منتدى الباحث الإسماعيلي

موقع شخصي وغير رسمي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
المواقع الرسمية للاسماعيلية الآغاخانية

شاطر | 
 

 الأكزيما ...وآفاق معالجتها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سقراط
مشرف عام


عدد الرسائل : 4740
تاريخ التسجيل : 06/03/2008

مُساهمةموضوع: الأكزيما ...وآفاق معالجتها   الجمعة يوليو 22, 2011 8:04 am

بسم الله الرحمن الرحيم
يا علي مدد

التهاب الجلد التأتبي أو الأكزيما البنيوية مرض جلدي صعب ما أن يصاب به الشخص حتى يصبح مزمناً لايمكن التخلص منه بسهولة. وفي لقاء مع الدكتورة مجدولين نصير اختصاصية الأمراض الجلدية في مشفى الأمراض الزهرية والجلدية بجامعة دمشق
قالت: إن مرض الأكزيمة يتظاهر ببقع حمامية وسفية صعبة مع حطاطات وحويصلات نادرة قد تتحول لتحززات مؤلمة وتسمك بالجلد تشتد في فصلي الربيع والصيف.‏
مرض الأكزيما البنيوية شائع الحدوث يصيب الإناث والذكور ويبدأ من عمر شهرين ووجهنا للدكتورة مجدولين الأسئلة التالية:‏
-هل تقصدين أن هناك إصابات محددة للأطفال يجب الانتباه إليها؟‏
-- تتوزع الآفات على وجه الطفل وعندما يبدأ بالزحف تظهر على الأماكن المعرضة للاحتكاك وفي عمر 18-24 شهراً تتركز الإصابات بالثنيات المرفقية والمأبطية، أما عند مرحلة البلوغ فتتركز الإصابات بالثنيات واليدين.‏
-هل توجد مظاهر معينة تترافق مع التحسس الناجم عن الأكزيما؟‏
-- هناك التهاب الأنف التحسسي أوالربو نسبة الإصابة 30-50٪ ويعتبر التهاب الجلد التأتبي عامل خطورة لتطور أمراض تحسسية صدرية.‏
كما توجد مظاهر آخرى لاتترافق معه تتركز باليدين والقدمين إضافة لجفاف الجلد.‏
-ما أبرز أسباب المرض؟‏
-- الوراثة بالدرجة الأولى وخاصة الانتقال عن طريق الأم كما يوجد دور للتنظيم المناعي إضافة لدور البشرة كحاجز واقٍ من التأثيرات الخارجية.‏
- ما العوامل التي تحرض المرض؟‏
-- المخرشات المحيطية وخاصة المهنية، الملابس الصوفية، جفاف الجلد الشتوي، التدفئة الزائدة، التعرق إضافة لغبار الطلع والعشب وهما مسؤولان عن فوعة المرض في فصلي الربيع والصيف ويمكننا القول: إن المؤرجات الغذائية لها دورها الذي لم يحسم حتى الآن (دور غير مؤكد).‏
الشدة النفسية من العوامل المغاقمة للمرض، الإنتانات الجلدية ومنها دور الجراثيم العنقودية المذهبة في زيادة حدة المرض.‏
-كيف نستطيع علاج هذا المرض؟‏
--يجب تجنب العوامل المحرضة الآنفة الذكر وارتداء ملابس مناسبة مع الابتعاد عن الأغذية المحرضة للمرض مثل منتجات الحليب والبيض والشوكولا والبندق والفواكه الحامضة وخاصة للأطفال حتى لاتسبب لهم سوء تغذية (وهي اتهامات غذائية لم تثبت).‏
أما المعالجة الدوائية فبتناول مضادات الحكة والصادات وبحالات نادرة الستيروئيدات الجهازية ومثبطات المناعة.‏
-هل يوجد لقاح محدد للمرض وهل هو خطر؟‏
-بالتأكيد هناك لقاح ولاتعتبر اللقاحات مضاد استطباب عند المرضى وعموماً لامشكلة بتناولها.‏
- ما أبرز التوصيات والنصائح للحد من المرض؟‏
-- استمرار الرضاعة حتى 6 أشهر على الأقل‏
-الابتعاد عن تربية الحيوانات بالمنزل‏
-الحمامات المتكررة مع تطبيق المطريات.‏
-تطهير البيوت من العث‏
-الملابس المناسبة.‏
-الابتعاد عن المخرشات المهنية.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو علي ..
عضو ذهبي


عدد الرسائل : 57
تاريخ التسجيل : 07/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: الأكزيما ...وآفاق معالجتها   السبت يوليو 23, 2011 6:02 pm



العامل النفسي في هذه الحالة ضروري جداً للتعامل مع المرض الاساسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الأكزيما ...وآفاق معالجتها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الباحث الإسماعيلي :: المنتدى الطبي-
انتقل الى: