منتدى الباحث الإسماعيلي

موقع شخصي وغير رسمي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كتاب المجالس المؤيديه للمؤيد الشيرازي
الجمعة ديسمبر 02, 2016 2:55 pm من طرف واحد من الناس

» سيرة الامامين المعز لدين الله والحاكم بأمر الله (عارف تامر)
الجمعة ديسمبر 02, 2016 2:37 pm من طرف واحد من الناس

» الهمة في آداب اتباع الأئمة
الخميس نوفمبر 17, 2016 6:23 pm من طرف Mohammedr

» جامعة الجامعة تأليف اخوان الصفاء ( تحقيق الدكتور عارف تامر )
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 5:53 am من طرف علاء شدهان

» كتاب الإيضاح للقاضي النعمان
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:30 am من طرف علاء شدهان

» كتاب الأنوار اللطيفة
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:13 pm من طرف ساااامية

» كتاب الهفت الشريف من فضائل مولانا الامام جعفر الصادق
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:12 pm من طرف ساااامية

» أربع كتب حقانية
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:10 pm من طرف ساااامية

» كتاب الزينة في الكلمات الإسلامية العربية-أبو حاتم الرازي
السبت أكتوبر 29, 2016 12:23 pm من طرف علي بن علي

المواقع الرسمية للاسماعيلية الآغاخانية

شاطر | 
 

 مسؤولية المؤمن ... والنصيحة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سمير مصطفى وطفة
عضو بلاتيني


عدد الرسائل : 290
تاريخ التسجيل : 14/03/2009

مُساهمةموضوع: مسؤولية المؤمن ... والنصيحة   الإثنين أبريل 06, 2009 6:55 pm

مسؤولية المؤمن .... والنصيحة


لقد اعتدنا من الجميع التدخل بخصوصياتنا دون سؤال أو طلب !

فما هي مسؤولياتنا الاجتماعية ثم الدينية أمام الآخرين .

بعضهم يقول هذه أمور خاصة .. وبعضهم يصفها بالعمل الجيد شرط توفر المعطيات لدى الشخص المتدخل والمعرفة المناسبة للمواضيع بشكل عام .. وبعضهم رأى أنها عبارة عن تدخل سافر بأمور الناس دون حاجة لذلك ... فمن أين نستقي صلاحياتنا ومسؤولياتنا ؟؟؟؟؟

{إِنَّ اللَّهَ لاَ يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُواْ فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَـذَا مَثَلاً يُضِلُّ بِهِ كَثِيراً وَيَهْدِي بِهِ كَثِيراً وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الْفَاسِقِينَ }البقرة26

لقد رأيت أنه من المناسب لكل ذي علم وفهم وإدراك وتجربة طويلة في الحياة أن يفيد ويشارك بعلمه وتجاربه عموم المجتمع نظراً لأن التجربة أعظم دليل على مصداقية الكلام والأحداث التي يرويها أو يقدمها هذا الشخص لمجتمعه .

حيث يقول تعالى :

{وَلاَ تَلْبِسُواْ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُواْ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ }البقرة42

ولكن من الشروط الأساسية لتقديم العلم والمعرفة والخبرة والتجربة هي المصداقية أولاً وسيرته الشخصية العامة المحمودة من قبل الآخرين والتي تثبت من خلال تعامله مع مجتمعه ونواياه السليمة والغير مغرضة أو ذات مصالح ضيقة ليستعملها للوصول إلى غاياته ومآربه الشخصية . إذ أن كثير من ذوي العقول الذكية والخبرات الطويلة يكون سعيهم نحو مصالح ومراكز أو مكاسب دنيوية محبة بالظهور والتزعم وقيادة الأشخاص لإرضاء شهواتهم الضيقة وتكبير الهالة حولهم بمن استطاعوا أن يجذبوهم بمقدرتهم على الإقناع وتغيير وتزييف الحقائق بطريقة جهنمية وشيطانية ، حيث يقول الباري عز وجل :



{أَفَتَطْمَعُونَ أَن يُؤْمِنُواْ لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلاَمَ اللّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِن بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ }البقرة75



{أَوَلاَ يَعْلَمُونَ أَنَّ اللّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ }البقرة77

ومن واجبات المؤمن السوي العاقل المتبع درب الحق وتعاليم الإمام بغير تحريف أو تزييف والغير طامع بمركز أو منصب أو محاباة من هذا أو ذاك ( وطبعاً هذه المواصفات هي للمؤمن بدون أي نقصان ) أن يوضح للناس وللمؤمنين بشكل خاص أي تلاعب بالألفاظ أو بالتعابير التي يستخدمها بعض الطامعين لتحقيق غاياتهم عملاً بقول رسول الله ( ص ) : كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته .

ولم يفرق أو يحدد رسول الله ( ص ) أي أحد بالاسم أو الصفة وقد قال ( كلكم ) ومن هنا كانت المسؤولية تقع على عاتق الجميع بلا استثناء كلما ظهر باطل كان هنالك حق يجابهه .

وقال رسول الله ( ص ) : من رأى منكم منكراً فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان .

ويقول تعالى أيضاً :

{فَهَزَمُوهُم بِإِذْنِ اللّهِ وَقَتَلَ دَاوُودُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ وَلَوْلاَ دَفْعُ اللّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَّفَسَدَتِ الأَرْضُ وَلَـكِنَّ اللّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ }البقرة251

وهذه المهمات التي أوكلت للأنبياء وللأئمة من بعدهم قد قامت بالدور المنوط بها على أتمه ، وقد ختم الرسول ( ص ) دعوة الجهاد باليد والسلاح والقتال بقوله في نهايات حياته : لقد أتينا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر، وعندما سأله أصحابه عن الجهاد الأصغر قال : القتال ، والجهاد الأكبر قال : جهاد النفس .

وطبعاً لم أورد الحديث بشكله التقليدي بل أردت المعنى فاختصرت من طريقة سرده .

ومن هنا كانت مرحلة جديدة بعد انتقال الرسول إلى الرفيق الأعلى استلمها أئمة الهدى والرحمة لمتابعة الرسالة السامية للإسلام ونقل المفاهيم الاسلامية الصحيحة والمثبتة والمعتمدة حسب ما أنزل الله على نبيه محمد ( ص ) وقد واجه أهل البيت الخصومات والمعاداة والملاحقة والقتل والذم هم وأتباعهم من المؤمنين وكل ذلك بسبب منطقي ووجيه وهو إعلاء كلمة الحق على كلمة الباطل ووضع الأمور في مكانها الصحيح فكانت حرباً أخرى غير الحرب التقليدية بالأسلحة بل حرباً فكرية وعقائدية لمنع آهل البيت المطهرين من تتمة هذه الرسالة وقد سعى الطرف المعادي لأهل البيت بتغيير التفسيرات والأحاديث ووضع كل ما يحرمهم حقهم في الولاية في مراجعهم وكتبهم وتلقين التابعين هذه الحقائق الوهمية كيلا يخرجوا من دائرة تبعيتهم ويبقوا الناس موالين لهم دون موالاة أهل البيت المطهرين المعصومين وقد تشابه على الناس الأحاديث والروايات وحتى التفسيرات الدينية لآيات القرآن فخرج الكثير من الناس عن الصراط المستقيم بذلك الفعل والعمل .



{هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ }آل عمران7



{قُلْ إِن تُخْفُواْ مَا فِي صُدُورِكُمْ أَوْ تُبْدُوهُ يَعْلَمْهُ اللّهُ وَيَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأرْضِ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }آل عمران29



{هَاأَنتُمْ هَؤُلاء حَاجَجْتُمْ فِيمَا لَكُم بِهِ عِلمٌ فَلِمَ تُحَآجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُم بِهِ عِلْمٌ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ }آل عمران66

ومن استطاع منهم إعادة عقارب الساعة إلى لحظة البداية وبدأ بالتفكر والفهم والإدراك واستعان بالمؤمنين الصادقين أدرك ما غاب عنه وتاب عما فعل وكان جزاؤه الإحسان .



{وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذجنسرُواْ اللّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ }آل عمران135

وأما من أراد الاستمرار في نهجه وطريقه المختلف عن طريق أهل البيت والأئمة الطاهرون فهو حسبه وليس لنا عليه أكثر من التوجيه والموعظة الحسنة .



{أُولَـئِكَ الَّذِينَ يَعْلَمُ اللّهُ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَعِظْهُمْ وَقُل لَّهُمْ فِي أَنفُسِهِمْ قَوْلاً بَلِيغاً }النساء63



{وَلَوْلاَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكَ وَرَحْمَتُهُ لَهَمَّت طَّآئِفَةٌ مُّنْهُمْ أَن يُضِلُّوكَ وَمَا يُضِلُّونَ إِلاُّ أَنفُسَهُمْ وَمَا يَضُرُّونَكَ مِن شَيْءٍ وَأَنزَلَ اللّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وجنسانَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكَ عَظِيماً }النساء113



{وَأَنِ احْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ عَن بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللّهُ إِلَيْكَ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللّهُ أَن يُصِيبَهُم بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ }المائدة49



ومن بعض المؤمنين الذين ضلوا السبيل ولعبت بهم أهوائهم الشخصية ووقعوا ضمن شرك الامتحان من يظن أنه يملك مفاتيح المعرفة والهداية فيقوم بتبليغ ما لا يلزم وقول ما لا يقال وتزعم يزيده غياً وضلالاً فلا يجد نفسه إلا من خلال تحقيق مآربه الشخصية ، ومن مهمة المؤمنين العارفين الملتزمين بنهج الإمام دون تحريف توضيح وشرح أي ملابسات يقوم بها الطرف الآخر وعدم السماح له بتحريف مستمر للنهج الإمامي وتوعية المؤمنين إلى مخاطر الانجرار وراء هذه الرغبات والتهيؤات

{وَإِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَـهَيْنِ مِن دُونِ اللّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنّجنس أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ }المائدة116

لايمكن أن نعتبر أنفسنا علماء أو مفسرين أو متفقهين بالأمور الدينية إذا لم نكن أصحاب فرمان إمامي متخصص بهذا المجال وبعد دراسة مستفيضة وطويلة ومختبرة حتى نصلح لذلك ، وكل ما عداه يعتبر غير رسمي ولا ينطق بالحق أو ينوب عن ناطق بالحق مهما كانت درجة المتعالم

{قُل لاَّ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَآئِنُ اللّهِ وَلا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَفَلاَ تَتَفَكَّرُونَ }الأنعام50



{قُل لَّوْ أَنَّ عِندِي مَا تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ لَقُضِيَ الأَمْرُ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِالظَّالِمِينَ }الأنعام58



{وجنسيْفَ أَخَافُ مَا أَشْرَكْتُمْ وَلاَ تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُم بِاللّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَاناً فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالأَمْنِ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ }الأنعام81



فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِباً لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ }الأنعام144



{سَيَقُولُ الَّذِينَ أَشْرَكُواْ لَوْ شَاء اللّهُ مَا أَشْرَكْنَا وَلاَ آبَاؤُنَا وَلاَ حَرَّمْنَا مِن شَيْءٍ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِم حَتَّى ذَاقُواْ بَأْسَنَا قُلْ هَلْ عِندَكُم مِّنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنَا إِن تَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ أَنتُمْ إَلاَّ تَخْرُصُونَ }الأنعام148



{الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ كَبُرَ مَقْتاً عِندَ اللَّهِ وَعِندَ الَّذِينَ آمَنُوا كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى كُلِّ قَلْبِ مُتجنسبِّرٍ جَبَّارٍ }غافر35



{إِنَّ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ إِن فِي صُدُورِهِمْ إِلَّا كِبْرٌ مَّا هُم بِبَالِغِيهِ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ }غافر56

{وَالَّذِينَ يُحَاجُّونَ فِي اللَّهِ مِن بَعْدِ مَا اسْتُجِيبَ لَهُ حُجَّتُهُمْ دَاحِضَةٌ عِندَ رَبِّهِمْ وَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ }الشورى16

ومهمتي لا تعدوا كونها نصيحة مؤمن لكافة الأخوة المؤمنين من التبعية لبعض الأطراف التي وجدت في الانترنت محطة لتغيير مفاهيم المؤمنين و الانحراف بهم عن سبل الإيمان والمعرفة الحقيقية بإمام الزمان وتزعمهم لتفاسير وتأويلات هم بعيدين عن المسار الحقيقي الذي أوصى به الإمام وقد حاول هؤلاء باختلاف أسمائهم ومشاربهم ودرجاتهم الإيحاء للمؤمنين بأنهم يعرفون وباستطاعتهم التفسير والتأويل وقد انجر بعض المؤمنين ورائهم وباتوا يقدمون لهم فروض الطاعة كما حدث في البلدان مؤخراً وما سيحدث عندنا والعياذ بالله مما يفعلون

ولا نفرض على أحد رأينا بإتباع أو قراءة أو تبني لفكرتنا فلكل شخص مطلق الحرية في قراءة ملاحظاتنا والتعامل معها أو عدم التعامل معها فنحن لا ندعو لأنفسنا ولا نريد من أحد أن يقدم لنا شيئاً ولا حتى أن يستعطفنا والغاية العظمى المرجوة من هذه المشاركات والمواضيع التي أكتبها هي تقديم الفكرة الصالحة النقية من أي زيف أو بهتان أو كذب أو إدعاء مرضاة لإمام الزمان وتقرباً و زلفى من حضرته المباركة .

وإن المحبة الحقيقية بين المؤمنين والتي ترضي إمام الزمان هو بعدم جرهم وراء أهوائهم الشخصية بل الحرص على عدم تتويه المؤمنين عن درب إمامهم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Sham alahmd
عضو بلاتيني


عدد الرسائل : 307
تاريخ التسجيل : 11/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: مسؤولية المؤمن ... والنصيحة   الإثنين أبريل 06, 2009 7:34 pm

اقتباس :
لايمكن أن نعتبر أنفسنا علماء أو مفسرين أو متفقهين بالأمور الدينية إذا لم نكن أصحاب فرمان إمامي متخصص بهذا المجال وبعد دراسة مستفيضة وطويلة ومختبرة حتى نصلح لذلك ، وكل ما عداه يعتبر غير رسمي ولا ينطق بالحق أو ينوب عن ناطق بالحق مهما كانت درجة المتعالم
كلام سليم فنحن بزمن الهرم المؤسساتي لا الدعاة المكلفين بنص خطي
والطلوب منا هو الالتزام بالمؤسسات ومساعدتها وكل ما خلا ذلك هو راي شخصي بحت لايلزم احد وغير رسمي
انا لست مثقفة دينيا كثيرا ولكن اعرف انها رغبة مولانا
ارجو ان يكون رايي مقبولا من الجميع
والسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سمير مصطفى وطفة
عضو بلاتيني


عدد الرسائل : 290
تاريخ التسجيل : 14/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: مسؤولية المؤمن ... والنصيحة   الثلاثاء مايو 12, 2009 6:40 pm

إن مسؤولية المؤمن كبيرة وعظيمة
ولايكتفي بالقول فقط بل عليه العمل أيضاً على طاعة أولي الأمر وتنفيذ كل مايصدر عن المؤسسات إن كان ذلك يرضينا أو لا
وإن كان لنا ملاحظة على أحد منهم فهذا لايعني أن نتصرف نحن أيضاً على هوانا
وتعاليم الإمام واضحة وجلية لكل من في عينه رمد
الالتزام التام بتعاليمه الصادرة بواسطة مؤسساته
ونحن من خلال هذه التعاليم نتقدم ونتطور كما تطور إخواننا الاسماعيليين في شتى أنحاء العالم وأصبحوا قدوة لكافة المجتمعات التي يعيشون فيها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
** تلميذة آل البيت **
عضو بلاتيني


عدد الرسائل : 524
تاريخ التسجيل : 07/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: مسؤولية المؤمن ... والنصيحة   الأربعاء مايو 13, 2009 10:23 am

اقتباس :
وإن كان لنا ملاحظة على أحد منهم فهذا لايعني أن نتصرف نحن أيضاً على هوانا
وتعاليم الإمام واضحة وجلية لكل من في عينه رمد
الالتزام التام بتعاليمه الصادرة بواسطة مؤسساته
ونحن من خلال هذه التعاليم نتقدم ونتطور كما تطور إخواننا الاسماعيليين في شتى أنحاء العالم وأصبحوا قدوة لكافة المجتمعات التي يعيشون فيها


تماما اخي الكريم سمير المؤسسات هي انا وانت ونحن وهم ..المؤسسات لنا وهي لها المرجعية والحمد لله اننا هنا نسعى دائما الى الابتعاد عن اي مخالفات لذلك
ولذلك انا هنا
والاخوة المشرفين يحرصون على هذا الموضوع
لذلك لا اتردد في ابداء رايي واي ملاحظة وكما تفضلت في النهاية نحن نكتب اراء سخصية
شكرا لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سقراط
مشرف عام


عدد الرسائل : 4740
تاريخ التسجيل : 06/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: مسؤولية المؤمن ... والنصيحة   الجمعة مايو 15, 2009 4:40 am



بسم الله الرحمن الرحيم

يا علي مدد
أخي الروحي الغالي سمير

أشكرك من أعماق قلبي على مساهماتك الرائعة
إنّ مسؤولياتنا كبيرة
والمؤمن من واجباته أن يعرف ما هو له وما هو عليه
وأن يوفي بالتزاماته على أكمل وجه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سمير مصطفى وطفة
عضو بلاتيني


عدد الرسائل : 290
تاريخ التسجيل : 14/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: مسؤولية المؤمن ... والنصيحة   الإثنين مايو 25, 2009 6:37 pm

أقدم كل إحترام وتقدير لكل مسؤول يقوم بواجبه على أكمل وجه
وأشكر كل من مر بموضوعي وقرأه
فمجرد قرائته هي ثواب لي وبركة
وحجة على كل من قرأ ولم يعمل بما تعلم
ومن مسؤولية المؤمن دائماً هو تقديم النصح والمعرفة والخبرة كل حسب مكانته ومعرفته
ومن واجب المؤمنين دائماً أن يقرؤوا ويتعلموا ويتنبهوا لمواطن الخطأ ويعملوا بالصواب مهما كان ثمن ذلك
فنحن مجرد عابري سبيل في هذه المرحلة من الدنيا

لاتقل يابني كلمة إلا إن كنت صائب
إفعل الخير تنجوا وإتبع أهل الحقائق


اللهم بارك لنا ولإخواننا المؤمنين والمؤمنات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مسؤولية المؤمن ... والنصيحة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الباحث الإسماعيلي :: ساحة الحوار والتلاقي الفكري-
انتقل الى: