منتدى الباحث الإسماعيلي

موقع شخصي وغير رسمي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
المواقع الرسمية للاسماعيلية الآغاخانية

شاطر | 
 

 الموعود والمهدي والمسيح ... وأين إنا/farajmatari

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مهند أحمد اسماعيل
مشرف عام


عدد الرسائل : 4437
العمر : 41
تاريخ التسجيل : 09/07/2008

مُساهمةموضوع: الموعود والمهدي والمسيح ... وأين إنا/farajmatari   الأحد يناير 31, 2010 7:24 pm

----
-


الموعود والمهدي والمسيح ... وأين إنا

بسم الله والصلاة والسلام على الحبيب المهداه رحمة للعالمين الحمد لله وكفى وصلاة وسلام على الحبيب المصطفى

بدايتا أرجوك يا عزيزي القارئ لا تحزن ولا تشتم ولا تلعن من كتب هذه الكلمات واعتبرة مجرد جاهل وصديق يبحث عن الموعود والمهدي والمسيح

وضروري ان تعرف بان جميع المعتقدات كانت ولا تزال تلعب بالكلمات.. ولم تسمح للإنسان بأن يصبح محبا إلى درجة تمكّنه من النظر عبر الكلمات... لرؤية ما في النفوس لا ما في النصوص....

ولكن

حق القول فلكل زمان إمام قائم بالحق إما ظاهر مشهور وإما مخفي مغمور


انا دائما اتسائل وما زلت اتسائل وسأظل اتسائل ومعي يتسائل البشر والحجر والشجر

ما نوع الظلم الذي سيتعرض له البشر اكثر مما يتعرض له الان كي يخلصهم المهدي والموعود منها؟
لا اعرف لماذا نظل ندعو تعجيل الفرج ومصلح البشرية الذي يملا الارض عدلا وقسطا كما ملئت ظلما وجورا ... ومنذ آلاف بل ملايين السنيين لم يأتي

اين انت .... او ربما قد ظهرت .... او ربما لن تأتي اتعبتني ايها الموعود


انا هنا والله لا ارغب في تجريح احد في عقيدته واعتقاده ... ولكني اهذي او ربما تغلب علي شيطاني


لا ارغب بنقد عقيده كل الاخوة المسلمون شيعه وسنه وغيرهم حول نظريه وجود الامام المهدي عليه السلام
كما وانني احترم راي الجميع في الامام المهدي

ولكني

أدعو كل انسان عاقل يعرف تكليفه وواجباته على الارض ان يكون مهدي مستقل بحد ذاتة يملأ الارض عدلا كما ملئت ظلما وجورا
من زاويتي فإني أرى امر المهدي والملخص والموعود بشكل مغاير بعض الشيء من زاوية مختلفة قليلاً, لأن كل إنسان يستطيع أن يرى ذات المسألة بحسب وجوده الكوني ....إنا أيضا مسلم وعلي دين الله وإسلام الله ولكنني لا استطيع ان اخالف منهج المصطفي ومنهج الله


جميعا يعلم بان فكرة المهدوية كانت فكرة أقدم من الإسلام وقد توجة البشرية إلى هذه الفكرة منذ فجر التاريخ الديني بل وصنعتها انطلاقا مما عانته من ظلم واضطهاد


لذلك لا يمكننا اصلا ان نحدد تاريخ لهذا المنقذ المنتظر لان لا تاريخ محدد له في الفلسفة البشرية


المنقذ والمهدي عاصر كل هذه الأجيال البشرية المتعاقبة وسيظل يعاصر إمداداتها الي ما نهاية.. لذللك لن يعود ابدا ولن يأتي ابدا .... لانه بيننا ومعنا.


انا اري بان الفكرة المهديه ليست فكره دينيه فقط ؟؟ بل هي اوسع من ذلك هي فكره انسانيه حريه تحترم الحريه وتدافع عنها وتطبقها جمله وتفصيلا


انا افهم ايضا بانه من المهم علينا ان نعترف بأن هذا الموضوع من الموضوعات الشائكة والمعقدة ، و الدخول في محاورته يحتاج الى أثبات بنص غير محرف ولا قابل للتأويل المختلف،حتى لا نقع في اشكالية الموروث واصحاب النص الذي لا يؤمنون الا بما هم فيه يوقنون.


لقد بعث الله رسولنا صلى الله عليه وسلم بشريعة كاملة لا تحتاج لمن يُكملها أو يُصلحها

صدقوني والله اني لا ارغب في اذية احد في عقيدتة ولكن يجب علينا جميعا ان نساعد انفسنا وامتنا للتخلص من الاساطير والخرافات الموجودة في ديننا او كحد ادني توضيحا
مثلا نجعل عملية الانتظار ايجابية مفيدة لهذة الامة


وصدقوني لو ظهر عيسي علية السلام او المهدي وعرفوا بانفسهم في عصرنا هذا سيكون مصيرهم بعد ساعات في سجون السي أي اية الاستخبارات الامريكية


لقد أثير فعلا حول أحاديث المهدي أن دعوى المهدية كانت سبباً في إثارة الكثير من الفتن والمفاسد عبر التاريخ ، كما أن هذه الأحاديث قد أسهمت بشكل أو بآخر في تخدير المسلمين وهروبهم من واقعهم إلى التعلق بالأوهام والخيالات وانتظار المخلص الذي يظهر فجأة ليخلصهم من الظلم والطغيان ، وينشر العدل في العالمين .
ولكن السؤال الذي يطرح نفسة
هل قول النبي محمد صلى الله عليه وسلم ان المهدي يملأ الأرض قسطا وعدلا بعد ان ملأت جورا وظلما يحتاج لتفسيرات الشيوخ من أهل هذا الزمان والمكان ومن مختلف المذاهب ليؤسسوا من خلاله دين وعقيدة بعيدة كل البعد عن المنهج الرباني


لا اعلم بالظبط لماذا البشر يحلمون بظهور وعودة المهدي ، الا أنهم يغطون في نوم عميق، ومع الوقت تصبح تلك الاحلام هي الحقيقة بالنسبة لهم، أما الحقيقة الصافية تتلاشى وتتحول الى كذبة....


إذا كان هناك شيء نريد الخلاص منه الان فمن أدرى بحالك سواك أنت؟ دليلك فيك، وأي خطيئة تلك التي نعيشها هنا في هذا الوجود؟ نحن نحيا في الطبيعة، لكن بما أن رجال الدين قد أدانوا كل ما هو طبيعي فمن الطبيعي أن تتحول حياتنا وكل ما نحياه إلى إثم وخطيئة، عندها سنشعر بالذنب. والآن ستبدأ التجارة الرابحة الرائجة لقرون وما زالت... أنت مذنب إذا ابحث عن من ينقذك ويخلصك وستجد الكثير من مرشدين ودعاة وكل يسوّق بضاعته واشتري اللي يعجبك.
منهج المهدوية هو منهج ايصال كل انسان الى وعي ذاته ، ومعرفة حقيقتها بهدف الوصول الي معرفة الله.
وهو منهج لتطور روحي أصيل أوصى به دوماً معلموا وأنبياء البشرية العظماء عبر العصور

منهج المهدوية يجب ان يكون طريق رائع وبسيط يطلب منا منا إن نتجرد و ننسى أهواء النفوس ونزواتها الخاصة كلياً والبدء حالاً، الآن ومن هنا، لنحيي في داخلنا حباً متفانياً عظيماً لله دون السعي إلى شيء في المقابل

للاسف الانسان حاول دائما وعلي مدي التاريخ ان يصل الي هذا المنهج الرائع
ولكنه ضاع في العديد من الطقوس والممارسات التي أصبحت فارغة وبلا منفعة..
وضاع في العديد من المعتقدات والأوهام حول منهج غير مهدوي أدت به إلي السقوط ...

هذه المعرفة الوهمية التي يحملها الكثير من المسلمين لمنهج المهدوية تقف حجر عثرة في سبيل فهم حقيقة الأشياء وحقيقة حقيقة "ما هو حقيقة".
يجب ان نقف جميعا في خندق واحد لمحاربة
ذلك الاستخدام الإيديولوجي النفعي للإسلام لتحقيق مصالح وغايات ذات طبيعة فئوية محلية عاجل ة هدفها‏ تحويل الإسلام إلي أداة من الأدوات واختزاله في وظائف وغايات ذات طبيعة دنيوية متدنية‏



اقول وقولي غير ملزم لأاحد

أن بشرية ناضجة تحمل مسؤوليتها على أكتافها لن تحتاج الي منقذ ومهدي منتظر
فهم معنى منهج المهدوية والانتظار الايجابي لن يكون الا حين تعلو بوعيك مقاما تلو المقام حين تدخل عالم العرفان لتصبح مهديا آخر

تصبح مهديا اخر


وكذلك نظرية عودة المسيح علية السلام والذي ينتظر عودتة اصدقائنا المسيحيين واليهود
نحن بحاجة إلى وعي وتنوير، وليس إلى رجال دين صلبوا المسيح بعقولهم وأفكارهم ليتاجروا فيه تجارة ويهددون العالم بعودتة ربما تجارتهم ربحت دنيوياً لكنها وبكل تأكيد تجارة خاسرة في الاخرة ولا خلاص لمن تاجر بها.

وإنا أدعو للجميع بان يبحثوا عن الحقيقة فليس هناك ما يستحق ان نؤمن به إيمان عميقا وراسخا سوى الله والحقيقة , وانه من الجهالة والضلالة ان نحول الاعتقاد الى ايمان ومنهج حياة عندما يكون المعتقد مجرد افتراض وليس حقيقة
انا اعرف بان الموضوع صعب علينا جميعا لان
الإنسان يبدأ حياته لينشأ على معتقد آبائه وأجداده بغض النظر عن صحة هذا المعتقد وكل فئة تريد أن يكون معتقدها هو المهيمن على سائر المعتقدات الأخرى – وهذه هي براي ليست معتقدات بل مجرد اصنام
رأيي بان ه يوجد انتظار سلبي وانتظار ايجابي في موضوع عودة المهدي
الانتظار السلبي انعكس سلبا علي الأمة الإسلامية وعلي جميع مجتمعاتنا
والانتظار السلبي هو أن نجعل الانتظار يسكن الورق والمداد ، تحصره لغة البشر لا يجد منها فكاكا ، سجين يتأوه من حرق الكتاب الذي يسكنه ويتألم من تمزيق الورق الذي يسجنه ومن هذا المنطلق انا لا اؤمن بهذة النظرية السلبية لذلك اقترح ان
نبدا بخطوات الانتظار الايجابي ويكفينا لطم وبكاء


اما الانتظار الايجابي .. فيمكننا ان نتعاون سويا في ايجادة .. يمكننا ان نحدد بدايته ودعنا نجعل بدايتة القرن الواحد والعشرين .. نعم ديقي نحن نعيش الالفية الثالثة وانجازات الحداثة في الهندسة الوراثية والتلاعب بالجينات وإنتاج اجنة التناسخ واكتشاف أشعة الليزر في تشخيص الأمراض وعلاجها وزرع الأجنة خارج الرحم، ناهيك عن الثورات الهائلة التي حدثت في مجال معرفة نشوء الكون واصله من خلال أساليب مستقلة لمعرفة تاريخ أقدم النجوم والقفزات العلمية المذهلة في مضمار الحاسوب والبرمجيات والاتصالات والمعلومات.... الخ
الانتظار الايجابي يتلخص في التالي:
يجب على كل انسان عاقل ان يعرف تكليفه وواجباته على الارض يجب ان يكون كل انسان مهدي مستقل بحد ذاتة يملأ الارض عدلا كما ملئت ظلما وجورا


الانتظار الايجابي هو الخروج من الوهم والخيال والرجوع إلى الأرض لنتشارك في العطاء البناء


كان الإسلام دين ودنيا، وربما كان الدين هنا هو في خدمة الدنيا ولهذا لا بدّ من أن يُنظر إلى القرآن والسنة النبوية، من زاوية، على أنه مشروع مجتمعيّ، ودستور لدولة كانت تتشكّل لكي تحكم أرجاء الأرض، من الصين إلى الأندلس. وبالتالي أن نفهم المنهج المهدوي على هذا الأساس.


ومرة ثانية اقول ان الموضوع صعب علنا جميعا لاننا وقعنا ضحية المؤسسات الدينية التي فرضت علينا مجموعة من الاكليشات الذهنية الجاهزة التي لا تمتُّ إلى الحقيقة بصلة


لذا أطرح أسئلتك، إبدأ فى البحث عن إجابات عليها، ستعثر على نفسك وعلى الله داخل نفسك. لأنه النفس فقط هى الموجودة.
اذا الافضل ان نعرف كيف نتصل ب الله الحقيقة الازلية .. ونبتعد عن الاتصال بمجرد اسطورة انسانية تكررت في جميع الحضارات كخرافة اسمها المخلص او المهدي المنتظر


وسبحان ذي الجلال والإكرام مِنْ أن تدركه العقول والأبصار – وهو المنزَّه عن الوصف والتعريف. وسبحانه مِن أن يوصف أصفياؤه دون ذواتهم وأولياؤه دون أنفسهم – وتعالوا عمَّا يذكر العباد في وصفهم، وتعالى الله عمَّا يصفون.
وتحياتي واعتذاري لكم جميعا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مهند أحمد اسماعيل
مشرف عام


عدد الرسائل : 4437
العمر : 41
تاريخ التسجيل : 09/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: الموعود والمهدي والمسيح ... وأين إنا/farajmatari   الأحد يناير 31, 2010 7:25 pm

الأخ المشاغب كتب
مشكور أخ فرج على كل ما تكتبه

أرجو منك التركيز على فكرة واحدة فقط ليتم الرد عليها


حتى يتمكن المشرفون و الأعضاء الأعزاء إيفائها حقها من الحوار و النقاش




أكرر شكري لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مهند أحمد اسماعيل
مشرف عام


عدد الرسائل : 4437
العمر : 41
تاريخ التسجيل : 09/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: الموعود والمهدي والمسيح ... وأين إنا/farajmatari   الأحد يناير 31, 2010 7:29 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد
الأخ فرج مطري المحترم
تحياتنا لكم
وسنتابع الحوار في الموضوع لكن
علينا الإلتزام بحوار واضح حول نقاط محددة أهمها
1- التشكيك بقدرة الذات الفردية على تجاوز حدود المعرفة البشرية المتراكمة
2- الدور الإيجابي للمؤسسات الدينية عبر التاريخ
3- الجانب السلبي في الفكر الصوفي في تأخر العقلانية الاسلامية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المحب لله
Admin


عدد الرسائل : 1272
تاريخ التسجيل : 31/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: الموعود والمهدي والمسيح ... وأين إنا/farajmatari   الأحد يناير 31, 2010 9:43 pm

الأخ فرج جميل ما تكتبه أو ما تنقله ولكن بعد فك الجُمل عن بعضها وإعادة صياغتها مثلاُ
فرج كتب:
اقتباس :
منهج المهدوية يجب ان يكون طريق رائع وبسيط يطلب منا منا إن نتجرد و ننسى أهواء النفوس ونزواتها الخاصة كلياً والبدء حالاً، الآن ومن هنا، لنحيي في داخلنا حباً متفانياً عظيماً لله دون السعي إلى شيء في المقابل

يمكنني ببساطة أن أكتب بدلا ً من ذلك
يجب
إن نتجرد و ننسى أهواء النفوس ونزواتها الخاصة كلياً والبدء حالاً، الآن ومن هنا، لنحيي في داخلنا حباً متفانياً عظيماً لله دون السعي إلى شيء في المقابل

وأنا هنا أسقطت متعمدا ً كلمة منهج المهدوية لأنه لا علاقة له بباقي التعبير
كم أنه يمكن أن نستبدل عبارة منهج المهدوية بعبارات كثيرة أخرى مثل
المنهج الأخلاقي
المنهج العرفاني
المنهج الاسلامي
المنهج المسيحي
المنهج الهندوسي
المنهج الحبوبي ( وهذا اختراعي أنا )
وهذا لن يغير في صحة الجملة
لأنك تستخدم عبارات عامة تصلح لوصف ما تريد
وهذه العبارت غير مترابطة بأية علاقة منطقية واضحة
فجميع دعواتك السابقة لم أستطع أن أحدد أين يمكن ارتباطها بالمهدوية ولماذا أقرنتها بالمهدوية دون سواها من أفكار ؟؟!!!
فرج كتب:
اقتباس :
يجب على كل انسان عاقل ان يعرف تكليفه وواجباته على الارض يجب ان يكون كل انسان مهدي مستقل بحد ذاتة يملأ الارض عدلا كما ملئت ظلما وجورا

أيضا ً يمكن حذف عبارة
اقتباس :
كل انسان مهدي مستقل بحد ذاتة
من الجملة السابقة

لنقول لك كلنا نتمنى ما تتمناه ولكن.. هل عرفت أخي فرج واجباتك وحقوقك كاملة
وهل أعطاك سبحانه وتعالى الحكمة لك وحدك أو لي وحدي لأحل جميع مشاكل هذا العالم
ولو اختار شعب معين او حتى جميع شعوب الأرض خياراً محددا ً لمشكلة ما هل يمكنك أن تكون واثقاً بأن هذا الاختيار صحيح
أم أن الله تعالى ترك على هذه الأرض حجةً له بين الناس
إماما ً أتاه الحكمة واصطفاه على العالمين
سأكمل غدا ً إن شاء الله

_________________
يقول الإمام الحاضر عليه السلام :
((أن حرية التعبير هي قيمة ناقصة مالم تستخدم بشرف , وأن واجبات المواطنة في أي مجتمع يجب أن تشمل الالتزام بتعبير مسؤول وعارف .))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المحب لله
Admin


عدد الرسائل : 1272
تاريخ التسجيل : 31/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: الموعود والمهدي والمسيح ... وأين إنا/farajmatari   الإثنين فبراير 01, 2010 5:35 pm

فرج كتب :
اقتباس :
كان الإسلام دين ودنيا، وربما كان الدين هنا هو في خدمة الدنيا

أيضا ً هنا لا يمكن استخدام تعبير مثل ( في خدمة ) الدنيا ولكن يمكن القول من صلُح دينه وعمله بمقتضى الفهم الصيحيح لهذا الدين
صلحت دنياه وصلحت آخرته
ولكن كما ذكر الله تعالى في كتابه العزيز يبقى التأويل النهائي وبالتالي الفهم الصحيح للدين هو خاص بمن اصطفاهم الله على العالمين ذرية بعضها من بعض
وهم الآئمة الأطهار
فرج كتب:
اقتباس :
لا بدّ من أن يُنظر إلى القرآن والسنة النبوية، من زاوية، على أنه مشروع مجتمعيّ، ودستور لدولة كانت تتشكّل لكي تحكم أرجاء الأرض، من الصين إلى الأندلس

أن يكون القرآن الكريم منهج حياة صالح لكل المجتمعات وفي كل الأزمان
فهذا صحيح ولكن فقط مع التأكيد على أن التأويل النهائي لإمام الزمان
يقول الحق تبارك وتعالى بسم الله الرحمن الرحيم
يَا أَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ ٱللَّهَ وَأَطِيعُواْ ٱلرَّسُولَ وَأُوْلِي ٱلأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى ٱللَّهِ وَٱلرَّسُولِ إِن كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِٱللَّهِ وَٱلْيَوْمِ ٱلآخِرِ ذٰلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً
صدق الله العلي العظيم

_________________
يقول الإمام الحاضر عليه السلام :
((أن حرية التعبير هي قيمة ناقصة مالم تستخدم بشرف , وأن واجبات المواطنة في أي مجتمع يجب أن تشمل الالتزام بتعبير مسؤول وعارف .))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الموعود والمهدي والمسيح ... وأين إنا/farajmatari
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الباحث الإسماعيلي :: ساحة الحوار والتلاقي الفكري-
انتقل الى: