منتدى الباحث الإسماعيلي

موقع شخصي وغير رسمي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كتاب المجالس المؤيديه للمؤيد الشيرازي
الجمعة ديسمبر 02, 2016 2:55 pm من طرف واحد من الناس

» سيرة الامامين المعز لدين الله والحاكم بأمر الله (عارف تامر)
الجمعة ديسمبر 02, 2016 2:37 pm من طرف واحد من الناس

» الهمة في آداب اتباع الأئمة
الخميس نوفمبر 17, 2016 6:23 pm من طرف Mohammedr

» جامعة الجامعة تأليف اخوان الصفاء ( تحقيق الدكتور عارف تامر )
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 5:53 am من طرف علاء شدهان

» كتاب الإيضاح للقاضي النعمان
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:30 am من طرف علاء شدهان

» كتاب الأنوار اللطيفة
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:13 pm من طرف ساااامية

» كتاب الهفت الشريف من فضائل مولانا الامام جعفر الصادق
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:12 pm من طرف ساااامية

» أربع كتب حقانية
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:10 pm من طرف ساااامية

» كتاب الزينة في الكلمات الإسلامية العربية-أبو حاتم الرازي
السبت أكتوبر 29, 2016 12:23 pm من طرف علي بن علي

المواقع الرسمية للاسماعيلية الآغاخانية

شاطر | 
 

 السكري... مليونا مصاب في سورية و227 مليوناً في العالم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سقراط
مشرف عام


عدد الرسائل : 4740
تاريخ التسجيل : 06/03/2008

مُساهمةموضوع: السكري... مليونا مصاب في سورية و227 مليوناً في العالم   الأربعاء يونيو 16, 2010 4:06 am

بسم الله الرحمن الرحيم
يا علي مدد

يأتي مرض السكري بين الأمراض الأكثر شيوعاً في سورية، حيث تعتبر سورية الدولة رقم 12 على مستوى العالم من حيث نسبة إصابة المرضى ممن تجاوزوا سن ال 24 بهذا المرض
بحسب الإحصائيات التي طرحها مؤتمر الجمعية اللبنانية للغدد الصم المنعقد في بيروت من 3-6 حزيران الجاري والذي نظمته مؤسسة سانوفي افانتيس العالمية وبمشاركة أطباء من سورية ولبنان والأردن والعراق والإمارات ومصر.‏
أنواع وانتشار‏
تقسم منظمة الصحة العالمية السكري إلى ثلاثة أنماط رئيسية وهي: سكري النمط الأول وسكري النمط الثاني (يشكل مرضى السكري فيه نسبة 90٪) وسكري الحوامل وكل نمط له أسباب وأماكن انتشار في العالم.‏
ولكن تتشابه كل أنماط السكري في أن سببها هو عدم إنتاج كمية كافية من الأنسولين من قبل خلايا بيتا في البنكرياس،ولكن أسباب عجز هذه الخلايا عن ذلك تختلف باختلاف النمط فسبب عجز خلايا بيتا عن إفراز الأنسولين الكافي في النمط الأول يرجع إلى تدمير مناعي ذاتي لهذه الخلايا في البنكرياس، بينما يرجع هذا السبب في النمط الثاني إلى وجود مقاومة الأنسولين في الأنسجة التي يؤثر فيها، أي إن هذه الأنسجة لا تستجيب لمفعول الأنسولين ما يؤدي الى الحاجة لكميات مرتفعة فوق المستوى الطبيعي للأنسولين فتظهر أعراض السكري عندما تعجز خلايا بيتا عن تلبية هذه الحاجة.‏
سكر الحوامل‏
أما سكري الحوامل فهو مماثل للنمط الثاني من حيث إن سببه أيضاً يتضمن مقاومة الأنسولين لأن الهرمونات التي تفرز أثناء الحمل يمكن أن تسبب مقاومة الأنسولين عند النساء المؤهبات وراثياً و إن العديد من النساء يعانين من السكري أثناء الحمل، وفي الحقيقة إن معدل الإصابة بسكري الحوامل ازداد إلى أكثر من الضعف في السنوات الست الأخيرة وهذا يسبب مشكلات كثيرة لأن السكري يزيد من خطر المضاعفات أثناء الحمل، كما يزداد خطر تطور السكري عند المولود في المستقبل.‏
بينما تشفى الأم الحامل بمجرد وضع الطفل في النمط الثالث إلا أن النمطين الأول والثاني يلازمانها أحيانا.‏
نسب كبيرة‏
تحدث 80٪ من وفيات السكري في البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل حيث تجاوز عدد المصابين بالسكري 227 مليون نسمة في العالم، نتيجة قلة الاهتمام الشخصي بمراقبة تطور المرض ويسجل نصف وفيات السكري تقريباً بين من تقلّ أعمارهم عن 68 سنة، كما تسجل 55٪ من تلك الوفيات بين النساء.‏
وتشير توقعات منظمة الصحة العالمية إلى أن وفيات السكري ستتضاعف في الفترة بين عامي 2010 و 2030.‏
وسيقلل من ذلك إتباع نظام غذائي صحي وممارسة النشاط البدني بانتظام والحفاظ على وزن معقول.‏
وتجنب تعاطي التبغ من الأمور التي يمكنها الإسهام في توقي السكري أو تأخير ظهوره أو الحد من تفاقمه على اقل تقدير.‏
تركيز على السكري‏
وفي لقاء مع الدكتور سمير عويس مستشار وزارة الصحة للبرنامج الوطني للسكري في سورية قال: تم في سورية تبني برنامج خاص يتعلق بالسكري لرعاية مرضى السكري وإعطائهم أولوية خاصة، وذلك نظرا لانتشار مرض السكري بكثرة في سورية أقيم مركز وطني للسكري بدمشق، وهناك اهتمام خاص بسكري الأطفال وان كانت نسبة حدوثه اقل إلا انه يشكل تحديا خاصا لما تفرضه عملية التثقيف من صعوبات نظرا لعمر الطفل ومداركه التي تحتاج إلى جهد خاص.‏
وأضاف: تقدر نسبة المصابين بمرض السكري في سورية بحوالي 10٪ من عدد السكان ما يؤكد وجود عدد كبير من المصابين بهذا الداء الأمر الذي يشكل عبئا اقتصاديا كبيرا جدا خاصة مع ضعف التوعية وعدم القدرة وتأمين العلاج والدواء لأكثر من مليوني مصاب في سورية، إلا ان المشكلة تكمن في رغبة بعض المرضى بعدم الالتزام بالمعايير التشخيصية والعلاجية.‏
زيادة الوعي الصحي‏
وفي لقاء مع رئيس الجمعية اللبنانية لأطباء الغدد الصم والسكري والدهنيات الدكتور أكرم اشتي أكد أن مواجهة السكري والتصدي له تكمن بالدرجة الأولى والأساسية في زيادة الوعي والثقافة الصحية في المجتمع بشكل عام، ولدى مرضى السكري بشكل خاص من خلال التأكيد على إتباع النمط الغذائي الصحي والسليم وممارسة الرياضة البدنية بصورة منتظمة للتقليل من نسبة الإصابة حيث ثبت أن ضبط سكر الدم الجيد يلعب الدور الرئيسي في تخفيض المضاعفات المرتبطة بمرض السكري، ونعتقد أن السيطرة الشائعة على سكر الدم تبقى غير كافية، فعدد المرضى الذين ينجزون أهداف العلاج محدود، وهناك دليل يتعاظم بأن التدخل المبكرة، من خلال ضبط أسلوب الحياة والسيطرة الدوائية، مع المعالجة المبكرة، يمكن أن يخفف العبء من مضاعفات مرض السكر.‏
كما ان التدخل المكثف في أسلوب الحياة يكون فعالا في خفض سرعة تقدم المرض، وان التدخل بالعلاج الدوائي المبكر يشار به عندما يكون هناك متابعة جدّية ودقيقة من قبل المريض.‏
مضاعفات المرض‏
تعتبر مضاعفات مرض السكري (حسبما أوضح د. سالم الربيعي استشاري أمراض السكري والغدد الصم بكلية الطب في جامعة بغداد ومشفى بغداد التعليمي): النتيجة الحتمية لهذا المرض ولاسيما لو أهمل علاجه. ومرض السكر ليس مرضا معديا ولكنه قد يكون وراثيا بنسبة 40 بالمائة وان مريض السكر يتبول كثيرا ويعطش بشدة فيقل حجم الماء في الدم بجسمه لهذا تقل الدورة الدموية بالأطراف مع زيادة البول «اليوريا» مما قد يؤدي للفشل الكلوي والمضاعفات المرضية لمرض السكر كالجلطات، وعلى المريض مراقبة وزن الجسم وفحص قاع العين وتحليل البول للتعرف على الزلال به وبصفة دورية يقوم بتحليل الكرياتين وبولة الدم وإجراء مزرعة للبول وقياس ضغط الدم والكشف عن التهاب الأعصاب الطرفية سواء بالقدمين والساقين والذراعين.‏
كما يجرى له اختبار «دوبللر» للكشف على الأوعية الدموية بالساقين والرقبة، ويفحص القلب والأذن واللثة والصدر والكولسترول وفحص القدمين جيدا حتى لا يصاب بعدوى بكتيرية قد تسبب الغرغرينا، وأهم مضاعفات مرض السكري التهاب الأطراف ولا سيما بالقدمين حيث يشعر المريض بعد عدة سنوات من المرض بحرقة بهما. كما أن كثيرين من المرضى لا يميزون الألوان وتصاب عدسة العين بالعتمة ولا سيما لدى المسنين، وقد تصاب الشبكية بالانفصال والنزيف الدموي بعد 5-6 سنوات من المرض، و30٪ يعانون من ارتفاع ضغط الدم وظهور العجز الجنسي. وأخيرا.. يتطلب مرض السكر تعاون المريض مع نفسه ولا سيما في الدواء،وممارسة الرياضة والمشي والطعام. مع الكشف والتحليل الدوري، وبهذا نخفف غائلة المرض كل ذلك يحدث بصفة خاصة عند إهمال المراقبة اللصيقة لتطور المرض.‏
اكتشاف حديث‏
وقالت الدكتورة نجوى عكاشة اختصاصية السكري من دولة الإمارات العربية المتحدة إنه عملية صنع الأنسولين بتقنية جينية حديثة قدمت انجازاً متقدما لمرضى السكري فهو دواء طبيعي لأنه خلاصة من بنكرياسات المواشي. وهذا النوع من الأنسولين يحضر حاليا بتقنية بسيطة وبنقاوة عالية مما جعل تأثيره الجانبي لا يذكر. ويتميز على الأنسولين البشري أن مفعوله أبطأ وهذا ما يجعله دواء آمنا. لأن الأنسولين البشري المعدل وراثيا سريع المفعول ما يجعله يخفض السكر بالدم والمخ بسرعة.. مما يعرض المريض لغيبوبة خفض السكر بالدم أو الموت ولا سيما أثناء النوم. وثبت من خلال التقارير العلمية المؤكدة ان الأنسولين البشري له تأثير على شبكية العين وزيادة الدهون بالجسم والتفاعل مع جلد المريض ولا سيما بمكان الحقن وظهور حكة وطفح جلدي مما يتعارض مع مريض القلب وارتفاع ضغط الدم. ولم يثبت حتى الآن تفوق الأنسولين البشري على الطبيعي الحيواني.‏
وما يساعد الدواء بنهاية المطاف هو تغيير الأنماط الغذائية الخاطئة.‏
دور الرقابة الذاتية‏
ويؤكد د. سمير عويس قائلا: تلعب الرقابة الذاتية لداء السكري عن طريق إجراء المريض تحليلاً مستمراً للسكر بنفسه بأجهزة تحليل السكر المنزلية دورا أساسيا في معالجة داء السكري وان إجراء ذلك ثلاث مرات وسطيا في اليوم الواحد تساعد مريض السكري على الأكل بشكل طبيعي والتمتع بحياة عملية طبيعية، وتعطى نتائج الرقابة الذاتية للسكري الفريق الصحي المعلومات التي يحتاجها المريض لضبط علاجه، ومن أهداف الرقابة الذاتية أيضا مساعدة المريض على إدارة التوتر والمرض بشكل أفضل ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هنا هل تخفض الرقابة الذاتية مضاعفات السكري؟ يمكن أن نقول إنه إذا أجرى المريض فحص السكر في الدم مرارا سيستطيع التحكم بشكل أفضل بالسكري وبالتالي ستحد من خطر المضاعفات على الأمدين القصير والطويل.‏
وتظهر التجارب مثل تجربة مراقبة السكري ومضاعفاته انه كلما ازدادت الرقابة الذاتية، أي كلما زاد معدل قياس السكري من المريض ساهم هذا في إبطاء أو الحد من تطور المضاعفات لدى المصابين بداء السكري من النوع الاول كما أن الرقابة الذاتية لمستوى السكر في الدم هام جداً للمرضى الذين يستخدمون العلاج المكثف والذي من شأنه أن يؤدي إلى التحكم في داء السكري والتقليل من خطر المضاعفات، ناهيك عن أن المراقبة الجيدة للسكر في الدم لدى المصابين بداء السكري من النوع الثاني تساعد على الحد من أمراض واعتلال العين والإصابة المبكرة بالقصور الكلوي والذبحات القلبية.‏
مرحلة ما قبل السكري‏
وأكدت ميريام أزناقوريان وهي متخصصة من مؤسسة سانوفي أفانتيس أن مرحلة ما قبل السكري تعد فترة حرجة اذ أثبتت الأبحاث التي أجريت في السنوات الأخيرة أنه يمكن تأخير وحتى الوقاية من الإصابة بالمرض. في مرحلة ما قبل السكري حيث يكون مرض السكري مختفياً وهو يظهر قبل عدة سنوات ويظهر بشكل دائم قبل تشخيص المرض. وفي هذه الحالة تكون مستويات السكر مرتفعة أكثر من معدلها الطبيعي لكن لا يمكن من خلالها تشخيص المرض، ولذلك يجب أن يكون هناك متابعة لصيقة لتطور المرض واكتشافه قبل أن يبدأ يعيث فساداً في الجسم.‏
لا تتكل على إحساسك‏
نصيحة نوجهها لمريض السكري كما قال الدكتور عويس: لا تتكل أبداً على إحساسك فإن ارتفع معدل السكر في الدم مع الوقت قد يألف جسدك هذا الإحساس،وقد يحس بأنه بخير إلا أنه يكون عرضة للمضاعفات ولا يتنبه الجسم في حالة الإهمال إلا بعد أن يكون الوقت قد فات ولذلك يمكن فحص معدل السكر في الدم حتى لعشر مرات يومياً فكلما زاد تواتر الفحص كلما أدركت أكثر معدلات السكر في دمك، وكلما أصبح من السهل تحقيق الرقابة الدقيقة لأن معدل السكر يختلف كثيراً في اليوم الواحد لذا ينصح مرضى السكري من النوع الأول بأن يقوموا بتحليل السكر ثلاث مرات يومياً على الأقل في فترات مختلفة في اليوم قبل وما بعد الوجبات أما مرضى السكري من النوع الثاني فمعدل التحليل أقل كثيرا،ً ومن الممكن الاكتفاء بثلاث مرات أسبوعيا ولكن في أوقات مختلفة ولكلا النوعين ينصح دائماً بتسجيل نتائج التحليل ووضع الطبيب محل المعرفة حتى يتم اتخاذ قرار، أما بتغيير أو تعديل العلاج ويجب تثقيف المريض بكيفية اتخاذ رد فعل تجاه نتائج التحاليل المختلفة سواء المرتفعة منها أو المنخفضة.‏
نسبته بالعالم العربي 30٪‏
رئيس المركز الوطني للسكري والغدد الصم والوراثة في الأردن الدكتور كامل العجلوني أكد أن نسبة انتشار السكري في العالم العربي تبلغ نحو 30٪ بينما تزيد نسبة البدانة عن 60٪.‏
وحذر العجلوني من النسب العالية المصابة أو المرشحة للإصابة بالسكري والتي تبلغ نسبتها في الأردن 23٪ للفئة العمرية 25 عاماً، وأشار إلى ارتفاع نسب الإصابة بالسكري حيث بينت دراسة طبية أميركية جديدة أن هناك إصابة جديدة تشخص في الولايات المتحدة الأميركية كل عشرين ثانية، وقال :إن السكري بات وباء، معيداً انتشاره إلى أسباب عديدة أدت إلى تغيرات نمط الحياة، والافتقار إلى الحركة وحرق الدهون في الجسم.‏
وأضاف: أن كل شخص يكون تركيز السكر لديه قبل الإفطار أكثر من 120 ملغم، مصاب بالسكري الكامن، ويجب أن يعالج كما أوضح في إشارة إلى السمنة، أن كل رجل يزيد محيط خصره عن 110 سم هو مرشح للإصابة بالسكري ويجب أن لا يزيد عند السيدات على 95سم.‏
ودعا إلى ضرورة تغيير النمط الغذائي، واعتماد الرياضة كوسيلة لحرق الدهون والتقليل بالتالي من احتمالية الإصابة.‏
وأوضح أن انتشار السكري في الأردن والبلدان العربية تجلى في العقدين الأخيرين فقط. وتحديداً في بداية التسعينيات، حين بادر الأردن بإجراء دراسة حول انتشار السكري وكانت النتائج مثيرة للدهشة من حيث ارتفاعها مقارنة بما كانت عليه مطلع السبعينيات وأعاد ذلك إلى الطفرة النفطية وانعكاسها على الأنماط المعيشية للكثير من المواطنين.‏
أرقام وليست أوهاماً‏
وأكد الدكتور سمير عويس بأنه يجب التعامل مع أرقام وليس أوهاماً فكلما قال المريض لنفسه لا أريد أن أقلق نفسي برقم السكر الآن أو غداً صباحاً أو مساء سيقع في مستنقع من الأوهام لن يستفيد منها إلا المزيد من الضرر، فهناك مشكلة والتعامل معها واضح ولذلك فمبدأ دفن الرأس في الرمل لن يشفي.‏
أما الأعراض التي توحي بهذا المرض فتتلخص بزيادة عدد مرات التبول بسبب البوال (زيادة كمية البول) نتيجة ارتفاع الضغط وزيادة الإحساس بالعطش وتنتج عنها زيادة تناول السوائل لمحاولة تعويض زيادة التبول التعب الشديد، وفقدان الوزن رغم تناول الطعام بانتظام، وشهية أكبر للطعام، مع تباطؤ شفاء الجروح.‏
المرض غير مكتشف‏
قد يكون هناك ارتفاع في سكر الدم لمريض ما دون أن يعلم المريض كما أضاف عويس، وقد يتعايش معه لعشر سنوات على سبيل المثال فقد يصاب بتأذ وعائي واسع ويؤدي إلى حدوث مبكر للمضاعفات حتى القصور، فإن 50٪ من المضاعفات يمكن أن تكون سريعة (الكلوي والاعتلال الشبكي) يكون موجوداً عند حوالي 20٪ من الحالات يؤدي إلى المرحلة النهائية لمرض الكلى والاعتلال فالاعتلال الكلوي من مرض السكر يكون سبباً يمكن أن يؤدي إلى حالات جديدة من العمى وسط البالغين.‏
مشكلة عدم الالتزام‏
ومن جهته قال البروفسور سامي عازار من مستشفى الجامعة الأميركية في بيروت إن مرضى السكري في لبنان لا يلتزمون بأساليب الحياة والعلاجات الموصى بها ولا يتلقون التوعية المناسبة لضبط مرضهم.‏
وقال عازار هناك دراسة حديثة تبين أن 70٪ من مرضى السكري من اللبنانيين مرضهم غير مسيطر عليه وذلك بحسب توصيات الجمعية الأميركية لداء السكري التي تنصح أن يكون مخزون السكري في الدم أقل من 7٪، مشيراً إلى أن نحو 70٪ من المرضى لديه مخزون سكري فوق 8٪ وأكد على أن 50٪ من المرضى لا يلتزمون بالإرشادات لإتباع نمط حياة سليم و40٪ لا يحصلون على تثقيف جيد حول السكري و20٪ لديهم مخاوف من الوزن الزائد و20٪ لديهم مخاوف من هبوط السكر في الدم و أشارت الدراسة إلى أن 23٪ من السكريين يعالجون بالأنسولين فقط، وأن 30٪ فقط من المرضى يتحكمون بالسكري بمخزون سكر أقل من 7٪ وبينت الدراسة أن نقص التوعية بشأن السكري وعلاجاته وفوائد حقن الأنسولين هو إحدى أبرز نقاط الضعف في معالجة المرضى،‏
ما المرض؟‏
وعرف عازار مرض السكري بأنه متلازمة تتصف باضطراب الاستقلاب وارتفاع شاذ في تركيز سكر الدم الناجم عن عوز الأنسولين في البنكرياس أو انخفاض حساسية الأنسجة للأنسولين‏
أو كلا الأمرين، ويؤدي إلى مضاعفات خطيرة أو حتى الوفاة المبكرة إلا أن مريض السكري يمكنه أن يتخذ خطوات معينة للسيطرة على المرض وخفض خطر حدوث المضاعفات، ويعاني المصابون بالسكري من مشكلات تحويل الغذاء إلى طاقة فبعد تناول وجبة الطعام، يتم تفكيكه إلى سكر يدعى الغلوكوز ينقله الدم إلى جميع خلايا الجسم.‏
وتحتاج أغلب خلايا الجسم إلى الأنسولين ليسمح بدخول الغلوكوز من الوسط بين الخلايا إلى داخل الخلايا.‏
كنتيجة للإصابة بالسكري، لا يتم تحويل الغلوكوز إلى طاقة ما يؤدي إلى توفر كميات زائدة منه في الدم بينما تبقى الخلايا متعطشة للطاقة. ومع مرور السنين تتطور حالة من فرط سكر الدم يسبب أضرارا بالغة للأعصاب والقدم السكرية، بل ويمكن أن يصل الأمر إلى بتر الأعضاء.‏
التركيز على توعية الأطفال‏
أما الدكتور محمد حسن حتاحت الاختصاصي في سورية فقد أكد على ضرورة التثقيف الصحي بين الأطفال إذ ارتفعت نسب السكري من النمط الثاني لديهم كثيراً في السنوات الأخيرة بسبب البدانة وقلة الحركة وعلى وزارات الصحة والإعلام والتربية أن تتضافر جهودها معا في متابعة هذه المشكلة لما لها من تأثيرات ايجابية عليهم لاحقاً، وإلا فنحن أمام ازدياد مضطرد بالسكري بنسب لا يمكن السيطرة عليها بعد بضع سنوات.‏
وقد تبين أن انتهاج تدابير بسيطة لتحسين أنماط الحياة في الأمور الفعالة في توقي السكري أو تأخير ظهوره العمل على بلوغ وزن صحي والحفاظ عليه.‏
ممارسة النشاط البدني أي ما لا يقل عن 30 دقيقة من النشاط البدني المعتدل الكثافة في معظم أيام الأسبوع.‏
ويتعين زيادة تلك الكثافة لأغراض إنزال الوزن.‏
إتباع نظام غذائي صحي ينطوي على ثلاث إلى خمس وجبات من الفواكه والخضر كل يوم، والتقليل من مدخول السكر والدهون المشبعة.‏
تجنب تعاطي التبغ- لأن التدخين يزيد من مخاطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية.‏
**********‏
حقائق‏
توجد بعض التساؤلات التي يطرحها المريض مع نفسه وتكون في غير ما يتوقع يوضحها الدكتور سمير عويس أبرزها:‏
الإكثار من تناول السكر يسبب مرض السكري؟‏
خطأ، الإكثار من أكل السكر لا يسبب الإصابة بالسكري، بل الإكثار من الطعام بشكل عام وزيادة الوزن قد تساعد على الإصابة بمرض السكري.‏
يقال إنني مصاب بالسكري ولكنني لا أشعر بأية أعراض؟‏
الكثير من المصابين يعيشون لسنين طويلة دون أن يعون حقيقة أصابتهم بالسكري، حيث لا تكون هناك أعراض في أغلب الأحيان.‏
أعاني من السكري ولكنني لا احتاج حقن الأنسولين فهل يعني ذلك أن مرضي غير خطير؟‏
دائما ما يعتبر مرض السكري مرضاً ذا تأثير كبير،فمضاعفاته خطيرة جداً، مثل الإصابة بالعمى والفشل الكلوي.‏
لا يهم أن أعتني بما آكل أو أشرب ما دمت ألتزم حبوب السكري؟‏
خطأ، يعتبر النظام الغذائي جزءاً من علاج مرض السكري، فلا يمكن الاستغناء عن إتباع نظام غذائي خاص حتى ولو واظب المريض على أخذ الأدوية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المحب لله
Admin


عدد الرسائل : 1272
تاريخ التسجيل : 31/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: السكري... مليونا مصاب في سورية و227 مليوناً في العالم   الأربعاء يونيو 16, 2010 8:17 am

اقتباس :
وقد تبين أن انتهاج تدابير بسيطة لتحسين أنماط الحياة في الأمور الفعالة في توقي السكري أو تأخير ظهوره العمل على بلوغ وزن صحي والحفاظ عليه.‏
ممارسة النشاط البدني أي ما لا يقل عن 30 دقيقة من النشاط البدني المعتدل الكثافة في معظم أيام الأسبوع.‏
ويتعين زيادة تلك الكثافة لأغراض إنزال الوزن.‏
إتباع نظام غذائي صحي ينطوي على ثلاث إلى خمس وجبات من الفواكه والخضر كل يوم، والتقليل من مدخول السكر والدهون المشبعة.‏
تجنب تعاطي التبغ- لأن التدخين يزيد من مخاطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية

اللهم يارب الناس أذهب البأس
اشفي انت الشافي
لا شفاء إلا شفاؤك

_________________
يقول الإمام الحاضر عليه السلام :
((أن حرية التعبير هي قيمة ناقصة مالم تستخدم بشرف , وأن واجبات المواطنة في أي مجتمع يجب أن تشمل الالتزام بتعبير مسؤول وعارف .))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
علي نور الدين
مشرف عام


عدد الرسائل : 3567
تاريخ التسجيل : 06/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: السكري... مليونا مصاب في سورية و227 مليوناً في العالم   الأربعاء يونيو 16, 2010 9:48 am

مشكور اخي الغالي سقراط على ما تبذل من جهد رائع

مني لك تحية خاصة لشخصك الكريم

_________________






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سقراط
مشرف عام


عدد الرسائل : 4740
تاريخ التسجيل : 06/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: السكري... مليونا مصاب في سورية و227 مليوناً في العالم   الخميس يونيو 17, 2010 4:12 am

بسم الله الرحمن الرحيم
يا علي مدد
أخي الروحي الغالي المحب لله
أخي الروحي الغالي توفيق
شكراً لكما
حضوركم وردودكم يُثلج قلوبنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
السكري... مليونا مصاب في سورية و227 مليوناً في العالم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الباحث الإسماعيلي :: المنتدى الطبي-
انتقل الى: