منتدى الباحث الإسماعيلي

موقع شخصي وغير رسمي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كتاب المجالس المؤيديه للمؤيد الشيرازي
الجمعة ديسمبر 02, 2016 2:55 pm من طرف واحد من الناس

» سيرة الامامين المعز لدين الله والحاكم بأمر الله (عارف تامر)
الجمعة ديسمبر 02, 2016 2:37 pm من طرف واحد من الناس

» الهمة في آداب اتباع الأئمة
الخميس نوفمبر 17, 2016 6:23 pm من طرف Mohammedr

» جامعة الجامعة تأليف اخوان الصفاء ( تحقيق الدكتور عارف تامر )
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 5:53 am من طرف علاء شدهان

» كتاب الإيضاح للقاضي النعمان
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:30 am من طرف علاء شدهان

» كتاب الأنوار اللطيفة
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:13 pm من طرف ساااامية

» كتاب الهفت الشريف من فضائل مولانا الامام جعفر الصادق
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:12 pm من طرف ساااامية

» أربع كتب حقانية
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:10 pm من طرف ساااامية

» كتاب الزينة في الكلمات الإسلامية العربية-أبو حاتم الرازي
السبت أكتوبر 29, 2016 12:23 pm من طرف علي بن علي

المواقع الرسمية للاسماعيلية الآغاخانية

شاطر | 
 

 أبحث عن اجابة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ليال
عضو جديد


عدد الرسائل : 3
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: أبحث عن اجابة   الأربعاء ديسمبر 08, 2010 8:29 pm

الاصدقاء الاعزاء

لدي بعض الاسئلة التي ابحث عن اجابة لها أتمنى أن أجد الاجوبة الشافية في حديقة معارفكم

أولا : القصة الاقرب الى الصحة عن موت أبناء سيدنا ادم وهل قصة الغراب حقيقية

ثانيا : قصة الجبل الملقب بجبل الاربعين وما قصة الاربعين محراب

وأشكركم سلفا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الصقر
مشرف عام


عدد الرسائل : 2577
Localisation : ا لمحبة العادية هي مجرد شعور صبياني تافه وسخيف ولعبة حسنة للمراهقين --- علينا ان ننمو ونسمو من هذا المستوى الاعمى الى حقيقة المحبة الروحية
تاريخ التسجيل : 21/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: أبحث عن اجابة   الجمعة ديسمبر 10, 2010 12:33 am

Cool

_________________

Uploaded with ImageShack.us
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ميران
عضو بلاتيني


عدد الرسائل : 236
Localisation : إن كان قد جن من يشدو بحيدرة..~ فجنة الخلد مشفى للمجانيــــــــن..{~فلو قطعتني بالحب إربـــــــا لما مال الفؤاد إلى سواكا..~~
تاريخ التسجيل : 11/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: أبحث عن اجابة   الإثنين ديسمبر 13, 2010 2:00 pm

يروي لنا القرآن الكريم قصة ابنين من أبناء آدم هما هابيل وقابيل. حين وقعت أول جريمة قتل في الأرض. وكانت قصتهما كالتالي.

كانت حواء تلد في البطن الواحد ابنا وبنتا. وفي البطن التالي ابنا وبنتا. فيحل زواج ابن البطن الأول من البطن الثاني.. ويقال أن قابيل كان يريد زوجة هابيل لنفسه.. فأمرهما آدم أن يقدما قربانا، فقدم كل واحد منهما قربانا، فتقبل الله من هابيل ولم يتقبل من قابيل. قال تعالى في سورة (المائدة): ﴿وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (27) لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَإِلَيْكَ لَأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ﴾ [المائدة-27:28]

لاحظ كيف ينقل إلينا الله تعالى كلمات القتيل الشهيد، ويتجاهل تماما كلمات القاتل. عاد القاتل يرفع يده مهددا.. قال القتيل في هدوء:﴿إِنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ﴾ [المائدة-29]

انتهى الحوار بينهما وانصرف الشرير وترك الطيب مؤقتا. بعد أيام.. كان الأخ الطيب نائما وسط غابة مشجرة.. فقام إليه أخوه قابيل فقتله. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تقتل نفس ظلما إلا كان على ابن آدم الأول كفل من دمها لأنه كان أول من سن القتل". جلس القاتل أمام شقيقه الملقى على الأرض. كان هذا الأخ القتيل أول إنسان يموت على الأرض.. ولم يكن دفن الموتى شيئا قد عرف بعد. وحمل الأخ جثة شقيقه وراح يمشي بها.. ثم رأى القاتل غرابا حيا بجانب جثة غراب ميت. وضع الغراب الحي الغراب الميت على الأرض وساوى أجنحته إلى جواره وبدأ يحفر الأرض بمنقاره ووضعه برفق في القبر وعاد يهيل عليه التراب.. بعدها طار في الجو وهو يصرخ.

اندلع حزن قابيل على أخيه هابيل كالنار فأحرقه الندم. اكتشف أنه وهو الأسوأ والأضعف، قد قتل الأفضل والأقوى. نقص أبناء آدم واحدا. وكسب الشيطان واحدا من أبناء آدم. واهتز جسد القاتل ببكاء عنيف ثم أنشب أظافره في الأرض وراح يحفر قبر شقيقه.

قال آدم حين عرف القصة: ﴿هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبينٌ﴾ وحزن حزنا شديدا على خسارته في ولديه. مات أحدهما، وكسب الشيطان الثاني. صلى آدم على ابنه، وعاد إلى حياته على الأرض: إنسانا يعمل ويشقى ليصنع خبزه. ونبيا يعظ أبنائه وأحفاده ويحدثهم عن الله ويدعوهم إليه، ويحكي لهم عن إبليس ويحذرهم منه. ويروي لهم قصته هو نفسه معه، ويقص لهم قصته مع ابنه الذي دفعه لقتل شقيقه.

هذا كل ما عرفه ...



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ميران
عضو بلاتيني


عدد الرسائل : 236
Localisation : إن كان قد جن من يشدو بحيدرة..~ فجنة الخلد مشفى للمجانيــــــــن..{~فلو قطعتني بالحب إربـــــــا لما مال الفؤاد إلى سواكا..~~
تاريخ التسجيل : 11/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: أبحث عن اجابة   الإثنين ديسمبر 13, 2010 2:07 pm

اما قصة جبل الأربعين في دمشق

حيث قتل قابيل أخاه هابيل

يقع جامع الأربعين في دمشق في أعلى جبل الأربعين ويبدو واضحاً وظاهراً
للناظر من الشام إلى الجبل وفيه تقع مغارة الدم أو مغارة الأربعين وفيه ايضاً
حدثت أول جريمة في التاريخ .

ويقال أن في هذا المسجد صلى الكثير من الأنبياء وإليه لجأوا من جور وظلم
السلاطين والملوك ولجأ إليه الكثير من الرجال الصالحين وفيه محرابين وعدد
من الأضرحة لرجال صالحين ..
مغارة الدم وتسمى بمغارة الأربعين لأن أربعين محراباً يقعون فوقها ..وفي زاوية
هذه المغارة فتحة تمثل فماً كبيراً يظهر اللسان والأضراس والأسنان وسقف الفم
وأمامها على الأرض صخرة عليها خط أحمر يمثل لون الدم لذا تسمى بمغارة الدم ..
وفي سقف المغارة شق صغير ينقط منه ماء ليسقط في جرن صغير يأخذ منه الناس
الماء(المبارك) ظناً منهم انه يشفي من الأمراض..

والرواية المتناقله عن هذا المكان أنه حدثت فيه أول جريمة قتل...
فقد قتل قابيل أخاه هابيل في هذا المكان ليشهد أول جريمة قتل في التاريخ الإنساني ..
فبكي الجبل لهول هذه الجريمة وبقيت دموعه حتى الآن تتقاطر.. وفتح الجبل فاهه
يريد أن يبتلع القاتل ففر ..وفي كلام آخر أن الجبل شهق من هول ما رأى..
وتظهر معالم أصابع واضحة في الجبل تروى على أنها أصابع جبريل حيث
رفع الجبل الذي أراد أن يطبق على قابيل الذي قتل أخاه ..
وهنالك صخرة بارزة كتب عليها كلمة الله.. ويوجد قطعة من الحجر يقال أن
قابيل قتل أخاه هابيل فيها.. ولا تزال موجودة في هذه المغارة .. ويوجد محرابان
يعتقد أنهما للنبي ابراهيم والآخر للخضر عليهما السلام قيل أنهما كانا هنا في الماضي
وكانا يصليان كل في محرابه .

الأربعون.. قصة أربعون محراب خارج المغارة فوقها تقريباً ويعودون إلى ما يعرف
بالأولياء الأبدال وهم أربعون رجلاً صالحاً.. يقال أنهم قائمون على حماية بلاد الشام
أتوا وتعبدوا في هذا المكان قبل الإسلام وهم موحدون.. وطبعاً
بحسب رواية القائم على المكان ..الأربعون محراباً رمزٌ على تواجدهم هنا في الماضي
ولهذا سمي الجبل أو المقام بالأربعين ..

وبمقابل الجبل لجهة الغرب على بعد ميل او أزيد تقع مغارة تعرف بمغارة الدم لأن
فوقها في الجبل دم هابيل قتيل أخيه قابيل إبني آدم (ع) ويتصل من نحو نصفا الجبل
إلى المغارة وقد أبقى الله منه في الجبال آثاراً حمراء في الحجارة وهي كالطريق في الجبل
وتنقطع عند المغارة ولا يوجد آثاراً تشبهها في الجبل كله ويقال أنها من الموضع الذي
جرّ منه القاتل أخيه حيث قتله حتى إنتهى إلى المغارة التي بني عليها مسجد بفن جميل..

اتمنى ان اكون قد اعطيتك الجواب الكافي

وفقك الله ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ليال
عضو جديد


عدد الرسائل : 3
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: أبحث عن اجابة   الخميس ديسمبر 16, 2010 12:24 pm

شكرا ٠٠
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أبحث عن اجابة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الباحث الإسماعيلي :: ساحة الحوار والتلاقي الفكري-
انتقل الى: