منتدى الباحث الإسماعيلي

موقع شخصي وغير رسمي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كتاب المجالس المؤيديه للمؤيد الشيرازي
الجمعة ديسمبر 02, 2016 2:55 pm من طرف واحد من الناس

» سيرة الامامين المعز لدين الله والحاكم بأمر الله (عارف تامر)
الجمعة ديسمبر 02, 2016 2:37 pm من طرف واحد من الناس

» الهمة في آداب اتباع الأئمة
الخميس نوفمبر 17, 2016 6:23 pm من طرف Mohammedr

» جامعة الجامعة تأليف اخوان الصفاء ( تحقيق الدكتور عارف تامر )
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 5:53 am من طرف علاء شدهان

» كتاب الإيضاح للقاضي النعمان
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:30 am من طرف علاء شدهان

» كتاب الأنوار اللطيفة
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:13 pm من طرف ساااامية

» كتاب الهفت الشريف من فضائل مولانا الامام جعفر الصادق
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:12 pm من طرف ساااامية

» أربع كتب حقانية
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 11:10 pm من طرف ساااامية

» كتاب الزينة في الكلمات الإسلامية العربية-أبو حاتم الرازي
السبت أكتوبر 29, 2016 12:23 pm من طرف علي بن علي

المواقع الرسمية للاسماعيلية الآغاخانية

شاطر | 
 

 غفلة عن عالم الماورائيات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شام شام
عضو جديد


عدد الرسائل : 2
تاريخ التسجيل : 04/01/2011

مُساهمةموضوع: غفلة عن عالم الماورائيات   الثلاثاء يناير 04, 2011 6:07 pm

سم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم يا كريم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قال تعالى
(( فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره . ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره ))

, كل حركة فكرية كانت أم عضلية يقوم بها الإنسان يكون لها نتائج , وقد لا يرى النتائج في الدنيا إلا أنها موجودة ..

ولكن أين تكمن المشكلة ؟
المشكلة ان الإنسان لا يتعامل إلا مع الحقائق المادية ..
ويغفل عن الجانب المهم في حياته ألا وهو جانب الغيب أو عالم الماورائيات ..
فلو أنّ الإنسان نظر إلى المقدمات وما انبثق عنها
من نتائج لغيّر من سلوكه وأفكاره وأعماله ..


فالإنسان يقوم بالكثير من الأعمال التي لا يرى نتائجها أو لا يشعر بها ,
كأن يصلي صلاته أداءً وفي أول الوقت.. في يوم ,,,
وفي اليوم الآخر.. يصليها قضاء فلا يشعر بالفرق
ولا يرى نتيجة لأن الجانب الروحي ضعيف عنده,

فكما في الرواية أن الإمام الصادق ع كان مع أبي بصير في الحج فقال له أبو بصير : يابن رسول الله ما أكثر الحجيج ..
فقال له الإمام ع : ما أكثر الضجيج وأقلّ الحجيج .. فمسح الإمام ع على عينيه فنظر إلى حقيقة الناس فما تحمّل , فمسح الإمام الصادق ع مرة أخرى على عينيه .


فعالم الغيب عالم ليس من قدرة الإنسان العادي أن يطّلع عليه ..
ما من شيء في هذه الدنيا حدث من باب الحظ أو الصدفة ..
فالله سبحانه وتعالى يقول (( فمن يعمل مثقال ذرة خيراً تره )) أي مهما كان هذا العمل ضئيلا فسيعود عليك بالخير ..
والعكس (( ومن يعمل مثقال ذرة شرّاً يره )) ..



فأيها الإنسان إلى أين تذهب ؟ وأين أنت من الله الذي يراك أينما كنت ؟
يجب أن يكون توجهك إلى الله تعالى وإلى أهل البيت عليهم السلام ...


هناك قصة جميلة تقول :

أن تاجران من بغداد قدما إلى كربلاء لزيارة الإمام الحسين ع
وكان برفقتهما رجل مسيحي فجعلوه ينتظرهم في الخارج
بعد أن أخبراه أنه لا يستطيع الدخول .. وما إن انتهوا من الزيارة وخرجوا حتى شاهدوا الرجل يبكي وعينه محمرة ويقول : دلوني على الإسلام ..

فسألوه عن القضية فقال : عندما دخلتم إلى الحرم
جاءت نفحة باردة من الهواء فغفوت ,
فنظرت في عالم الرؤيا إلى الإمام الحسين ع
ومعه ولد كأنه ولده علي الأكبر فيقول له الحسين ع : سجل أسماء زواري ..

فيسجل أسماء شخص شخص من الزوار حتى وصلوا إلي ,
فقال علي الأكبر لأبيه : أبي هل أسجل اسم هذا ؟
فقال له الحسين ع : نعم ولدي علي , هذا أيضاً من زواري ألا تراه في حرمي ؟!
فقال : أبا عبد الله ولكن هذا الرجل مسيحي
فقال عليه السلام : وإن يكن , فقد جاء في حمايتي فسجله من زواري .. فنوّر الحسين ع قلبه وأسلم ..


هذا هو الحسين عليه السلام .. وهكذا هم اهل البيت عليهم السلام ..
فكن معهم طوال السنة ليكون
نورهم في قلبك وتكون عاقبتك
خيرا...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الصقر
مشرف عام


عدد الرسائل : 2577
Localisation : ا لمحبة العادية هي مجرد شعور صبياني تافه وسخيف ولعبة حسنة للمراهقين --- علينا ان ننمو ونسمو من هذا المستوى الاعمى الى حقيقة المحبة الروحية
تاريخ التسجيل : 21/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: غفلة عن عالم الماورائيات   الجمعة يناير 14, 2011 12:47 am

Cool

_________________

Uploaded with ImageShack.us
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
وردة
مشرف عام


عدد الرسائل : 1017
تاريخ التسجيل : 11/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: غفلة عن عالم الماورائيات   الجمعة يناير 14, 2011 8:24 am

لأنني لا أرى روعة الليل حتى أتأمل في خلق الله , ولم أدرك سحر الفجر حتى اصلي صلاته , لأنني دوما كنت انام وكأن الحياة خلقت للماديات ومن دون أن أدرك كم هو جميل الفجر وكم هي كبيرة تلكم الطاقة التي يقدمها للنفس والروح والبدن , كنت بحاجة إلى التأمل كما أوصانا دوما الإمام الراحل السلطان محمد شاه , وحين مرضت وسرق المرض النوم من جسدي لاحظت كل هذه الأمور , فلم علينا أن ننتظر الله تعالى حتى يذكرنا بهذه الحياة الروحية الخالدة , لم لانفعلها بصحتنا ونفسنا ,وحين نحقق التوازن بين الجانبين المادي والروحي نصل للسعادة التي يبحث عنها الكثير...
متألق دوما أخي الصقر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
غفلة عن عالم الماورائيات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الباحث الإسماعيلي :: ساحة الحوار والتلاقي الفكري-
انتقل الى: