقفوا إلا بحبل من الله وحبل من الناس " صدق الله العلي العظيم

الآية 112 من سورة آلعمران

الحبل من الله وهو القرآن الكريم والحبل من الناس وهم الأئمةالمتوالون المتواترون إلى يوم الدين يؤكد ذلك قول النبي محمد ٍصلعم : إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي حبلان ممدودان لا ينفصلان حتى يردا علي الحوض فانظروا كيف تخلفوني فيهما "

.............
ويستدلون من الآية الكريمة والحديث الشريف على أنه لا منجاة من عالم الكون والفساد إلا بالتمسك بالعترة الطاهرة مع كتاب الله فالكتاب يدل على العترة والعترة تشير إلى الكتاب وهم الأئمة الأطهار الذين يبيـّنون للناس مشكل القرآن الكريم وغامضه ويذللون لهم الصعاب .




++++++++++++++++++++++



بالنسبة إلى قولكم أن حبل الناس الذي آمرنا الله عز وجل للتمسك بهم هم الأئمة الأطهار عليهم السلام

الذين يشكلون حبلاً من ناس بدون انقطاع ... إمام من عقب إمام وهكذا إلى يوم الحساب ... و إلا أصبح هذا الحبل عبارة عن نصف حبل أو قطعة من حبل وهذا يخالف الآية الكريمة .

وننتظر منكم كما طلبنا سابقاً أخبارنا باسم الإمام عليه السلام الذي تتمسكون بهدية الآن في القرن الواحد والعشرين

لعام \ 2009 \ ... كما هو الآمر الإلهي في محكم تنزيله وكما هو آمر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في حديث الثقلين المذكور .

أما بخصوص وصفكم لحبل الله بأنه كتاب الله ... القرآن الكريم فهذه أعتبرها خطأ جسيم من قبلكم ...أوقعتم أنفسكم به ... و يحتاج إلى توضيح ودليل يؤكد ما رميتم إليه .

( مع ملاحظة أن معظم المسلمين يقر بتفسيركم هذا )

حيث كتبتم :

@@@@@@@@@@@@



الحبل من الله وهو القرآن الكريم



@@@@@@@@@@@@



أما حجتنا إلى مخالفتكم تفسيركم هذا فلنتابع معاً

قال الله تعالى :

{وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَتَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْآيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ } آل عمران103



{{{{{{{ وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ }}}}}}}

وهنا واضح الآمر الإلهي للاعتصام بحبل الله جميعاً وعدم التفرق عنه ...!!!

ولو كان حبل الله هو كتابه القرآن الكريم كما تفضلت وفسرت لأوقعنا أنفسنا في تناقض كبير وذلك بسبب :

أولاً :

أن كتاب الله ... القرآن الكريم يتمسك به جميع المسلمين بمختلف فرقهم ومذاهبهم وأطيافهم وتشتتهم وتكفيرهم لبعضهم البعض وإخراجهم لبعضهم البعض من دائرة الأيمان وحتى من دائرة الإسلام .

وهناك أحدهم دخل إلى منتدانا منذ مدة ليتهمنا بالشرك والكفر وعبادة أصنام بشرية وحجرية ( حتى بدون أن يطلبنا للحوار ) ويحمل تحت أبطه كتاب لله عز وجل ذات الكتاب الذي نتمسك به نحن ... !!

ويستطيع أي مجرم أو سفاح أو حتى يهودي أو مسيحي أو لا ديني أن يشتري كتاب لله عز وجل من أي مكتبة ويتمسك به مثله ومثلنا .... فهل نعتبره انه تمسك بحبل الله ... ولو هذا المذكور ربط كتاب الله إلى جسده لينام معه ...!!!

فهل نعتبره لم يتفرق عن حبل الله ... ؟؟؟



ثانياً :

أن كتاب الله ... القرآن الكريم الذي بين أيدي جميع المسلمين في جميع إنحاء العالم عبارة عن مجلد يضم أوراق مكتوب عليهم آيات الله عز وجل بأحبار ... وكانت هذه الآيات أيام رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مكتوبة على جلود ... فكيف لهذه أو لتلك أن تشكل حبلاً لله عز وجل ... !!!

ننتظر بيان ذلك مع الدليل من كتاب الله عز وجل ...؟؟؟

ثالثاً :

لو وضعنا احتمال أنك لا تتقصد المعنى الظاهري الملموس براحة اليد وهو التمسك المادي بكتاب الله عز وجل ...!!

حيث أنه يعلم الجميع ما فعله الجنود الأمريكيين

في معتقل < غوانتانامو > من تمزيق للقرآن الكريم ورميه في المراحيض وكذلك فعل الجنود الإسرائيليين في سجن < مجدو > من تمزيق للقرآن الكريم وركله بأرجلهم والدوس فوق صفحاته الطاهرة .



فهل فعلوا كل ذلك مع حبل الله الذي يأمرنا الله عز وجل في محكم تنزيله الاعتصام به .





وللإطلاع هذه بعض الروابط :

http://www.alriyadh.com/2005/05/15/article64636.html

http://www.palestine-info.info/arabic/Hamas/glory/2005/rodood9.htm

http://www.assabeel.info/inside/print.asp?id=10195&version=6068§ion=0



رابعاً :

لو قصدتم في تفسيركم هو المعنى الباطني وهو التمسك بجوهر وفهم وتفسير آيات الله عز وجل وليس بالأوراق المكتوب عليها هذه الآيات الكريمة بأحرف وأحبار ...؟؟؟

عندها نقولك ... تفضل أعطنا أسم مفسر لديكم تتمسكون به يقول أنا أفسر آيات الله كما أراد منها الله عز وجل وتفسيري هذا يشكل حبلاً لله آمركم الله عز وجل الاعتصام به .
فكما تعلم أن عدد التفاسير المتناقضة لكتاب الله عز وجل هي بعدد المذاهب وربما أكثر
كما انك تجد اختلاف بين المفسرين ضمن المذهب الواحد على تفسير آية واحدة فما بالك بكتاب الله كاملاً
وتجد ايضاً أختلافاً على تفسير آية واحدة ما بين ذات المفسر ونفسه بوضع العديد من الاحتمالات والظنون لتفسير ذات الآية الكريمة
فهل جميع هذه التفاسير حبال لله

و أخيراً نفسر لك الاعتصام بحبل الله :

أنه التمسك بحبل لله وعدم التفرق عنه لأنه العاصم من الوقوع بالخطأ والزلل والضلال ... وبهذا التمسك بحبل الله عز وجل نكون تمسكنا بالحق الذي يريده الله عز وجل .

ننتظر تبيانكم لحبل الله مع الدليل من كتاب الله عز وجل

وأن عجزتم عن البيان فإن الهميسع الإسماعيلي الأغاخاني سيكون لها أن شاء الله .



&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&



مع تحيات الهميسع

والى اللقاء



++++++++++++++

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زاهر هاشم
عضو بلاتيني


عدد الرسائل : 119
تاريخ التسجيل : 23/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الهميسع و المحب لله حول مفهومي الإمامة والتعددية   الثلاثاء أبريل 14, 2009 11:09 am

********************************
اسمح لي استاذنا ان نطرح عليك ما اشكل
*****************************
اقتباس :
وأخيراً أرجوا من العزيز كاشف الحقائق التنحي خارج الموضع لطفاً وليس آمراً ... ومراقبة الحوار من بعيد .!

فالحوار هنا ثنائي ما بين
الهميسع و المحب لله فقط ..!!

وتنقل حضرتك رايا للباحث خالد المير

اقتباس :
حيث أن المنتدى الإسماعيلي الأغاخاني الشقيق لهذا المنتدى يعتبره المدير المحب لله أنه رابط مخالف له .
اقتباس :
مع أن رابط هذا المنتدى يتواجد بذاك المنتدى الشقيق ولا يعتبر عند أدارة ذاك المنتدى أنه منتدى مخالف .
ليس دفاعا ولكن كلمة حق وجب قولها
عذرا منك ولكن انا متابع للمنتديين منذ فترة طويلة وعندما اختر المشاركة هنا لم يدعوني الى هنا احد
ولم يهاجم المنتدى الاخر احد
وعندما ينقل موضوع منشور في هذا المنتدى الى المنتدى الاخر يكتب منقول ولا يشار الى انه من هنا
وانا مازلت متابع للمنتدى الاخر واستغرب قبول المشاركات وقبول الاسماء التي تسيى لطائفتنا مقابل فقط زيادة عدد الاعضاء وطرح افكارهم بدون متابعة ورقابة واكاد اقول ان هناك مواضيع جوهرية تماما فتحت ولم تحسم وهملت... وهناك يطرح الاخر مالديه بقوة ويكون الاهمال مقابل هذا الطرح و هذا ليس في صالح الطائفة ويخالف ارشادات مولانا علينا منه النور والبركة والسلام
والله احببت ان اقول وانا اضيق صدرا مما لدي في قلبي واتالم لما يجري
فعذرا لملاحظتي القاسية ولكن .............
استاذي الهميسع اقبل رايا من اخوانك البسطاء في الدين
زاهر من الخوابي
بالتوفيق للمنتديين
..........
ملاحظة
ولي رجاء ان تعطي الخط حجما اصغر
لان المتابع يمل ويضيع وهو يقلب في الصفحات في موضوع يمكن اختصاره
اقتباس :
مع أن رابط هذا المنتدى يتواجد بذاك المنتدى الشقيق ولا يعتبر عند أدارة ذاك المنتدى أنه منتدى مخالف

بحثت عن رابط هذا المنتدى بالمنتدى المتحضر فلم اجد يرجى التوضيح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حوار بين الهميسع و المحب لله حول مفهومي الإمامة والتعددية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الباحث الإسماعيلي :: ساحة الحوار والتلاقي الفكري-
انتقل الى: