منتدى الباحث الإسماعيلي

موقع شخصي وغير رسمي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
المواقع الرسمية للاسماعيلية الآغاخانية

شاطر | 
 

 الإمام علي عليه السلام هو رائد العدالة الاجتماعية والسياسية/تقرير الأمم المتحدة 2002

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مهند أحمد اسماعيل
مشرف عام


عدد الرسائل : 4437
العمر : 41
تاريخ التسجيل : 09/07/2008

مُساهمةموضوع: الإمام علي عليه السلام هو رائد العدالة الاجتماعية والسياسية/تقرير الأمم المتحدة 2002   الجمعة يونيو 19, 2009 4:09 am

اتخذ التقرير الدولي الصادر عن منظمة الأمم المتحدة -بالتحديد من برنامج التنمية الإنمائي وحقوق الإنسان لعام 2002- اتخذ شخصية أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام شخصية حضارية متميزة، وهذا يبين أن علياً بن أبي طالب (ع) يعد مفخرة يحار الإنسان إلى أي جانب منها يشير. وكيف لا؟ وهو قد تربى على صدر رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان مما أنعم الله عز وجل به على أمير المؤمنين علي بن أبي طالب أنه كان في حجر رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان أول ذكر من الناس آمن برسول الله، وصلى معه وصدق بما جاءه من الله تعالى.
وأخرج الترمذي والنسائي وابن ماجه عن حبشي بن جنادة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (علي مني وأنا من علي). نشأ عليه السلام وترعرع والرسول صلى الله عليه وآله وسلم يتهجد على ملة أبيه إبراهيم عليه السلام، لم يفارق الرسول في حياته، وبمجرد أن فتح عينيه على هذه الحياة فإن شفتيه رفت بذكر الله عز وجل، وقلبه استحضر الله سبحانه وتعالى. وروى مسلم في صحيحه -باب فضائل علي بن أبي طالب- عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال يوم خيبر: (لأعطين الراية رجلاً يحب الله ورسوله، ويحبه الله ورسوله).

وعن ربيعة وعمارة وغيرهما: أن طائفة من أصحاب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام، مشوا إليه عند تفرق الناس عنه، وفرار كثير منهم إلى (معاوية)، طالباً لما بين يديه من الدنيا، فقالوا له: يا أمير المؤمنين أعط هذه الأموال، وفضل هؤلاء الأشراف من العرب وقريش على الموالي والعجم، ومن يخاف خلافه عليك من الناس وفراره إلى (معاوية)، فقال لهم أمير المؤمنين عليه السلام: (أتأمروني أن أطلب النصر بالجور؟ لا والله لا أفعل ما طلعت شمس، ولاح في السماء نجم، لو كان مالهم ليس لواسيت بينهم، فكيف وإنما هي أموالهم). وعن مجمع التميمي قال: كان علي يكنس بيت المال ويصلي فيه يتخذه مسجداً رجاء أن يشهد له يوم القيامة.

ولذا ليس غريباً أن يتخذ هذا الرجل عليه السلام من قبل المجتمع الدولي كقدوة حسنة في حياتنا المعاصرة، ونموذجاً في المنهج السياسي الصحيح، ونبراساً في أساليب الحكم والدولة الصالحة، ومنهجاً قويماً في احترام الآخر وحقوق الإنسان والتعددية، وأخلاقاً رفيعة تكون أساساً للعلاقات الدولية بين الأمم. من وحي ذلك كله كان هذا الكتاب لإلقاء الضوء على شخصية أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام، ومبادئه العادلة في السياسة والحكم، وتعامله مع الآخر.

وفيما يلي ذكر لأهم المواضيع التي تم التطرق إليها في هذا الكتاب: الأمم المتحدة وتكريمها لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام بسبب منهجه السياسي العادل، وسيرته الصالحة، مؤامرة الولايات المتحدة لتفتيت المسلمين في النظام الدولي الجديد واستغلال التفرقة بين السنة والشيعة، لا مجالاً للتفرقة والتشرذم، قضاء على علي عليه السلام يستند إلى مبادئ السماء، وظائف القاضي الصالح، القواعد القانونية الإسلامية تتسم بالموضوعية والأخلاق، الإمام علي وتحريم الغدر والوفاء بالعهد، آداب الحرب عند علي بن أبي طالب، جهاد علي بن أبي طالب وشجاعته، سيرة أمير المؤمنين علي في أعدائه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مهند أحمد اسماعيل
مشرف عام


عدد الرسائل : 4437
العمر : 41
تاريخ التسجيل : 09/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: الإمام علي عليه السلام هو رائد العدالة الاجتماعية والسياسية/تقرير الأمم المتحدة 2002   الجمعة يونيو 19, 2009 4:19 am

إن الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام، تعبير عن نهج إنساني يمكن أن يكون دواء لكل داء يصيب الأمة، كتلك الأمراض الاجتماعية والسياسية التي أصيبت بها شعوبنا العربية والإسلامية، اليوم على وجه التحديد
لقد رسم الإمام بنهجه الإنساني والرسالي معالم الحلول الناجعة للأمراض التي تصيب الأمة في أي وقت من الأوقات،

ولذلك لا نستغرب عندما تقول هيئة الأمم المتحدة وفي القرن الواحد والعشرين، اي بعد مرور قرابة (14) قرنا على استشهاد الإمام في مدينة الكوفة المقدسة، في تقرير برنامج التمنية الإنمائي وحقوق الإنسان لعام 2002 والتابع للأمم المتحدة، ان الإمام علي عليه السلام هو رائد العدالة الاجتماعية والسياسية

، ويتضمن تقرير الامم المتحدة المذكور والذي جاء في (160) صفحة باللغة الانجليزية، مقتطفات من وصايا الإمام أمير المؤمنين عليه السلام الموجودة في نهج البلاغة، والتي يوصي بها عماله وقادة جنده، إذ يذكر التقرير بان هذه الوصايا الرائعة تعد مفخرة لنشر العدالة وتطوير المعرفة واحترام حقوق الانسان.

نعم لا نستغرب من ذلك، فلقد جسد الإمام بنهجه الإنساني الرباني قيم العدالة والمساواة والأمانة وحقوق الإنسان.

إن ما يؤسف له حقا، هو ان الاخرين اكتشفوا نهج الإمام ، ونحن الأقرب إليه دينا ومذهبا ولغة وتراثا وقيما، لا زلنا لم نكتشف الإمام،

إذ لا زال الكثير من المسلمين ممن يدعون انهم يسيرون على نهج السنة النبوية الشريفة، يتعاملون مع علي من منطلق طائفي بغيض، لان الشيعة تحبه أو لان الجماعة الفلانية بالغت في حبها، او ان آخرين ألهوه، فإذا كانت قلة قد أخطأت في فهم علي، فما ذنب الإمام في ذلك؟

ولماذا يجب أن يتم التعامل معه بطائفية وكأنه لجماعة دون أخرى، أو لطائفة دون غيرها؟.
إلا أننا وللأسف نتعامل مع الامام ونهجه السياسي والاجتماعي

وكأنه تراث في الماضي

أو انه نهج مثالي لا يمكن الاستفادة منه في العصر الحاضر،

أو انه دليل طائفية من يتعامل معه او يسعى لاحيائه في الواقع اليومي،



وان كل ذلك خطا كبير لا نظلم فيه الامام، فالامام لا يظلمه جهل الناس به، انما نظلم انفسنا اولا، ونظلم قيمنا التي ندعي اننا نؤمن بها، ثانيا.

ولو كان نهج الامام ماض انقضى او انه نهج مثالي، لما اوصى تقرير الامم المتحدة المشار اليه، الدول العربية ان تاخذ بهذه الوصايا في برامجها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتعليمية، لانها (لا تزال بعيدة عن عالم الديمقراطية، ومنع تمثيل السكان، وعدم مشاركة المراة في شؤون الحياة، وبعيدة كل البعد عن التطور واساليب المعرفة) على حد قول التقرير.
لو تعامل المسلمون بعقول منفتحة مع نهج علي، لما شوهت عصبة من الارهابيين الذين ورثوا نهج العنف والانحراف والقتل والنزو على السلطة بغير حق من بني امية عبر التاريخ، صورة الاسلام الناصعة، وقيم السماء النبيلة التي جاء بها ديننا الحنيف.

ففي نهج علي يكمن السلام والتسامح والحوار والاعتراف بالاخر، واحترام الراي الاخر، واللين والتعامل الايجابي مع المعارضة ما لم ترفع السلاح لتفسد في الأرض.

وبنهجه الرسالي والرباني نرسم معالم الديمقراطية الحقيقة التي تتجلى بابهى صورها بتنازل صاحب الحق عن حقه الشخصي من اجل الصالح العام،
وفي مسعى عملي لإحياء نهج الإمام في حياتنا اليومية،
لينظم كل واحد منا برنامجا يوميا لقراءة ما لا يقل عن قول واحد من أقوال الإمام علي عليه السلام، في نهج البلاغة، أو سطر واحد من خطبه ورسائله الرائعة، وان نعلم أبناءنا أقوال الإمام ليطلعوا على نهجه الرسالي الحضاري، فلا نبقى بعيدين عنه، جاهلين به، الأمر الذي خلق كل هذه الهوة الكبيرة فيما بيننا وبينه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سقراط
مشرف عام


عدد الرسائل : 4740
تاريخ التسجيل : 06/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الإمام علي عليه السلام هو رائد العدالة الاجتماعية والسياسية/تقرير الأمم المتحدة 2002   الجمعة يونيو 19, 2009 7:16 am

بسم الله الرحمن الرحيم
يا علي مدد
أخي الروحي الغالي مهنّد
كلّ الشكر لك على روعة هذه المساهمة
آن للحق والحقيقة أن يعترف بها الآخرومهما وأيّاً وأينما كانوا
كفاهُم إنكاراً للنّور الإلهي الظاهر
وكأنّهم عمياناً لايرون
اللهم صلّي على محمّد وآل محمّد
اللهم صلّي على محمّد وآل محمّد
اللهم صلّي على محمّد وآل محمّد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Sham alahmd
عضو بلاتيني


عدد الرسائل : 307
تاريخ التسجيل : 11/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: الإمام علي عليه السلام هو رائد العدالة الاجتماعية والسياسية/تقرير الأمم المتحدة 2002   الجمعة يونيو 19, 2009 9:20 am

اقتباس :
إن الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام، تعبير عن نهج إنساني يمكن أن يكون دواء لكل داء يصيب الأمة، كتلك الأمراض الاجتماعية والسياسية التي أصيبت بها شعوبنا العربية والإسلامية، اليوم على وجه التحديد
لقد رسم الإمام بنهجه الإنساني والرسالي معالم الحلول الناجعة للأمراض التي تصيب الأمة في أي وقت من الأوقات،
شكرا للاخ مهند وفقك الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رحيم ....
عضو بلاتيني


عدد الرسائل : 869
العمر : 44
تاريخ التسجيل : 22/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: الإمام علي عليه السلام هو رائد العدالة الاجتماعية والسياسية/تقرير الأمم المتحدة 2002   الجمعة يونيو 19, 2009 10:42 am

بسم الله الرحمن الرحيم
ياعلي مدد
النور أنت وكل نـــــورظلمــة والفوق أنت وكل فوق دون
أخي الغالي مهند كل الشكر لك على هذه المعلومات
القيمه وكما قال أخي سقراط ياريتهم يرون النور
والمولى يبارككم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رائد الفضاء - 12 -
عضو بلاتيني


عدد الرسائل : 110
تاريخ التسجيل : 15/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الإمام علي عليه السلام هو رائد العدالة الاجتماعية والسياسية/تقرير الأمم المتحدة 2002   الجمعة يونيو 19, 2009 12:11 pm

بوركتم اخوتي والله انها لاخبار رائعة
تحيتي لكم على روعة ماتقدمونه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خادم البلاط المحمدي لشريف
عضو بلاتيني


عدد الرسائل : 133
تاريخ التسجيل : 18/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: الإمام علي عليه السلام هو رائد العدالة الاجتماعية والسياسية/تقرير الأمم المتحدة 2002   الجمعة يونيو 19, 2009 8:25 pm

سلمت يمناك اخي مهند بارك الله بك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رائد الفضاء - 12 -
عضو بلاتيني


عدد الرسائل : 110
تاريخ التسجيل : 15/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الإمام علي عليه السلام هو رائد العدالة الاجتماعية والسياسية/تقرير الأمم المتحدة 2002   الخميس يوليو 02, 2009 4:31 am

نور على نور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
// friend .1970 //
عضو بلاتيني


عدد الرسائل : 147
تاريخ التسجيل : 15/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: الإمام علي عليه السلام هو رائد العدالة الاجتماعية والسياسية/تقرير الأمم المتحدة 2002   الأربعاء يوليو 29, 2009 6:52 pm

بارك الله بك اخي مهند
جهد مشكور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الإمام علي عليه السلام هو رائد العدالة الاجتماعية والسياسية/تقرير الأمم المتحدة 2002
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» Architecture competition annual 2002
» تغير ملابس فريق برشلونه بـ تغير الازمان
» روما مدينة التلال السبعة
» قانون الاشخاص المعوقين الاردني/دراسة د.جهاد التركي
» قصة بطل...............رونالدو البرازيلي .......الجزء الاول

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الباحث الإسماعيلي :: ساحة الحوار والتلاقي الفكري-
انتقل الى: