منتدى الباحث الإسماعيلي

موقع شخصي وغير رسمي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كتاب المجالس المؤيديه للمؤيد الشيرازي
الجمعة ديسمبر 02, 2016 2:55 pm من طرف واحد من الناس

» سيرة الامامين المعز لدين الله والحاكم بأمر الله (عارف تامر)
الجمعة ديسمبر 02, 2016 2:37 pm من طرف واحد من الناس

» الهمة في آداب اتباع الأئمة
الخميس نوفمبر 17, 2016 6:23 pm من طرف Mohammedr

» جامعة الجامعة تأليف اخوان الصفاء ( تحقيق الدكتور عارف تامر )
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 5:53 am من طرف علاء شدهان

» كتاب الإيضاح للقاضي النعمان
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:30 am من طرف علاء شدهان

» كتاب الأنوار اللطيفة
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:13 pm من طرف ساااامية

» كتاب الهفت الشريف من فضائل مولانا الامام جعفر الصادق
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:12 pm من طرف ساااامية

» أربع كتب حقانية
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:10 pm من طرف ساااامية

» كتاب الزينة في الكلمات الإسلامية العربية-أبو حاتم الرازي
السبت أكتوبر 29, 2016 12:23 pm من طرف علي بن علي

المواقع الرسمية للاسماعيلية الآغاخانية

شاطر | 
 

 الحب أنا وأنت ..... أنت وأنا الحب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
farajmatari
عضو بلاتيني


عدد الرسائل : 262
تاريخ التسجيل : 12/01/2010

مُساهمةموضوع: الحب أنا وأنت ..... أنت وأنا الحب   الثلاثاء يناير 19, 2010 10:00 pm

الحب أنا وأنت ..... أنت وأنا الحب
أعزائي جميعا تعالوا نسبح في رسائل الحب التي أردت اليوم إن أرسلها لكم جميعا ...
إن الذين لا يجيدون الحب قد ينتهون إلى تشريع البكاء والكراهية والدعوة إليه كعبادة.
ما هو الحب؟
هل نحن نعرف الحب؟؟؟ فالحب الذي ندعيه حبا...أظنه لن يكون حبا...فهو شيء آخر مختلف عن الحب...وطالما إننا نتوهم... فستكون الفكرة موجودة بأننا نعرف كل شيء عن الحب...كيف نبحث عنه؟؟ كيف نجده؟؟!!...أولا علينا أن نفهم بأننا لا نعرف الحب أبدا!!
هل نحن غير مدركين ...بأننا لوعرفنا الحب...نصبح مباشرة... لمعرفة انفسنا قادرين...إذا عرفنا الحب...سوف لن يكون هناك شيء لم نعرفه في الحياة.
لا يوجد أحد منا يمكنه أن يحب ...لأن ليس هناك تدفقا للحب في قلوبنا...عندما نبوح لأحد بحبنا ...في الحقيقة نحن لا نهبه الحب!!! و لكننا نطلبه!!...كلنا نطلب الحب...وكيف للشخص يعطي حبا وهو بنفسه يطلبه؟؟!!كيف للشحاذ أن يكون أميرا؟؟!!!
كلنا نطلب الحب من بعضنا الآخر...غير مدركين بأن الصديق الذي يحبنا هو أيضا بالحب يطالبنا....وكأننا شحاذين...واقفين أمام بعضنا ...حاملين وعائنا... نتسول الحب من بعضنا!!!
كيف للناس الذين يفقدون الحب ...يعطونه؟؟!! كلنا نطلب الحب من الآخرين...خلقنا لنكون شحاذين... وعن الحب سائلين!!...الزوجة تطلب الحب من زوجها... الزوج يطلب الحب من زوجته....والأم تطلبه من أبنها...والأبن يطلبه من أمه....والأصدقاء يطلبون الحب من أصدقائهم
كلما طلب الفرد منا الحب!! ...كلما كان غير قادرا على أن يعطي حبا...لأن طالب الحب... إشارة على أنه ليس هناك مصدرا للحب بداخله!! وإلا لما طلب الحب من الخارج؟!فقط الشخص الذي هو ارفع من أن تكون له حاجة لطلب الحب...هو الشخص الذي يكون قادرا على منح الحب...الحب هو مشاركة...وليس تسولاً...الحب هو سلطاناً ...وليس شحاذا...الحب هو.... عطاءا... ولا يمكن أن يكون طلباً !!
ومحبة الإنسان من محبة الله... فكيف لك يا صديقي لا تستطيع إن تحب إنسان إمامك تستطيع إن تراه وتتحاور معه... ومع هذا تحب الله وأنت لا تراه.... الحب طريق لتطور روحي أصيل أوصى به دوماً معلموا وأنبياء البشرية العظماء عبر العصور. إنه طريق رائع وبسيط لأنه يتطلب منا إن نتجرد و ننسى أهواء النفوس ونزواتها الخاصة كلياً والبدء حالاً، الآن ومن هنا، لنحيي في داخلنا حباً متفانياً عظيماً دون السعي إلى شيء في المقابل.

قد تقول أنك تكره أحياناً وتُحب أحياناً أخرى... ولكن هل هناك قلب يكره ويحب في نفس الوقت؟؟ وكأنك تقول عن شخص ما أنه حي أحياناً وميّت في أحيانٍ أخرى!! لا يمكنك تصديق ذلك لأن الإنسان من المستحيل أن يكون حياً وميتاً في نفس الوقت، وكذلك فالقلب يعرف كراهيةً فقط أو حباً فقط، لا يمكن أن يوجد حالة وسطى بين الاثنين، فالقلب الحاوي على الحب لا يمكن أن يكره أبداً.
من المستحيل أن يتعايش الحب مع الكراهية في نفس القلب. إنهما متناقضان تماماً.. مثل تناقض الحياة والموت.. الحب والكراهية لا يمكن أن يُوجدا في نفس القلب أبداً.
عندما أراد يوحنا الإنجيلي التعريف بالله لم يلجأ إلى تعبير فلسفيّ نظريّ، بل قال: "ان الله محبة. فمن ثبت في المحبة ثبت في الله وثبت الله فيه" (1 يو 4: 16).
يجب أن يكون الحب... كالصلاة لله تعالى...عندما نقف بين يدي الله خاشعين...قلوبنا خفاقة بالحب له...مؤمنين...إذا لم نعش تلك الحالة في صلاتنا...فهي صلاة خاوية (اننا ننفخ في قربة مقطوعة)...إنها مضيعة لوقتنا وجهدنا...الصلاة بدون حب...هي رحلة خاطئة إلى الله ولأنفسنا......يجب أن تكون أوتار قلوبنا متناغمة...وفي حب الله ...ذائبة... يجب أن تكون له عاشقة...وبعدها يمكن من خلالها نكون موفقين ...وإلى طريق الله واصلين.. لذلك فهناك أمورا عن الحب يجب أن تعرفها...وتدركها واليكم بعضا من فصوص الحكمة عن الحب لصديقنا اوشو:

أوشو...الحب عطر التأمل

إذا تأمّلت.. فستلقى الحب أولاً أو آخراً..إذا تأملت عميقاً، فستشعر في وقت ما أن بداخلك حباً عظيماً لم تعرفه سابقاً...

نوعية أخرى لتجسُّدك.. باب جديد يُفتَح..لقد أصبحتَ شعلة مُنيرة...



إذا أحببت بقوة..ستدرك تدريجياً بأن حبك أصبح تأملياً أكثر فأكثر...

ستستقر بداخلك نوعية رقيقة من السكون...

ستذوب الأفكار وتختفي، تظهر المساحات...هدوء!...

إنك تتصل بأعماقك، الحب يجعلك تأملياً..محباً...

إنك تبحث عن الحب المولود من التأمل، وليس المولود من الفكر..

وهذا الحب هو الذي أتحدث عنه الآن

ملايين الأزواج يعيشون في أرجاء العالم معتقدين كأن "هناك" حباً بينهم..

إنهم يعيشون في عالم "كأنّ"...

كيف يمكنهم أن يكونوا سعداء ؟... إنهم "معصورون" من كل طاقة،

يحاولون أخذ شيء من الحب الكاذب

لكنه لا يستطيع تزويدهم بشيء...لذلك نرى الكبت، الملل المستمر،

الإلحاح غير المتوقف والصراعات بين "المحبين"

يحاول الاثنان عمل شيء غير ممكن: يحاولان جعل قصة حبهم أبدية...

مستحيل، لأن هذا الحب وُلد من الفكر

والفكر لا يستطيع أن يعطيك ومضة من الأبديّة...

ابدأ بالتأمل، لأن الحب سينمو من خلال التأمل...هو عطر التأمل وشذاه

التأمل هو الزهرة، زهرة اللوتس ذات الألف بتلة...أعطِها المجال لتتفتّح..

اسمح لها لتساعدك في التحرّك، دون تدخّلك الفكري...

وإذ بك ستكتشف فجأة أن العطر موجود...

عندها سيكون الحب أبدياً وبدون أية شروط، حتى أنه غير موجّهٍ لأحدٍ معيّن،

وهو ليس علاقة معيّنة، لكنه طاقة نوعيّة تحيط بك...

وليس لها أيه علاقة مع الآخرين
أنت تُحب، أنت حُب، حُبٌّ دائم، سُرمدي، أبدي..هذا هو عطرك..
هذا ما كان حول بوذا، وحول غيره من الحكماء
إنه حب مختلف كليّاً، مختلف بالنوعية......
أوشو
صدقوني كلُّ إنسان هو شارع نفسه المطلق، والمقدِّر على نفسه العزَّة أو الخذلان، والمفتي في حياته وثوابه وعقابه.... فنحن مثلا في منتدى بيت السماء لا نستطيع إن نكرة أحد ... ولا نسب ونشتم ونكفر أحد....هذا هو شارعنا وعقيدتنا وأيماننا هذا هو شارع الحب لدينا.. وهذه المبادئ موجودة عند كل الناس ... وهذا كله يعود إلى الطبيعة البشرية (الشريحة) التي جعل الله الناس عليها ووضعها فيهم وأودع فيها غرائز الحب التي تقوم بحماية الجسد والكيان المادي للإنسان والعقل الذي يهديه إلى الصواب ويجنبه الخطأ ويؤمن بالحقيقة وينفي الخرافة وأخيراً الوجدان والأخلاق الذي تبدأ من الغرائز ولكنها تتهذب بفعل الحب وتضم العواطف من حب أو كراهية استقامة أو التواء، صراحة أو نفاق إفراط أو تفريط.. كما تضم جميع فنون الأخلاق على اختلافها.
الحب خبرة حياتية تشمل نظرة الإنسان إلى الكون بأسره وإلى وجوده في هذا الكون.
فبالحب والإيمان يدرك الإنسان أن ما يشعر به من تغرّب ليس سوى غشاء يحجب الحقيقة الأخيرة، وانه بإمكانه الاتحاد بتلك الحقيقة، فبالحب والإيمان يدرك الإنسان ان ما يبحث عنه ليس مجرد سراب ووهم وخيال، بل هو كائن حقيقي، هو الكيان بالذات، أصل كل الكائنات ومبدأها وغايتها، هو الموجود الأول الذي لولاه ما وُجد شيء.
شعل في العشق بروحك نارا .....ثم احرق العبادة والفكر جميعا
هذا تمام الكلام والحمد لله رب العالمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
علي حسون
عضو بلاتيني


عدد الرسائل : 521
العمر : 27
Localisation : دمشق
تاريخ التسجيل : 11/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: الحب أنا وأنت ..... أنت وأنا الحب   الأربعاء يناير 20, 2010 12:12 am

اقتباس :

صدقوني كلُّ إنسان هو شارع نفسه المطلق، والمقدِّر على نفسه العزَّة أو الخذلان، والمفتي في حياته وثوابه وعقابه....

أخي الغالي فرج.....هل هذا نفي لوجود الله؟؟؟؟!!!
والسنّة والصالحين والأئمة والكتب السماوية؟؟؟؟؟!!!!!!

اقتباس :
فنحن مثلا في منتدى بيت السماء لا نستطيع إن نكرة أحد ... ولا نسب ونشتم ونكفر أحد....هذا هو شارعنا وعقيدتنا وأيماننا هذا هو شارع الحب لدينا..

هل تقصد منتدى بيت السلام لـ مريم نور لانك ذكرت شيئاً ما عن "أوشو"
فقط للتوضيح لا أكثر

اقتباس :
أشعل في العشق بروحك نارا .....ثم احرق العبادة والفكر جميعا
هذا تمام الكلام والحمد لله رب العالمين.

أخي الكريم أنت عضو جديد في منتدى الحوار الاسماعيلي

والاسماعيليون هم جماعة متوازنة بين الظاهر والباطن

وجميع ما ذكرت من مقالات ومواضيع في ساحة الحوار

هي من المواضيع الروحية البحتة ونحن في المنتدى لسنا ضد

أي نوع من الأفكار لديك أو لدى غيرك.......ولكن نرفض أن يتم

نشر المواضيع بهذه الصيغة القسرية والمؤدية إلى الضلال

أجل إلى الضلال أخي الكريم.......فجميع مواضيعك تذكر فيها

الحب والعشق والانصهار في البوتقة الإلهية وهذه معاني جميلة

ونتمنى لأنفسنا أن نصل إلى مستوها.......

فما هي خطوات الوصول إلى هذه المعاني الروحية التي ذكرتها

أتقول بأنك وُفقت و وصلت وحصلت على هذا النور

أطلبُ من الله أن يكون كلامك صحيحاً لكن يا أخي الكريم

هناك دعوة واضحة في جميع مواضيعك للابتعاد عن الكتب

السماوية والارشادات الالهية أيّا كانت صيغتها.....

وطريقتك مبطّنة ومحسوبة بدقّة........هذه طريقة المتصوفين

ونحن لسنا ضد أي مذهب ولا ضد أي جماعة ولنا أصولٌ في التصوّف

وجذور لا يمكن للتاريخ أن ينكرها مهما حاول الجهّال.

ولكننا نرفض أن نبتعد عن هويتنا .....الدينية الروحية....المادية الدنيوية.

نريد التوااااااااااااااااااااااازن بين الروح والمادة

ولا نريد تغليب أحدهما عن الآخر

نحن نريد علم الدنيا والآخرة ونريد الأخلاق الحميدة
ونريد العمل الصالح ونريد الحب الإلهي والدنيوي

وتأكد يا أخي الغالي ان الذي لم يعرف الحب المادي
فلن يعرف الحب الإلهي مهماااااااا حااااااااااااااااول

نريد العبادات.....لأنها أصدق وأقرب طريق للوصال
ونريد الصلاة لأنها "المفتاح الوحيد والأكيد للسعادة"

نريد مساعدة الآخرين لأن
"من يساعد الآخرين هو من يعبد الله حقاً"

هكذا كان تاريخنا وهكذا نحن الآن وهكذا سنبقى
ولا نريد تغييراً ما لم نطالب به من جهة سماوية

شكراً لمحاولاتك الصادقة لنشر النور في المنتدى
لكن يا أخي الكريم صاحب النور مسؤول عن نوره

وتحسب أنّك جرم صغير ......... وبك انطوى العالم الأكبر
وأنت الكتاب المبين الذي..............بأحرفه يظهر المضمر

لو وصلت يا أخي إلى النور لا من القراءة ولا من العبادات
فأنا أصدقك فإن هناك الكثير من المحظوظين أمثالك

لكن هل الجميع محظوظون......الجواب الأكيد لالالا

فدعنا نصل على طريقتنا الخاصة
فالسراط المستقيم للجميع

_________________
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إن لم تزد شيئاً على الحياة فأنت زائدٌ عليها
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
علي حسون
عضو بلاتيني


عدد الرسائل : 521
العمر : 27
Localisation : دمشق
تاريخ التسجيل : 11/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: الحب أنا وأنت ..... أنت وأنا الحب   الخميس يناير 21, 2010 10:13 am

أنتظر متابعتك بشوق

ونؤكد على جاهزيتنا كمنتدى للحوار

بعيداً عن محاولات نشر أفكار خاصة لتعميمها

أو دعوات للانخراط بالأمور الروحية وترك الأمور المادية

ولو استمريتَ في القول أن هذه الحياة زائلة ولا معنى لها ولا فائدة من مادياتها

ولو استمريتَ في القول أن الباطن كافٍ ولا حاجة للظاهر

فسنستمر بالقول
لا ظاهر بلا باطن
لا باطن بلا ظاهر
ولك شكرٌ مُسبقٌ على رحابة صدرك

_________________
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إن لم تزد شيئاً على الحياة فأنت زائدٌ عليها
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الاسكندر
عضو بلاتيني


عدد الرسائل : 254
تاريخ التسجيل : 01/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: الحب أنا وأنت ..... أنت وأنا الحب   الخميس يناير 21, 2010 12:20 pm

شكرا للاخ فرج وشكر للمشرفين على متابعتهم الدائمة وللاخ علي حسون على الرد المتزن والنصيحة ,..., ويا علي مدد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
. فااارس من سلمية .
عضو بلاتيني


عدد الرسائل : 186
تاريخ التسجيل : 03/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: الحب أنا وأنت ..... أنت وأنا الحب   الجمعة يناير 22, 2010 9:00 am

اقتباس :
+
----
-
أنتظر متابعتك بشوق

ونؤكد على جاهزيتنا كمنتدى للحوار

بعيداً عن محاولات نشر أفكار خاصة لتعميمها

أو دعوات للانخراط بالأمور الروحية وترك الأمور المادية

ولو استمريتَ في القول أن هذه الحياة زائلة ولا معنى لها ولا فائدة من مادياتها

ولو استمريتَ في القول أن الباطن كافٍ ولا حاجة للظاهر

فسنستمر بالقول
لا ظاهر بلا باطن
لا باطن بلا ظاهر
ولك شكرٌ مُسبقٌ على رحابة صدرك

شكرا اخي علي وانتظر اجابة الاخ فرج
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سقراط
مشرف عام


عدد الرسائل : 4740
تاريخ التسجيل : 06/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الحب أنا وأنت ..... أنت وأنا الحب   السبت يناير 23, 2010 10:47 am

بسم الله الرحمن الرحيم
يا علي مدد
أخوتي الروحيون الغوالي
أتّفق معكم فيما كتبتُم جاهدين مُجتهدين
الشكر لكم ولكلّ مَن قامَ بالحوار والتفاعُل والرد والمتابعة
أحبَبْتُ أن يكون لي تعليقاً على ما كتَبَه الأخ فرج في
المنتدى طالباً منهُ استفسارات وتوضيح عن كتاباته والمُراد منها
في موضوع
لقد حن المسيح والمهدي والحسين للصلاة
مقالة:
أظهر فمازلنا نلبس السواد ومازال حناء عاشوراء منقوش في
يدينا أظهر فقد تعبنا
من نشيد الصباح أما آن للرايات
الخضر أن ترفرف في السماء أظهر ما كنت
وردة ولا كنت نيزكا بل فجرا يقبّل ظلكَ..
منذ الخطيئة
الأولى ما زلت ابحث عنك..سقطت بينيديك.. اظهر يا صاحب الزمان
الحقيقة كالشمس لا يراها ويشعر بقيمتها إلا مَن يحتاجها ويستفيد منها
كما أن الشمس لا تُحجب بغربال
وإذا أغمضت عينك أنت هذا لا يعني أنّ الشمس غير ظاهرة
ويراها الآخرون متمتّعين بنورها
لا فائدة من النّور كلّه عندما تكون أعمى
ونحن هدانا الله بقلوب مؤمنة وعقول منفتحة ونيّرة عبر التاريخ
ولم نفقد ونفتقد إلى هدى إمام الزمان الحاضر الموجود دائماً
{يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ }الصف8
فدعنا نختصر عنك البحث والتيه والهداية التي تطلبها
منّا فما تبحثُ عنهُ هو ما نؤمن به
وَنَزَعْنَا
مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الأَنْهَارُ
وَقَالُواْ الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا
لِنَهْتَدِيَ

لَوْلا
أَنْ هَدَانَا اللّهُ لَقَدْ جَاءتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ
وَنُودُواْ أَن تِلْكُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ
تَعْمَلُونَ }الأعراف43

صدق الله العظيم والحمد لله رب العالمين
مقالة:

وغَفَتْ على شطآنك نجمة الصباح.. ووجدتك يا صاحب
الزمان بداخلي تناديني تخاطبني
مقالة:

ونقطتي انا هي شمعة باسم المسيح وشمعة باسم الحسين وجدتها بداخلي فأصبحت صاحب
الزمان وظهرت علي اهل البيان حق القول فلكل زمان إمام قائم بالحق إما ظاهر مشهور
وإما مخفي مغمور
حق القول فلكل زمان إمام قائم بالحق
أجل لكل زمان إمام حاضر وموجود وقائم بالحق .... هذا ما نؤمن به
نتمنّى أن يكون هذا هو حقيقةً ما تؤمن به أو تسعى جاهداً إليه
مقالة:
لا
اعرف لماذا نظل ندعو بتعجيل الفرج وظهور المخفي ومصلح البشرية وموعود
الامه الذي يملا الارض عدلا وقسطا كما ملئت ظلما وجورا ... ومنذ آلاف بل
ملايين السنيين وهو بيننا وفينا
في موضوع
الحب أنا وأنت ..... أنت وأنا الحب
مقالة:
صدقوني كلُّ إنسان هو شارع نفسه المطلق، والمقدِّر على نفسه العزَّة أو الخذلان، والمفتي في حياته وثوابه وعقابه
مقالة:
شعل في العشق بروحك نارا .....ثم احرق العبادة والفكر جميعا
كيف تجد إمام الزمان والقائم بالحق والعدل وتنكره بأن تكون شارع نفسك المطلق!!.......
كيف تؤمن بالله الواحد الأحد الفرد الصمد ثم تُفتي لنفسك وتشرع لها وتحرق الفكر والعبادة!!.....
وفي موضوع
ما زلت أتعلم الأبجدية
مقالة:
عندما تشرق أنوار العقل ينكشف الخباء،
ويصبح اللاوعي والوعي والملحد والمؤمن واحدا وكل نفس تكشف نفسها أمام مرآة ذاتها
ما هذا هل أضعت الطريق من جديد ... ادري ولا ادري ... اعرف ولا اعرف
أنت هنا وانا ايضا هنا وكلنا ما زال
يتعلم الأبجدية
، ويصبح اللاوعي والوعي والملحد والمؤمن واحدا
والملحد والمؤمن واحدا
والملحد والمؤمن واحدا
أخ فرج....... ما كتبتَ إلا العجب!!.......
{قُل لاَّ يَسْتَوِي الْخَبِيثُ وَالطَّيِّبُ وَلَوْ أَعْجَبك كَثْرَةُ الْخَبِيثِ
فَاتَّقُواْ اللّهَ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }المائدة100
مقالة:
فأين تريد إن تضع نفسك يا صديقي هناك خطان ، لا ثالث لهما ، إما الحق وإما الضلال.
ولكن ماذا بين الحق والضلا
هناك خطان ، لا ثالث لهما
، إما الحق وإما الضلال
مقالة:
لا فرق بين الحق والضلال...كلاهما نور...كلاهما هدف!!!

لا فرق بين الحق والضلال...كلاهما نور...كلاهما هدف!!!

تقول : هناك خطان ، لا ثالث لهما ، إما الحق وإما الضلال
و تقول :لا فرق بين الحق والضلال...كلاهما نور...كلاهما هدف!!!

كلّ الغرابة فيما تقول أخ فرج !!؟؟..............
{وَمَا يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ }فاطر19
{وَمَا
يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا
الصَّالِحَاتِ وَلَا الْمُسِيءُ قَلِيلاً مَّا تَتَذَكَّرُونَ }غافر58

مقالة:

نظرت إلى السماء بغضب وحزن وصرخت طالبا المساعدة (أين بذرتي)
وفي غمرة اليأس رأيت الوميض وسمعت صوت.
بدا الصوت لطيفا وممتلئا بالشفقة قال لي:
يا محبوبي لقد أستجيب لصرخاتك وحتى قبل أن تصرخ.
ابتهج لقد ابتدأت حياتك منذ اليوم
نظرت إلى السماء بغضب وحزن وصرخت طالبا المساعدة
بغضب وحزن وصرخت
كيف تغضب وتصرخ وتحزن ممّن تطلب منه المساعدة أيّاً كان؟؟.........
فما بالك أخي فرج أنّك تطلب من الله سبحانه ربّ العزّة بهذا الشكل الذي قُلتَه
وتُطالبه أيضاً...... بتنفيذ رغباتك!!........
{وَيَدْعُ الإِنسَانُ بِالشَّرِّ دُعَاءهُ بِالْخَيْرِ وكانَ الإِنسَانُ عَجُولاً}الإسراء11
{وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الْإِنسَانِ أَعْرَضَ وَنَأى بِجَانِبِهِ وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ فَذُو دُعَاء عَرِيضٍ }فصلت51
صدق الله العظيم
ففي مساهمة طيور ليلة القدركتَبتَ أخ فرج
مقالة:
مولاي أتوب إليك وأستغفر, فإن كنت قد طلبت ما لا أستحقه, فإني أطمع بعفوك,
وأرجوك أن تخفف عني العذاب. مولاي أنا أعلم أن مغفرتك لا
حدّ لها. فإن عفوت عن جميع خلقك فإنك تعفو عن قبضة تراب…وها أنذا يا مولاي أسلم لك
نفسي فتوكلني يا أرحم الراحمين
في الحقيقة تناقض كبير فيما تكتُب وتقول وهذا يجعل كلّ من يقرأ لك
محتاراً في أمرك مشوّش الفكر والقلب
وتتفضّل علينا بهدايتنا......... وأنت الأحوج إليها
والفضل في كلّ الأمور لرب لله ربّ العالمين وما شاء فعَل
{قُل
لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعاً وَلاَ ضَرّاً إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ
وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاَسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ

وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَاْ إِلاَّ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ }الأعراف188
نعود لموضوع
ما زلت أتعلم الأبجدية
مقالة:
ولكن الهي مولاي متي سيمشي المسيح على الماء... وهل
انا مؤمن ام ملحد
أجابني قائلا:
مؤمن ...مُلحد ليست مشكلة بالنسبة لي إنها مجرّد
كلمات واختلافات سطحية وفكرية فقط، لا علاقة لها بالكون ولا بى انا أبداً.
وهل انا مؤمن ام ملحد أجابني قائلا:
مؤمن...مُلحد ليست مشكلةبالنسبة لي إنها مجرّد كلمات واختلافات سطحية وفكرية فقط،
لا علاقة لها بالكون ولابى انا أبداً
مؤمن ...مُلحد ليست مشكلةبالنسبة لي

ما قرأتُ إلا عجباً فيما كتبتَ أخي فرج
وكأنّ الله سبحانه وتعالى منّ عليك وأنزَلَ ما أنزل على الأنبياء والرسل صلوات الله عليهم
وغفَرَ ما تقدّمَ مِن ذنبك وما تأخّر وأعطاك العصمة
{لَا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمُ الْفَائِزُونَ }الحشر20
في موضوع
لفظ الجلالة "الله" والصراعات بين الأديان
لا يوجد صراعات بين الأديان وهذا إن وُجِد فهو صراع الجَهلة...
لم ولن تكون هذه الصراعات التي قُلتَ وكتَبتَ أنت عنها
لأنّ الأديان الكريمة ..مصدرها واحد والمطلوب والمُراد منها واحد
فهي مشيئة وأمر الله ربّ العالمين وإليه ترجع الأمور
أخ فرَج

نتمنّى منك أن تكون أكثر وضوحاً فيما تكتُب وتُريد قوله
وأن تُفصِح أكثر عمّا تُريده
منعاً لأيّ لبس والتباس أو أيّ مفهوم خاطئ
ولا تدَع تأخذ الآخر يذهب إلى حيثُ لا تُريد أنتَ ولا هو
نحنُ لا نبحث عن الصراعات الغبيّة بل نبحثُ بعقلانيّة
وقلوب كبيرة عن نُقط اللقاء والتلاقي
وبالتوفيق للجميع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
علي نور الدين
مشرف عام


عدد الرسائل : 3567
تاريخ التسجيل : 06/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: الحب أنا وأنت ..... أنت وأنا الحب   السبت يناير 23, 2010 10:50 am

متابعة...


_________________






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحب أنا وأنت ..... أنت وأنا الحب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الباحث الإسماعيلي :: ساحة الحوار والتلاقي الفكري-
انتقل الى: