منتدى الباحث الإسماعيلي

موقع شخصي وغير رسمي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
المواقع الرسمية للاسماعيلية الآغاخانية

شاطر | 
 

 المسيح عليه السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الصقر
مشرف عام


عدد الرسائل : 2577
Localisation : ا لمحبة العادية هي مجرد شعور صبياني تافه وسخيف ولعبة حسنة للمراهقين --- علينا ان ننمو ونسمو من هذا المستوى الاعمى الى حقيقة المحبة الروحية
تاريخ التسجيل : 21/06/2009

مُساهمةموضوع: المسيح عليه السلام   الثلاثاء نوفمبر 09, 2010 2:44 pm

بسم الله الرحمن الرحيم **

/وقولهم انا قتلنا المسيح عيسى بن مريم رسول الله:وما قتلوه-وما صلبوه-ولكن شبه لهم
وان الذين اختلفوا فيه لفي شك منه وما لهم به من علم الا اتباع الظن
وما قتلوه يقينا/

صدق الله العلي العظيم--

اردت ان ابين بعض الخفايا -- كلمات الله تعالى واضحة من حيث الظاهر--

ان القتل هو ايصال الالم الى المقتول ومن وجه اخر ان المسيح عليه السلام لم يقتل ولم يصلب والمسيح اسم لصورته الروحانية لانها مسحت عن الجسد الطبيعي ونزعت منه وعيسى اسم لصورته الطبيعية الجسمانيه وهو من الدرجات الطبيعية لا من الدرجات النفسانية

وقد ذكر الله تعالى في الايه الكريمة اسم لصورته الروحانيه واسم لصورته الجسمانية

ثم لم يوقع القتل على احد الاسمين في قوله //وما قتلوه-- وما صلبوه/ولم يقل وما قتلوهما وما صلبوهما ثم قال تعالى //ولكن شبه لهم//
يعني--- ظنوا ان المسيح عليه السلام هو هذا الجسد المصلوب فاشتبه عليهم الامر وان الذين اختلفوا فيه لفي

شك منه ما لهم به من علم الا اتباع الظن وهذا عدم علمهم ان صورته الروحانيه قد وصلت الى معدنها من العالم الروحاني وما قتلوه يقينا ففي ظاهر هذا اللفظ يصح انهم ظفروا المسيح عليه السلام لانها توري انهم ظفروا ببعض منه فصلبوه وهو الصورة الجسمانيه ولم يظفروا بالبعض الاخر

وهذا معنى قول الله تعالى// وما قتلوه يقينا / اي بين الشك واليقين والقول الصحيح ان الله تعالى رفعه اليه /الصوره الروحانيه/


والدليل قول الله تعالى //

اذ قال يا عيسى اني متوفيك ورافعك الي ومطهرك من الذين كفروا وجاعل الذين اتبعوك فوق الذين

كفروا الى يوم القيامه ثم الي مرجعكم فاحكم بينكم فيما كنتم تختلفون //

وهنا المعنى ان الله تعالى مميت صورته الجسمانيه قبل وقوع القتل عليها ورافعه اليه وهو صورته الروحانيه

فمن توهم على انه قتل فما قوله في قول الله تعالى اني متوفيك-- واقرار عيسى عليه السلام بذلك حيث يقول

/ ما قلت لهم الا ما امرتني به ان اعبدوا الله ربي وربكم وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم فلما

توفيتني كنت انت الرقيب عليهم وانت على كل شيء شهيد///


اما سؤالي لكم اين جسد عيسى وهل يدخل اللحم والدم ملكوت الله عليكم البحث عن ما قاله المسيح عليه السلام في ذلك/// الانجيل المقدس موجود //


بارككم الله--





متابع

_________________

Uploaded with ImageShack.us
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زهراء ديب
مشرف عام


عدد الرسائل : 2275
Localisation : _________________ قوة الارادة ليست الا نتيجة لسلسلة من عمليات التاديب والتدريب ان قوة الارادة صفة ؟؟؟ لا يرثها المرء عن ابائه واجداده انما يجب ان يدفع قيمتها ليكسبها ............
تاريخ التسجيل : 28/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: المسيح عليه السلام   الثلاثاء نوفمبر 09, 2010 8:21 pm

باركك إمام الزمان

متابعة

_________________

Uploaded with ImageShack.us
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مهند أحمد اسماعيل
مشرف عام


عدد الرسائل : 4437
العمر : 41
تاريخ التسجيل : 09/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: المسيح عليه السلام   الثلاثاء نوفمبر 09, 2010 8:46 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد
يا الله يا محمد يا علي
الأخ الروحي الغالي الصقر المحترم
في حال تم القبول بالصلب الجسماني للمسيح عليه السلام في الوقت الذي تم التمسك فيه بخلود النفس أم هي مشنقة من نعمة المسيح عليه السلام
سؤالكم واضح ونتابع الردود للتوضيح
تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
علي نور الدين
مشرف عام


عدد الرسائل : 3567
تاريخ التسجيل : 06/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: المسيح عليه السلام   السبت نوفمبر 13, 2010 12:53 pm

الـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــصقر

العنب الأسود ورائحته هو أنت ونسيم عطرك قد سبق كل أنفاس الورود

ننتظر المتابعة منك ونتظر طعم الأناس في حديثكم الشيق

تحيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ تقدير مع قطفة كبيرة من ورود الربيع ــــــــــــــــــــــــــة

_________________






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ميران
عضو بلاتيني


عدد الرسائل : 236
Localisation : إن كان قد جن من يشدو بحيدرة..~ فجنة الخلد مشفى للمجانيــــــــن..{~فلو قطعتني بالحب إربـــــــا لما مال الفؤاد إلى سواكا..~~
تاريخ التسجيل : 11/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: المسيح عليه السلام   السبت نوفمبر 13, 2010 2:49 pm

اسمحلي أخي الصقر بالتدخل قليلا" :

ذات يوم رأى سكان أورشليم موكباً كبيراً قادماً نحو المدينة. جماعة من الناس يسيرون في زحام والأغصان التي بأيديهم تحت أقدام راكب الأتان، ويعلو صوتهم ويتردد صداه بين الجبال التي تحيط بالمدينة
وهم يصرخون

"أوصنّا لابن داود ... مبارك الآتي باسم الرب ... أوصنّا في الأعالي"

وزاد الزحام، وتضخم الموكب، وكثر عدد الناس الملتفين حول ذاك القادم نحو المدينة. وما يزال يزداد الزحام، ويتضخم الموكب، ويكثر أولئك الذين يصيحون ويعترفون بالمسيح، ويدوي الصوت في التاريخ كله، والعالم أجمع قائلاً

"مبارك الآتي باسم الرب أوصنّا في الأعالي"

ويقول الكتاب المقدس، إن المسيح عندما دخل أورشليم ارتجت المدينة كلها قائلة : من هو هذا ؟ وما تزال حتى اليوم المدن ترتج ... وما تزال العقول ترتج ... وما يزال العالم كله يرتج ويقول
" من هو هذا ؟ .... من هو هذا ؟ "

حين بدأ المسيح خدمته على الأرض، وجمع حوله تلاميذه الاثنى عشر، وأرسلهم ليكرزوا بملكوت الله، ويشفوا المرضى، التفَّت الجماهير حوله وصارت تتبعه في كل مكان، وأحدث ذلك هزة أخافت رؤساء الكهنة والشعب والقادة، حتى وصلت هيرودس الملك، فارتاب وتعجب وسأل في فزع وقلق
"يوحنا أنا قطعت رأسه فمن هو هذا؟"


لم يرد في التاريخ من يشبهه ... يدعى اسمه عجيباً مشيراً إلهاً قديراً ... إشعياء 9: 6

أعماله كانت تدعو إلى العجب
وفى الصبح إذ كان راجعاً إلى المدينة جاع.فنظر شجرة تين على الطريق وجاء إليها فلم يجد فيها شيئاً إلا ورقاً فقط فقال لها لا يكن منك ثمر بعد إلى الأبد فيبست التينة في الحال فلما رأى التلاميذ ذلك تعجبوا
متى 21: 18 - 20

أقواله كانت ذات سلطان
فلما أكمل يسوع هذه الأقوال بهتت الجموع من تعليمه لأنه كان يعلمهم كمن له سلطان
متى 7: 28، 29 ، متى 12: 23، متى 13: 54، مر قس 6: 2

معجزاته كانت خارقة
شفى المرضى، وجعل العرج يمشون، والصم يسمعون، والعمى يبصرون، والمفلوجين يتحركون، والمقيدين بالشياطين يتحررون، والمجانيين يعقلون. حتى الطبيعة كانت تخشاه وتطيعه، كان ينتهر الريح ويأمر البحر فيهدأ. حتى تعجب الناس قائلين أي إنسان هذا؟

هزم الموت
أقام كثيراً من الموتى وأعادهم إلى الحياة : أقام ابن أرملة نايين لوقا 7: 11 - 17 أقام ابنة رئيس المجمع من الموت متى 9: 18 - 26 ومرقس 5: 21 - 43 ولوقا 8: 41 - 56 أقام لعازر يوحنا 11: 1 - 44 أقام نفسه من الموت فلم يستطع القبر أن يغلبه


من يقول الناس أنه هو؟

بسبب ما رآه الناس في حياته وأعماله ومعجزاته، وما سمعوه من أقواله وتعاليمه تحيروا. وسأل المسيح تلاميذه يوماً قائلاً
من يقول الناس أنى أنا ابن الإنسان، فقالوا. قوم يوحنا المعمدان. وآخرون إيليا... وآخرون ارميا أو واحد من الأنبياء
متى 16: 1320، مرقس 8: 2730، لوقا 9: 1820 فهل هو هكذا حسب أقوال الناس

*

إنسان ولد وعاش ومات؟
لكن ولادته كانت خارقة لوقا 2: 6، 7
وعاش بلا خطية رسالة بطرس الأولى 2: 22
صنع معجزات فوق قدرة أي إنسان
غفر خطايا الناس متى 9: 18
قام من الموت وصعد إلى السماء

*

معلم قدّم تعاليم جديدة؟
لم ينقض الناموس بل أكمله متى 5: 17
صنع ما نادى به وعلم أعمال 1: 1
علم بسلطان وتكلم بقوة متى 7: 29

*

نبي حمل رسالة ونفذ مهمة من الله؟
تكلم الله به وليس بواسطته
الكلمـة كان عند الله .. وكان الكلمة الله .... والكلمة صار جسـداً وحل بيننــا... يوحنا 1: 1- 14
سمعتم أنه قيل .. وأما أنا فأقول .. متى 5: 21، 22
لم يقدم رسالة بل قدم نفسه فيلبى 2: 211
له مكان ومكانة خاصة جداً عند الله عب 1: 3


بعد ما سمع يسوع إجابة تلاميذه عما يقول الناس من هو وجه إليهم سؤالاً مباشراً
"وأنتم من تقولون إني أنا ؟ فأجاب سمعان بطرس وقال. أنت هو المسيح ابن الله الحي"

*

قال أصدقاؤه والمقربون إليه
بطرس أنت هو المسيح ابن الله الحي.. متى 16: 16
توما " ربى وألهى " ... يوحنا 20: 28
مرثا أنت المسيح ابن الله الآتي إلى العالم.. يوحنا 11: 27
الخصى الحبشي أنا أومن أن يسوع المسيح هو ابن الله الحي
أعمال 8: 37
شواهد عن أقوال الرسل يوحنا 1: 29، 36، رسالة كورنثوس الثانية 5: 21
*

أعداؤه والبعيدون عنه
بيلاطس " لم أجد في هذا الإنسان علة " ... لوقا 23: 14
قائد المئة " كان هذا الإنسان باراً " ... لوقا 23: 47
اللص على الصليب " اذكرني يا رب متى جئت في ملكوتك " ... لوقا 23: 42


وقال عن نفسه

*

" أنا هو الطريق والحق والحياة " ... يوحنا 14: 6
" أنا هو الراعي الصالح والراعي الصالح يبذل نفسه عن الخراف"
... يوحنا10: 11
" أنا هو نور العالم من يتبعني فلا يمشى في الظلمة بل يكون له نور الحياة "
... يوحنا 8: 12
" فسأله رئيس الكهنة أيضاً وقال له أأنت المسيح ابن المبارك. فقال يسوع أنا هو وسوف تبصرون ابن الإنسان جالساً عن يمين القوة وآتياً في سحاب السماء "
... مرقس 14: 61، 62
" أنا والأب واحد " ... يوحنا 10: 301
" الذي رآني فقد رأى الآب " ... يوحنا 14: 9
" دُفع إلىَّ كل سلطان مما في السماء وما على الأرض " ... متى 28: 8


يسوع الناصري .. المسيح .. ابن الإنسان .. ابن الله الحي

اسمه
يسوع .. فستلد ابناً وتدعو اسمه يسوع لأنه يخلص شعبه من خطاياهم ... متى 1: 21

الناصري .. وأتى وسكن في مدينة يقال لها ناصرة لكي يتم ما قيل بالأنبياء أنه سيدعى ناصرياً .. متى 2: 23

المسيح .. مريم التي ولد منها يسوع الذي يدعى المسيح .. متى 1: 16

ابن الإنسان .. وليس أحد صعد إلى السماء إلا الذي نزل من السماء ابن الإنسان الذي هو في السماء .. يوحنا 3: 13

ابن الله .. ونحن قد آمنا وعرفنا أنك أنت المسيح ابن الله الحي .. يوحنا 6: 69

عمله لك
يحبك
لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية .. يوحنا 3 : 16

يخلصك
من أجلك جاء ولخلاصك نزل من السماء
ها أنا أبشركم بفرحٍ عظيم ... أنه ولد لكم اليوم في مدينة داود مخلص هو المسيح الرب .. لوقا 2: 11


سأعود لأكمل معكم أعزائي والموضوع رائع بحق أشكر الاخ الصقر على أسلوب طرحه
الرائع .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ميرنا
عضو بلاتيني


عدد الرسائل : 314
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 14/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: المسيح عليه السلام   السبت نوفمبر 20, 2010 8:09 am

تسجيل قراءة ومهتمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ميرنا واصف
عضو جديد


عدد الرسائل : 4
تاريخ التسجيل : 22/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: المسيح عليه السلام   الأربعاء نوفمبر 24, 2010 4:47 pm

تشير تعاليم الإنجيل المقدس إلى أن صلب المسيح كان ضرورياً لخلاص الجنس البشري من الخطية. فعدالة الله تقضي أن "النفس التي تخطيء هي تموت" (حزقيال 18:20). لذلك ان موت المسيح على الصليب بدلاً عن الخطاة، ولهذا فإن صلب المسيح يُعتبر عملاً كفارياً.
منذ أن وقع الإنسان الاول في الخطية وعد الله بإرسال مخلص يخلص الناس من شرورهم وفسادهم، ويكون من نسل المرأة. ونقرأ في سفر التكوين أنه بعدما خلق الله آدم وحواء ووضعهما في جنة عدن، أوصاهما أن يأكلا من كل شجر الجنة ما عدا شجرة معرفة الخير والشر. ولكن آدم وحواء عصيا أوامر الله. وبسبب عصيانهما صدر الحكم العادل عليهما وعلى الحية التي أغرتهما (تكوين 3 :14-15). و من هنا بدأت خطية الإنسان، فأصبح الناس يتوارثون الخطية التي ورثوها أصلاً عن أبويهم آدم وحواء. ويشير الكتاب المقدس إلى أن كل الناس خطاة فيقول: "الجميع أخطأوا وأعوزهم مجد الله" (رومية 3 :23). ونقرأ أيضاً في رسالة رومية، "من أجل ذلك، كأنما بإنسان واحد دخلت الخطية إلى العالم وبالخطية الموت، وهكذا اختار الموت إلى جميع الناس إذ أخطأ الناس" (رومية 5 :12). وبما أن الجميع خطاة لا يستطيعون تتميم وصايا الله وناموسه، فقد حاول البعض منهم في العهد القديم التكفير عن خطاياهم بطرق مخلتفة. البعض بتقديم ذبائح لله كما يقول الكتاب المقدس: "تكوين 8 :20). ونلاحظ أن النبي موسى أيضاً قال لفرعون ملك مصر قديماً، عندما لم يرد أن يعطيه ماشية بني قومه، "أنت تعطي أيضاً في أيدينا ذبائح ومحرقات لنصنعها للرب إلهنا، فتذهب مواشينا أيضاً معنا" (خروج 10 :25). ونقرأ في سفر اللاويين: "إذا أخطأ رئيس وعمل بسهوٍ واحدة من جميع ماهي الرب إلهه التي لا ينبغي عملها وأثم، ثم أعلم بخطيته التي أخطأ بها، يأتي بقربانه تيساً من المعز، ذكراً صحيحاً، ويضع يده على رأس التيس ويذبحه في الموضع الذي يذبح فيه المحرقة أمام الرب، إنه ذبيحة خطية" (لاويين 4 :22-24). والجدير بالذكر أن الذبائح والقرابين ترجع إلى عهد بعيد جداً حينما قدم قايين وهابيل ولد آدم وحواء، ذبائحهما لله (تكوين 4 :3-4). كما أن المؤمنين في العهد القديم اعتادوا أن يقدموا لله ذبائح، كل بيت يقدم حملاً، أي خروفاً بلا عيب.
كانت تلك الذبائح تقدم للتكفير عن الخطايا ولكنها في الوقت نفسه كانت تشير إلى المسيح، الذي هو حمل الله والذي تنبأ عنه أنبياء العهد القديم بأنه مسيح الله الذي وعد بإرساله ليضع حداً لعهود الذبائح والمحرقات، ويفتدي العالم بذبيحة واحدة بالمسيح، ويشير الكتاب المقدس إلى المسيح بقوله: "هوذا حمل الله الذي يرفع خطية العالم" (يوحنا 1 :29). ويقول أيضاً، إن الرب أعد المسيح ليكون ذبيحة تبطل ذبائح العهد القديم (صفنيا 1 :7) وقد تمت هذه الذبيحة بموت المسيح على الصليب، فالمسيح نفسه الذي مات على الصليب هو الذبيحة المشار إليها.
لماذا سمح المسيح لليهود أن يصلبوه؟ ألم يكن بإمكانه كإنسان وإله في نفس الوقت أن يخلص نفسه منهم؟
يؤكد الكتاب المقدس أن المسيح إله وإنسان في آن واحد. لا شك أن لديه القوة الإلهية الكافية التي تمكنه من أن لا يدع اليهود يصلبونه. وقد ظهرت قوة المسيح الإلهية في حياته وتعاليمه وعجائبه. ويذكر الكتاب المقدس أنه عندما ألقي القبض على المسيح في بستان جثسيماني "إذا واحد من الذين مع يسوع مد يده، واستل سيفه وضرب عبد رئيس الكهنة فقطع أذنه، فقال له يسوع، رد سيفك إلى مكانه لأن كل الذين يأخذون بالسيف بالسيف يهلكون. أتظن أني لا أستطيع الآن أن أطلب إلى أبي فيقدم لي أكثر من اثني عشر جيشاً من الملائكة" (متى 26 :51-53). ثم تابع المسيح قوله: "كيف تكمل الكتب، أنه هكذا ينبغي أن يكون" (متى 54:26). وهذا يعني أنه كان باستطاعته أن يمنع اليهود من أن يصلبوه بما له من قوة وما يحيط به من أجناد الملائكة. ولاستعداد الآب السماوي استجابة طلبه.إن صلب المسيح كان حسب مشيئة الله، أي بتدبيره السابق، وذلك لاجل فداء الإنسان وخلاصه من الخطية وقد جاء المسيح لكي يتمم هذا التدبير الإلهي. والكتاب المقدس مليء بالتأكيدات أن موت المسيح كان بقصد خلاص الجنس البشري مثل :" هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية" (يوحنا 3 :16). فالعهد وخصوصا الرسائل مليئة بالبراهين بضرورة موت المسيح وصلبه، ثم قيامته المجيدة. ففي صلبه حمل يسوع خطايا العالم (1بطرس 2 :24 وكولوسي 1 :20 و2 :15) وقال يسوع عن نفسه: "وأنا أضع نفسي عن الخراف.. ليس أحد يأخذها مني بل أضعها أنا من ذاتي، لي سلطان أن أضعها ولي سلطان آن آخذها أيضاً. هذه الوصية قبلتها من أبي" (يوحنا 10 :15و18).وكان صلب المسيح وعمله الكفاري على الصليب محور كرازة الرسل الأوائل منذ البدء وقد قال بولس رسول الجهاد: "لأني لم أعزم أن أعرف شيئاً بينكم، إلا يسوع وإياه مصلوباً" (1كورنثوس 2:2). لقد كان الصليب معروفاً في القديم بأنه آلة للتعذيب والموت. ولكن المسيح حوّل الصليب إلى رمز المحبة والفداء. ويقول الكتاب المقدس: "فإن كلمة الصليب عند الهالكين جهالة، وأما عندنا نحن المخلصين فهي قوة الله" (1كورنثوس 1 :18).
الحياة بالمسيح الذي صُلب وقام هي حياة الغلبة والانتصار على الشر والخطية "لأنه كما في آدم يموت الجميع، هكذا في المسيح سيُحيا الجميع" (1كورنثوس 15 :22).

أما بالنسبة للسؤالك فأرجو منك أنت أن تجيب ولو أني أعرف أن منتداكم غير مسيحي ولا يمت لنا بصلة .

الروم (آية:30): فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (30)

أيها الرب يسوع.. أعترف بأني إنسان خاطئ. أغفر خطاياي. إنني أفتح باب قلبي وأقبلك مخلصاً وسيداً لي.. تربع على عرش حياتي وإجعلني ذلك الإنسان الذي تريدني أن أكونه.. أشكرك لأنك سمعت صلاتي.. آمين.


لقد دخلت الى منتداكم بالامس وقررت الانضمام اليكم وتصيح معلوماتكم التي تمسنا بشكل مباشر .

ميرنا واصف . مشتى الحلو


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ميرنا واصف
عضو جديد


عدد الرسائل : 4
تاريخ التسجيل : 22/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: المسيح عليه السلام   الأربعاء نوفمبر 24, 2010 4:51 pm

ملكوت الله | ملكوت السموات | ملكوت السماء | ملكوت ربنا




تفيد هذه العبارات عدة معان: حياة التقوى في القلب (مت 6: 33) والنظام الذي أتى المسيح لينظمه (مت 4: 17 و 13: 11 و اع 1: 3) وتفضل شعب الله حسب اختيار الرب (مت 21: 43) ومجد المسيح وتسلطه (مت 16: 28) وسلطان الله على الكل (مت 6: 10) والحالة السماوية (مت 8: 11 و 2 بط 1: 11).

سمي شعب بني إسرائيل مملكة كهنة (خر 19: 6) وسمي يسوع ملكاً (مز 2: 6-9) وقد كثرت النبوات المنبئة بتأسيس مملكة المسيح وامتدادها (اش ص 2 ومي ص 4 و ار 23: و حز 34: 22-31 وغيرها) وأتى يوحنا ليبشر بها (مت 3: 2) وأخبر بها المسيح (مت 4: 17) وأوضح ما يختص بها وبالدخول إليها (مت 25: 34 و مر 9: 47 و اع 14: 22) ودخل المسيح أورشليم بصفة ملك (لو 19: 38 قابل 1: 32) وأرسل المسيح تلاميذه ليبشروا بهذا الملكوت على أو وقت ظهوره كان معروفاً عند الآب وحده (مت 24: 36 و اع 1: 7). ووضع حجر أساسه يوم الخمسين بفيضان الروح القدس ومن ثم بشر به التلاميذ (اع 8: 12 و 20: 25 و 28: 23) غير أنه لا يظهر تماماً إلى أن يأتي المسيح ثانية (2 تي 4: 1 و دا 7: 13 و مت 13: 43 و لو 22: 29 و 30).

وبعد تمام ملكوت المسيح وجميع الأنفس التي تخلص سيسلم المسيح الملكوت الذي أخذه عند صعوده (اف 1: 20) إلى الآب (1 كو 15: 24) ويصير ملكوت الله (عب 1: Cool إلى الأبد.

وأما الكنيسة الروحية غير المنظورة فهي من ضمن ملكوت الله (مت 13: 24 و مر 4: 26 و لو 13: 18-21 و يو 18: 33-37).



(أ) – أول سؤال يتبادر إلى الذهن هو: هل "ملكوت الله" "هو ملكوت السموات"، عبارتان مترادفتان؟

(1) – يصر بعض القبلانيين (الذين يقولون بأن المسيح سيأتي ثانية قبل الملك الألفي) على أنهما تدلان على أمرين مختلفين، ويقولون إن ملكوت السموات يشير إلى الملك الأرضى الذي وعد به الرب شعبه في القديم، بينما يشير "ملكوت الله" إلى ملك المسيح روحياً على قلوب المؤمنين.

(2) – ويعتقد البعض الآخر من القبلانيين أنهما مترادفان.

(3) – أما من لا يعتقدون بوجود الملك الألفي الحرفي، ومن يعتقدون أن المسيح سيأتي ثانية بعد الملك الألفي، فيرون أيضاً أنهما مترادفان.

(ب) – ودراسة استخدام العبارتين تكشف لنا عن أن متى يستخدم عبارة "ملكوت السموات" 34 مرة، وعبارة "ملكوت الله" خمس مرات، بينما ترد عبارة "ملكوت الله" 14 مرة في إنجيل مرقس، 22 مرة في إنجيل لوقا ومرتين في إنجيل يوحنا، وست مرات فى أعمال الرسل، وثماني مرات فى رسائل الرسول بولس، ومرة فى سفر الرؤيا. ويستخدم متى عبارة "ملكوت السموات" أربع مرات في نفس المواضع التي يستخدم فيها مرقس ولوقا عبارة "ملكوت الله" (مت 4: 17 مع مرقس 1: 15، مت 10: 7 مع لو 9: 2، مت 5: 3 مع لو 6: 20، ومت 14: 11 مع مرقس 4: 11، لو 8: 10).

ومن الواضح أنه كان لدى متى سبب في اختياره لعبارة "ملكوت السموات". لقد كان متى يهودياً يكتب لليهود من جنسه، فاحترم عادتهم في حرصهم على عدم استخدام اسم الله إلاَّ في النادر من الحالات، ولذلك استخدم عبارة "ملكوت السموات" تجنباً لاستخدام اسم الله (انظر لو 15: 18، حيث يقول الابن الضال: "أخطأت إلى السماء"، وهو يقصد أنه أخطأ إلى الله). ومن الجانب الآخر، لقد كتب البشيرون الثلاثة الآخرون إلى الأمم الوثنيين،(((((((((((((((( فاستخدموا عبارة "ملكوت الله" التي تؤكد "وحدانية الله وسلطانه المطلق")))))))))))))))، بينما عبارة "ملكوت السموات" كان يمكن أن يفهموها على أنها لا تنفي تعدد الآلهة في السماء. هذا على الأرجح هو ما جعل البشيرين الآخرين يتجنبون استخدام عبارة "ملكوت السموات".

ويرى البعض أن متى استخدم عبارة "ملكوت السموات" لأسباب لاهوتية، للتفريق بينها وبين "ملكوت الله"، إلا أننا نلاحظ أن متى يستخدم أيضاً عبارة "ملكوت الله" خمس مرات (مت 6: 33، 12: 28، 19: 24، 21: 31 و 43). وأنه في حادثة الشاب الغني (مت 19: 23 و 24) يذكر متى العبارتين بالتبادل كمترادفين.

(ج) – جانبان للملكوت: وهناك جانبان للملكوت:

(1) – في الحاضر: يبدو الجانب غير المنظور للملكوت، في الوقت الحاضر، في الأناجيل في الدعوة إلى التوبة في كرازة يوحنا المعمدان كما في كرازة المسيح (مت 3: 2، 4: 17 و 23، لو 4: 43 مع مت 10: 7)، وفي تعليم المسيح عن القداسة كمميز للحياة المسيحية فى الموعظة على الجبل (مت 5-7)، وفي حديثه عن أسرار الملكوت، وبخاصة عن بداية الملكوت الألفي (مت 13: 19 و 24 و 33 و 44 و 45 و 47 و 52 و مرقس 4: 30).

وهناك فصول في الرسائل تبين أن ملكوت الله على الأرض الآن لا يضم إلا الذين أنقذهم من سلطان الظلمة ونقلهم إلى ملكوت ابن محبته (كو 1: 13). فالملكوت يوجد الآن حيثما يعيش المسيحيون في خضوع لمشيئة الله، بعمل قوة نعمته في تغيير حياتهم (1كو 4: 20). فليس الملكوت هو الحصول على ما يريده الإنسان من أكل أو شرب، بل هو السلوك المستقيم في سلام وتوافق مع غيره من المؤمنين، والفرح في الروح القدس (رو 14: 17).

(2) – في المستقبل: إن الجانب المنظور من الملكوت حين يملك المسيح على الأرض نجده وارداً في فصول عديدة من العهد القديم (انظر مثلاً تث 30: 1-10، مز 2، مز 72، 89: 19-29، مز 110، إش 11: 1-16، 65: 17-66: 24، إرميا 32: 36-44، 33: 4-22، يؤ 3: 17-21، زك 14: 9-17). وكان اليهود يتطلعون إلى هذا الملكوت المنظور. وقد ذكر الرب يسوع أمثال الملكوت (مت 13) ليكشف للتلاميذ السر بأن الملكوت يجب أن ينمو روحياً بصورة خفية في عصر الإنجيل، ولكن الأمر لم يقف عند هذا الحد، لأنه في زيارته الأخيرة لأورشليم ذكر مثل "الأمناء" لكي يعلَّمهم أن الملكوت الأرضي ما زال في طي المستقبل لأنهم "كانوا يظنون أن ملكوت الله عتيد أن يظهر في الحال" (لو 19: 11-27).

والسؤال الأخير الذي سأله التلاميذ للرب بعد قيامته، وقبيل صعوده، وهو: "يا رب هل في هذا الوقت ترد المُلك إلى إسرائيل؟ " (أع 1: 6). ولم يقل لهم المسيح إنه لن تكون هناك مملكة أرضية، أو لن يكون هناك رد للملك لإسرائيل. وحيث أنه لم يقل لهم من قبل ولا في إجابته على هذا السؤال الأخير شيئاً ليغير من مفهومهم واعتقادهم فيما يختص بهذا الملك لابن داود على شعبه، فلابد أنهم كانوا على صواب في مفهومهم لذلك المُلك رغم أنهم لم يميزوا الأوقات. وأي استنتاج آخر يعني أنهم كانوا على خطأ، وأننا نعلم أكثر مما كانوا يعلمون، وأن المسيح تركهم في جهلهم (للمزيد من المعرفة عن الملكوت في المستقبل، يمكن الرجوع إلى قسم "الألف السنة" في موضعها بموقع الأنبا تكلا، وإلى قسم "مجئ المسيح ثانية".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ميرنا واصف
عضو جديد


عدد الرسائل : 4
تاريخ التسجيل : 22/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: المسيح عليه السلام   الأربعاء نوفمبر 24, 2010 4:56 pm


اليك النصوص التي تهتم فيما يتعلق بملكوت الله على لسان سيدنا يسوع ولن أعلق عيها سوف أتركها لك لتقرأها هي لا تحتاج تفسير /


1- (الفانديك)(انجيل لوقا)(Lk-13-28)(هناك يكون البكاء وصرير الاسنان متى رأيتم ابراهيم واسحق ويعقوب وجميع الانبياء في ملكوت الله وانتم مطروحون خارجا.)

( الاجساد النورانية لها اعين تبكي بها واسنان يسمع صرييرها )


2- (الفانديك)(انجيل مرقص)(Mk-14-25)(الحق اقول لكم اني لا اشرب بعد من نتاج الكرمة الى ذلك اليوم حينما اشربه جديدا في ملكوت الله.)

( الاله بنفسه هيشرب في الملكوت ما بالك بالعبيد )

3- (الفانديك)(انجيل مرقص)(Mk-9-47)(وان اعثرتك عينك فاقلعها.خير لك ان تدخل ملكوت الله اعور من ان تكون لك عينان وتطرح في جهنم النار.)

( هو هيدخل الملكوت بعينيه اللي كان عايش بيها في الدنيا ؟؟ )

4- (الفانديك)(انجيل لوقا)(Lk-22-16)(لاني اقول لكم اني لا آكل منه بعد حتى يكمل في ملكوت الله.)
(الفانديك)(انجيل لوقا)(Lk-22-18)(لاني اقول لكم اني لا اشرب من نتاج الكرمة حتى يأتي ملكوت الله.)

( لاحظ كلمة حتى )

5- (الفانديك)(انجيل لوقا)(Lk-14-15)(فلما سمع ذلك واحد من المتكئين قال له طوبى لمن يأكل خبزا في ملكوت الله.)

( هياكل خبز فين ؟؟؟ )

6- (الفانديك)(انجيل لوقا)(Lk-12-28)(فان كان العشب الذي يوجد اليوم في الحقل ويطرح غدا في التنور يلبسه الله هكذا فكم بالحري يلبسكم انتم يا قليلي الايمان.)
(الفانديك)(انجيل لوقا)(Lk-12-29)(فلا تطلبوا انتم ما تأكلون وما تشربون ولا تقلقوا.)
(الفانديك)(انجيل لوقا)(Lk-12-30)(فان هذه كلها تطلبها امم العالم.واما انتم فابوكم يعلم انكم تحتاجون الى هذه.)
(الفانديك)(انجيل لوقا)(Lk-12-31)(بل اطلبوا ملكوت الله وهذه كلها تزاد لكم)

( النص مانو محتاج للتعليق )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ميرنا واصف
عضو جديد


عدد الرسائل : 4
تاريخ التسجيل : 22/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: المسيح عليه السلام   الأربعاء نوفمبر 24, 2010 4:59 pm

ختاما"

فملكوت الله يبدأ من قلبك
ان تحب الرب الهك من كل قلبك ومن كل فكرك ومن كل قدرتك وقريبك كنفسك...

إنجيل لوقا 17:
20 وَلَمَّا سَأَلَهُ الْفَرِّيسِيُّونَ: «مَتَى يَأْتِي مَلَكُوتُ اللهِ؟» أَجَابَهُمْ وَقَالَ: «لاَ يَأْتِي مَلَكُوتُ اللهِ بِمُرَاقَبَةٍ،
21 وَلاَ يَقُولُونَ: هُوَذَا ههُنَا، أَوْ: هُوَذَا هُنَاكَ! لأَنْ هَا مَلَكُوتُ اللهِ دَاخِلَكُمْ».

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الصقر
مشرف عام


عدد الرسائل : 2577
Localisation : ا لمحبة العادية هي مجرد شعور صبياني تافه وسخيف ولعبة حسنة للمراهقين --- علينا ان ننمو ونسمو من هذا المستوى الاعمى الى حقيقة المحبة الروحية
تاريخ التسجيل : 21/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: المسيح عليه السلام   الخميس نوفمبر 25, 2010 2:52 pm

[quote]اما سؤالي لكم اين جسد عيسى وهل يدخل اللحم والدم ملكوت الله عليكم البحث عن ما قاله المسيح عليه السلام في ذلك/// الانجيل المقدس موجود //[/ i`h lh ;jfi hgwrvquote]

اقتباس :
لقد دخلت الى منتداكم بالامس وقررت الانضمام اليكم وتصيح معلوماتكم التي تمسنا بشكل مباشر


اقتباس :
الروم (آية:30): فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ


اشكر نقلك للاية اعلاه كما اتمنى منك وكما ارى ارتكازك على الاية الكريمة تفسير هذه الاية بسم الله الرحمن الرحيم **

/وقولهم انا قتلنا المسيح عيسى بن مريم رسول الله:وما قتلوه-وما صلبوه-ولكن شبه لهم
وان الذين اختلفوا فيه لفي شك منه وما لهم به من علم الا اتباع الظن
وما قتلوه يقينا/



ان الله تعالى لا يعلمنا المساس باحد فنحن نجترم كل الاديان وكل المذاهب ولك هذه الاية التي كتبت اعلاه

/ ما قلت لهم الا ما امرتني به ان اعبدوا الله ربي وربكم وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم فلما

توفيتني كنت انت الرقيب عليهم وانت على كل شيء شهيد///


ارجو منك وبما انك نقلت الاية الكريمة اعلاه ان تشرحي لي ما ترينه بما اقتبست لك مع احترامنا الشديد لك

اما هذا الكم الهائل لا علاقة له بسؤالي او بشرحي مع احترامي وشكري لما نقلت لنا

الصقر منتظركشف الكلمات خلف المنظور ويكون لك من الشاكرين


الصقر ما نقله كان كلمات الله تعالى وهو ايات من القران الكريم الا تري انك تناقضين كلام الله هذا باتهامي بالمس هنا مع انك تنقلين لنا اية كريمه واتوق الى ان تشرح من قبلك














Sleep

_________________

Uploaded with ImageShack.us
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الصقر
مشرف عام


عدد الرسائل : 2577
Localisation : ا لمحبة العادية هي مجرد شعور صبياني تافه وسخيف ولعبة حسنة للمراهقين --- علينا ان ننمو ونسمو من هذا المستوى الاعمى الى حقيقة المحبة الروحية
تاريخ التسجيل : 21/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: المسيح عليه السلام   الخميس نوفمبر 25, 2010 2:54 pm

راس الحكمة مخافة الله

_________________

Uploaded with ImageShack.us
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الصقر
مشرف عام


عدد الرسائل : 2577
Localisation : ا لمحبة العادية هي مجرد شعور صبياني تافه وسخيف ولعبة حسنة للمراهقين --- علينا ان ننمو ونسمو من هذا المستوى الاعمى الى حقيقة المحبة الروحية
تاريخ التسجيل : 21/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: المسيح عليه السلام   الخميس نوفمبر 25, 2010 2:58 pm

ارجو من الاخت الكريمة اقتباس الكلمات التي تمس بها لينظر الصقر فيما كتب واكون لك من الشاكرين Wink

_________________

Uploaded with ImageShack.us
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ميران
عضو بلاتيني


عدد الرسائل : 236
Localisation : إن كان قد جن من يشدو بحيدرة..~ فجنة الخلد مشفى للمجانيــــــــن..{~فلو قطعتني بالحب إربـــــــا لما مال الفؤاد إلى سواكا..~~
تاريخ التسجيل : 11/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: المسيح عليه السلام   الإثنين ديسمبر 13, 2010 2:13 pm

الرمز:
 ارجو من الاخت الكريمة اقتباس الكلمات التي تمس بها لينظر الصقر فيما كتب واكون لك من الشاكرين


صحيح. متابعة وعودة لما تم كتابته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المسيح عليه السلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الباحث الإسماعيلي :: ساحة الحوار والتلاقي الفكري-
انتقل الى: